للناقدة الدكتورة عبير خالد يحيي

صدر عن دار الحكمة للطباعة والنشر والتوزيع في القاهرة -11 ش عبدالحي حجازي – مدينة نصر الطبعة الأولى من الكتاب النقدي المعنون ب (أدب الرحلات المعاصر بمنظور ذرائعي) تأليف د. عبير خالد يحيي.

1951 عبير خالد يحيى

تصنيف العمل: نقد أدبي

24؛142 سم

1442 هجري/ 2021 ميلادي.

رقم الإيداع: 1754 /2020

I.S.B.N:978-977-728-336-6

العمل يقع في 142 صفحة من القطع قياس 17×24

يتضمن:

-  الإهداء

-  وتقديم للعمل بقلم الروائي المصري حمدي البطران / رئيس شعبة أدب الرحلات في اتحاد كتّاب مصر

-  الباب الأول: القسم النظري: تعريف ب:

أولًا: الرواية المعاصرة

ثانيًا: أدب الرحلة المعاصر

ثالثًا: أدب رحلات البحر

رابعًا: أدب السفر

خامسًا: أدب الرحلة الديموغرافية

-  الباب الثاني: دراسات ذرائعية على أنواع أدب الرحلة في إطار روائي معاصر

أولًا: أدب رحلات البحر

روايتا (بحر أزرق قمر أبيض)، ( النّوتي) للكاتب العراقي حسن البحّار أنموذجًا

ثانيًا: أدب السفر رواية (أيام بغداد) للكاتب المصري خليل الجيزاوي أنموذجًا

ثالثًا: أدب الرحلة الديموغرافية – كتاب ( الملتقى) للكاتبة السورية الأمريكية الجنسية وفاء عرار أنموذجًا

-  المراجع والمصادر

-  المؤلفة في سطور

 

 

1942 لقاءات حواريةعمان/ الأردن: عن دار أمواج للنّشر والتّوزيع صدر للأديبة د. سناء الشعلان كتاب حواريّ بعنوان "لقاءات حواريّة: لقاءات مع مبدعين عالميين"، وهو الكتاب الثّالث في سلسلة حوارات إبداعيّة وفكريّة تنشرها الشّعلان على التّوالي، وهو يقع في 188 صفحة من القطع الكبير، ويحتوي على خمسة لقاءات أجرتها الشعلان مع أدباء ومبدعين وفنانين ومفكّرين عالميين في أثناء تطوافها في كردستان العراق والنمسا وبلغاريا والهند عبر رحلاتها الثّقافيّة والفكريّة في العالم، وقد أجرتها جميعاً باللّغة العربيّة، إلاّ لقائها مع الفنّان الكرديّ مزهر خالقي الذي تمّ باللّغة الكرديّة، وترجمه إلى العربيّة ياسين حسين، وأعدّ للحوار باللّغتين كلّ من د. إدريس كريم محمد، وشادمان محمد.

احتوى الكتاب على حوارات مع كلّ من: الفنان الكردي مزهر خالقيّ "صاحب الصّوت الشّجي، وحوار مع الموسيقار الكرديّ العالميّ دلشاد محمد سعيد "قيثارة الموسيقى الكرديّة"، وحوار مع "مايا تسينوفا" أشهر مستشرقة بلقانيّة، ذات القلب فلسطينيّ واللّسان عربيّ والنّضال عقيدة"، وحوار مع د. محمد ثناء الله النّدويّ: "عاشق اللّغة العربيّة وسادنها".

أمّا الحوار الخامس والأخير في هذا الكتاب المعقود تحت عنوان "عيون فلسطينيّة في بلغاريا: العيون التي ترى"، فقد احتوى على لقاءات حصريّة وخاصّة ذات أبعاد فكريّة وإنسانيّة ووطنيّة مع مبدعين ومناضلين فلسطينيين مقيمين في بلغاريا بعد تهجيرهم قسراً من وطنهم فلسطين، وهم: مايا تسينوفا المستشرقة البلغاريّة المنحازة تماماً إلى القضيّة الفلسطينيّة، ود. إبراهيم دغمش، ود. محمد طرزان شفيق العيق، ود. عدنان حافظ جابر، والمناضلة فاطمة جابر، ومحمد عطا أبو عنزة، عينا د. نبيل أبو مهادي.

عن هذا اللّقاء الخامس في الكتاب قالت د. سناء الشعلان : إنّها عيون فلسطينيّة في بقاع الدّنيا جميعها، إنّها العيون التي تعرف حقّها، وتطالب به على الرّغم من القهر والظّلم والمنافي والسّجون والموت والحدود والأسلاك الشّائكة والمعتقلات، إنّها العيون التي تقول لا حتى ولو خرست ألسّنة البشر أجمعين، إنّها عيون الأوفياء المخلصين لأوطانهم في كلّ مكان وزمان، وفي هذا اللّقاء الحصريّ هي عيون الفلسطينيين في بلغاريا الذين مهما نأتْ بهم المنافي والبلاد البعيدة فإنّ عيونهم ترنو إلى فلسطين، يعيشون بها ولها مهما طال الفراق والحرمان.

إنّها عيون الفلسطينيين التي لا تنام، التقيتُ بالكثير من هذه العيون في بلغاريا، وكان لي هذه الإطلالة على حيواتهم وأحلامهم وأفكارهم، لقد أعاروني أعينهم لأرى بها فلسطين السّليبة من البعيد النّأي البارد. إنّها عيون ضدّ النّسيان والمسافات المحدودة، إنّها عيون الفلسطيين في كلّ مكان.

إنّها عيون فلسطينيّة تراها سناء شعلان بعيني ابنة الخليل التي تهوى البشر الجبال الذين لا يقبلون بالحياة إلاّ في قمم الكرامة. فطوبى لهم".

كما أضافت الشّعلان أنّها فخورة بهذا الإصدار التي تقدّم فيه إطلالات مباشرة على حيوات مبدعين ومفكرين ومناضلين قابلتهم في رحلة حياتها المنذورة للإبداع والمعرفة والتّرحال والاكتشاف، فأردت أنّ تشارك القارئ الشّغوف بالمعرفة والاكتشاف بهذه الإطلالات النّادرة عبر تدوين هذه الإطلالات، ونشرها في كتاب ضمن سلسلة تحمل اسم "سلسلة حوارات إبداعيّة وفكريّة".

 

 

 

1935 رسالة ماجستير 2مناقشة رسالة ماجستير في موضوع (المفارقة في شعر يحيى السماوي)

 تمّت يوم الثلاثاء المصادف 27/10/2020 في قاعة د. عبد اللطيف في كلية التربية ـ قسم اللغة العربية ـ جامعة كركوك مناقشة رسالة الماجستير في الأدب الحديث للباحثة السيدة نسرين ابراهيم فرهود والموسومة:

(المفارقة في شعر يحيى السماوي)

بإشراف د . نوفل حمد الناصر .

وقد تكونت لجنة المناقشة من:

1- د. أرشد يوسف عباس ـ جامعة كركوك .

2- د. عبد الرحمن محمد ـ جامعة كركوك .

3- د. سعد عبد اللطيف جدوع ـ جامعة تكريت .

وقد  حاز البحث درجة جيد جداً عالٍ .

1935 رسالة ماجستير 1

للناقدة الدكتورة عبير خالد يحيي

صدر عن دار الحكمة للطباعة والنشر والتوزيع في القاهرة -11 ش عبدالحي حجازي – مدينة نصر الطبعة الأولى من الكتاب النقدي المعنون ب ( قصيدة النثر العربية المعاصرة بمنظور ذرائعي)، تأليف د. عبير خالد يحيي.

