 نصوص أدبية

عدنان الظاهر: أنفاقُ غزّة

عدنان الظاهرأنفاقُ غزّة / إنتصارُ الجالوت

قتلوها صَبْراً

قالوا انتحرتْ

فقدتْ فنَّ السبكِ وفنَّ الطرقِ على بوّاباتِ الوقتِ

حَمَلتْ قبلَ بلوغِ أوانِ الحملِ

أخبارٌ أُخرى كُثْرُ :

عافوا ما عافوا

دخلوا أنفاقَ الضغط العالي

حفروا حتّى بلغوا ما لم يبلغْ إزميلٌ قبلا

أسعى للفتيةِ في ساحاتِ الأقصى والقُدسِ

أحبابي ؟

جئنا نقبسُ أنوارَ صعودِ بُراقِ الأنواءِ

لا برقَ هنا

بَرْقيُّ النورِ يُشعشعُ في شَبَكاتِ عروقِ الأنفاقِ

سيروا ليلاً أسرى نورُ الإبراقِ

في غزّةَ مِشكاةُ النجمِ الدُرّيِّ القطبي

أسرجها الفتيانُ فسيروا وأسِرّوا النجوى

جَمرٌ يتلهّبُ ما بينَ رميمِ رِكامِ الأنقاضِ

نارُ الشدّةِ أقوى في شقِّ الكهفِ المخفي

أقنيةٌ وجسورُ حديدٍ تتشعبُ إسمنتاً إسمنتا

تتبادلُ أنباءَ قيامةِ نصرٍ في عيدِ

تنفثُ فُوّهةٌ نيرانا

أخرى تنصبُ أفخاخا

تستدرجُ أجنادَ الأعداءِ

" جالوتُ " يُقاتلُ بيتاً بيتاً.

***

آب / أيلول 2014

.........................

غزّة

أعددتُ العُدّةَ أنْ أقضي في غزةَ وطرا

أنْ أمسحَ أركانَ المُدخلِ بالمسك وبالدمعِ الجاري

أتعلّقَ بالكوكبِ خوفاً من ضربةِ سيفِ الجلاّدِ

أقطعَ أرضَ اللهِ بسيارةِ إسعافِ

أتركَ قلباً يضربُ أوتاراً تعبى في صدري

أنْ أمضي بحثاً في أرضٍ أخرى عن موقعِ زلزالِ

أو أَثرٍ من سُحُبٍ مرّتْ عجلى

أسألُ ماذا قالتْ أجهزةُ التشخيصِ الطبّي ؟

قالت إنْ غامرتَ فحاذرْ

لا تقطعْ رملةَ صحراءِ الأحساءِ

لا تعبرْ نيلاً في سينا

لا ترفعْ صوتاً أعلى من صوتِ المذياعِ

ـ في الحائطِ آذانُ ـ

الجمرةُ في غزّةَ رأسُ المدفعِ في أولِ سطرٍ للحربِ

طائرةٌ تحرثُ في صدر القتلى قصفاً قصفا

تتسوّقُ إعلامَ الدرجاتِ السفلى ومحطّاتِ التشويشِ

والضربِ على الطبلِ ونفخِ المزمارِ السحري

تُخفي أنيابَ الذئبةِ والذئبِ

في جُبِّ وجلبابِ ملوكِ حقولِ النفطِ العربي

تمحو  رسمَ قتالٍ ضارِ

تكشفُ أجداثَ الأجسادِ

وتمدُّ الإرهابَ بأسلحةِ التكفيرِ الكُلّي.

**

طاحونُ الموتِ يدورُ

الصرخةُ صاروخٌ مخنوقٌ

الماءُ ضبابُ

غزّةُ عطشى !

غزّةُ تعبى !

***

عدنان الظاهر

  تمّوز 2014

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

سلمتَ دكتور عدنان على هذه الاِطلالات الرائعة والوقفات الضاجَّة بالحركة .
الماءُ ضبابُ
غزَّةُ عطشى
غزَّةُ تعبى

لكن المستقبل لغزَّة والغزاويين والمقدسيين ..
التضامن العالمي معهم الآن لم يسبق لهم مثيل ، وأصحاب الضمائر يقولون كلماتهم صريحة ومدوية في كل مكان وستطغى على أصوات القصف وأزيز الطائرات ..
العالَم سيتغيَّر نحو الأعدل والأفضل والأكرم ، فلانامت أعين الجبناء ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تصحيح بسيط حيث جاء :
التضامن العالمي معهم الآن لم يسبق لهم مثيل ..
الصحيح :
التضامن العالمي معهم الآن لم يسبق له مثيل ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخير عزيزي الشاعر كريم بني أسد / تحية
أحسنتَ فيما قلتَ أيها الكريم ولكن لكي يتغير عالمنا { العربي } نحو الأعدل والأفضل والأكرم يجب أنْ تتغير الفئات التي تحكم هذا العالم وتتحكم في مصائره وأمواله وأنْ تستقل عن هيمنة أمريكا ودول حلف الناتو وبقية حلفاء هذه الأمريكا. وإلاّ ما الذي دعا الإمارات والبحرين والسودان والمغرب للإسراع في عمليات التطبيع مع إسرائيل ؟ لستُ متفائلاً فيما نحن فيه اليوم يا كريم .
شكري وسلامي وتحياتي.
ملاحظة : لم أجد ما يستحق التصحيح في الجملة الأخيرة ... ولم أجدْ فرقاً بين الصيغتين.
عدنان

عدنان الظاهر
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع.

