 روافد أدبية

رقصةُ الذئب

حيدر جاسم المشكوردجاَّلون..

نُغني للحبِّ ونغردُ للهوى

ونحن أولُ من نرمي العصافير

ونضرمُ النارَ في الزهورِ القرابينْ

مُنافقون..

نسوّرُ حدائقنا بالمجادير

لئلا ينزلُ طيرٌ

والجرادُ يقضمُ النبتة

والكلابُ تلعقُ بالصحونْ

متفقَّهون..

للحرفِ عندهم ألفُ لون

كأسٌ لكلِّ بيتِ مديح

وزجاجةٌ لكلِّ العناوين

متونٌ وافخاذُ مضامين

ونذورٌ تساقطُ في الحُضُون

فناَّنون..

بالطبولِ يستحون الدموع

ويرقصون رقصةَ الذئبِ في المراعي

وبالنايِّ الحزينِ يذبحون الشياهَ وباللحون

حرَّفيون..

صنعوا إلهاً من تمرٍ

وشربوا عليهِ لبنَ الشياطين

سارقون..

زرعوا من الأرضِ حبةً

وحملوا القُفَّةَ والتربة والطين

***

حيدر جاسم المشكور

العراق / البصرة

14 آذار 2021

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

لقد نجحت في تشخيص ملامح ساسة الصدفة والمجاهدين الزور المضاربين في بورصة المذهب والطائفة ، فكان الدين أولى ضحاياهم .
دمت مبدعا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
برعت بالصياغة والرؤية الفكرية , وذهبت الى الصواب والحقيقة , بأننا نعيش عهد رقصات الذئاب الماكرة, لكن بوجهين وجه وديع ومسالم في الظاهر ووجه ذئب مفترس ووحشي في الباطن وهذا يحركهم ويقودهم , يقدمون العسل بالسم القاتل , يغنيون للحب والهوى , وهم اول من يطعنون بسيوفهم القاتلة . هم احترفوا بامتياز الخداع والنفاق واصبحوا فرسانها بامتياز . هم ربهم الشيطان وهم احفاده , يعبدونه بقدسية واحترام .
بالطبولِ يستحون الدموع

ويرقصون رقصةَ الذئبِ في المراعي

وبالنايِّ الحزينِ يذبحون الشياهَ وباللحون

حرَّفيون..

صنعوا إلهاً من تمرٍ

وشربوا عليهِ لبنَ الشياطين
تحياتي

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5307 المصادف: 2021-03-17 01:20:35


Share on Myspace