 أقلام ثقافية

صادق السامرائي: إبراهيم بن بكس الطبيب البغدادي!!

صادق السامرائيأبو إسحاق إبراهيم بن بكس المتوفي سنة (393) هجرية، كان يدرِّس في البيمارستان العضدي منذ سنة (360) هجرية، وكف بصره في أواخر عمره، فانقطع للتدريس دون التطبيب.

وهو من سريان بغداد، وكان يترجم من السريانية للعربية .

مؤلفاته: " الأقرباذين، مقالة في الجدري، كتاب في الطب (الكناش)، مقالة الماء القراح أبرد من ماء الشعير، ترجمة كتاب ثيوقراسطس في النبات"

وفي طبقات الأطباء: "كان من الأطباء المشهورين وترجم كتبا كثيرة إلى لغة العرب، ونقله أيضا مرغوب فيه"

وإبنه أبو الحسن علي بن إبراهيم كان طبيبا ومترجما وكف بصره كذلك.

ولا يُذكر عن أساتذته وتلاميذه، وكيف تعلم الطب ومارسه، ويبدو أن لبيت الحكمة دور كبير في تعليمه وتطوير إهتماماته بالطب.

كما أن لمعاصريه من الأطباء المشاهير دورهم في تعليمه وتأهيله للمارسة الطبية البارعة، لهذا إكتسب شهرته وقابليته التدريسية والعلاجية، وتمكن من العمل في المستشفى العضدي الذي كان من المستشفيات الكبرى والمتميزة بالأطباء المشاهير المهرة في مهنة الطب.

إضافة إلى أنه أثرى عقول الأمة بما نقله من ترجمات من السريانية إلى العربية، وبهذا قام بدور تنويري وأسهم بنشر المعارف الإنسانية وتلاقحها بين الأجيال والأمم.

وهو كغيره من أطباء ذلك العصر العربي المشرق، كان يتمتع بمكانة إجتماعية عالية ومن المكرمين في الدولة، والمعززين في المستشفى التي يطبب فيها ويدرّس الطب.

والعمل في المستشفى العضدي آنذاك يُحسب إعترافا بتميز الطبيب وإمتلاكه القدرات الفذة النادرة، والنبوغ في علوم الطب.

ولهذا فهو من كبار الأطياء الموسوعيين الذين أغنوا المعارف العربية برؤاهم وترجماتهم ودراساتهم وبحوثهم العملية القيّمة.

فتحية للطبيب إبراهيم بن بكس البغدادي المنير!!

 

د. صادق السامرائي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5362 المصادف: 2021-05-11 00:51:11


Share on Myspace