يحيى السماوي"الى كل المنفلتين أخلاقيا من أدعياء الأدب والشعر

الذين يدخلون بأسماء مستعارة بعضها أسماء أناث

صفحات التواصل الإجتماعي للزميلات والأخوات"


 

سيدةَ المائدةِ / الكأسِ / الكمنجةِ / الهديلِ /

العشبِ / والخزامْ

*

وحانةِ الطيشِ / هدى القلبِ / الندى /

القرنفلِ / المُدامْ

*

سيدتي حمامةَ الطهرِ

التي يغارُ من هديلها الحَمامْ:

*

تظاهري أرجوكِ أننا

على خِصامْ

*

وأننا لم نعُدِ المُقلةَ والجفنَ / الدُّجى والنجمَ /

والصلاةَ والصيامْ

*

ولا الفراتينِ اللذين التقيا ليَسقيا

السحابَ والغمامْ

*

تظاهري أرجوكِ كي يفرحَ ما بينهمُ

اللئامْ

*

والوغدُ والسفيهُ والدعيُّ والكاملُ نقصاً

وسقيطٌ يرتدي نقابَ أنثى مرّةً

ومرّةً عباءةَ " الفاعلِ خيراً " وهو المسخُ الذي

إنْ فرحَ الأبرارُ والعشّاقُ لا ينامْ

*

والداخلونَ بيتنا من المواسيرِ

ومن مدخنةِ السخامْ

*

تظاهري أرجوكِ بالخصامِ لو لليلةٍ واحدةٍ في الشهرِ

أو يومينِ كلَّ عامْ

*

قولي لهم

إنَّ السميرَ السندباديَّ انتهى حكايةً أرضيَّةً

ولم يعُدْ يلظمُ من سمائِهِ قلائِدَ النجومِ ليْ

ولا أنا أُمطِرهُ الإلهامْ

*

وأننا صرنا كما الوردةُ والخريفُ /

والزورقُ والصحراءُ /

والأحطابُ والضرامْ

*

والماءُ والنيرانُ / والملاكُ والشيطانُ /

والحلالُ والحرامْ

*

وأننا صرنا عدوَّينِ لَدودَينِ

ولن تُرجِعنا الى بِساطِ عِشقِنا الأيامْ

*

تظاهري أرجوكِ بالحقدِ على شِعري

وسدِّدي على مشاعري السهامْ

*

تظاهَري أرجوكِ أنني

غدوتُ عندَكِ الجثَّةَ في مقبرةٍ مجهولةٍ

وأنّ صرحَنا انتهى رُكامْ

*

ولتشْطبي أمامَهمْ بدءَ هيامي بكِ

والختامْ

*

قولي لهم إنَّ فتى أوروكَ قد عاد الى غابتهَ

من قبلِ أنْ يبلغَ سِنَّ اللثمِ والهيامْ

*

تظاهري أرجوكِ كيْ يُفزعَهمْ شروقُ شمسِنا

فتُجلي وسَخَ الظلامْ

*

تظاهري ..

فهل يدكُّ الجبلَ الراسخَ عفطُ العنزِ

أو تخدشُهُ حجارةُ الأقزامْ ؟

*

لنا من التنُّورِ خُبزُ الفرحِ الأبيضِ ..

والكوثرُ من نهرِ المسرّاتِ ..

ومن فردوسِنا ألذُّ ما بشَّرَنا اللهُ بهِ في سورة الأنعامْ

*

وللذين ..... ؟

القيحُ والزقُّومُ والصديدُ

والجُذامْ

*

سيدةَ الهديلِ والكمنجةِ ارقصي على وقعِ قصيدي

فلنا الكوثرُ والوردُ

وللمحتقنينَ كأسُهمْ من زَبَدِ الكلامْ

*

لنا طِباعُ النهرِ ..

هل يلتفتُ النهرُ الى الوراءِ حينما يغذُّ السيرَ

للأمامْ !