1937 عبير خالد يحيى

تصنيف العمل: نقد أدبي

24؛164 سم

1442 هجري/ 2021 ميلادي.

رقم الإيداع: 17539 /2020

I.S.B.N:978-977-728-335-9

العمل يقع في 164 صفحة من القطع قياس 17×24

يتضمن:

- الإهداء

- تقديم للعمل بقلم المنظّر العراقي عبد الرزاق عوده الغالبي

- الباب الأول: المقدمة النظرية

اصول قصيدة النثر العربية وأغراضها المعاصرة

ترسيم نقدي لأصول قصيدة النثر طبقًا للمنهج الذرائعي

أغراض قصيدة النثر العربية الجديدة

- الباب الثاني: الدراسات التطبيقية

تنوّع الأغراض الشعرية في الشعر الحر بتوافق مع العصر- دراسات ذرائعية لنصوص ثلاثة شعراء معاصرين بأغراض عصرية مختلفة لم يألفها الشعر القريض

المحور الأول:

الغرض الرمزي الفلسفي الوجداني – مزدوجة المحسوسات العينية والمعنوية في قصيدة (سأعير عينَيكِ انتظاري) للشاعر العراقي أ.د. صباح عباس العنوز

المحور الثاني:

الغرض الشعري الرومانسي والسمة الأنثوية في شعر الشاعرة السورية عبير العطار بديوانها (سِلفي مع الروح)

المحور الثالث:

الغرض الشعري الوطني والسياسي في ديوان ( المنازلة) للشاعر المصري عُمارة إبراهيم

- خاتمة

- المراجع والمصادر

- المؤلفة في سطور

 

1936 انور بن حسينصدر عن دار "مومنت للكتب والنشر" بالمملكة المتحدة بتاريخ 22 أكتوبر 2020 ديوان جديد بإمضاء الشاعر التونسي أنور بن حسين تحت عنوان "عتبات الذهول" بواقع ثمانين صفحة من القطع الوسط، صمم غلافه حكمت الحاج، وجاءت اللوحة التي ازدان بها الغلاف هدية من الفنان التشكيلي التونسي  د. خليل قويعة بعنوان "وجع الأسئلة" (زيت على قماش قياس كبير) في نسختين الكترونية وورقية.

والشاعر واحد من أصوات الجيل الشعري التونسي الذي يمكن الاصطلاح عليه بجيل ما بعد الثورة، وله مساهمات نقدية في الشعر ونقد الرواية، وهو إلى ذلك ناشط في المجتمع المدني، وهذه هي مجموعته الشعرية الأولى التي تصدر في كتاب يضم بين دفتيه قصائده التي كتبها ما بين العامين 2007 و 2020 بمجمل اثنتي عشرة قصيدة تجعل القارئ لها يقف أمام مفترق الحيرة بين سؤال البحث عن الذات وبين جمالية اللغة التي تبدو وكأنها تكافح ضد استلاب العصر الراهن. وثمة ظلال للتأمل الفلسفي والبحث عن المعنى المفقود في هذا الديوان الذي نجد فيه أن الحرف الأخير قد ضاع في آخر قصيدةٍ. وما يجعل الشاعر متمكنا من خياله الشعري هو توظيفه للأسطورة والتاريخ في آن واحد مما يجعل القارئ يسافر عبر الأزمنة ليقتفي أثر الحكايات وأسرارها على غرار أسطورة النرجس أو نَارْسِيسْ الشهيرة، وكذلك استلهام التاريخ الروماني القديم ليجعل من الماضي جسرا إلى الحاضر الذي يشهد كارثة كونية اسمها جائحة الكورونا، فيساهم عبر الشعر بتجاوز الحدود الضيقة للمكان في مغامرة بلوغ الأقاصي بقصيدة استجابت للحدث الكوني شعرا ومشاعر إنسانية جياشة، عبر خطاب شعري جديد ومعاصر.

1933 حسني حسنصدر حديثًا للكاتب المربي حسني حسن بيادسة، من باقة الغربية، مؤلف جديد بعنوان " أفكار وخواطر "، وهو من سلسلة مكتبة عبق التاريخ والتراث، بالتعاون مع عطاء تطوع والزيتونة للإنتاج الإعلامي، وقام بتحقيقه وتدقيقه الأستاذ أحمد أبو طعمة.

والكتاب عبارة عن خواطر وشطحات ومقالات في التراث والتربية والاجتماعيات، وهوحصيلة ما كتبه المؤلف، ابن الخامسة والثمانين، في ستة عقود ونيف.

ويهدي حسني بيادسة كتابه إلى  والديه المرحومين، فلولا بصيرتهم - كما يقول – التي أودعاها في طريقه، ولولا دعواتهم ليلًا ونهارًا، لما تقدم خطوة واحدة.

وفي مستهل الكتاب نتعرف على الأستاذ حسني بيادسة من خلال سيرته الذاتية والحياتية الزاخرة بالنشاط والعمل التربوي والتدريسي والكتابة في الصحافة.

ويحتوي الكتاب، الذي جاء في 113 صفحة من الحجم الكبير، على مقدمتين، الأولى للأستاذ شريف مصاروة، والثانية لمحقق ومدقق النصوص الأستاذ أحمد ابو طعمة، حيث أشار إلى أن" رحلة هذا الكتاب تدمج محطات كثيرة، ومنها التراث، وحكايا الماضي، إلى جانب الأمثال الشعبية ومعانيها، والنقد البنّاء، وطرح الرأي الشخصي العملي".

وفي كتابه يحكي لنا الأستاذ حسني بيادسة عن قصص بعض الأمثال الشعبية، ويتناول الأغاني المتداولة وأعراس زمان في باقة الغربية وزميلاتها في منطقة الشعراوية، ويتطرق لولائم الزفاف وزواج البدل أو المبادلة، وديوان زمان، وطابون الخبز في حياتنا وذاكرتنا. ويتوقف عند المواسم الفلسطينية التقليدية، وأشهرها موسم النبي روبين والنبي صالح والصحابي الجليل ميسرة، ثم يسرد قصة طريق الملايات في بلده وبير باقة كرمز للبقاء والانتماء، ويعرض لعادات اجتماعية سادت وبادت، كَهِدِم الخال وجلد العريس قبل الدخلة وطبخة الشباب وسواها من عادات لم تعد قائمة في زماننا.

وكشاهد على العصر يروي لنا أستاذنا العزيز حسني بيادسة عن تاريخ المدرسة الثانوية في باقة الغربية كواحدة من الثانويات الأوائل في المثلث الصغير، ويقدم صورًا قلمية من ذاكرة معلم شاب مبتدئ، ومن دفتر ذكرياته في مدرسة برطعة الابتدائية، وهي المحطة الأولى في مسيرته التربوية التعليمية، وكذلك من يوميات مربٍ من قرية معاوية ما زالت في الذاكرة بعد أكثر من نصف قرن.

كذلك يحدثنا حسني بيادسة عن تجاربه في مدرسة يمة الثانوية التي عمل مديرًا فيها، وعن تجربته بعد التقاعد، وزيارة طالبة له بعد نصف قرن من مغادرتها المدرسة الأولى التي علم فيها.

وينتقد المؤلف في كتابه بعض الظواهر الاجتماعية السائدة كالاهتمام بالمظاهر الخارجية، ويعتبره قناعًا خادعًا، ويتطرق لمهر العروس وغير ذلك من الموضوعات في الجانب الاجتماعي الإنساني والتعليمي.

