نظم مركز الدراسات العربية والإفريقية، مدرسة الألسن، جامعة جواهر لال نهرو – نيودلهي بالشراكة مع أكاديمية التميز بالهند ندوة افتراضية دولية حول "أدب السيرة الذاتية" في 5 و6 ديسمبر/كانون الأول 2020م، شارك فيها عدد وافر من الشخصيات والخبراء والأكاديميين المرموقين والأساتذة والباحثين والطلبة من مختلف الجامعات والكليات من الهند وجمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية والمغرب ودولة الكويت والعراق، من أمثال الدكتور سامي سليمان أستاذ بقسم اللغة العربية، كلية الآداب، جامعة القاهرة، والبروفيسور زبير أحمد الفاروقي رئيس قسم اللغة العربية في الجامعة الملية الإسلامية سابقاً، والدكتور إيهاب المقراني كلية الآداب بجامعة الفيوم، مصر، والدكتور أيمن أحمد علي العوامري مدير مركز نور للبحث والاستشارات العلمية، القاهرة، والدكتور واصفي ياسين عباس، قسم اللغة العربية بجامعة ملك خالد، السعودية، وجيهان علي الدمرداش ناقدة أكاديمية، مصر، والدكتور عبد المجيد رئيس القسم العربي بجامعة كاليكوت، والدكتور صابر نواس سي أيم مدير أكاديمية التميز بالهند، والأستاذة سرى طه حسين، الجامعة العراقية، والأستاذ إيهاب النجدي أستاذ مشارك بالجامعة العربية المفتوحة، الكويت، والدكتور مصطفى عطية جمعة أستاذ الأدب العربي والنقد، دولة الكويت. والدكتور فضل الله شريف رئيس قسم اللغة العربية بالجامعة العثمانية حيدرآباد، والبروفيسور شقيق أحمد خان رئيس قسم اللغة العربية  في الجامعة الملية الإسلامية سابقاً، والدكتور تاج الدين المناني رئيس قسم اللغة العربية بجامعة كيرالا وغيرهم كثيرون.

وقد اشتملت هذه الندوة الافتراضية على 9 جلسات فضلا عن جلسة افتتاحية وختامية، قدم الأساتذة والباحثون خلالها أوراقهم البحثية التي يبلغ عددها 51 ورقة ككل.

استهلت الجلسة الافتتاحية في الساعة 02:30 ظهراً (حسب توقيت الهند) في القاعة رقم 1، برئاسة معالي مدير جامعة جواهر لال نهرو البروفيسور أم. جاغديش كومار. وكان الأستاذ الدكتور رشيد كهوس من جامعة عبد المالك السعدي بالمغربضيف شرف هذه الندوة، حيث شرفها بحضوره الميمون. وبهذه المناسبة، ألقى البروفيسور رضوان الرحمن رئيس مركز الدراسات العربية والإفريقية بجامعة جواهر لال نهرو كلمة ترحيبية عبر من خلالها عن بالغ سعادته بحضور الضيوف الكرام والأساتذة الأجلاء والمندوبين الآخرين الذين تشرفوا بالمشاركة في هذه الندوة الافتراضية من مختلف الجامعات والكليات.

وبعد ذلك، ألقى البروفيسور عبيد الرحمن الطيب مدير هذه الندوة الافتراضية خطابا حيويا عرّف  من خلاله بهذه الندوة وأبرز أهمية السيرة الذاتية التي تحتل مكانة مرموقة لا في الأدب العربي فحسب بل في جميع آداب العالم الحية تقريبا. سرد المدير أثناء خطابه أهم كتب السيرة الذاتية التي دبجها الأدباء والمؤلفون بمختلف لغات العالم خاصة بالعربية والأردية والهندية والفارسية والإنكليزية وغيرها من اللغات المحلية مثل البنغالية والتاميلية والآسامية على سبيل المثال لا الحصر.

وعقب ذلك ألقى البروفيسور أم. جاغديش كومار مدير جامعة جواهر لال نهرو كلمة افتتاحية عبر فيه عن شكره الخالص وامتنانه الوافر تجاه المسؤولين عن الندوة والقائمين عليها، وتحدّث عن أدب السيرة الذاتية وأهميتها في حياة الأدباء والباحثين، حيث قال إن أدب السيرة الذاتية يعتبر من أهم الأجناس الأدبية التي تفتح عيون القراء وتصقل أذهانهم كما هي تحثهم على مطالعة حياة الآخرين حتى لا يركزوا على أنفسهم واستفادوا من تجارب أصحاب السير الذاتية.كما أشار معالي المدير إلى "قصة تجاربي مع الحقيقة" وهي السيرة الذاتية للمهاتما غاندي وأكّد  على أن هذا الكتاب ترك آثارا عميقة على معظم الكتاب والباحثين والقراء في الهند وخارجها لدرجة أنهم استلهموا بالزعيم الهندي المهاتما غاندي واستطاعوا أن يفهموا أفكاره.

ويليه البروفيسور السيد عين الحسن عميد مدرسة الألسن  حيث عبر عن مشاعره تجاه الندوة وأهمية أدب السيرة الذاتية في حياة الإنسان. فأدب السيرة الذاتية، على حد قوله، يمهد للإنسان الطريق إلى التقدم والرخاء والازدهار ويجعله مثقفا. وأثناء خطابه، عبر العميد عن شغفه الكبير وحرصه البالغ على قراءة أدب السيرة الذاتية ووصف هذا الجنس من الأدب بأنه أكثر الأجناس الأدبية متعةً كما هو محبب لديه كثيراً.

ثم ألقى الأستاذ الدكتور رشيد كهوس من جامعة عبد المالك السعدي، بالمغرب  خطابه معربا عن مشاعره الصادقة تجاه الندوة وسلّط الضوء على تاريخ أدب السيرة الذاتية عبر العصور. وهكذا، أوضح الأستاذ الفرق بين السيرة الذاتية والسيرة الغيرية بشكل جيد للغاية وأكد أن السيرة الذاتية هي عبارة عن خلاصة تجربة ذاتية للكاتب وتشتمل على فترة تمتد من نعومة أظفاره إلى حين كتابة السيرة الذاتية، بينما تحتوي السيرة الغيرية على وثائق تاريخية خاصة بحياة شخص آخر وتمتد فترته من طفولة ذلك الشخص إلى وفاته، ثم تعرض بعد ذلك لمجموعة من كتب السيرة الذاتية في القديم والحديث، فضلا عن نشأة فن السير الذاتية وأصوله وامتداداته.

 وأخيرا، تقدم البروفيسور مجيب الرحمن الندوي الأستاذ بمركز الدراسات العربية والإفريقة بجامعة جواهر لال نهرو، أصالة منه ونيابة عن القائمين على الندوة بتوجيه أسمى معاني الشكر والامتنان إلى الضيوف والأساتذة والطلبة والباحثين والحضور الكرام.

وعقب الجلسة الافتتاحية، عقدت 9 جلسات أكاديمية متوازية على التوالي حسب برنامج الجلسات، تقدم خلالها الأساتذة والباحثون بمقالاتهم العلمية حول أدب السيرة الذاتية المكتوبة باللغة العربية والأردية والهندية والإنكليزية والكشميرية، وعقد بعضهم دراسة مقارنة بين السيرة الذاتية بالعربية والسيرة الذاتية باللغات الأخرى. وفي نهاية كل جلسة، خصصت بضع دقائق للمداخلات وتقديم الاقتراحات وطرح الأسئلة من قبل الحضور، وقد استفاد من هذه الفرصة عدد كبير من الأساتذة والباحثين ووجهوا الأسئلة إلى مقدمي المقالات للتوضيح وإزالة الشكوك.

وفي الجلسة الختامية، شارك عدد لا بأس به من الأدباء والكتاب والأكاديميين البارزين من الهند ومن الدول العربية وأعربوا عن انطباعاتهم تجاه هذه الندوة الافتراضية وهنأوا القائمين عليها على نجاحها، من أمثال البروفيسور زبير أحمد الفاروقي رئيس قسم اللغة العربية وآدابها في الجامعة الملية الإسلامية سابقا، والدكتورة هيفاء شاكري أستاذة مساعدة بقسم اللغة العربية بالجامعة الملية الإسلامية نيو دلهي، والدكتورة هدى خليل، والدكتور سعيد الرحمن والدكتور نعيم الحسن الأثري وغيرهم.

وقبل اختتام هذه الندوة رسمياً، قدّم مدير الندوة البروفيسور عبيد الرحمن الطيب أسمى معاني الشكر والامتنان إلى الضيوف والأساتذة والطلبة والباحثين والحضور الكرام على مشاركتهم الفاعلة ودراساتهم القيمة.