***

يحيى السماوي

السماوة 4/4/2020

 

 

ريكان ابراهيمنفْخةٌ في حَمَأٍ... ثُمَّ استوى

       كائنُ الطين... به قُبْحٌ وحُسْنُ

مُضْغةٌ فيها الخفايا اجتمعَتْ

      فهيَ ركنٌ وجميعُ الكونِ رُكنُ

حملتْها في عَناءٍ أُمُّها

            وعلى وَهْنٍ بهِ يتبعُ وَهْنُ

حَبْلُها السُريُّ مرسالُ الهوى

          ينفحُ المُضْغةَ ألطافاً ويحنو

وإذا التِسْعةُ  وَفّتْ نُذْرَها

             فتحَ البابَ على دُنياهُ إبنُ

وعلى اسم الله يُعلي صيحةً

        مثلَ مطرودٍ إلى العُشِّ يَحِنُّ

ثُمّ يغدو سابحاً في لُجّةٍ

     من ضياءٍ ما لها مُرسى ووَكْنُ

ربِّ يامَنْ حارَ في أسرارهِ

           مَنْ له عقْلٌ ومَنْ كادَ يَجنُّ

يا "أنا" واحدةً في سِرِّها

           أدهشتنا فلمن تلجأُ "نحن"

مَنْ أحبّوا برأوا من حُبِّهم

            ومُحبوك شيوخٌ قد أسنّوا

أزَلٌ يَعشَقُ فيهِ أبداً

       مثلما الشمسُ لها الآفاقُ خِدْنُ

هل تُرى تُبصرُ أُذْنُ؟

                  أم تُرى تسمعُ عينُ؟

هل تُرى يَحسنُ قُبْحٌ؟

                  أم تُرى يَقْبحُ حُسْنُ؟

هل تُرى يغبى ذكيٌّ؟

                   أم تُرى يقدَحُ ذِهْنُ؟

كُلُّ هذا السَهْلِ صَعْبٌ إنّما

             هو عند الله أدنى ما يَمُنُّ

يا إلهَ ال "كُنْ" ما بعد الذي

             منَحتْ كفُّكَ بالسُوءِ يُظَنُّ

ربِّ، صُوفيٌّ فؤادي، لابسٌ

              بُرْدةً حُبَّك والأيام عِهْنُ

أشطرُ الذاتَ على نصفينِ، لي

    نِصْفُها، والآخرُ الروضُ الأغنُّ

فيه يرتاحُ على أيكتهِ

           نَبْضُ قلبي حينما ليلٌ يجنُّ

يا قويّاً ما ذقْتهُ رَحمةٌ

        فهو للخائفِ من كفيّه حِصْنُ

كُلّما أوقدَ ناراً خازنٌ

          أطفأتْ جمْرتَها الجنّةُ عَدْنُ

ربِّ هَبْ لي من لدنكَ المُبتغى

    خَمْرُ رأسي أنْ أراني منكَ أدنو

صمَتَ الحرفُ على نافلتي

      إنَّ صمْتَ الحرفِ أنغامٌ ولحْنُ

لستُ ذا النونِ بحوتٍ سابحٍ

        مثلما الفارسُ والمُهْرُ الأرنُّ

أو عصا موسى التي تَلْقفُ ما

             بيّتوهُ من ألاعيبَ وشنّوا

إنّما عَبْدٌ تلاشى ضَعْفُهُ

             حينما نادى إلهاً لا يَضِنُّ

ربِّ فَرّقْ في الهوى بيني وبيني

        ثُمَّ أوزعْني فهذا الحُبُّ سِجْنُ

ربِّ واشرحْ صَدْرَ مَنْ تيمْتَهُ

           صَدْرُ مُضناكَ بلا داءٍ يَئِنُّ

ربِّ واحلُلْ من لساني عُقْدةً

    أزدهرْ عُوداً ويُورِقْ فيَّ غُصْنُ

أنا من جيلٍ، كئيبٍ عُمْرُهُ

       فرْطَ ما لاقاهُ من دنياهُ ضِغْنُ

ليتني الهُدْهُد يروي خَبراً

         عن قوانينَ على الكُفْرِ تُسَنُّ

ليتني مَن عِنْدهُ عِلمُ التي

        عبَدتْ شمْساً وعينُ الله ترنو

فأُخبّي عَرْشَها حتّى إذا

     سُئِلَتْ عنه استرابتْ وهي تعنو

تلكَ آياتٌ لمنْ رامَ الهُدى

           وبِشاراتٌ بها تضحَكُ سِنُّ

           ***

د. ريكان إبراهيم

 

