 نصوص أدبية

شــــاردَ الأفــكــارِ

غانم العنازقـالــتْ أراك شـــارد الأفــكــارٍ

         مــستـيـقـضا ً تـنهضُ في الأسـحـارِ

فـفي الصباح قائـمـاً في هـمـة ٍ

       مــســتـعــجــلا ً تـهــرع لـلأشــجــارِ

بين الرياض سائحا ً في غبطة ٍ

         مـسـتـرسـلا ً تـشـدو مـع الأطــيـــارِ

وفي الطريق ماشـيا ً في خفـة ٍ

       مـســبـــحـــا ً تـهــمــس بــالأذكـــــارِ

فـإن أتى أحـفـادنـا شـا ركـتهـم

        لـهـــوا ً وقــد ســـاويـت بالأعــمــارِ

عند الغروب جالـسا ً في وحدة ٍ

       مـنـتــشــيــا ً تــصــدحُ بـالأشــعــــارِ

وفي الليالي ساهرا ً في خـلوة ٍ

        مـسـتـرخـيـا ً تـنـظـرُ فـي الأســفــارِ

فان علا سـمعك َ لحـنٌ هـادئٌ

        طــربــتَ مــهــتــــزا ً مـع الأوتـــارِ

إني أخاف أن يقولن ْ بعضهـمْ

        ذا زوجــكِ مــســتـغـــربُ الأطــوارِ

فـقـلـتُ لا تـصـغــي الـيهـم إنـنـي

                 لا آبـهُ لـلـجـاهــلِ الــمـهــذارِ

أمـا عـلـمـتِ مـن قــديـمٍ أنــهُ

        لـن ْ تــنــتـهـي ثــرثــرة الـثــرثــارِ؟

هذا الوجود آية في الـروعـة ِ

       هــلا ســبــاهـــم رونـــق ُ الأزهــارِ؟

وتـلكم ُ الأشجار تزهـو جـذلـة ً

       ضــاحــكــة ً تــأخــــذ بـالأبـــصــارِ؟

هـلا عـلتهم من جـمال ٍ هِــزةٌ؟

          فـالــروح قـد تــهــتـــزّ لـلـمــزمـارِ

والروح قد تخبو فلا يحلو لهـا

           إلا ســـمـــاع رنــــة الــــديـــنـــارِ

والنفسُ قد تسمو كنجمٍ ثاقـب ٍ

         والـنـفــسُ قــد تـرســو مـع الأقــذارِ

بعض القلوب تنجلي من بسمة ٍ

       والـبـعـض تـقسـو قـسـوة الأحــجـــارِ

إني سأمضي في حياتي هكـذا

        إنـــي أراهـــا عـــيــشــة الأحــــرارِ

           ***

غـانـم الـعــنــاز - واتــفــورد

تـمـوز 1997

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ 1 – 8 - 1997

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

إني سأمضي في حياتي هكـذا
إنـــي أراهـــا عـــيــشــة الأحــــرارِ
***
ما أروع عيشة الأحرار وعيشة البسطاء بالقناعة والعز إنها حياة الشرفاء
المؤمنين الصادقين الذين لا يغريم الدهم والدينار الذي يسبب التعاسة
وينغس الحياة .. شعرك كله روعة وحكمة يعالج المواضيع بنقاء وصفاء
بلا غبار وضباب .
تحية تليق وجعل الله حياتك كلها مسرات أيها الشاعر الكبير شعرا ووقارا
الأستاذ غلنم
ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر البارع والناقد الساطع تواتيت حفظك الله
صباحك خير ومودة وسرور
لا زالت افضالك تغمرني بكلمااتك التي تنبع من قلب صافي ورائق لتنير لمن حولها الطريق لتضفي على النفوس سرورا وعلى القلوب طمأنينة وانشراح
فبارك الله فيك وسدد خطاك لما فيه الخير لنشر الكلمة الصادقة والادب الرفيع والامل المشرق لقرائك ومحبيك
مع اطيب تمنياتي القلبية لحياة سعيدة عزيزة رشيدة
دمت لنا شاعرا مرهفا حسا وذوقا واخلاقا

غانم العناز
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5045 المصادف: 2020-06-28 03:25:26