وفضلا عن ذلك، لعب الفريق الفني المكون من الدكتورة سنديشا رايبا والدكتور سونو سايني  والدكتور صابر نواز دورا فعالا في إنجاح هذه الندوة الافتراضية حيث بذل كل منهم قصارى جهودهم في تنسيق وإدارة الأعمال الفنية.

 

ا. د.عبيد الرحمن الطيب

جامعة جواهر لال نهرو – نيودلهي /الهند

 

صدر عن دار العلوم للنشر والتوزيع كتاب جديد متفرد في بابه بعنوان "النذالة..قصص عبر التأريخ " للكاتبة والباحثة المصرية شاهيناز اسماعيل .

يتناول الكتاب قصصا واقعية عن الخسة والنذالة عبر العصور، بعضها لأشخاص وأخرى لدول ومؤسسات حول العالم، قصص لعرب واجانب لاتخلو من الطرافة والمتعة والغرابة في آن واحد .

2096 النذالة

الى ذلك عقب الكاتب والصحفي المصري المعروف حاتم سلامة ،على الكتاب الماتع الذي اثرى المكتبة العربية بموضوع شائق لعله لم يبحث من قبل بتلكم الجرأة وبهذا الاسلوب قائلا "لقد جمعت فيه الكاتبة من عيون التراث والتاريخ أخبارا غزيرة ومواقف متعددة، شاهدة بثراء تراثنا الذي يمد الباحث في كل ميدان، وفي كل حديث،وكل اتجاه"،مضيفا "تجسد لي هذا الكتاب وأنا أقرأه،أنني أقرأ كتاب البخلاء للجاحظ، أو كتاب الأذكياء للإمام ابن الجوزي،لقد شرقت الباحثة وغربت في جنات الأرض،وأعماق التاريخ، ودهاليز الأيام، لتجمع لنا سفرا طريفا قيما وثريا مفيدا مطعما بالعبر والفوائد والعظات والمعارف " .

تجدر الاشارة الى الكاتبة والباحثة شاهيناز اسماعيل، تحمل شهادة عليا في الارشاد الاسري والتربوي وتعمل في مجال الكتابة والتنمية البشرية، سبق لها أن اصدرت رواية بعنوان "بيور"، وأخرى بعنوان " حسن ليس لنعيمة "،اضافة الى كتاب "ظاهرة التحرش الجنسي ".

 

احمد الحاج

صدرت بمدينة فاس المغربية الطبعة الثانية من كتاب "سَلَفي وتنويري وجها لوجه" للأستاذ عبد العزيز سعدي. وهو خلاصة سجال فكري دار بين السلفي والتنويري على مدى عشر جولات.

تعرض فصول الكتاب التي دونت مجريات المقابلات الساخنة أمورا تتباين فيها العقليات وتتداخل فيها التخصصات وتُوظَّف فيها الأحاديث الشريفة بكثافة.

2090 سلفي وتنويري

وهكذا تم اعتماد النقل من جهة وإعمال العقل من جهة أخرى في مناقشة أحكام الإسلام حول حرية الاعتقاد ومكانة المرأة والعلم ومعاملة غير المسلمين، وغيرها من المواضيع التي تشكل دائما مثار جدل محتدم بين شيوخ تراثيين وشباب تنويريين، بين أدمغة لا تتسع للرأي الآخر وعقول متفتحة للنقاش.

أصدرت دار "الاماني"  للطباعة والنشر والتوزيع في بلدة عرعرة بالمثلث الشمالي، عدد كانون الأول 2020، من مجلة "الإصلاح" الثقافية- الفكرية التي تصدر كل شهر، ويرأس تحريرها الكاتب الأستاذ مفيد صيداوي.

ويشتمل العدد الذي جاء في خمسين صفحة من الحجم الكبير، على مواد متنوعة ومساهمات أدبية ونقدية ونصوص شعرية وقصصية. 

ويتوقف رئيس التحرير في كلمة العدد " العروة الوثقى" مع يوم اللغة العربية، ويودع شخصيتين فقدناهما خلال الفترة القريبة الماضية هما صديق المجلة لسنوات الشاعر العبري " نتان زاخ"، واللاعب الرياضي العالمي مارادونا الذي أحبه الناس لمواقفه السياسية ولمهاراته الرياضية.

ويشارك في العدد كلّ من الدكتور يوسف بشارة في كلمة رثاء وتابين للشاعر العبري نتان زاخ، والباحثة المربية نادية محمود محاميد (خبزنا) عن جماليات المكان في شعر حسين مهنّا، ود. روز شعبان عن المنفى والاغتراب في قصيدة " أضاعوني" للشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة، ود. حاتم عيد خوري "متفائلًا مات أبي"، والمربي المتقاعد حسني حسن بيادسة في وجهة نظر، وانور الياسين عن الصحافة والمرأة، والأستاذ سعود خليفة في صفحات من تاريخ بلادنا، ود. محمد حبيب اللـه من تداعيات كورونا.. يا ريتني طير.

في حين يكتب الأديب محمد علي طه عن المرحوم علي عاشور، ود. بطرس دلة عن الكلاسيكية والحداثة في الشعر العربي، وعبد اللـه عصفور عن العصبيات، والكاتب شاكر فريد حسن عن عوائق تكوين المجتمع المدني في الوطن العربي والرؤية المستقبلية، ود. رقية زيدان في " أحن إلى أصلي"، ولفتة الخزرجي عن الأدب الشعبي العراقي، وعلي هيبي في خواطر من قلب الكابوس عن بلال بن رباح، والأديب حسين مهنا في زاويته "عين الهدهد" عن الرياضة.

وفي باب النصوص نقرأ قصة "فنجان شاي" لمحمد علي سعيد، وقصة "الأستاذ سليم ونشيد الاستقبال" لنعمان اسماعيل عبد القادر، وحكاية للأطفال للكاتب مصطفى مرار، وقصيدة "ملأ عيني" باللهجة الشعبية الفلسطينية للشاعر الشعبي يوسف سعدة مهداة للأستاذ مفيد صيداوي، وقصيدة "سؤال شخصي للقدس" للشاعر الفلسطيني الراحل أحمد دحبور.

وفي العدد أيضًا، الزوايا الثابتة "خالدون في ذاكرتنا" عن المرحوم المهندس رشاد يونس، و"أريج الكتب"، و " نافذة على الشعر العبري الحديث، و" نافذة على الأدب العالمي"، بالإضافة إلى طرائف عربية ومقتطفات أدبية وشعرية ومواد خفيفة.

ويشار إلى أن لوحة الغلاف الداخلي بريشة الفنان ايليا بعيني من جمعية "إبداع" في كفر ياسيف. 

 

عرعرة- من شاكر فريد حسن

 

 

مواكبة لفعالية الحملة العالمية لنشاط 16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة والتي تستمر خلال الفترة من 25 نوفمبر إلى 10 ديسمبرمن هذا العام قام (فريق حملة سند في سامراء) وبرئاسة (الدكتور علي فرحان) سفير السلام العالمي بتنفيذ فعالية كبيرة في مدينة سامراء للدفاع عن حقوق المرأة العراقية ومناهضة كل أنواع العنف الذي يمارس ضدها ولايصال صوتها ومطالبها الى الجميع والمطالبة بتشريع قوانين لحمايتها من كل أنواع العنف والاضطهاد والتهميش والسماح لها بأخذ دورها الحقيقي في بناء المجتمع والنهوض به من خلال البيت والعمل والسياسة وكل مجالات الحياة، وقام المشاركون في فريق حملة سند سامراء  بتزيين المعالم التاريخية البارزة والفنادق وقسم من الشوارع في مدينة سامراء باللون البرتقالي الذي يرمز إلى مستقبل مشرق ومتفائل للعراق ويرمز الى عالم خالي من العنف ومناهضة العنف ضد المرأة ولمناهضة الوصم الاجتماعي وتعزيز التماسك الاجتماعي والتعايش السلمي بين كافة فئات المجتمع وتم ورفع المئات من البالونات البرتقالية وتم صنع كمامات برتقالية اللون من قبل فريق الحملة وتم توزيعها على الحاضرين مشاركة منهم في زيادة الوعي والالتزام بالتعليمات الصحية العالمية للوقاية من وباء كورونا.

شارك مع الفريق العديد من الناشطين والناشطات في المجال الإنساني وفي مجال حقوق المرأة من العديد من المحافظات العراقية وحضر الفعالية العديد من وجهاء المدينة، وكانت أجواء الاحتفالية جميلة مليئة بالفرح والسلام والإنسانية.