جميل حسين الساعديأعيدي اللحْـنَ عازفـــــــةَ الكمـــــانِ

فكـمْ في اللحــنِ هــذا مِــــنْ معـــانِ

 

فؤادي لــمْ يـزلْ طفـــلاً وديعــــــاً

برغــمِ توجّعــــي ممّـــا أعـــــاني

 

وبين جوانحــي  يهفــــــو حنيــــنٌ

إلــى مــا فاتَ في ماضــي الزمانِ

 

أعيدينــي إلى لَعِبي ولهـــــــــــوي

إلى دنيـــا اندهاشي وافتتانـــــــــي

 

إلى زمــنِ الطفولــــةِ حيثُ أغفـو

قـــــريرَ العينِ في حضْنِ الحنــانِ

 

إلى زمـــنٍ تراءى مثلَ طيـــــفٍ

ومـرَّ مرورَ أحــــلامِ الحِســــانِ (1)

 

وخلّفَ بعدهُ زمنـــــاً عصيبـــــا ً

عنيــــداً قدْ خســرتُ بــهِ رهاني

 

أعيدي اللحنَ ثانيةً أعيـــــــــــدي

وصبّي خمـــرَ لحنكِ في دِنـــاني

 

فإنّــي مُنتشٍ باللحـــنِ حتّــــــــى

كأنّـــي قد سكـــــرتُ بخمرِ حانِ

 

أنــا من طافَ في البلدانِ طــــولاً

وعرضــاً سائرا ً خلفَ الأمـــاني

 

أهـــاجرُ من بلادٍ نحْــوَ أخــــرى

لأحيـــا مُطمئناً فــــي أمـــــــــانِ

 

فتسخــــرُ حينها الأقدارُ مِنّــــــي

لأنّي لـمْ أجــــدْ يومــا ً مكــــاني

 

تعقّبنــي الجحيــمُ على دروبـــي

يُنــــادي لا وصــولَ إلى الجِنانِ (2)

 

أنا فــي كلّ أرضٍ تبتغيـــــــــها

ترى نـاري هنــاكَ مــعَ الدخانِ

 

تجاهلتُ النـــــداءَ وقلتُ صبراً

فبالغت الليـالي فــي امتحـــاني

             ***

أعيدي اللحـنَ أسمعــــهُ بقلبــــــي

أنا المولودُ مِـــنْ رَحِــمِ الحنــــانِ

 

رقيـــقُ الطبْــعِ لكنّــــي عصـــيٌّ

على مُتجبّـــــرٍ يبغـــــي هَـوانـي

 

جُبلتُ على الطبيعـةِ لا أحــابي

وما في القلبِ يجري في لساني

 

أصــاحبُ كلّ مسكيــنٍ فقيـــــرٍ

عزيز النفسِ يُخفي ما يُعــــاني

 

فأوثــرهُ علـــى نفسـي وأهلــي

وأرفعـــــهُ إلى أسمى مكــــانِ

 

وليسَ بصاحبي رجلٌ بخيــــلٌ

ولا أرجــو الشجاعةَ من جبانِ

 

هوَ الإنســانُ يفنــــى ذاتَ يومٍ

وتتبعــــهُ المصـــانعُ والمباني

 

فإنّ العمْــرَ مهما طالَ يبقــــى

قصيــــراً كالدقائقِ والثوانـــي

 

أعيـــدي اللحْـــنَ ثانيــةً وغنّــي

معي بيتـــاً تردّدَ فـي جَـنانـــــي

 

(أضاعوني وأيَ فتىً أضاعوا)

فآهٍ ثــمَّ آهٍ يـــــــا زمـــــاني(3)

           ***

جميل حسين الساعدي

برلين السادس من نيسان 2020

.................................