" أفكار وخواطر" كتاب ماتع ومشوق وهادف، كتب بأسلوب بسيط وواضح، ولغة سهلة أقرب ما تكون إلى لغة الصحافة، ونشرت الكثير من عناوينه وموضوعاته في مجلة " الإصلاح "  الثقافية الفكرية الشهرية، الصادرة عن دار الأماني في عرعرة، التي يشغل فيها الاستاذ حسني بيادسة عضوًا في هيئتها الاستشارية.

إننا نهنئ ونبارك للصديق الأستاذ المربي حسني بيادسة بصدور باكورة أعماله، ونتمنى له العمر المديد، والمزيد من العطاء الإنساني التربوي الهادف الذي يخدم مجتمعنا وشعبنا وقضاياه. 

 

 كتب: شاكر فريد حسن 

 

 

صدر حديثاً (تشرين الأوّل 2020) للأديبة والنّاقدة د. أسماء غريب، ديوانُها الشّعريُّ التّاسع (إكسيرُ القَيْقَبِ الأحمر) في العراق، عن دار الفرات للثقافة والإعلام بمشاركة مع دار سما للنّشر والتّوزيع. وقد جاء الدّيوان في 96 صفحة، بطباعة أنيقة وبغلاف تزيّنه لوحة فنّية من إنجاز الشّاعرة نفسها. يتألّفُ الدّيوان من ثلاثين قصيدة ذات طابع عرفانيّ، يُذكرُ منها: كلام بالهيروغليفيّة والآراميّة، ولسان البحر، ثمّ الهاتف في الحانة وعطر المانجو.

1922 اسماء غريب

أمّا عن عنوان الدّيوان، فتقول الأديبة إنّ فيه إشارة إلى شجرة الأسرار: القَيْقب التي لم تحظَ في الأدب باهتمام الشّعراء فقرّرت أن تخرجها إلى الوجود بشكل عرفانيّ وتتحدّث من خلال إكسيرها عن العديد من التجلّيات والمشاهدات ذات البعد التجاوزيّ، كعنوان لليقظة الرّوحيّة وبلوغ أعلى قمم إزهار الوعي وتوهّج القلب والبصيرة. وعليه فلا شجرة يمكنها أن تؤدّي هذا الدّور سوى القيقب التي ترمز إلى تكتّم أهل الوعي، وتواضعهم وطفولتهم وخصوبة خيالهم وإصرارهم على الانبعاث في الوقت الّذي يكون الموتُ قد أحاط بالجميع.

1923 فراس فائق ديابصدر عن اتحاد الكتاب العرب بدمشق ديوان شعري جديد للشاعر: فراس فائق دياب بعنوان: (من حطب الحلاج)، وهو ديوان شعري يقع في مئة وثلاثين صفحةً من القطع الوسط، وقد تنوَّعتْ قصائده بين النزعتين الصوفية والإنسانية، ومن أجواء الديوان نقتطف المقطوعة الآتية من قصيدته الموسومة بعنوان: (معك سأنهي هذا الجدال):

يشغلُني وجهُكِ يا تعبَ اليوم

أنتظرُ الآنَ حضورَكِ تحتَ الشُّرفةْ

أنتظرُ النَّجمةْ

هلْ أكسرُ حُلماً قُزحيَّاً أمْ أكسرُ وردةْ؟

أبدو قدّيساً لَّلهفةْ

يرشحُ بعضُ غنائي

وحدي أتحمَّلُ أوزارَ النَّظرةْ

وتجدر الإشارة إلى أن الشاعر: فراس فائق دياب عضو اتحاد الكتاب العرب، وقد صدرت له الدواوين الآتية: رماد القمر حنين الشجر، خيال المومياء، البكاء بربع صوت، احتراق ساكنة العنب، لهيب التوت، حين أدعو الفضاء منى، أنا والقصيدة كلٌّ في طريق، وغيرها

قصي الشيخ عسكرأقر قسم اللغة العربية في كلية التربية بجامعة البصرة الموافقة على إجراء بحث لنيل درجة الدكتوراة وموضوعه “البنية الرمزية في شعر قصي الشيخ عسكر/ دراسة فنية”. وستقوم بالبحث طالبة الدكتوراة “نجاة علوان حسين”.  وذلك بإشراف الأستاذ الدكتور صدام فهد الأسدي.

ومن المواضيع التي ستتناولها الأطروحة: الرمز الأسطوري، والرمز الديني، والرمز التاريخي.

ويجدر الإشارة إلى أنه سبق لأدب قصي الشيخ عسكر أن كان موضوعا لأطروحتي ماجستير. الأولى عن شعره، والثانية عن رواياته. وقد صدرت عنه في دمشق دراسة للدكتورة هدى صحناوي بعنوان “رائد الأدب المهجري المعاصر”. و في الأدرن دراسة للدكتور عبدالرحيم مراشدة بعنوان “النص والنص الموازي”. وتبعتها دراسة له أيضا بعنوان “تمثيلات التفاصيل في الرواية العربية، رواية نوتنغهام في علبة لشمانيا لقصي الشيخ عسكر”.

ومن الدراسات الهامة التي صدرت عن أعماله: رسالة وجودنا الخطيرة، والبطل البريء. وكلتاهما للدكتور حسين سرمك حسن.

وقصي الشيخ عسكر كاتب مغترب. من مواليد البصرة عام 1951.  يعيش في المملكة المتحدة. ويحمل درجة الدكتوراة في الأدب العربي. وله مجموعة من الروايات ومنها: المقصف الملكي، قصة عائلة، نهر جاسم، ربيع التنومة، زيزفون البحر. ومجموعة من الدواوين الشعرية ومنها: رحلة الشمس والقمر، عبير المرايا. وآخر إصداراته كانت بعنوان “الديوان الرشيق” الصادر بدمشق في 230 صفحة.

1901 عصام شرتحللناقد الدكتور عصام شرتح

صدر في العاصمة الأردنية عمان ضمن منشورات دار آمنة للنشر والتوزيع كتاب (المضمرات الشعرية وتشكيلاتها الفنية عند يحيى السماوي) تأليف الناقد السوري الدكتور عصام شرتح .

يذكر أنه سبق للناقد د. عصام شرتح أن أصدر كتابين نقديين عن منجز السماوي الشعري هما (موحيات الخطاب الشعري في شعر يحيى السماوي) و( آفاق الشعرية في شعر يحيى السماوي) وقد اعتُمِدا كمرجعين من بين مراجع طلبة الدراسات العليا لنيل شهادتي الماجستير والدكتوراه في بحوثهم عن المنجز الشعري ليحيى السماوي .

1904 حسن العاصيعن هيئة الكتاب الوطنية الدنماركية صدرت المجموعة الشعرية "درب الأراجيح مغلق" للباحث والشاعر الدنماركي من أصل فلسطيني حسن العاصي.

يعد كتاب "درب الأراجيح مغلق" الديوان الخامس في مسيرة الشاعر.

الكتاب عبارة عن نصوص شعرية نثرية. يضم سبع وثلاثون قصيدة متنوعة بين شعر التفعيلة والشعر الحديث. يقع الكتاب في 195 صفحة.  قدم للكتاب الشاعر والناقد المغربي أحمد الشيخاوي. الغلاف من تصميم مؤسسة كانفا.

من إهداء المؤلف:

من وهبَ الفصول ولادتها؟

ومن أوقع في اللحد شهقة الاندفاق؟

هنا صرير قلبي فوق التنور يفور

فمن يقبض على يقظتي قبل السقوط الأخير؟

إليهما وهما ينتظران.. أدنو

محمد وحسين العاصي

تحرسكما نمنمات النور الراقد في جوف الريح.