الرسالة التي رفعها القائمين على هذه الفعالية والمشاركين معهم هي رسالة إنسانية للدفاع عن حقوق المرأة في العراق وفي كل انحاء العالم نتمنى أن تصل هذه الرسالة وتجد صدى ووقفة لدى الحكومة العراقية والبرلمان وأن تكون هناك خطوات جادة لحماية المرأة العراقية التي قدمت أنواع التضحيات وتحملت المآسي الكثيرة وقدمت الكثير من العطاء للمجتمع وتستحق من الجميع أن نرد لها جزء من افضالها لتعيش بكرامة وعز وتساهم في بناء العراق.

 

د. رائد الهاشمي

عن دار المثقف، بغداد، صدر حديثا،  للشاعرة والتشكيلية  التونسية المبدعة سماح بني داود، مجموعة جديدة اختارت لها وسم ” وطن شاهق في الخواء”،لائذة بالمواقف الصريحة ومتحاشية كل خطاب مقنّع وممعن في الضبابية والتعتيم.

يقع الكتاب في مائة صفحة من القطع المتوسط، ويضم خمسة وعشرين نصا مجدّفا وفق تيارات الهوية وأسئلة الانتماء، ويذكر أن الديوان هو الثالث في شعرية سماح والرابع في مسيرتها الإبداعية، بعد” نار ثلجها حطب ” و” خمائل حالمة ”، ورواية ” قبل منتحرة".

كتب مقدمة الديوان الأديب الطيب صالح الطهوري، نقتبس له الكلمة الآتية: [نص درامي بامتياز.. صراع رهيب بين اليأس والأمل.. بين واقع،كلُّ ما فيه يحيل إلى الشعور باليأس والعجز، وإرادة تتحدى لتقول: مهما تكن العراقيل والمعيقات سأواصل رحلتي البحرية على هدي غيمة النضال التي ستمطر على ترابك يا وطني وتجعله يخضر حتما].

ومن طقوس المجموعة نقرأ:

2076 سماح بني داود

لن يموت الوطن إذن

.. هناك حنين يملأ النفوس

 ويدفع بها إلى البحث عن الوطن

. لاسترجاعه وبنائه من جديد وغرس وسقي زيتونه

يُشار إلى أن لوحة الغلاف للفنان خالد السبع.

 

احمد الشيخاوي

ملف سعيد الكفراوي، الصادق المهدي، مارادونا، هابرماس، المسرح الجزائري ونظريات المنهج والخطاب

يودع عدد (الكلمة) الجديد، العدد 164 لشهر ديسمبر/ كانون أول 2020، الصديق الذي رحل الشهر الماضي سعيد الكفراوي، فيقدم ملفا ضافيا عنه يفتتحه بمختارات من قصصه، وأخرى من مقالاته التي تغطي نواحي متباينة من اهتماماته الأدبية والثقافية، ثم بثلاث حوارات معه. وفي القسم الثاني منه يقدم بعض المقالات الوداعية، ثم عددا من الدراسات التي كُتبت عن تجربته الإبداعية. كما يودع العدد أيضا قنديل الوعي السوداني الصادق المهدي الذي كان علما على مرحلة في تاريخ السودان الحديث، ولاعب الكرة الراحل مارادونا، فيعيد نشر مقال محمود درويش الشهير عنه، كما ينشر مقالا حديثا عن رحليه للكاتب السوري ثائر ديب. ويواكب العدد انشغالات العالم بجائحة كرونا فينشر حديثا للفيلسوف الألماني هابرماس يتناول دلالات تعاملنا معها، ومقالة لمحررة الكلمة عن تصوير الوباء ضمن مفهوم التقدم في القرن التاسع عشر. بينما يقدم لنا الروائي السوري خليل صويلح بعض كتاباته تحت وطأة العزل الذي فرضته علينا الجائحة.

ويواصل فيه الناقد الدكتور صبري حافظ، ذكرياته التي بدأها مع عميد الأدب العربي في العدد الماضي، وكيف أنها قادته إلى إعادة التفكير في مسيرته ومسار حياتنا معا. كما ينشر العدد الدراسة التي أعدها الناقد الفلسطيني فخري صالح ليقدم بها مختارات جديدة من أشعار محمود درويش. ودراستين نظريتين: أولاهما عن  الوظيفة الإقناعية للصورة الإعلامية، والثانية عن نظريات المنهج في تحليل الخطاب النقدي. فضلا عن مقال عن بنية الخطاب وتراكيبه، وقراءة سياسية في القصة القصيرة المصرية. كما يتأمل مسيرة أحد أعلام الأدب التونسي الحديث: مصطفى خريف. ولا ينسى العدد فن المسرح فيقدم مقالا عن منجزه في الجزائر على مد عقود، ودراسة عن الحاكم بأمر الله في المسرح المصري. كما يواكب العدد اصدارات الواقع الأدبي الجديدة، فيقدم رواية «على أبواب بغداد» وأكثر من ديوان شعري. وبدلا من رواية العدد ننشر هذا الشهر عملا سرديا شيقا للشاعرة إيمان مرسال (كيف تلتئم؟ عن الأمومة وأشباحها) بالإضافة للمقالات، والنصوص الإبداعية من مختلف أقطار العالم العربي، ومراجعات الكتب، وأبواب الكلمة المعهودة من نقد وشعر ورسائل وتقارير.

لقراءة هذه المواد اذهب إلى موقع الكلمة في الانترنت:

  http://www.alkalimah.net

 

بلاغ لندن – الكلمة

 

2066 من ذاكرة الحلةمن الكتب الماتعة التي صدرت حديثا في الحلة كتاب (من ذاكرة الحلة) لمؤلفه الدكتور عبد الرضا عوض عن دار الفرات للثقافة والإعلام بـ(276) صفحة من القطع الكبير، وتضمن مجموعة كبيرة من الصور التراثية الحلية، وبعضها من الصور النادرة.

وزع المؤلف مادة كتابه إلى أربعة أقسام، فخصص القسم الأول إلى: نشأة الحلة وأسمائها والأماكن المقدسة والمدارس الدينية فيها.

أما القسم الثاني فقد تنوعت موضوعاته، فتناولت الحديث عن نهر اليهودية، والمقابر والجسور، والمشافي، والتوسع الحضري، فضلا عن حوادث تاريخية مهمة شهدتها المديمة، مثل: دكة عاكف، والانتفاضة الشعبانية، والتفجيرات الإرهابية وغيرها.

وتنوعت موضوعات القسم الثالث أيضا، فشملت حوادث وقعت في المدينة وأهملها التاريخ حتى جهلها الناس مثل التسفير القسري ومنصات الإعدام، وتحدث عن بواكير المدينة كدخول الكهرباء وأجهزة المذياع والتلفاز والهاتف ودور السينما وغيرها،  وذكر ظواهر غابت واختفت من الحياة الحالية مثل الحركة الكشفية والتغذية المدرسية والصرائف ومهن شعبية اندثرت، ومشاهد كانت قائمة، ونقضت فيما بعد كالساحات العامة وبنايات القشلة والمكتبة العامة وملعب المعارف.

أما في القسم الرابع والأخير فقد توقف المؤلف عند محطات لمعالم عمرانية في المدينة مثل بناية المحكمة التي تحولت إلى عيادة شعبية قبل أن تتحول مؤخرا إلى متحف للتراث، والسوق العصري وساحة البلدية والحامية العسكرية والقصور القديمة للموسرين من أهالي المدينة.

وختم المؤلف كتابه بذكر المصادر والمراجع التي اعتمدها، وقد بلغت (56) مصدرا قديما ومرجعا حديثا، و6 دوريات، و17 مقابلة شخصية، فضلا عن مشاهداته ومتابعاته الميدانية وما اختزنته ذاكرته في هذا الخصوص.

 

جواد عبد الكاظم محسن

 

تشجيعاً للحركة النسوية في إبراز فنهم. وإيمانا من قصر الثقافة والفنون في الأنبار بأهمية تفعيل دور المرأة في ترسيخ بصمتهم الفنية الثقافية الهادفة

برعاية الدكتور علي فرحان محافظ الأنبار أقام قصر الثقافة والفنون في الأنبار وبالتعاون مع قسم النشاط المدرسي والرياضي في محافظة الأنبار معرضاً فنياً تشكليا للفنانتين خنساء وعبله جاسب الراوي في قاعة القصر- بحضور الأستاذ علي سليمان مستشار المحافظ للشؤون الثقافية والدكتور فاروق نواف نقيب الفنانين فرع الأنبار ومدير الرياضة والشباب فرع الأنبار وعدد من الشخصيات البارزة وفنانين وأدباء وتدرسيين من المحافظة

إفتتح المعرض الأستاذ علي سليمان مستشار المحافظ حيث تضمن المعرض لوحات فنية تشكيلية للفنانه خنساء الراوي تحاكي من خلاله الواقع الجغرافي لمحافظة الأنبار بمختلف الصور المعبرة التي تجسد الحضارة الانبارية وترتقي إلى أعلى مستوى الإبداع من حيث الشكل والمضمون المعنوي للصور. وكذلك معرضاً فنياً للأعمال اليدوية للفنانه عبله الراوي وهو أعمال جميله ومبسطه لأشياء منزلية وحقائب صنعت يدوياً وبمواد مستهلكه تعبر عن الإبداع الفني والتي أبهرت الحضور بجمالها

وختم المعرض بعد كلمات الثناء للفنانتين وللحضور الكريم من قبل الأستاذ لطيف عطية محارب مدير القصر الذي أشار بكلمته إلى ضرورة مشاركة المرأة في الأعمال التي تسهم وبشكل كبير إلى إبراز الفن التشكيلي الأنبار وترتقي به نحو النجاح والشهرة. ومن بعدها تم إهداء دروع الشكر والتقدير للمشاركين وهي من تقديم القصر ونقابة الفنانين فرع الأنبار تثمينا لجهودهم وحرصهم على مواكبت المشروع الثقافي في المحافظة.