1 ـ الحســان: جمع حسنــــاء

2 ـ الجنان : القلب

3 ـ صدر البيت المحصور بين قوسين هو من بيت للشاعر العرجي ، وهو شاعر غزل مطبوع من شعراء العصر الأموي

والبيت هو:

أضاعوني وأيّ فتىً أضاعوا *** ليومِ كريهـــةٍ وسدادِ ثغْــرِ

 

شوقي مسلمانيدمعة شوشو

ابتسامة فريد شوقي 

السندريللا سعاد حسني

حاجب يوسف بك وهبي _

الحاجبُ الصقر

"همبكا" توفيق الدقن

فخامة محمود المليجي

يوسف شاهين عصفورُ الدوري

الرحابنة، كلُّ الرحابنة

وخصوصاً إبنهم زياد

نوارسُ سيّد درويش والشيخ إمام

كرزُ لويزا رومانوس طوق

وكلُّ فتاة إسمها لويزا

محمّد طه حبيبُ الفقراء

مهدي زعرور حبيبُ المهجَّرين

تلفزيون لبنان القديم

أبو ملحم، أمّ ملحم، قهوةُ أمّ ملحم

أبو سليم، فِرقة "أبو سليم"

جورجينا رزق ملكةُ جمالِ العالم

جوقاتُ الزجل وسنديانُ منابرِها العالي

مواطناتي الأوستراليّات النمِرات: 

نيكول كيدمان، آل ماكفرسون، كايلي مينوغ

بيتر كاميرون زنبقةُ حساءِ الحياةِ الأوّل

مورين تان وغوايتُها بالقمح المشوي

شفيق عطايا وكأسُه التي لا تنضب

الشيوعي الأخير سعدي يوسف

الفتى بالأحمر فوّاز طرابلسي

اسكندر حبش شاعراً عن رجُلٍ مِنْ معدن

جاد الحاج متحصّناً بجاد الحاج 

وديع سعادة مضاءً بالنيون

سركون بولص الذي وصلَ إلى مدينة أين

أنسي الحاج غاضباً مِنْ أجل ذهب الكلمة

خليل حاوي محتجّاً على الموت بالموت

شوقُ وتوقُ غسّان كنفاني، إميل حبيبي

لينين الرملي، سعدالله ونّوس

تفّاحُ ليليت جمانة حدّاد

سميي شوقي بزيع

أسماكُ جرمانوس جرمانوس الكهربائيّة

أسئلة جوزف حرب عن الطيور المهاجرة

أملُ أمل دُنقل

عبرات مصطفى لطفي المنفلوطي الفضيّة

الأمير حسن أبو هادي الهلالي

الأميرة شمّا مسلماني

منقارُ إبن الرومي

القبطانُ ليلى خالد

عِزّةُ وكرامةُ وشهامة

أنطون سعادة وكمال جنبلاط

المهاتما غاندي كاسراً ناباً

ومزحلقَاً تاجاً بحليبِ عنزة

طه حسين رائياً أكثر

نجيب محفوظ صانعاً إطاراً لمصر

عيونٌ تبحثُ عن ضوء، تائهون في الضباب

الألوان، كلُّ الألوان، الأحلام 

كلُّ الأحلام، وأحلامُ الأحلام

 

قلبي جبالٌ رمّدها الشوق

ساحاتٌ رجعتْ إلى الغابة

وعيونُ ماءٍ جفّتْ.

***

 شوقي مسلماني

 

صحيفة المثقفيزحف الموت نحوي

ممتطيا كورونا

أو أية مطية أُخرى

وأنا أسبر غور الأشياء

أتذكر صورا  أشخاصا وحوادث

حدثت بالأمس

بعييييدا

أتذكر فستاني الأحمر

وحذائي الوردي

وعقيصة شعري

وجوارب فرضتها الموضة

أتذكر شجرة الفرش الحمراء

- حرمت رؤيتها هذا العام

فأنا  مثل كل الناس في حظر تجول  -

أتذكر ساحاتي البغدادية

ساحة الأندلس

انتظر الباص

رقم 4

صيفا وشتاء

وساحة عنتر

وشارع عشرين

ومقولتي

يا شارع العشرين زرتك بكرة وعشيا

جار الزمان عليك كما يجور عليا

تذكرت جسر الأعظمية

الجالس على " دوب مهترئة  "

وشرطي يتلفن لشرطي في الطرف الثاني

" افتح  ... إغلق "