عدنان الظاهر.


تُخفي أنيابَ الذئبةِ والذئبِ
في جُبِّ وجلبابِ ملوكِ حقولِ النفطِ العربي

لقد أحسنتَ التشخيص بالعبارةِ حيناً

وبالإشارةِ أحيانًا. وكلُّ بوصلةٍ لا تشيرُ الى

أصلِ الداءِ مشبوهة.

جعلها اللّهُ من حسناتك في يومٍ لا ينفعُ فيه

مالٌ ولا بنون .

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية وسلامٌ عليكم عزيزي الأستاذ مصطفى علي /
حضوركم بهاء ودفء ونقاء ...
المصيبة كبيرة يا عزيزي .. بل أكبر من قدراتنا على التصوّر ثم التحمّل ... عاصرت نكبة وحرب 1948 صغيراً وكان أخي الأكبر يقاتل في فلسطين ضابطاً في الجيش العراقي وكنت ألاحظ حزن والدتي وخوفها على حياة ولدها البكر يخوض الحرب ... لذا أرى نفسي أني في وسط هذه النكبات المتتالية منذُ 1948 حتى اليوم . كتبت قصائدَ أخرى عن القدس ولا أدري أَينشرها أخونا العزيز الأستاذ جمعة عبد الله أم أنه سيقول { نشرناها سابقاً } ؟ أنا لا أحفظ ما أنشر ولا أُحب التفتيش في أرشيف المنشورات في موقع المثقف وسواه من المواقع.
نعم ، حضوركم بهاء وإسناد يرفع الهمم والقامات .... سلامي وشكري وفرحي.
عدنان

عدنان الظاهر
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي عدنان
موقفك الانساني التضامني تجاه فلسطين وشعب غزة المنكوب , واجب وطني واخلاقي محتم للضمائر الوطنية الشريفة . في رفع الصوت بالاستنكار والشجب ومناداة اصحاب الضمائر الحية بالوقوف بقوة في انقاذ شعب غزة من آلة الدمار والموت , وليس مناداة اصحاب الضمائر الميتة, التي طمرتها تراب الخيانة والعمالة والخضوع للاجنبي على حساب شقاء ومعاناة شعوبهم . ان التضامن الدولي يستحق الاعتزاز والتقدير تضامن الشعوب وليس تضامن الحكومات , تضامن اصحاب الرأي الحر , وليس تضامن اصحاب الرأي بالوكالة تحركهم جهات لاغراض واهداف خبيثة . أن شعب غزة المنكوب والمحاصر من آلة الموت والدمار من هجمات الوحشية من الاحتلال الاسرائيلي . ولكن يجب ان نشجب وندين تنظيم اخوان المسلمين الارهابي ( حماس ) الذي اتخذ من شعب غزة دروع بشرية أو قرابين للحرب بالوكالة تقودها ايران وتركيا , التي دفعت هذا التنظيم الارهابي الى الحرب وتركته وحده ويواجه مصير الموت . أين الوعود الايرانية بأن فناء اسرائيل بالكامل خلال ايام معدودة وعلى ( حماس ) ان تستعد لاستلام كامل اسرائيل . اين الجيش التركي الذي وعد به اردوغان منذ اليوم الاول للحرب التدميرية , بأنه جاهز وعلى هبة الاستعداد لانقاذ شعب غزة . هكذا تبخرت الوعود وظل شعب غزة يواجه آلة الموت والدمار وحده لاشريك ولا معين سوى زعيق أعلاهم السخيف , الذي يدفع في استمرار محرقة الموت . ان موقف ( حماس ) ذيول ايران وتركيا , متطابق مع افعال وجرائم , الذيول عندنا المليشيات الولائية التابعة الى ايران , وتنفذ اجندات ايرانية على حساب دمار وخراب العراق .
ودمت بخير وعافية صديقي العزيز

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية عزيزي أستاذ جمعة عبد الله / سلامٌ عليك
الحرب الدائرة اليوم في غزة والضفّة بحاجة ماسّة لتضافر وتعاون كافة الفصائل الفلسطنية وكل الجهود الأممية المساندة لفلسطين والقضية الفلسطينية .... أنا من جهتي أتمنى أنْ تطول الحرب لينكشف الصديق والعدو ويتوضح المخلص الحقيقي وأقوال ودعاوى الثرثارين { الكلمنجية } بالمصري . في تخميني أنَّ نصراً غير مسبوق قادماً وتحوّلاً جذرياً سيطرأ على لب الصراع العربي الفلسطيني وأسرائيل وستتغير قواعد توازن القوى العسكرية والسياسية لصالح فلسطين وسنرى.
شكري وتحياتي.
عدنان

عدنان الظاهر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5369 المصادف: 2021-05-18 03:27:40


Share on Myspace