 

نهاد الحديثي

توفي الأديب والناشر السوري فاضل السباعي في دمشق عن 91 عاما. بدأ السباعي بكتابة الشعر قبل أن يكتب القصة القصيرة منذ الخمسينيات كما كتب الرواية والمقالات، وأسس دار "إشبيلية" للنشر والتوزيع في دمشق.

ولد في حلب عام 1929، وتخرج في كلية الحقوق في جامعة القاهرة ومارس المحاماة في حلب كما عمل مدرسا بثانوياتها.

وعمل موظفا في عدد من المؤسسات في سوريا، بدءا بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، ثم المكتب المركزي للإحصاء، قبل أن يشغل موقع مدير الشؤون الثقافية في جامعة دمشق.

وكان حتى تقاعده عام 1982 يشغل موقع مدير في وزارة التعليم العالي، كما عمل في مجال حقوق الإنسان، وكان معنيا بالتراث الإنساني، حسب ما يذكر في صفحته الشخصية على فيسبوك.

2058 فاضل السباعي

والسباعي عضو مؤسس في اتحاد الكتاب العرب منذ 1969، وكان مقررا لجمعية القصة والرواية في الاتحاد في الأعوام: 1976ـ 1977، ثم بين عامي 1985 ـ 1988.

نشر في دار "إشبيلية" عددا من كتبه وبينها مجموعات قصصية تبدأ بمجموعة "الشوق واللقاء" التي ألفها في حلب عام 1957، إضافة إلى أربع روايات هي "ثم أزهر الحزن" التي نشرت في بيروت عام 1963، ورواية "ثريا" في العام ذاته، ثم "رياح كانون" في بيروت أيضا عام 1982، ورواية "الطبل" في دمشق عام 1992 إضافة إلى عدد من كتب سير الشخصيات، وأدب الرحلات.

ترجمت بعض قصصه إلى عدد من اللغات بينها الإنكليزية، والفرنسية، والروسية.

في تدويناته الأخيرة عبر صفحته الشخصية، كان السباعي يصور بعض ما يعانيه مع المرض، وفي 12 من الشهر الماضي كتب يقول: "يا الله، لقد أتعبتني أوجاع الجسد، وصروف الحياة، فخذني إليك يا الله".

تعرض السباعي للمضايقات من اتحاد الكتاب العرب بدمشق. وللتحقيق مع جهات أمنية. ودفعه ذلك للهجرة إلى فلوريدا في عام 2013 ولكن سرعان ما عاد لدمشق عام 2015 ليمضي فيها آخر أيام حياته.

يعتبر السباعي أول من كتب رواية اجتماعية فنية في سوريا. وهو أيضا أول من عالج مشكلة لقاء الشرق بالغرب من زاوية أخلاقية مثل توفيق الحيكم في “عصفور من الشرق” وسهيل إدريس في “الحي اللاتيني” والطيب صالح في “موسم الهجرة إلأى الشمال”. وتناول هذه الظاهرة مجموعة نقاد سوريين وعرب.

 

د. صالح الرزوق

...................

المصدر:: روسيا اليوم / بتصرف

 

2057 علي رشيدصدر اليوم العدد الجديد من مجلة “الحصان الجامح” (crazyhorse) ويحمل رقم 98. وهو آخر أعداد عام 2020. تشرف على إصدار المجلة جامعة شارلستون الأمريكية. ويتضمن العدد الحالي باقة من المواد الأدبية الجديدة لنخبة من الكتاب مع مجموعة من الأقلام الواعدة. وشارك فيها الشاعر والفنان التشكيلي العراقي علي رشيد بقصيدتين. والفنان مقيم في هولندا. وهو من مواليد كربلاء. حاز على الماجستير من جامعة ليستير البريطانية. شارك بالعديد من المحافل الدولية. وتلقى مجموعة من الجوائز. ويشرف على موقع أدبي بعنوان (إلى) الذي يصدر بأربع لغات. وله ثلاث مجموعات شعرية. آخرها صدر عام 2020 عن دار ظلال في الأردن بعنوان (غرقى يحرثون البياض). وتضم المجموعة قصائده الجديدة مع 20 لوحة غرافيك بالأبيض والأسود ويوثق فيها ثورات الإنسان العربي البسيط وتضحياته في سبيل المبدأ والأرض.

ومن مواد العدد أيضا: الهدايا : قصة تيم إيروينز. الأمير: قصة مي جين كين. لو أنك تحبني لكنا في بيتنا الآن. قصة: جاين ي. مكافيرتي. الشريان. مقالة: برايان شانسيلور. الرحلة الداخلية. مقالة: مارك كوكس. روح الماء: قصيدة: جيم بانكس. التعمية. قصيدة: هادارا بار ناداف. وغيرها....

صمم الغلاف الفنانة سوزان كلاين. وي فنانة أمريكية طليعية مولودة عام 1979 في نيوجيرسي.

2054 وليد العرفيمقاربة التّقنياتِ الأسلوبيَّةِ في الشّعر السُّوري الحديث

في إطار عمله النقدي المتتابع أصدرت وزارة الثقافة بدمشق، الهيئة العامة السورية  للكتاب، دراسة نقدية للباحث الدكتور: وليد العرفي بعنوان:

 (مرآةُ الشّعْرِ ستائرُ المَعْنى، مقاربة التّقنياتِ الأسلوبيَّةِ في الشّعر السُّوري الحديث)

قُسّمَ الكتاب إلى ثمانية فصول توزَّعت وفق الموضوعات الآتية:

 المبحث الأول: بعنوان الظاهرة التناصية: تناول فيه أنماط التناص التي شكّلت علامة مميزة في الشعر المدروس من حيث الكم والكيف على اختلاف التقنيات والصور التي ورد فيها .

المبحث الثاني: سلَّط الضوء على ظاهرة التكرار التي شكَّلت سمةً أسلوبيّة في الشعر السوري الحديث على اختلاف الأنماط سواء ما كان في تكرار الحرف، أم تكرار الكلمة، أم في تكرار العبارة .

فيما كان محط اهتمام المبحث الثالث: ظاهرة استخدام الشعر للعدد باختلاف الصور والدلالات في طرائق استخدام العدد: (30) ثلاثين.

كما تطرق المبحث الرابع إلى: ظاهرة السؤال في الشعر الذي شكَّل ملمحاً من ملامح البنية التشكيلية في الشعر المدروس سواء ما جاء في العتبات النصية، أم ما كان لبنة من لبنات المعمار الفني للقصيدة .

 أما المبحث الخامس، فقد أُفرِدَ لدراسة: ظاهرة التمازج الجمالي بين أنماط الأدب فيما يُسمَّى بالسرد الشعري، أو شعرنة السرد .

 أعقب ذلك المبحث السادس الذي اعتنى بدراسة: ظاهرة القصيدة الومضة التي جاءت وفق أنماط مختلفة .

بينما تطرَّق في المبحث السابع  إلى: بنية الصورة وتشكيلها الجمالي في شعر:  ثائر زين الدين التي استخدم فيها تقنيات: التشبيه والاستعارة والتشخيص بما أسبغ على الجماد من طاقاتٍ تعبيريةٍ، وأضفى على الهياكل الميتة حيوات وأرواحاً .

 وأخيراً توقَّف في المبحث الثامن عند: ظاهرة النزعة الرومانسية ؛ فكشف عن نمطياتها الأسلوبيه التي تبدّتْ ظهوراتها على صعيدي:  الموضوعات، و تجلياتها اللغوية.

 وختمت الدراسة بأهم ما خلصت إليه من نتائج .