فالجسر يضيق

خصر كاعب

ترقص على نغم الموجات

أتذكر طفلة

حنطية مشعثة

تروي لنفسها

احلاما  ... قصصا

تبني بيوتا من ورق ملون

وتجسم تضاريس الوطن المحبوب

بالطين

وتكلل جبالا بالقطن

وتفرش سهولا  بورق أخضر

ريشته يداها بمقص معطوب

تصبّر في كراستها

أوراق الأشجار

وزهورا

تحب أن تقرأ القصص ألاسطوري

تتفرس في الصور اللماعة

تتشبث برائحة النارنج

تصنع لقدميها نعالا من ورق الكارتون

تحشو دميتها قطنا

وتلعب في الشمس شتاءً

بين الجدران

وتركض في باحة بيت الوالد

يمنعها الأخوة أن تلعب في الشارع

فتنام عابسة

وتحلم   تعدو

تتمرغ على عشب مفترض لحديقة

تنام ... لا تغفو بل تحلم   تحلم

ان ترتدي الغيمات

أن تغدوَ عصفوراً

وتهز جديلتها البائسة في ماء النهر

الآبق أبدا صوب البحر

وتموت كلمات  فوق شفاه يابسة

شققها عطش أبيض

وتعود لترقد شبه عاجزة

على سرر الهرم

والباب اليلج منه جمل الأحلام

مغمض الدرفتين

مغلق بأمر كورونا

***

سمية العبيدي - بغداد

 

محمد المهديسأظَلُّ إِنساناً..!

عِند البَدء كانتِ العيونُ،

وكانتِ النَّظرةُ مُجْزِيةً عَن صَدى الكلمات،

وكان اللّيل يَحجُب أسرارَ العاشقين..

ويَمحو آثار السائرين على دروب الحياة.

خِلسةً نُلْقي الأنفاسَ والهمسات

بعيدا عن عيون القَمر..

نُراِودُ الحُروفَ المرتعشةَ في حَذَر،

وكانت النّجوم تَحوم حَولنا

لتُداري عنّا الخَطر.

على بِساطِ الشّوقِ نَمْرُقُ

بين حَنين وأَنين،

نُلَمْلِمُ بَقايا الأوقات،

وما تناثرَ من ذكرى عند مُنْحَنى القدر..!

تلك أنفاسُنا لا تزال تملأُ المكان،

وتلك عُيونُنا لا تزال تَمسحُ الأغصان.

آه لو تُسعِفني الحروفُ

لَرَسمْتُكِ قَوسا قُزَحِيا يَمتدّ من بداية الخَليقَةِ

إلى مُنتهى العُمر ..!!

أو لوحةً مَخْمَليّةً

تَنْثالُ كما الفراشاتِ السابحةِ

على مُنحدَر الشّمس.

أنا أَيا جارَة الرّوح،

ما تَخَلّفتُ يوما عن عِشقٍ

أنفقتُ كل العمر أَحضُنه ويَحضُنُني..

ولا ساوَمْتُ الرّيح عن أشرعتي،

كُلّما هَبَّتْ على ضِفافِ عيونِك،

أو تَرامَتْ على شُطآنِ صَدرك القرمزي ..

كنتِ هناك وكان معي فُؤادي،

نَحرُس المطر المُنْدَسّ خَلفَ خُدودِ الشّمس.

ونَمْضي مَعًا صَوب لِقاء سَامَهُ البَيْنُ الّلعِينُ

كُل عَذابات الشّوق والحَنين.

كُنتِ هناك وكان معي فُؤادي،

نَرقبُ انفِلاتَ الصّبح من صَدى السِّنين،

لَعلّ خيوط الشمس تَمُدُّ بَيْنَنا

جُسوراً للعودة،

وساحاتٍ فارعة للحُبّ والشّوق الدّفين.

سأَظَلُّ على دُروبِ الليل مع السّاهرين،

وسأَمْضي مع أسْرابِ النّجوم..

أَحْضُنُ حُبّي للحياة والإنسان.

فهذا الكون لِي،

وهذا الحبُّ لي،

وأنا سأظَلُّ إِنسان..!

***

محمد المهدي - المغرب

06/04/2020

 

عباس علي مرادفي البال

في البال صور تجوب فضاء الحلم

أماكن تعاند الرحيل

قابعة في الذاكرة

أنثر أشواقي حبراً على صفحات ملونة

بألون اماكنك بألوان فصولك بألوان أسرارك

التي تختزن جمالك وسحرك

الذي يبوح بلهفته صمتاً

وخيال ينهكني حتى أدنو منه

من مسافات البعد من خلف البحار

يقرع الموج أبواب الأزمان الماضية والآتية

من رحم السكون الذي لا يعرف السكون! 