 

مما جاء في تقديم الكتاب:

"درب الأراجيح مغلق" جرعة ألم زائدة، ما تنفكّ تخيم على أفق الرؤى المؤثثة لعوالم المعمارية الشعرية لدى شاعرنا، وتوقظ المسكون بنُثار الذاكرة، داخل حدود توليفة تعبيرية مكمنها البوح القاهر والمتسربل بنفس ملحمي خفيض ومناوش بخلطة أيديولوجية جمالية يطبعها اختمار روحي طيفي صاقل لمرايا الماهية الموجوعة والمطعونة في قضايا المساس بقدسية البعد الهوياتي في لبوسه العروبي، حدّ اختزال القصيدة وسكبها فيه.

يشتقّ حسن العاصي معجمه الشعري، من تيارات حياتية تتقاذفها هواجس اغتراب روحي مزدوج، وتجليات ضاغطة مثلما تجرد صوغها ذاكرة المنبت، وتهمس بها الحالة النشاز في انشدادها وفلكلورية حلزونيتها والتفافها بالجذر.

قصائد تسري كأنها تدفّق معسول الأنهار الأخرى، التي هي وقف قاموس ضاربة بحفنة من ورد على خدّ مثالي يحاكي خدّ ليلانا جميعاً.

نحن إزاء كتابة جاذبة وراشقة. نصوص ترفل في الاستعارة الكلية، وتدبّج فسيفساء النعوت بتوحّد أغراضها، وانصهار بعدها الرسالي في بوتقة استنطاقات مفاهيمية تعنى بالانتماء.

توليفة كأنما تعزف على أوتار القلب، تعقد لها الذات بعضاً من قران طوباوي هامس، تختمر عبره تجربة الاغتراب ومفردات الهوية.

 من قصائد المجموعة:

يتواطأ غيمكَ وكدري / موسم خارج الشجر/ كي نبرأ من اليباس/ يعانق الثوب مني الحجارة/             

ما زلت في جنون العرائش صغيراً / لشوكها المتهدل شرفة / مكتظ بالطحالب الضريرة / وتكابدك سرة الغيوم /  حتى يشرق البحر/ ذرفت نهري وطيوري / كثيرة هي حماقاتي / أنتظر قلبي أن يكبر/ أحدثك عن وجع الحقيبة / قلبي يعاني الأرق / يعود الشجر إلى البحر/ بلا أجنحة يقع قلبي / وجهي نافذة هرمة/.              

المؤلف في سطور:

حسن العاصي

باحث وكاتب وشاعر دنماركي من أصل فلسطيني.

باحث في قضايا اللجوء في منظمة مساعدة اللاجئين الدنماركية.

عضو  اتحاد الصحفيين الدنماركيين.

عضو  اتحاد الكتاب والمؤلفين الدنماركيين.

عضو  الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين.

عضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين.

عضو اتحاد كتاب الإنترنت العرب.

عضو في جمعية الصداقة الفلسطينية الدانمركية.

عضو في لجان حق العودة .

باحث دكتوراه في علوم  الإعلام.

حاصل على ماجستير في الإعلام والصحافة. 

حاصل على بكالوريوس في الإعلام والصحافة.

دبلوم دراسات سياسية وبناء دولة.

دبلوم دراسات فلسطينية.

نشر مئات المقالات وعشرات الدراسات والأبحاث السياسية والفكرية والثقافية.

أصدر أربعة مجموعات شعر:

ثرثرة في كانون/ الدار البيضاء 2008

خلف البياض/ دار جزيرة الورد للنشر، القاهرة 2014

أطياف تراوغ الظمأ / مؤسسة شمس للنشر، القاهرة 2016

امرأة من زعفران / مؤسسة شمس للدراسات، القاهرة 2017

ـ تحت الطبع ويصدر قريباً:

كتاب الأهداف الاستراتيجية للاختراق الصهيوني للقارة السمراء.

ديوان "أغمضت الغابة عشبها".

-  تم تكريمه من قبل وزارة الثقافة الفلسطينية ومؤسسة سيدة الأرض بلقب "النموذج الفلسطيني" عام 2018.

ـ فاز بالمركز الأول في مسابقة السلام العالمي عن قصيدة النثر.

ـ شارك ضمن 40 شاعر عربي في كتاب أنثولوجيا الشعر العالمي الصادر في الولايات المتحدة في ابريل/نيسان 2018.

ـ حاز على عدة جوائز:

ـ جائزة الإبداع الأدبي من مؤسسة الفكر للثقافة والإعلام/ العراق- كردستان.

ـ  درع السلام الفائز الأول بقصيدة النثر/مؤسسة الفكر للثقافة والإعلام/ العراق- كردستان.

ـ وسام الأنتلجنسيا من مؤسسة أنتلجنسيا للثقافة والفكر الحر/ تونس.

 ـ وسام العطاء الإبداعي مرتين عامي 2015- 2016/ مؤسسة الصدى للإعلام/ الولايات المتحدة.

ـ ترجمت بعض أعماله إلى اللغات الإنجليزية والدانمركية والبلغارية.

 

وملحق تكريمي للكاتب مفيد صيداوي في عيده السبعين 

صدر عدد تشرين الاول 2020 من مجلة " الإصلاح " الشهرية الثقافية المستقلة التي تصدرها دار الأماني للطباعة والنشر في بلدة عرعرة بالمثلث. 

ويشتمل العدد على مجموعة متنوعة من المواد الأدبية والثقافية والمقالات النقدية والقصائد والقصص القصيرة والتقارير الصحفية.

ففي كلمة العدد التي يكتبها رئيس التحرير الصحافي مفيد صيداوي، استعراض لمناسبات شهر أكتوبر، ووداع لثلاثة مثقفين فلسطينيين غادروا عالمنا، وهم : الكاتب سميح ناطور من دالية الكرمل، والأستاذ إبراهيم نجيب عراقي من الطيرة، والصحفي حسن الكاشف من غزة الذي وافته المنية في تركيا.

وشارك في العدد الكتاب والأساتذة: فتحي فوراني عن روضة عطشة ومشوار في رياض الإبداع، وحسيب شحادة في لمحة عن الملفان عبد المسيح قره باشي، وحسني بيادسة عن طابون الجدة عليا، والشيخ غسان حاج يحيى في متابعة نقدية لكتاب أنطون حنا فرح " نزهة القراء في رياض الأدباء"، وزهير دعيم عن شاكر فريد حسن الكاتب الإنسان، ورشدي الماضي عن الرمز في المكان المسرحي، وعثمان أمين عن الفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت، ومحمد حبيب اللـه في صرخة من الأعماق، وعبد اللـه عصفور عن مجزرة كفر قاسم، ويوسف بشارة في قراءة لديوان " قلب وجيب " للشاعر خالد عرباسي، ونبيه القاسم عن المنحى الجديد في رواية " الوقائع العجيبة في زيارة شمشوم الأولى لمانهاتن " لهشام عبدة.

 في حين يكتب الصحافي محمود خبزنا محاميد عن استهداف فلسطين ومعاناة اهلها من الاستعمار عبر الزمان، وعلي هيبي في  خواطر من قلب الكابوس، وشاكر فريد حسن عن مفيد مهنّا الكاتب النقدي الساخر، وعمر سعدي من الذاكرة عن هجيج أبو جاسم، وحسين مهنّا في زاويته "عين الهدهد" عن الكنية.