 

الكتابُ يشرح كيف أنَّ الحق تعالى قد أظَهَرَ الحَقيقة المُحمديّة مِن أنوارهِ الصمديّة، لتكون البداية مِن حَضرتهِ الأحديّة، وكيف أنّها تَجَسّمَت بشَخصِ النَبيّ المُصطفى صَلّى الله عليه وآله ليكون هو النُّور، قال الله تعالى: ﴿قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ﴾ [المائدة: 15]. لقد جَمَعَ النبيّ المُصطفى مِن خلال كمال مرآته الأحمديّة كلّ بداية ونهاية، فالحقيقةُ المحمديّة قد تَجَسَّدت بشَخصِهِ الكريم في العالم المادي لِيَكونَ أعظم الموجودات، كيف لا وهو التجلّي التّام لاسم الله الأعظم، حيثُ لَم يَبلغ هذه المرتبة سواه والأئمة المعصومين (عليهم السلام) من بعده.

2052 اكرم جلال

لقد تَجَلَّت وَتَحَقَّقَت وَتَكامَلَت في النبيّ جميع مراتب النُبوّة والولاية ليكونا مَظهراً من مظاهرِ خلافَتِهِ الكُبرى، وأنّ الولاية المحمدية الكُليّة قد تَجسّدَت مِن خِلال روحه الكليّ المُتّصلة بالحقيقة المُحمديّة، وأمّا روحه الجزئي فهو القيّوم على الجسد، حيث بَلَغَ بذلك مقام النبوة المُطلقة، وأنَّ باقي الأنبياء (عليهم السلام) إنَّما يَنهَلونَ مِنْ عَذبِ نُبوّته، وأنَّ ضِياءَ النبوّة يَصدرُ مِن شَمسِ الحَقيقةِ المُحمديّة ليُنير قُلوب الأنبياء وَمَن سارَ على دَربهم.

تنظم جمعية الرابطة القلمية بمدنين-تونس ملتقى السرديات في دورته السابعة تحت عنوان "السرد والبحر" يومي 2 و3 ديسمبر 2020 بقاعة المحاضرات بالمندوبية الجهوية للثقافة بمدنين وبقاعة المحاضرات بمعهد المناطق القاحلة بالفجاء بمدنين..وسيشارك في هذه الدورة ثلة من الأساتذة والباحثين لمناقشة جملة من القضايا في علاقة بالسرد والبحر . وستدور المداخلات حول المحاور التالية:

- وجوه البحر ودلالاتها في المدونة السردية العربية والأجنبية القديمة

- وجوه البحر ودلالاتها في المدونة السردية العربية والأجنبيّة الحديثة

- البحر في سرديات الجغرافيين والمؤرّخين العرب

- البحر في الأدب السردي الموجه للطفل

- البحر في رواية ” النجدي” لطالب الرفاعي ( ضيف الملتقى)

- ” السرد والبحر” في الخطابِ النقدي العربيّ الحديث (إشكالية المصطلح، واتجاهات التناول..)

وستعقد جلسات الملتقى على مدى يومين وفق البرنامج العلمي التالي:

اليوم الأول: 2 ديسمبر2020

9.00 الافتتاح

9.30 -10.00: محاضرة اليوم الأول: أ.د محمد القاضي

الجلسة الأولى: رئيس الجلسة: بوشوشة بن جمعة

10.00-10.15 حمروني نبيغ: كتابة البحر في " الموت والبحر والجرذ" لفرج لحوار

10.15-10.30 خالد الأسود : البحر وعاء للحلم في الإبداع الروائي، دراسة في المضامين

10.30-10.45 رضا الأبيض: البحر طريقا إلى فردوس وهمي ، قراءة في رواية لمبيدوزا لعبد الرحمان عبيد

10.45-11.15 نقاش

الجلسة الثانية: رئيس الجلسة: عبد المجيد يوسف

11.15-11.30 عبد الستار بن جدو: السرد التوراتي والبحر

11.30-11.45 سميرة المرصاوي: السرد والبحر في رحلة نوح وخروج موسى

11.45-11.30 عادل مطيمط: البحر موضوعا للفلسفة

11.30. -12.15 نقاش

الجلسة الثالثة: رئيس الجلسة سميرة المرصاوي

15.30-15.45: علي الثابتي: صورة البحر في المتخيّل السّرديّ للجماعات المتاخمة للصّحراء

15.45-16.00: ياسين الأكحل: الحكاية والبحر في نماذج من الرّحلات العربيّة الوسيطة: خليج قابس نموذجا

16.00- 16.45: محمد فارس: تطوّر صورة البحر في السّير الاباضية: جزيرة جربة وما حاوليها من المنفى إلى الملجأ

16.45-17.15 نقاش

20.00 عشاء وسهرة فنية مع طوايف غبنتن

اليوم الثاني: 3 ديسمبر2020

9.00 -9.30  محاضرة اليوم الثاني: بوشوشة بن جمعة

" سرد البحر وأنثى السرد في الرواية النسائية المغاربية "

الجلسة الأولى : شهادات المبدعين: رئيس الجلسة محمد الباشا

9.30-9.45  منوبي زيود

9.45-10.00 نورة عبيد

10.00-10.15 رفقة المناكري

10.15-10.30 أحلام لخضر

استراحة

الجلسة الثانية . رئيس الجلسة محمد القاضي

11.00-11.15 عبد المجيد يوسف البحر في رواية أمجد عبد الدايم يركب البحر شمالا

11.15-11.30 مريم الهمامي: البحر ودلالاته في رواية الحرقة للشاذلي مبارك

11.30-11.45: الهاشمي حسين: البحر في رواية أكفان بلا جيوب لرفقة المناكري بين السّرد والحكاية

نقاش 12.00-12.30

12.30-13.00 حفل التكريم

الاختتام 13:15

 

2-3ديسمبر 2020

 

2048 حمزة شهابصدر عن دار حروف منثورة للنشر والتوزيع بالإسكندرية/جمهورية مصر العربية ديوان شعري جديد بعنوان "اسمي بين الحياة والموت" للشاعر والكاتب الفلسطيني حمزة شباب، ويقع الديوان في 92 صفحة كتبه بين الأعوام 2017 و 2020، حيث يمثل بقصيدة واحدة سجن الحياة الكبير، وصور اسمه الذي يصارع من أجل البقاء، معبراً عن عدد من انتكاسات الشاعر الحياتية التي كانت أشبه بالموت أو كانت هي الموت حقاً؛ فيخاطب عدداً من ملوك الأرض والجنس الآخر والجبال والصحاري والتاريخ في محاولة إثبات فحولته الشعرية، وتجاوز اسمه للأزمات المتوالية التي طوته اجتماعياً، وجعلته يتحلل ذاتياً إلى شظايا أدبية ربما ستبقى بعض الوقت لتفنى.

كتب الشاعر في مقدمة الديوان:"ربما،، لأجل اسمي عشت في هذه الحياة، فمنذ الولادة وأنا أحمل الاسم نفسه، لكن الحياة هي من بدّلت المشيب بالحروف، حتى سار إلى قمة الموت، وأصبح أحفورة في ريعان الشباب، أو جدارية" 

كما كتب على الغلاف الأخير مقطعاً من قصيدته:

"أذكر يوماً أنني كنت ظلاً

أو صوتاً منتحراً

حين رموْني خلف الشمس

اقتربت غيمة المولى

وأخبرتني بحرقة سرّاً

بأن اسمك أصبح الشمس

والليالي غيّبتك قسراً

ذاك اسمي بين الحياة والموت

أقصوصة الأدب المهاجر"

ومنه:

" يا اسمي المكتوب

بنصل هلال الأعراب

بكل لكَنات الحمقى

وأخبار المغفلين

يا جامع أوراد المتقين

استودعتك قلمي

على جثمان كتاب

وأوردتُك بيتاً للحكمة"

 

 

2047 كتاب الدولة العثمانيةصدر عن دار المعراج في بيروت، كتاب بعنوان "الدولة العثمانية التأريخ المصور" لمؤلفه الكاتب العراقي المعروف حامد الفلاحي، يقع الكتاب في (٤٦٠) صفحة، قياس (٢٤×٢٢) ويضم بين دفتيه الكثيرمن الصور والمخططات والجداول التوضيحية، وقد طبع بالألوان ما أضفى عليه رونقا وبريقا....

يستعرض الكتاب حياة سلاطين آل عثمان، فيبدأ بارطغرل والد السلطان عثمان مؤسس الدولة العثمانية وأول سلاطينها، وينتهي بالسلطان عبد المجيد الثاني آخر سلاطين الدولة العثمانية ...