يقذف حمم القلق الحارقة

التي تشرد لحظات الأمل المتناثرة

على المدى الذي يأويك

كما يأوي الصدر قلبه

ليثمر نبضاً روحاً وحياة

تداعب ضُّحَاك الصادح

في وديان أيامك المتمردة

على تقاليد القهر تقتلع أسوارها

وتناجي أقمار الحرية المقيمة

في سمائك هلالاً وبدراً ومحاقا

مسرجة خيول الضوء

تَسبُرمجاهل الظلم ليسجد النور

بين يدي امهاتنا

حارسات الحلم والطهر

عازلات الظلمة عن دروب الفردوس.

**

نوافذ

تفتح نوافذها

يشرد النور في حقول الجمال

تتنفس الورود

تغرد الطيور في كل زمان ومكان

في تيه الحياة وكينونة الحلم

بتؤدة تسيربه دروب الأيام

على أرصفة الموج المتجدد

كنبض البحر المتدفق

حباً صاخباً صامتاً

وندياً ويضيء شموع القلب

**

زوايا

تتبعثر المسافات

الحرية مشتبه بها

دخان ضباب

أجساد تنزف

أحلامٌ تُجهض

 في الظل والعراء

تناثرت حبات العقد

تكورت على ذاتها

 في زوايا الخوف

**

مساحة

في زمن القلق، يسكن قلبي حبك بهدوء

ستبقى الأرض تدور دورتها على نبض القلوب العاشقة.

البشر أمزجة ، الأنسانية مساحة محبة شاسعة

هستيريا وشعوذة تتغذى على الخوف.

سأبقى أنتظرك حتى ينجلي وينقشع الغبارعن الضوء

قالت لي: كيف سيكون العالم بعد الكورونا؟

قلت لها: سيبقى دائم الإخضرار كعينيكِ.

***

عباس علي مراد

 

محمد نجيب بوجناحعلي وزوجته مريم ممددان في ثياب إستحمام يقرآن بعض الجرائد على شاطئ البحر.

ضجيج أطفال يلعبون..أصوات باعة حلويات وسندويتشات..يمكن الإستعانة بشرائح مصورة أو شرائط فيديو لعكس جمال المكان..فنادق فخمة.. رمال نظيفة.. مقاصف.. أي مكان غير عادي هناك)

مريم: (تضع الجريدة) الإنتفاضة متواصلة.

علي: (يقرأ جريدته دائما) ولكن إلى متى

مريم: ربما حققوا بعض النتائج هذه المرة

علي: بالحجر؟

مريم: ولم لا؟

علي: (متضايقاً) أفضل عدم الخوض في هذا الموضوع وأنا على شاطئ البحر.

مريم: هل أضايقك؟

علي: بل أشعر بالتناقض

مريم: يمكن أن ننصرف إذا كنت ترغب في ذلك

علي: لن نحل المشكلة

مريم: أية مشكلة

علي: مشكلة التناقض طبعا (يلقي بالجريدة جانبا)  أليس من المفارقة أن نكون هنا، على هذا الشاطئ الجميل الذي تعجز عامة الناس عن الإستحمام فيه، بينما هناك الأطفال يقاومون الدبابات والأسلحة العصرية بالحجارة؟

مريم: ليس مهما أن نكون في فندق فخم أو في بيت قصديري لنشعر بالقضية.

علي: وهل مهم أن نشعر أو لا نشعر بها؟

مريم: انها مسألة ضمير

علي: قلت لك أن ضميري يدمرني حين أفكر في شيء أنا أعيش نقيضه

مريم: أنت غريب

علي: (يدس رأسه في جريدته من جديد) ليكن ذلك.

(يمر أحد الشبان يجري فيتعثر في ساق علي ويسقط)

علي: (يمسك بالشاب) إيه..تعال أنت..ماذا تعني الحجارة بالنسبة لك؟

(يفلت منه الشاب..يخرج له لسانه ويقوم بحركة بذيئة)

علي: (لمريم) أرأيت؟ ذلك كل ما تعني الحجارة بالنسبة لنا..(يقوم بنفس حركة الشاب). هكذا.