وفي باب القصة القصيرة نقرأ لسعيد نفاع قصة " الناطور والجائزة "، ومحمد علي طه قصة " قبل سباعيّة السنّين الرتّيبة "، ويوسف صالح جمّال قصة " مغامرات سرجّي"، وحكاية للأطفال بعنوان "صار عمري خمس سنين" لمصطفى مرار.

أما في مجال الشعر فيساهم صالح أحمد كناعنة بقصيدة " أبجديات الدروب "، وانتصار عابد بكري في قصيدة " ربما التقينا ".

أما في معرض الإصلاح فهنالك لوحة للفنان إبراهيم حجازي، عضو جمعية إبداع كفر ياسيف بعنوان " شباك بيتنا القديم ".

ويحتوي العدد أيضًا على الزوايا الثابتة "نافذة على الشعر العبري الحديث"، و " نافذة على الأدب العالمي " و "أريج الكتب"،  وتقرير عن وفاة الكاتبة والباحثة في الأدب د. سمدار شيفمان.

هذا وصدر مع العدد ملحق تكريمي للكاتب الأستاذ مفيد صيداوي بمناسبة بلوغه السبعين من عمره الزاخر بالعطاء والنشاط والكفاح، ويضم الملحق بين دفتيه السيرة الذاتية للصيداوي وقائمة بمؤلفاته وإصداراته، وحوارًا معه أجراه الكاتب شاكر فريد حسن بهذه المناسبة، فضلًا عن مقابلتين قديمتين الاولى أجراها الصحافي والنقابي جاد اللـه اغبارية، والثانية الأستاذ أحمد عازم، فضلًا عن قصيدة لانتصار عابد بكري بعنوان " في عيدك السبعين مني "، وكذلك قصيدة " أبي " للشاعر الفلسطيني محمود درويش من ديوانه " أوراق الزيتون " وهو أول ديوان يقتنيه مفيد سنة 1964، وتقرير عن منشورات دار الأماني. 

 

عرعرة – شاكر فريد حسن 

 

 

دِرَاسَةٌ تَطْبِيْقِيَّةٌ فِي سِفْرِ التَّكْوِيْنِ لِقَضَايَا الخَلْقِ وَالخَطِيْئَةِ وَالطُّوْفَانِ وَبُرْجِ بَابِل

 صدر عن المركز الأكاديمي للأبحاث كتاب ‘’التَّوْرَاةُ مِن التَّدْوِيْنِ إلَى النَّقْدِ: دِرَاسَةٌ تَطْبِيْقِيَّةٌ فِي سِفْرِ التَّكْوِيْنِ لِقَضَايَا الخَلْقِ وَالخَطِيْئَةِ وَالطُّوْفَانِ وَبُرْجِ بَابِلَ’’ وجاء في تقديم الكتاب : «إن أهميته تكمن في أنه يُقدم المفاتيح الأساسية لولوج عالم التوراة الذي لا يستطيع فك رموزه إلا الباحث المتخصص في علم مقارنة الأديان، المتفقه في اللغة العبرية واللغات السامية، والدارس للحضارات الشرقية ومدوناتها، والمتابع لما استجد في الدراسات الغربية، والمنصت لما قدمه علماء الإسلام من إسهامات في نقد التوراة. وهي الشروط المتوفرة في الباحثة المقتدرة الدكتورة كريمة نور عيساوي، أستاذة تاريخ الأديان بكلية أصول الدين وحوار الحضارات، تطوان.

1894 كريمة عيساوي

لقد ركزت الباحثة على ‘’التوراة ‘’دون باقي الأجزاء المكونة لما يسمى ‘’العهد القديم ‘’ نظرا للمكانة الرئيسية التي تحظى بهذا في الفكر الديني اليهودي الذي يعتبرها من الكتب المنزلة على النبي موسى عليه السلام في جبل سيناء، ولحالة الغموض التي تلف طريقة وظروف تدوين التوراة إذ يرجع تاريخ تدوينها حسب الأدبيات اليهودية إلى عصر عزرا الوراق في القرن السادس قبل الميلاد، والذي حاول أن يضع نصا موحدا ومنسجما لها، وذلك بعد تمحيصه لمجموعة من المصادر المختلفة التي كانت بين يديه والتي لا نكاد نعرف عنها للأسف أي شيء دي بال.

سيجد القارئ الكريم في خطوة أولى عرضا متميزا وشيقا لرحلة التوراة من التدوين إلى النقد، وما يستتبع ذلك من تحديد لمكونات “الكتاب المقدس” بعهديه، وتناول للتوراة والأسفار المكونة لها، وتحديد لمسار تشكلها، وإثارة لإشكالية التقنين، وتمييز بين الأسفار المنحولة، والأسفار المفقودة، وإبراز لدور عزرا في تدوين التوراة، وعرض مفصل للغات التي دُونت بها، ولترجماتها، ولمخطوطاتها.

أما الخطوة الثانية فتمثلت في دراسة تطبيقية لقضايا الخلق والخطيئة والطوفان مثلما جاءت في الإصحاحات الأولى من سفر التكوين، وذلك اعتمادا على ما ورد في المدونات البابلية، وفي تراث الشرق الأدنى القديم. مع الإشارة إلى الإضافات النوعية التي قدمها القصص القرآني، والتي أسهمت في الكشف عن تدخل المحررين في صياغة النص التوراتي. وهو ما تنبه إليه العلماء المسلمون، وعلى رأسهم ابن حزم الأندلسي.»

وللإشارة فإن الكتاب صدر في حلة أنيقة، من الحجم المتوسط عدد الصفحات 425 صفحة، أما الرؤية البصرية للغلاف فهي تعود للفنان علي الحسناوي .

 

1889 اسرار النجاح التجاريصدر عن دار المثقف للنشر والتوزيع بالجزائر كتاب جديد دائما في ميدان التنمية البشرية تحت عنوان: أسرار النجاح التجاري وهو كتاب من الحجم الصغير به تقنيات علمية وعملية مساعدة او تساعد أي تاجر مبتدئ او حتى متوسط المعرفة بالميدان لبداية مشروع تجاري وتطويره والنجاح فيه باسط الوسائل والإمكانيات المتاحة الكتاب يمس كل طوائف وشرائح المجتمع و بامكان الجميع الاستفادة من أفكاره في عمليات البيع والشراء والتواصل مع الزبائن وطريقة إيصال السلع أو المنتج و طرحها للبيع وغيرها من الأمور المساعدة في العملية

 

لوحات متنوعة ضمن تجربة تشكيلية فيها المعارض الجماعة والخاصة..منها عوالم الدراويش..

يفتتح الفنان محمد فنينة الموسم الفني التشكيلي الجديد لرواق الفنون علي القرماسي بالعاصمة والتابع لوزارة الثقافة وذلك من خلال معرض فردي يتم افتتاحه اليوم السبت 10 أكتوبر الجاري... ومنذ عودته مؤخرا من سلطنة عمان بعد اقامة مهنية لخمس سنوات قدم الفنان التشكيلي محمد فنينة عددا من أعماله الفنية ضمن مشاركة جماعية في معرض بفضاء سيدي عبد الله بمدينة الحمامات بعنوان " فنانو البلد " بالشتراك مع الفنانين التشكيليين منصف زيان وفتحي زروق وأمين زيان ودلال طنقور (فوتوغرافيا) وغادة زيان حيث تنوعت الأعمال الفنية واللوحات في تلويناتها وأساليبها الفنية ثم كان له معرض فني شخصي بفضاء سيدي عيسى بالحمامات حيث اطلع كل من زار هذا المعرض على حيز من تجربة الفنان محمد فنينة...