يستعرض الكتاب جهود الدولة العثمانية في توحيد العالم الإسلامي لأكثر من خمسة قرون حيث وقفت بوجه الأطماع الأوربية وتصدت لأكثر من خمس وعشرين حملة صليبية على العالم الاسلامي، كما وقفت بوجه الأطماع الصفوية في الشرق وأسهمت بإنقاذ الكثير من مسلمي الأندلس من محاكم التفتيش الإسبانية وحملتهم بسفنها إلى مدنها الآمنة، قدمت الدولة العثمانية آلاف الضحايا من فلذات كبدها دفاعا عن المدن الإسلامية المقدسة (مكة والمدينة والقدس) ...

ولا يفوت الكاتب أن يعرج على بعض الأخطاء التي وقع فيها بعض السلاطين،وباختصار فإن الكتاب يعرض تاريخا منسيا، افترى عليه اعداؤه وحاولوا الطعن فيه وتشويهه.

 

صدرعن دار الذاكرة للنشر والتوزيع في عمان-بغداد، رواية جديدة للاعلامي والكاتب العراقي المغترب عمادعبود عباس، بعنوان "غلمان الكرات الطائشة".

 تقع الرواية في 214 صفحة كتبت بطريقة السهل الممتنع الذي لايخلو من روح الدعابة والنكتة وهي تتحدث عن أحداث ما بعد 2003 في بغداد، وتناقش أزمة المثقفين والكوادر الخلاقة ممن أجبرتهم (البطة السوداء) على ترك مقاعدهم لصالح غلمان الكرات الطائشة،ويجيب الكاتب في معرض سؤاله عن من عساه أن يكون غلام الكرات الطائشة هذا؟

2039 عماد عبود

قائلا " انه الفتى الذي كنا نُجلسه خلف الهدف عندما كنا نلعب كرة القدم ليحرس لنا ملابسنا وأحذيتنا ويجلب لنا الكرة عندما تطيش بعيداً، وإذا ما فاز فريقنا رقصناه، وإذا ما خسرنا أشبعناه لوما وتوبيخا وربما صفعا وركلا ،واذا ما عشقنا جعلناه مرسالاً لمكاتيب الغرام . ولكن وفي النهاية قد شكل هؤلاء الغلمان فريقا لا يتعب الخصم لأنه لا يطمح بتسجيل اهداف يفخر بها، فهؤلاء لا يعرفون شيئا عن الفخر، لذلك تراهم وقد تركوا الملعب برمته للفرق الدخيلة والغريبة لتتصارع فيه كيفما تشاء ووقتما تشاء فيما يستمتع هؤلاء الغلمان بالشيء الوحيد الذي يجيدونه: حراسة النعال وجلب الكرات الطائشة !

 

احمد الحاج

عنابة: الجزائر: ناقش  الباحث الجزائريّ عزيز بلعابد رسالة الماستر الخاصّة به في الأدب العربيّ الحديث المعاصر في قسم اللّغة والأدب العربيّ في جامعة باجي مختار، وهي تحمل عنوان "البنية القصصيّة في المجموعة القصصيّة ناسك الصومعة سناء الشعلان" للأديبة الأردنيّة د. سناء الشعلان.

تكوّنت لجنة مناقشة رسالة الماستر من كلّ من: د. عائشة رماش من جامعة باجي مختار رئيسة للجنة المناقشة، ود. نظيرة الكنز من جامعة باجي مختار مشرفة، ود. محمد سيف الإسلام بوفلاقة ممتحناً.

في حين تكوّنت رسالة الماستر من فصلين ومقدّمة ومدخل وخاتمة وملحق تعريفيّ بسناء الشّعلان؛ فتناول المدخل تعريف الباحث للمفاهيم التي تتعلّق بالبنية القصصيّة وعناصرها ووشائجها الدّاخليّة، في حين أنّ الفصل الأوّل المعقود تحت عنوان "عتبات الغلاف الخارجيّ للمجموعة القصصيّة ناسك الصّومعة" قد درس الواجهتين الأماميّة والخلفيّة للغلاف من معطيات تكوينيّة مختلفة، مثل: العتبات المكتوبة وألوان وصور.

أمّا الفصل الثّاني المعقود تحت عنوان "البنية القصصيّة للمجموعة ناسك الصّومعة"، فقد تناول الباحث فيه بالدّراسة بنية الشّخصيّات وبنية المكان والزّمان والبنية السّرديّة.

ختم الباحث رسالته البحثيّة بجملة من النّتائج، منها:

1- تحمل المجموعة القصصيّة نوعين من القصص "قصص قصيرة وقصص قصيرة جداً" يعتبر كلاهما جنساً أدبيّاً يصلح للكثير من الدّراسات، وتحوي هذه المجموعة العديد من التقنيات الفنية الجديدة التي يمكن لأيّ باحث دراستها.

2- استغلّت الكاتبة العناصر الخارجية المكوّنة لمجموعتها (الغلاف والعنوان والاستهلال) استغلالاً جيّداً يستفز  القارئ ويدفعه لقراءة النصوص القصصية. ويبدو أنّ للقاصة القدرة على توظيف العناصر المكونة للغلاف الخارجي كي تدخل القارئ عالم السرد القصصي، وهذا يرجع إلى معرفتها تقنيات الطباعة الجديدة ويبدو من خلال غلاف المجموعة الخارجي أنّ بصمة الكاتبة وحضورها بارز في اختيار الصور والألوان ونوع الخطوط.

3- أسهم كلّ من اللون والصّورة والخطّ في رسم جمالية لوحة متناسقة لهذه المجموعة القصصية.

4- بنية العتبات (غير اللغوية واللغوية) متناسقة إلى حدّ كبير، حيث نجد علاقة مترابطة بين كل واحدة والأخرى وقد أدّت مجموعة من الوظائف منها الانتباهية والتأثيرية والجمالية.

5- كشفت الدراسة في عناصر البنية القصصية في هذه المجموعة "ناسك الصومعة" حضور مكثّف للألفاظ القديمة سواء في بنية العناوين أم الشخصيات أم الأماكن.

6- في بناء الشّخصية نجد نوعين الأول تقديم الشخصية كاملة بجميع الأبعاد (الجسمية والروحية)، أما النوع الثاني فهو تجريد الشخصية من الصفات جميعها حتى الاسم لا يذكر.

7- كان عنصر المكان في المجموعة القصصية من العناصر التي أدّت دوراً كبيراً في بناء القصة، حيث تدور الأحداث في بعض القصص في مكان واحد بل ويتخذ العنوان أسماء لبعض الأماكن (صومعة العشق، السجان، ...) فتدور الأحداث داخل هذه الأمكنة.

8- تنوع الزمان بين زمن قصير، وزمن متوسط، وزمن رحب، حيث توظف كل زمن حسب رغبتها وحاجتها في ذلك، فهناك قصص لا تتجاوز الساعات وهناك قصص تتجاوز السنوات والسنين الطويلة.

9- تنوّعت الرّؤى السردية في ناسك الصومعة بين رؤية من أمام، ورؤية من خلف، ورؤية مع، هذا ما جعل اللغة السردية تزداد تنوعّاً بين لغة تصويرية ولغة تقريرية. 

وقد استخدم الباحث المنهج البنيويّ في دراسته هذه، وفي هذا يقول: "اتبعت في دراستي المنهج البنيويّ؛ لأنني تناولت البنية النّصية، ومن أهم مبادئ هذا المنهج، أيّ دراسة الأدب بإاعتباره ظاهرة ذات نظام متكامل وقائم بذاته، ويعدّ العنصر الأساسي في العمل الأدبي هو أدبيّة الأدب، حيث تدرس عناصره الداخلية، وما يحقق جماليته بعيداً عن السياق الخارجي، فكلّ التركيز ينصب حول البنية النصية، وأيضا استعنت بالمنهج السّيميائيّ في تحليل وتأويل عتبات النّصّ القصصي وبعض تقنياته".

يُذكر أنّ مجموعة (ناسك الصّومعة) قد صدرت في عام 2006 عن نادي الجسرة الثقافي الاجتماعي في الدوحة/ العاصمة القطرية، وهي حائزة على جائزة الناصر صلاح الدين الأيوبي/ جائزة الأديب محمد طمليه/ الأردن في القصة القصيرة للعام 2014، وهي مجموعة قصصية ذات مغامرة تجريبية جريئة في المزاوجة بين القصة القصيرة والقصة القصيرة جدّاً، ليس في مجموعة قصصيّة واحدة وحسب، بل في القصة الواحدة، لاسيما أنّ المجموعة تتّسم بسمة القصّة الأمّ التي تلد قصصاً ضمن وحدة موضوعية واضحة.

القصص المتوالدة في هذه المجموعة تكتسب شرعيتها وحدثها المحور أو فكرتها المحرّك للأحداث من أزمتها المشتركة مع القصة الأم، ويصل عدد القصص المتوالدة من القصّة الأمّ في بعض الأحيان في المجموعة إلى 28 قصة قصيرة، كما أنّ هذه القصص تمتدّ من بضعة سطور إلى بضعة صفحات.