مريم: شيء مخجل أن تعيد أمامي نفس حركات شاب منحل.

علي: (منفعلا) ولكن ذلك كل ما تعني الحجارة بالنسبة لأطفالنا وحتى للكبار منا..البعض يقوم بالحركة علنا، والبعض الآخر يحرك يده سراً أو أمام مرآته.

مريم: لحسن الحظ أن كل المثقفين ليس لهم نفس تحليلك.

علي: نعم.لحسن الحظ. لأنهم تعلموا أن يتأقلموا مع الشواطئ الجميلة والكتب المهدئة للأعصاب وكؤوس الجعة والويسكي.

مريم: هناك من يقبع في السجون مع ذلك.

علي: انهم الجبناء..الذين لم يستطيعوا الهروب وسد امامهم الأفق..

مريم: أنت غير عادي هذا المساء (تقف) سأستحم بعض الوقت.

علي: (بعد أن ابتعدت) اغتسلي..اغتسلي من الأوهام فأنت محظوظة.

(يغرق علي في جريدته..ضجيج..موسيقى غربية..سياح يمرون شبه عراة..تعود مريم مبللة..تجفف جسدها وتستلقي من جديد على الكرسي).

مريم: (لعلي) لماذا لا تكتب عن الحجارة؟

علي: عن أية حجارة؟ التي نشيد بها القصور أم التي نزين بها الأصابع والصدور؟

مريم: لا تهزأ بي..أنت تفهمني..

علي: هنالك من هم أكثر كفاءة مني ليفعلوا ذلك.

مريم: لم تكتب قصيدة واحدة.

علي: لا أريد أن اكرر الآخرين..إن كلمة تلقائية واحدة من شيخ يكابد هناك أكثر تعبيراً من كل القصائد التي يكتبها الشعراء هنا.

مريم: اكتب وأنت هنا..اكتب، مأساتك..أريدك أن تكتب.

علي: ومالهدف من ذلك؟

مريم: أن تبدع.

علي: (مقهقها) هم يموتون وأنا أبدع..قيمة الإنتهازية..

مريم: أنت تحيرني..ماذا تريد أخيرا..كفاك مكابرة. أعرف أنك تتألم..تتمزق لتكتب حرفا واحدا. ومع ذلك عندما أحاول مساعدتك، أمسك يدك وأضع القلم بين أصابعك وأمامك الورقة البيضاء، تلقي بالقلم في الرمل، تبعد يدي وتمزق الورقة. انك ستنتهي إلى حالة من الجنون..أفق يا علي فإنك تتعذب..تأكل نفسك وتعذبني معك.

علي: (يضع رأسه بين يديه وهو يكاد يجهش بالبكاء) أريد أن اكتب فعلاً يا مريم..أريد أن اكتب لكنني عاجز عن ذلك..البلاد هناك لا أعرفها..والبلاد هنا أيضا لا أعرفها، وربما كانت لا تعرفني..هل تكفي الكلمات لنكتب؟ ما الكلمة بدون مكان؟ انها مجرد كرات من الهواء نلفظها بدون لون ولا رائحة ولكنها تأخذ شكل المكان التي تلفظ فيه..كيف لي أن اكتب وأنا أشعر انني معلق في الفضاء، وكأن جسدي لم يلمس التراب أبداً، أو كأنني أخضع لجاذبية كوكب آخر. كأنني نبتة غريبة قلعت من مكانها وأخذت إلى الأرض هواؤها عجيب وماؤها عجيب وملحها عجيب..

مريم: ألق بكل شيء خلفك ولتبدأ من جديد..تعلم أبجدية أخرى غير التي تعرفها، ولكن لا تنتحر..لا تجعل اليأس يهدك.

علي: أريد أن أسأل. كلي أسئلة..أريد أن أسأل الأشياء عن جنسها..أريد أن أسأل الطير عن طقوسه. أريد أن أسأل الأزهار عن رائحتها..أريد أن أسأل الهواء عن عناصره..هل تبدل شيء فيها؟ هل تغيرت؟ ابتهجت أم تكدرت؟ أم هي محايدة، لا يهمها إن طار الحجر أم إنبطح الحجر.

مريم: لتسأل الإنسان أولا.

