 نصوص أدبية

الوصية

فتحي مهذبحين  ألتحق بالرفيق الأعلى..

في دراجة هوائية سريعة..

أو على ظهر أرخميدس..

دقوا الطبول والأجراس..

أشعلوا النار ودوروا حول جدائلها..

مثل هنود حمر ..

أو متصوف يرمي عظامه

ويطير..

لا تذروا الطواويس تسير في جنازتي..

احتجزوا الريح مثل ثعلب ..

هبوا نظاراتي لطائر العقعق..

حذائي لغوريلا أعزب..

ملابسي الداخلية إلى هيكل عظمي..

قبعتي إلى كاهن أفرغ روحه

في جرن المسكوت عنه..

صوتي إلى هدهد محنط..

سريري إلى قبار مبتدئ..

قاربي إلى مهاجر عالق في مضيق النوم..

حين ألتحق بالرفيق الأعلى..

تاركا كدمات زرقاء على جسد الأرض..

آثارا غريبة في رحم الكلمات..

كلبا مسنا يجر عربة اللاوعي..

حصان بؤسي اليومي ..

أيقظوا غيمة الأرملة ..

أطلقوا الرصاص في الهواء..

وذروا الطيور تنقر قمح جمجمتي..

دقوا الأجراس والطبول..

أشعلوا النار وضعوا جثتي..

بهدوء الحكماء..

أهدوا قنينة رمادي إلى كلبي الوفي.

***

فتجي مهذب

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

أنت لحن شعري مختلف ..
بناؤك الشعري مغاير لما الفنا قراءته..
مودتي

د/ قدور رحماني.. الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

فتحي مهذب

أعتز وأعتد بشهادتك القيمة دكتور قدور رحماني تقبل شكري وامتناني.

د. قدور رحماني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4949 المصادف: 2020-03-24 02:42:57