 

.............................

رابط مرافق من يوتيوب:

https://www.youtube.com/watch?v=G6NnQHHWhuM&feature=youtu.be

 

عن دار الورشة للطباعة والنشر في بغداد صدر الجزءالثالث من موسوعة "أمريكا وجرائم استخدام اسلحة الدمار الشامل" للباحث حسين سرمك حسن.

يقع هذا الجزء في (478 صفحة) ويشتمل على ثلاثة عشر فصلا.

ولن يُصدر الباحث الجزءين الأول والرابع لظروف قاهرة.

2035 امريكا

وقد أهدى الباحث هذا الجزء على الشكل التالي:

(إلى الصحفي الأمريكي الشجاع "داهر جميل" الذي قدّم شهادات ميدانية وصورا مرعبة (بعضها لكلاب تأكل جثث الشهداء العراقيين ولأطفال مقتولين بالفسفور الأبيض) عن تدمير الفلوجة من قبل أمريكا وإبادة شعبها بأسلحة الدمار الشامل.

لقد أثبت إيمانه بشرف الكلمة، وأن العالم لا يخلو من الشرفاء أبدا برغم سياط الطغيان الأمريكية التي تدور منذرة متوعدة فوق رؤوس الأحرار الشرفاء حماة الحقيقة).

وفي القسم المتعلق بهذا الجزء من مقدمة الكاتب نقرأ:

طعبر فصول كثيرة سوف نتناول الملف الأكثر خطورة من جرائم أمريكا وهو ارتكابها الجريمة الأعظم في التاريخ باستخدامها السلاح الذي يستمر في قتل البشر لمدة 4 مليارات سنة؛ وهو اليورانيوم المنضّب الذي وضع كيسنجر والمحافظون الجدد خطط إبادة العرب والمسلمين به منذ نهاية الستينات. اليورانيوم المنضّب هو حصان طروادة الحروب النووية، والعراق هو الضحية، والعدد الكلي لمرضى السرطانات حسب تقديرات وكالة الطاقة الذرية البريطانية كما كشفت إحدى الوثائق سيكون 25.250.000 . وفي تموز من عام 1998، قدّرت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الـ CIA عدد سكان العراق بـ 24.683.313 نسمة تقريباً كما كشفت نفس الوثيقة، فكيف تطابق الرقمان؟!

كما تكشف هذه الفصول إن استخدام أمريكا أسلحة اليورانيوم المنضّب المُحرّمة دولياً في حربها على العراق عام 1991 والتي تحوّلت من حرب تحرير الكويت إلى حرب تدمير العراق، شمل وعبر وثائق وتحليلات أمريكية إستخدام 300000 رصاصة لكل مواطن عراقي في حرب 1991، وشهادات لعلماء ومنظمات صحّية غربية بأنّ تأثيرات اليورانيوم المنضّب  في العراق اسوأ من هيروشيما حيث زادت السرطانات 40 ضعفا، ووفيات الرضع 80 لكل ألف (وحتى في الكويت 9 لكل ألف) والتشوّهات الولادية في القلب 30 ضعفا، وكيف أن الأمريكان منعوا وفوداً يابانية وألمانية من زيارة العراق لكشف تأثيرات اليورانيوم المنضب وغيرها الكثير من المعلومات الخطيرة عن هذه الجريمة البشعة. ولاستكمال صورة هذه الجريمة نتناول بالوثائق وآراء الخبراء دور منظمة الصحة العالمية في التستّر على جريمة امريكا في استخدام أسلحة اليورانيوم في العراق. لقد تغافلت هذه المنظمة أولا عن دراستها لتأثيرات أسلحة اليورانيوم في العراق مدة 9 سنوات، وبعد ضغوط عالمية شديدة من المنظمات الإنسانية الشريفة في العالم بدأت بدراستها في عام 2012 ولكنها جعلت النتائج سرّية!! وبعد ضغوط شديدة جديدة نشرت نتائج التقرير أواخر عام 2013 وإذا به يحمل مفاجأة كبرى لا يصدقها اي عقل ساذج حيث ظهر الوضع الصحي في العراق موازياً للمستويات العالمية والتشوهات الولادية فيه أقل من دول العالم!! وفي الوقت الذي أعلنت فيه هذه المنظمة وبصورة مشبوهة أن التشوّهات الولادية والسرطانات في العراق أقل من دول أوروبا!! أعلنت رقابة الصحة العسكرية الإيطالية عن موت 109 جنود إيطاليين بسبب التعرّض لإشعاع اليورانيوم في العراق (في قاعدة الإمام علي في محافظة ذي قار). كما أعلنت إيطاليا أيضا عن موت أكثر من 300 جندي أيطالي ممن شاركوا في حرب الناتو على يوغسلافيا بسبب استخدام أمريكا وحلف الناتو لقذائف اليورانيوم المنضب.

وهذا ما سنراه في عدة فصول تتناول استخدام أمريكا لهذه الأسلحة على يوغوسلافيا في حرب تمزيقها وكذلك استخدامها أسلحة اليورانيوم والفسفور الأبيض على المدن السورية في حربها على الشقيقة سوريا.

وفي ملف شامل مُعزّز بصور رهيبة ومخيفة نعرض تفاصيل استخدام أمريكا لأسلحة اليورانيوم والفسفور الأبيض في معارك الفلوجة. وهنا لابُدّ من إزجاء التحية إلى الصحفي الأمريكي "داهر جميل" الذي قدّم شهادات ميدانية وصورا مرعبة (بعضها لكلاب تأكل جثث الشهداء العراقيين ولأطفال مقتولين بالفسفور الأبيض) عن تدمير الفلوجة وإبادة شعبها، وكذلك للقناة الرسمية الإيطالية RAI على عرضها صورا مرعبة أخرى في فيلمها الوثائقي "الفلوجة، المذبحة المخفية Fallujah, The Hidden Massacre: وهو فيلم وثائقي لسيغفريدو رانوتشي و ماوريتسيو توريالتا. وللصحفي الأمريكي الشجاع داهر جميل والمخرجين الإيطاليين المنصفين الشجاعين أهدينا جزءين من أجزاء هذا الكتاب فقد أثبتوا إيمانهم بشرف الكلمة والصورة، وأن العالم لا يخلو من الشرفاء أبدا برغم سياط الطغيان الأمريكية التي تدور منذرة متوعدة فوق رؤوس الأحرار الشرفاء حماة الحقيقة.

وعبر فصول عديدة أخرى نستعرض جريمة أمريكية أخرى في هذا المجال تتمثل في تواطؤ القوات الأمريكية في عملية نهب المواد النووية من منشأة "التويثة" النووية وتسرّب مخزوناتها إلى المنطقة السكنية المجاورة مسببة تسمّماً إشعاعياً حاداً بشهادة الأطباء من ناحية ثم ارتفاع مستويات الإصابة بالسرطان بين العديد من المواطنين بما اعتبره بعض الباحثين تهديداً يُنذر ب "تشرنوبل" عراقية من ناحية ثانية.

إنّ عار جريمة تدمير أمريكا وبريطانيا للعراق تحت غطاء كذبة اسلحة الدمار الشامل سوف يكتمل وجهها الثاني المُخزي من خلال ما ترجمناه من وثائق أمريكية شديدة الخطورة كشفها محقّقون صحفيون أمريكيون مستقلون عن الكيفية التي زوّدت بها الحكومة الأمريكية حكومة صدّام حسين بأسلحة الدمار الشامل (الكيمياوية والجرثومية والنووية) مع قوائم الجراثيم وتواريخ شحناتها المُصدّرة من أمريكا إلى العراق. وكيف صدّرت الولايات المتحدة جرثومة الجمرة الخبيثة وغاز الخردل إلى العراق، وكيف ساعدت ثلاثة مختبرات نووية أمريكية العراق في مشروع الأسلحة النووية. ثم عرض تقرير الأمم المتحدة الذي أكد بيع الولايات المتحدة وبريطانيا أسلحة الدمار الشامل النووية والكيمياوية والجرثومية للعراق وتقرير مجلس الشيوخ الأمريكي عام 1994 الذي يشير بوضوح إلى أن الشركات الأمريكية المرخصة من قبل وزارة التجارة قامت بتصدير المواد البيولوجية والكيميائية الخطيرة للعراق وبضمنها الجمرة الخبيثة"

تضمن محتوى الكتاب الفصول التالية:

(1) جريمة أمريكا في إبادة الشعب العراقي باليورانيوم المنضب

(أ) أمريكا ارتكبت الجريمة الأعظم في التاريخ واستخدمت السلاح الذي يستمر في قتل البشر لمدة 4 مليارات سنة؛ كيسنجر والمحافظون الجدد وضعوا خطط إبادة العرب والمسلمين باليورانيوم المنضّب منذ نهاية الستينات

(ب) اليورانيوم المنضب حصان طروادة الحروب النووية .. والعراق هو الضحية؛ العدد الكلي لمرضى السرطانات حسب تقديرات وكالة الطاقة الذرية البريطانية سيكون 25.250.000 . في تموز من عام 1998، قدّرت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الـ CIA عدد سكان العراق بـ 24.683.313 نسمة تقريباً.

