 روافد أدبية

سمية العبيدي: الصمتُ

سمية العبيدي"لذيذٌ هو الصمتُ"

جبة صوفٍ

خُبّأتُ في كهفها

من برد كانون

ومن عيون التطفلْ

فيه انطلاق نشيدي

به اكتمال صلاتي

فيه عطور قبيلي

ضماتُ من ذكرياتي

وقبتي وخيالي

فيه تطول حبالي

أطيق ما لا أطيق

فيه نجومي حيارى

يتوه فيها طريقي

إرادة تتحدى

طوقي ورأسي وضيقي

الصمت جنة ودٍ

ما تستفزُ بَرَيقي

و"كرنفال" خيال ٍ

ومحض عيش حقيقي

لا ثرثرات عذارى

لا غيبة لصديقِ

لا كركرات سكارى

لا هرطقات مَروق

الصمت راحة بال

من الورى والجنونِ

وما ء نهر شفوق

من كل صوب دفوق

الصمت سقفُ أمانٍ

وحزمةٌ  من ضياءٍ

من الرضا والأماني

الصمت نور فؤادي

لا يرتضي بحريقي

***

سمية العبيدي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

الصمت جنة ودٍ

ما تستفزُ بَرَيقي

و"كرنفال" خيال ٍ

ومحض عيش حقيقي

لا ثرثرات عذارى

لا غيبة لصديقِ

لا كركرات سكارى

لا هرطقات مَروق

الصمت راحة بال

من الورى والجنونِ

وما ء نهر شفوق

من كل صوب دفوق
شمسنا المعطاء والدتي وصديقتي ا.سمية العبيدي صباح الورد وتحية رمضانية خالصة لهذا الوهج والتالق..
قصيدة رائعة معنى ومبنى وموضوعها راق جدا فالصمت هو لغة الحكماء الذين روضتهم التجارب على ارتدائه خصوصا مع من لا يفهم لغة الكلام وهو سلاح ذو حدين يضفي الحكمة على صاحبه ويحجم فقير الكلام الذي عجز الكلام عن مجاراته!
هذه القصيدة من اجمل ماقرات للسامقة سمية العبيدي
بوركت وبورك يراعك ورمضان كريم اعاده الله عليكم بالخير واليمن والبركات..

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

رمضان كريم والله أكرم اعاده الله عليكم باليمن والبركة وتقبل اعمالكم كل رمضان وانت والعائلة بخير ويمن
صديقتي تصلين حبل الود مع نتاجي فألقيت عليه من القك بردا بوركت وزادك الله سعة في العلم والفضل .

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الصمت سقفُ أمانٍ

وحزمةٌ من ضياءٍ

من الرضا والأماني

الصمت نور فؤادي

لا يرتضي بحريقي

***
عندما نلجأ للصمت نلبسه أجمل الحلل ليزداد جمالا ووقارا
دام عطاؤك أستاذ سمية . عيدك مبارك
ودمت في رعاية الله وحفظه

تواتيت نصرالدين
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5338 المصادف: 2021-04-17 03:34:27


Share on Myspace