1879 معرض

بعد ذلك تفرغ الفنان فنينة الى صيانة عدد من المعالم الفنية وسط مدينة الحمامات في تنسيق مع بلدية المكان وهي عرائس البحر والمشموم وتمثال الشهيد عاطف الشايب ... وبالنسبة للفنان فنينة ...هي رحلة الفن يتقصد ألوانه الملائمة قولا بالذات تنشد أسماءها في الأكوان..و هي الفسحة الباذخة لتلمس جسد الحلم الكامن في الحال يمنيها ويعدها بالعلو حيث فراشات من ذهب الأمكنة ترسل في الريح عطور كلماتها المسافرة... وهكذا هي اللعبة الملونة بالنشيد ... في هذه السياقات الساحرة يقيم الفنان التشكيلي محمد فنينة معرضه برواق علي القرماسي ويليه معرض لاحق بفضاء المكتبة الجهوية باريانة .. وسبق له أن  قدم عددا من أعماله الفنية الجديدة والسابقة وذلك في سياق معارضه الفنية داخل تونس وخارجها وفق المنحى الجمالي لتجربته... فنينة اشتغل على الدراويش وأجواء الشطحات والرقص وصدر  له كتاب عن هذه التجربة ..رقص وذوبان بألوان مختلفة ..ذات معرض سابق له  قدم فنينة عددا من اللوحات الفنية منها ما أنجزها بسلطنة عمان حث يقيم وبعد عدد من المعارض الشخصية والجماعية بتونس وخارجها وصدور كتاب عن تجربته في التعاطي الفني والجمالي مع عوالم الدراويش .. عاد اذن الفنان التشكيلي محمد فنينة بعد سنوات  من اقامته بمسقط في سلطنة عمان للتدريس .. أعماله فيها رغبته في التجريب والتجديد باعتبارها تعكس آخر ابتكاراته التشكيلية من حيث اللون والشكل وكذلك المضمون.. حيث نجد البحر والاسماك  والدراويش . هذه المعارض يمضي من خلالها الرسام محمد فنينة في عوالم التجريب والمغامرة والبحث في سياق مقتضيات الفن ومسؤولياته الجمالية والانسانية قولا بالمعرفة ونحتا للعلامة وتقصدا ونشدانا للقيمي والأخاذ في شواسع الذات .

 

شمس الدين العوني

الاعداد لفعاليات الصالون الخامس للفن المعاصر التي تنتظم خلال شهر نوفمبر المقبل. 

 تم مساء يوم الجمعة 2 أكتوبر الجاري افتتاح الدورة الثالثة للصالون الدولي للخزف المعاصر بفضاءات العرض بقصر خير الدين بالمدينة العتيقة لتتواصل الى غاية يوم 31 أكتوبر. ويواصل اتحاد الفنانين التشكيليين نشاطه المتصل بالفنون والمعارض واللقاءات  وفق حرص على أخذ الاحتياطات الضرورية للتوقي من مخاطر العدوى بفيروس كورونا بعين الاعتبار  وحث الفنانين المشاركين على ذلك في بلاغ منه " ...عملا بالمنشور المشترك الصادر عن وزارة الصحة ووزارة الداخلية ووزارة الشؤون المحلية في اطار الحرص على منع تسارع انتشار فيروس كورونا في تونس بتاريخ 27 سبتمبر 2020 والذي نص على منع جميع التظاهرات الثقافية التي تستقبل عددا كبيرا من المشاركين وايمانا منا بأهمية النشاطات الثقافية في هذا الزمن الصعب نلتزم بصفتنا منظمين للدورة الثالثة لـ « الصالون الدولي للخزف المعاصر» بافتتاح المعرض في موعده على أن يقتصر الحضور على الفنانين المشاركين والالتزام بكل شروط البروتوكول الصحي  واجبارية لبس الكمامات

على ان يكون المعرض مفتوحا للعموم بداية من يوم السبت حسب التوقيت الاداري

لقصر خير الدين متحف مدينة تونس الى غاية يوم 30 أكتوبر 2020..." . وبخصوص الصالون التونسي للفن المعاصر  في دورته  الخامسة  تم التأكيد من قبل الاتحاد على التوقي من مخاطر الفيروس ضمن نص البلاغ " ...ايمانا منا بأن المحن التي تعرفها الانسانية لا يمكن ان تكون إلا مصدر إلهام للفنان والمبدع، لتعزيز الصمود والتأثير في مجتمعه حيال ما يعتريه من أزمات، يسعد الهيئة المديرة أن تتوجه إلى كافة الفنانين التشكيليين التونسيين، بدعوتهم للمشاركة في الدورة الخامسة لـ« الصالون التونسي للفن المعاصر » 2020 المبرمجة في شهر نوفمبر 2020 بقصر خير الدين متحف مدينة تونس بعنوان:صمود

RÉSISTANCE   و بإمكان كل فنان المشاركة بعمل واحد في مختلف التعبيرات التشكيلية المعاصرة (فوتوغرافيا، فيديو، تنصيبات، منحوتات، رسوم، طباعة…) على أن تكون الأعمال حديثة العهد وأن تتماهى مع موضوع المعرض، وأن تتوفر فيها شروط العرض والسلامة. يتم انتقاء الأعمال واختيار المشاركات من طرف لجنة التنظيم تحت إشراف كوميسار المعرض.تقدم الأعمال المنتقاة ويتم تنصيبها من طرف أصحابها بالتنسيق مع كوميسار المعرض قبل يوم27 أكتوبر 2020.و من جهة أخرى كان هناك لقاء لوزير الشؤون الثقافية السابق  برئيس اتحاد الفنانين التشكيليين وسام غرس الله الذي أفاد عقب اللقاء بما يلي " هناك وعود بالسعي إلى تفعيل مقرر خاص بلجنة تسهيل خروج الاعمال الفنية إلى الخارج وضرورة السعي إلى مزيد من المتابعة الاجتماعية لوضعية الفنانين التشكيليين...' . وانتظم  هذا اللقاء مساء يوم الخميس 17 سبتمبر 2020 .وبالمناسبة اطلع وزير الشؤون الثقافية على عدد من المشاريع الكبرى لقطاع الفنون التشكيلية كما تعهد بمتابعة المقرر الخاص بتركيبة لجنة تسهيل خروج الأعمال الفنية إلى الخارج بما من شأنه أن يساهم في تغيير واقع هذا القطاع ويفسح المجال لفتح سوق جديدة للترويج للثقافة التونسية عربيا ودوليا.هذا وسبق أن كانت هناك فعاليات للاتحاد خلال هذه السنة  ومع انقضاء فترة الحجر الصحي الشامل في المرحلة السابق ...و واصل اتحاد الفنانين التشكيليين أنشطة معارضه السنوية المتعددة وفعالياته الأخرى بعد أن كانت بداية الموسم الثقافي الجديد مفعمة بالنشاط الذي توقف بسبب جائحة الكورونا ..سنة 2020  وفي مستوى البرمجة كانت حافلة بالفعاليات والانشطة بالنسبة لاتحاد الفنانين حيث يجتمع الفعل الفني التشكيلي الابداعي بالفعل النقدي وغير ذلك ولكن جائحة كورونا غيرت هذا الأمر من ذلك الغاء الندوة النقدية السنوية وهي من الفعاليات التي طبعت نشاط الاتحاد منذ سنوات ..كما يسهم الاتحاد بدور مهم في الحوار الدائر حول قانون الفنان مع أطراف متعددة منها وزارة الشؤون الثقافية.