(ج) كارثة اليورانيوم المنضب في العراق بشهادات أمريكية وبريطانية؛ البنتاغون يطرد كل من يتحدث عن استخدام اسلحة اليورانيوم المنضب في العراق (القسم الأول)

(د) كارثة اليورانيوم المنضب في العراق بشهادات أمريكية وبريطانية؛ البنتاغون يطرد كل من يتحدث عن استخدام اسلحة اليورانيوم المنضب في العراق (القسم الثاني)

(هـ) دور منظمة الصحة العالمية في التستّر على جريمة امريكا في استخدام أسلحة اليورانيوم في العراق؛ 109 جنود أيطاليين ماتوا بسبب التعرّض للإشعاع في العراق 

(و) اليورانيوم المستنفذ لعنة في الداخل والخارج – حرب نووية على العراق ويوغسلافيا

(ز) اليورانيوم المنضب: جريمة حرب داخل جريمة حرب

(2) من سينام الليلة بعد أن يشاهد صور الأطفال ضحايا يورانيوم أمريكا المنضب ؟؟! ألا لعنة الله على الولايات المتحدة الأمريكية

(3) إرهابيون صغار من العراق شوّهتهم وقتلتهم أمريكا المدافعة عن الطفولة باليورانيوم المنضب

(4) أمريكا ومذابح الفلوجة

(أ) اإبادة سكان الفلوجة باستخدام اليورانيوم المنضب والفسفور الأبيض

(ب) الفلوجة المذبحة الخفية: فيلم وثائقي إيطالي يكشف الحقيقة بالصور

(ج) صور وشهادات مُرعبة نقلها المراسل الأمريكي "ضاهر جميل" عن مذبحة الفلوجة

(د) هيئة الإذاعة البريطانية تتستر على جرائم الجيش الأمريكي والبريطاني وتكذب فيما يتعلق باستخدام قنابل الفسفور الأبيض في الفلوجة

(هـ) أثر استخدام الأسلحة المحرمة دوليا على الفلوجة

(5) في ناحية "الكفل" : جريمة مرعبة لقذائف اليورانيوم الأمريكية

(6) اليورانيوم المنضب سبّب تشوّهاتً ولادية وأمراضاً سرطانية في العراق أعلى من هيروشيما

 (7) جريمة إخفاء تأثيرات أسلحة اليورانيوم المنضّب على الشعب العراقي 

(أ) منظمة الصحة العالمية تتستّر على التشوهات الولادية التي سببتها الأسلحة الأمريكية في العراق

(ب) أسئلة أثيرت حول دراسة منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العراقية حول العيوب الخلقية في العراق

(ج) العيوب الخلقية في العراق: إخفاء جرائم الحرب ضد الأطفال العراقيين، تحريف وتشويه الأدلة

التقرير الموجز الصادر عن وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية حول العراق مراوغ ومضلل

(8) أطفال العراق، أُبيدوا وقُتلوا مرتين ؛ مرة من قبل القوات التي غزت واحتلت العراق ومرة من قبل هيئات حقوق الإنسان الدولية

(9) جريمة نهب المنشآت النووية العراقية (منشاة التويثة النووية أنموذجا)

(أ) تسرّب المواد المشعة والتزايد الهائل في الإصابة بالسرطان بين السكان

(ب) الأمم المتحدة تريد التحقيق في النهب النووي في العراق

(ج) منظمة السلام الاخضر: نشاط إشعاعي "مخيف" في القرى العراقية المحيطة بالتويثة

(د) غرينبيس (السلام الأخضر): ألم نقل احموا التويثة قبل عام؟- الأمم المتحدة تكرر تحذيرات غرينبيس بشأن العراق

(هـ) بحث علمي عن التلوّث بالجرعات الإشعاعية في الموقع النووي في التويثة باستخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية

(و) «تشرنوبل عراقية» في منشأة التويثة النووية تسبب أمراض السرطان

(ز) العراقيون يتناولون اليورانيوم في طعامهم!

(10) مخاطر التسرّب الاشعاعي في العراق- شهادة مضافة حول المسؤولية الامريكية في تدمير العراق

(11) النفايات النووية خطر يهدد الحياة في العراق (موقع الريحانية في الموصل)

(12) حتى في 2016 يعاني أطفال العراق من التشوّهات الولادية الرهيبة بسبب أسلحة اليورانيوم المنضّب الأمريكي

(أ) دراسة جديدة توثّق تأثيرات اليورانيوم المُنضّب على الأطفال في العراق

(ب) وحتى في عام 2016: الأطفال العراقيون الذين يولدون بالقرب من قاعدة عسكرية أمريكية يُظهرون معدلات عالية من "العيوب الخَلقية الخطيرة"- كشفت دراسة جديدة

(ج) يرتبط العيش بالقرب من قاعدة عسكرية أمريكية فعّالة في العراق بارتفاع مستوى الثوريوم في الشَعر بشكل ملحوظ وزيادة احتمالية حدوث حالات التشوّهات الخلقية عند الرضع والأطفال

(13) خلاصات دراسات علمية عن التشوّهات الولادية والسرطانات في العراق بسبب أسلحة اليورانيوم المنضّب الأمريكي

(أ) التلوث البيئي الناجم عن اليورانيوم المنضب في العراق مع إشارة خاصة إلى الموصل والآثار المحتملة على معدلات الإصابة بالسرطان والعيوب.

(ب) وقفة صحفية

(ب) تركيز اليورانيوم في عينّات الدم لمرضى اللوكيميا في جنوب العراق باستخدام جهاز الكشف عن المسار CR-39.

(ج) التلوث المعدني ووباء العيوب الخلقية في المدن العراقية.

(د) العيوب الخلقية في العراق ومعقولية التعرض البيئي: مراجعة

(هـ) اليورانيوم وغيرها من الملوثات في الشعر من والدي الأطفال الذين يعانون من التشوهات الخلقية في الفلوجة، العراق (ومحاولة للإجابة عن لماذا تُستخدم أسلحة يورانيوم في قتال من بيت لبيت؟)

(و) التعرّض للمعادن قبل الولادة في الشرق الأوسط: بصمة الحرب على الأسنان اللبنية للأطفال

(ز) السرطان، وفيات الرضع، ونسبة المواليد حسب الجنس في الفلوجة، العراق، 2005-2009

(ح) الخصائص البيئية وانتشار العيوب الخلقية بين الأطفال في عراق ما بعد الحرب: الآثار المترتبة على سياسات إعادة بناء نظام التعليم العراقي.

 

كتب محرّر دار الورشة:

 

رغم اختياره للمشاركة في المسابقة النهائية لنيل إحدى الجوائز الثلاث في مهرجان شفشاون الدولي للتصوير الضوئي، قرر المصور الفنان العراقي إحسان الجيزاني، الانسحاب من الجائزة بسبب دعمها من إمارة الشارقة.

وقال الفنان العراقي في تدوينة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي، “فايسبوك”، “قررت الانسحاب من الجائزة لأنني كنت أعتقد في بداية الأمر بأنها جائزة مغربية خالصة وقد أتضح الأمر بأن هذه الجائزة مدعومة من قبل إمارة الشارقة وهذا الأمر لا يشرفني أولا بسبب موقفي من دول الخليج التي وقفت ولازالت تقف بشكل سلبي ضد كل طموحات شعبي وبلدي العراق”،وفي نفس الوقت الامارات هي من الدول الداعمة للارهاب وقامة بارسال الارهابيين الى العراق واليمن وسوريا وليبيا  مشيرا إلى أن الفن هو رسالة وموقف.

2036 الجيزاني

ودعا الجيزاني، كل الفنانين الشباب أن يكونوا أكثر حذرا ودقة من أي مشاركة أو مسابقة أو جائزة أو دعم خليجية، معتبرا أن “هذه الدول شاركت دوما في تدمير معالم الثقافة العربية الحديثة” .

وقال الفنان العراقي، إن “جوائز الدول الخليجية تعطى ليس للقيمة الفنية بل لأغراض وصولية انتهازية، وغايتهم الهيمنة إعلاميا على كل محافل الثقافة والسيطرة عليها من خلال أموالهم” .

 

جاسم محمد / صحفي