 

شمس الدين العوني

 

1866 الاديب الثقافي- وزارة الثقافة عاجزة عن تقديم أي منجز ثقافي واضح

- الجنس والنص والجسد في خطاب السايبر

- الكاتبة الهندية أورندهاتي روي في حوار مفتوح

- المرأة أم الأنثى؟


صدر العدد الجديد (236) من جريدة " الأديب الثقافية " التي يرأس تحريرها الكاتب العراقي عباس عبد جاسم، وتضمّن موضوعات ثقافية مختلفة، وقد زيّن الغلاف لوحة للرسام والتشكيلي اللبناني ريمون شويتي.

في حقل(فكر) قدّمت الدكتورة هناء خليف غني ترجمة لدراسة حملت عنوان " أحبُّ أطرافك الاصطناعية كما تحبُّ نفسك: الجنس والنص والجسد في خطاب السايبر"، وفيه تطرح كاتبة النص هانو أركانين أسئلة مركزية، منها: كيف كان هؤلاء الرجال الذين أعيد بناء أجسادهم الإصطناعية يشعرون بأنفسهم، أعني من حيث العواطف والأحاسيس؟ هل كانت أجسادهم التي اصلحت وتضخمت ميكانيكيا مصدرا ً للمتعة أم الغضب، السعادة أم الحزن ؟

هل كانوا هؤلاء الرجال يحبون أطرافهم الاصطناعية ؟ وما السبب الذي يجعل الجراحات الترقيعية والأطراف الاصطناعية اليوم في عالم ما بعد الحداثة، تؤلّف موضوعا ً للرغبة أو خيالا ً حلميا ً للفنتازيات الجنسية التي تجد تعبيرا ً لها في استراتيجيات نصّية ما بعد حداثية و/ أو ما بعد بنيوية متعلقة بالجسدانية والتجسيد في الثقافة التقنية ؟ وهل تؤلف الأطراف الاصطناعية رمزاً لغويا ً– ثقافيا ً دالا ً على وصول الانسان الفائق ما بعد النيتشوي الذي يؤلف تجسيدا ً للعنصر التكنولوجي كلي (القدرة) ؟

ومن خلال هذه الاسئلة – المفاتيح تدخل الكاتبة هانو أركانين الى إشكالية الانسان الفائق أو ما بعد الانسان المتمثل بالنموذج الأصلي " للسايبورغ الذي إحتفت به نظرية السايبر/ التكنولوجية ما بعد المستقبلية المحدثة المبهرة بالتعالي التكنولوجي" .

ويمكن إختزال هذه الأسئلة – المفاتيح الى الكيفية التي يلتغي فيه الحد الفاصل بين العضوي والمكائني، أي بين الجسم والجهاز الاصطناعي الذي يغلّف الذات .

وفي حقل (رأي عام ثقافي)، يرى حسب الله يحيى بأن " وزارة الثقافة عاجزة عن تقديم أي منجز ثقافي واضح .. حيث يتعثر اصدار مجلاتها وكتبها ومهرجانتها الثقافية، وبالتالي تفقد دورها في تقديم أي خطاب ثقافي فاعل ومؤثر"، ويرى أيضا ً بأن " نشاطات وزارة الثقافة بات يقتصر على إصدار كتب لا تُغني ولا تسمن من معرفة، ومجلات منسية لا تحرّك الأجواء الثقافية ولا ترقى بوعي الناس " وبالتالي فإن " وزارة الثقافة على سعة اهتمامها وكثرة دوائرها لا تقدم ما يطمح إليه المثقفون والأكاديميون والأدباء والفنانون والمهتمون بالآثار والسياحة " .

وفي حقل (ثقافة عالمية) قدّم الكاتب والمترجم المغربي عبد الرحيم نور الدين ترجمة لحوار مفتوح أجراه ديديي جاكوب في مجلة " لويس" مع الكاتبة الهندية اورندهاتي روي، وقد تمحورت الأسئلة والأجوبة حول (الرواية) وخاصة في روايتها " وزارة السعادة القصوى" و" إله الأشياء الصغيرة " و" الوضع السياسي في الهند) و(التخييل بحصر المعنى) و(معركة النساء في كشمير) و(الاحتجاج) في حي " جنتار منتار" من أحياء نيودلهي و(رئاسة ترامب للولايات المتحدة الامريكية) .

ومن أجوبة الكاتبة الهندية روي:

" شعرت بكوني موضوع تسويق/ كانوا يبيعونني كوجه جديد للهند المعاصرة، والمتوجهة نحو المستقبل " .

وتقول أيضا ً: " في الهند الحاضرة، أن يكون المرء مَثلي الجنس أو متحولا ً جنسيا ً، هو أقل خطورة عليه من أن يكون مسلما ً" .

وفي حقل (قراءات) قدّم الناقد الفسطيني الدكتور زياد أبو لبن قراءة لكتاب " القدس والقصيدة العمودية القديمة: جدل الاسم وجماليات الدلالة " لمؤلفه الدكتور عبد الحميد المعيني، وقد عرض فيه أبو لبن لأهم جماليات دلالة القدس عند المؤرخين العرب، كما تعرّض لأصحاب الانتحال والتحريف الذين غيّروا اسم القدس ودلالاته .

وفي حقل (نقد) شارك الناقد أسامة غانم بدراسة حملت عنوان " تشظي المحكي المتعدّد في رواية " بوز الكلب " للكاتب عباس عبد جاسم، وجاء فيها " إن ما يجعل رواية " بوز الكلب " أكثر تميّزا ً عن أنماط الرواية التجريبية السائدة، هو انها تجمع بين جنس الرواية الملموم وعمل النص المفتوح، ورغم تشظي المحكي كبنية مهيمنة في الرواية، فإن ثمة خيطا ً سرديا ً رفيعا ً يتحكم في الربط بينهما " كما " إن الروائي يعمل بقصدية ما فوق نصّية، على إحالتها خارج النص تماما ً الى ما وراء السرد، والى ما وراء الرواية، لايجاد مداخل (مفاتيح) لتدوير الشيفرات والإشارات المبثوثة في الرواية، والواقعة في منطقة يتداخل فيها الوهم بالحقيقة والمتخيّل بالواقع " .

وتضمّن حقل (نصوص) قصيدة بعنوان " أحزان بدائية " للشاعر علي جعفر العلاق، وقصة بعنوان" الاجابة تقتل السؤال – الجسد يقتل الرصاص " للكاتب أمجد توفيق و" بطاقات الاقامة " للكاتب العراقي المقيم في المغرب فيصل عبد الحسن، وقصيدة بعنوان " مرايا الفجر" للشاعر العراقي المقيم في نابولي – ايطاليا مالك الواسطي، و" قصائد " للشاعر عبد الهادي عباس .

وفي حقل (تشكيل) قدّم هيثم عباس قراءة في لوحات الفنان اللبناني ريمون شويتي حملت عنوان " هندسة الفراغات الكونية "، جاء فيها:

" لم يكتف الرسام والتشكيلي اللبناني، ريمون شويتي بتأثيث الفراغات الكونية بأشكال هندسية مجرّدة، وانما إستبنى منها بنيات بصرية ذات رؤية فلسفية قائمة على زحزحة الحدود الفاصلة بين الوجود والعدم/ المرئي واللامرئي/ المعاش والمحسوس/ المتناهي واللامتناهي، وبذا فالأشكال في هذه اللوحات تمثل حيوات متحرِّكة بقوة الدوال الناتجة عن حركة الخط وتوهج اللون ودلالة الشكل، لهذا تتجه نحو الامتلاء بدلالات وجودية وصوفية، يشدّها نداء غامض واضح نحو إعلاء ما هو حسي(نسبي مطلق)، يمتزج فيها المادي بالروحي، والصوفي بالدنيوي، لذلك فهي تسعى الى تصفية حواس الانسان من الشواش، وتنقية الذوات من أدران الوجود " كما " أراد ريمون شويتي أن يقدّم الأشكال الهندسية بجماليات عابرة للفراغات الكونية، ليس لتفسير الدلالات الناتجة عنها، بل مقاربة الأشكال الهندسية بالفراغات الجوانية للذوات الانسانية " .

وكتب رئيس التحرير في حقل " أطياف " وتحت عنوان " نقطة إبتداء ": (المرأة أم الأنثى ؟)، وقد مزج في هذا المقاربة بين ما هو ذاتي وما هو موضوعي، لهذا قام بالتمييز والتفكيك بين المفاهيم التي اختزلت المرأة الى الذات والمفاهيم التي اختزلت الانثى الى جسد، وتوقف عند أخطاء ومزالق الجندر في الكتابة السردية التي إختزلت الرجل الى (عضو ذكورة) واختزلت المرأة الى (عضو أنوثة)، ورأى بأن للمرأة قيمة ليس لها علاقة بـ " عضوها الجنسي" كأنثى .

وفي حقل (أخبار وتقارير) كتب الدكتور عبد المطلب محمود متابعة إنطباعية عن ديوان " سلاما ً أيها الجبل " للشاعر المصري الشاب أحمد حافظ، كما تضمنت (الأخبار) تغطية خبرية لأحد الاصدارات الثقافية الجديدة .

 

بغداد - خاص بالمثقف

 

1858 وليد العرفيصدر عن اتحاد الكتاب العرب بدمشق ديوان جديد للشَّاعر الدُّكتور:  وليد العرفي بعنوان  (رأيت حلفي جُثَّتي).

 وقد جاء الديوان في مئة وثلاث وسبعين صفحة، ضمَّ  بين دفتيه قصائد تنوعت في موضوعاتها ما بين الموضوعات الغزليَّة  والاجتماعيَّة والوطنيَّة والقوميَّة، وقد تعدّدتْ في أشكالها ما بين القصائد العمودية وقصائد التفعيلة وقصائد الومضات الشعرية، ومن هذه الأخيرة نختار ومضة بعنوان  (محاولة) يقول فيها:

حاولْتُ فتحَ الحزنِ

كي أتعرَّفَ الجسدَ الذي فيهِ انطوى

 ألفيْتُ داخلَهُ مرايا

كسّرْتُها فوجدْتُني تلك الشَّظايا

ومن قصائد الديوان العمودية قصيدة يقول فيها:

 أُريدُكِ داخلي جُزءاً وكلّا              ومعنى لسْتُ أدركُهُ وشكلا

أُريدُكِ أن تكوني ملءَ نفسي           أحسُّكِ دون أنْ أدري المحلّا

فكوني العطرَ يغمرْني شذاهُ           ومـرّي نســـمةً أهـتزّ نـخـلا

فأنتِ الرُّوحُ لو فسَّرْتُ معنى         وكنـْهُ الرُّوحِ عِـلمُ الله جلّا

وأنتِ بدايةُ التَّاريخ حرفاً              وبعدَ ولادةِ الدُّنيا وقبلا

تخيّرَكِ الإلهُ فكنْتِ مسرى            دياناتِ السَّماء وكنْتِ مُثلى 

يطاوعُكِ الزَّمانُ بغير أمرٍ            ولو شئْتِ المحالُ يصيرُ سهلا

فأنتِ حضارةُ الدُّنيا بلاداً             وما إلّاكِ  في الأوطان فُضلى

أريدُكِ أن تكوني بعثَ عيسى        وآيـاتٍ مـن القــرآنِ تُــتــلى

فقومي مثلما العنقاءُ وعياً            يزيدُ السّـيفُ بالنّيرانِ صقلا

أريدُكِ أن تكوني الشّعْرَ رفضاً     يصيحُ على طغاة ِ الأرضِ : مهلا

 

 

 

ذكرى لعيبيأقرت لجنة التحكيم في قسم اللغة العربية بكليّة التربية – جامعة البصرة الموافقة على طلب الباحثة أنوار صالح مهدي في دراسة أدب الكاتبة ذكرى لعيبي لنيل شهادة الماجستير وذلك ضمن عنوان- أدب ذكرى لعيبي دراسة موضوعيّة بإشراف الأستاذ صدّام فهد الأسدي وأن مخططها كان على وفق الترتيب التالي:

التمهيد

حياة الناثرة والشاعرة ولادتها وأسرتها

الفصل الاول

المبحث الاول في الأعمال النثرية

أسباب قصيدة النثر

اغراض النثر

رمز النثر : الوطن المرأة الطفل الطبيعة

الفصل الثاني

الاغراض الشعرية

الوطن الام الغربة الحنين الشكوى الرثاء

مدخل تاملي لؤية النص الشعري

رمز اللون رمز البحر رمز السماء رمز القيم رمز العروبة رمز العراق

الفصل الثالث

الدراسة الفنية

اللغة  المعجم في النص النثري والشعري

الصورة في النثر والشعر

نماذج مختارة نثرا وشعرا

خلاصة البحث باللغة الانكليزية

الخاتمة ونتائج البحث

المصادر

الجدير بالذكر أنّ السيدة ذكرى لعيبي من الأديبات المعروفات بإبداعهن الأدبي وقد صدرت لها العديد من الأعمال في قصيدة النثر والقصة القصيرة ومن أعمالها:

يمامة تتهجى النهار شعر

بوح في خاصرة الغياب شعر كتب عنه كل من الشاعر الكبير يحيى السماوي وقصي عسكر

حبّ أخرس مجموعة قصصية

ثامنة بنات نعش مجموعة قصصية

رسائل حنين قصص

وأصدرت الشاعرة هذا العام رواية بعنوان خُطىً في الضباب

وهي أول تجربة روائيّة لها كتب عنها العديد من النقّاد

كما صدرت لها قبل أيام في بغداد المجموعة القصصية الكاملة حيث جمعت أعمالها القصصية في كتاب واحد

 

 

تشرف قصر الثقافة والفنون في الأنبار بزيارة رسمية من وفد وزارة الثقافة والسياحة والآثار / دائرة العلاقات الثقافية العامة برئاسة الأستاذ عبدالله سرهيد مدير القصور والبيوت الثقافية ومدير مكتب المدير العام وعددا من المدراء التابعين لدائرة العلاقات الثقافية العامة وبرفقة الفنان التشكيلي مطيع الجميلي ,,حيث تم الاجتماع بالاستاذ لطيف عطية محارب مدير القصر والأستاذ حاتم عبد معاون مدير القصر لإطلاع على الواقع الثقافي وعمل القصر في ظل الأزمات وتمت مناقشة الأمور الثقافية لمحافظة الأنبار.

1838 الثقافة

كذلك زار الوفد مبنى محافظة الأنبار وبإستطلاع ميداني مع السيد علي سليمان مستشار المحافظ للشؤون الثقافية حيث تم الاتفاق على التعاون المشترك لأجل إقامة الأنشطة الثقافية في قاعات العرض التابعة إلى دار الضيافة في محافظة الأنبار لأجل دعم المشاركة في إقامة الأنشطة الثقافية في هذه القاعات,, وابدى  المستشار .

 إستعداده التام للتعاون في مجال الأنشطة والفعاليات الثقافية في سبيل الارتقاء بالمستوى الثقافي نحو الأفضل

 

متابعة \ نهاد الحديثي