علي: الإنسان؟ وما الفائدة من سؤاله إذا كانت اجاباته جاهزة في أدراج فكره..يكيفها حسب مصلحته وطموحه..الإنسان وحده القادر على الكذب دون سائر الحيوانات..وحده الذي يحمل أوقيات من الزئبق في مخه وعلى لسانه..ألا ترين أنه الكائن الوحيد الذي يبصق ماعاش متوهما أنه يطهر لسانه من الكذب.

مريم: ومع ذلك فهو نفس الإنسان الذي كنت تمجده وتخلده في ما كتبت.

علي: لكنه الآن لا يعجبني.

مريم: ذلك لأنه ليس نفس الإنسان الذي كتبت عنه. كتبت عن إنسان أحلامك وخيالك، لكن إنسان الواقع قد يكون غير ذلك..وإن يكن قد صدمك الآن فإن له ظروفه وأوهامه وتناقضاته التي يعيشها.. أفلم تنكر نفسك منذ حين..

علي: أكتشف انني لم أعرف نفسي أبداً.

مريم: كيف إذاً ستتعرف على الآخرين حتى وإن كانت تفصلهم عنك بعض السنتيميترات، فما بالك وبينك وبينهم كل أنواع الحواجز.

علي: ماذا تقصدين؟

مريم: إنزل من برجك العاجي وغادر كرسيك الهزاز، فالإنسان مهما كان طيباً لن يرضى أن يكون موديلاً محنطا في قفص حتى وإن كنت ستجعل منه إلها..وإن قبل ذلك  فهل تراه سيرضى أن يكون رسامه الذي يجلس أمامة مقيدا هو الآخر، ولو بسلاسل من ذهب..

علي: هل تراني أنجح؟

مريم: يكفيك أن تحاول إكتشاف الحقيقة والإغتسال من الأوهام.

علي: سأتعب

مريم: سأكون معك

علي: سننتعب

مريم: لنجرب

علي: انك متفائلة

مريم: أريد أن أحررك.

(تشرع في وضع ملابسها)

علي: هل سننصرف؟

مريم: علينا أن نبدأ من الآن..

(يضع ملابسه هو الآخر. في الأثناء يظهر شابان قويا البنية، في ثياب أنيقة. يقتربان منهما. يسدد الأول لكمة قوية لعلي ويصفع الثاني مريم التي تصرخ)

علي: هل جننتما؟

(صفعة ولكمة جديدتان)

(علي ومريم يحاولان الهروب لكنهما يسدان الطريق امامهما)

علي: من أنتما؟

(صفعة ولكمة)

علي: ستندمان.

(صفعة ولكمة )

علي: (صارخاً) النجدة

(يطرحانهما أرضاً..يأتي صوت علي متألما)

علي: أتركا زوجتي.. من أنتما.. هذا جنون.. النجدة.. ستندمان.. آي رأسي..

 

ظلام.

***

محمد نجيب بجناح

كاتب تونسي

 

 

كريم الاسديمِن مختبراتِ الأنذالِ ومَن ندعوهم بعضَ الأحيانِ أساتذةً علماءْ

تتحركُ أَلويةٌ ضدَّ بني الانسانْ

أَلويةٌ بمشاةٍ ودروعٍ  واستطلاعاتٍ وجواسيسٍ تسندها أسلحةٌ للطيرانْ

لأنَ أساتذةَ المختبرِ العلماءْ

يريدون لكي يغدوا عظماءْ

أملاكَ الكونِ ومملكة َالأزمانْ ..

أمّا نحنُ فلسنا في أعينهم  مِن أهلِ الأرضِ ومِن أبناءِ الانسانْ !!

***

شعر : كريم الأسدي ـ برلين

.............................

ملاحظتان:

1ـ نعتذر هنا من العلماء الحقيقيين من أصحاب الضمائر المخلصين في بحوثهم للعلم و للإنسانية .

2 ـ زمان ومكان كتابة هذه القصيدة : في الثالث من نيسان 2020 ، في برلين.

 

 

 

سجال الركابيكما برق يقتحمُ ماء

فإذا الشذا دواليّ أعناب

وإذا الضوء إنهمارٌ

يكتسحُ الروح

ينبسطُ …

 يهيمنُ …

 يغنّي…

 الإيقاعُ !؟

 جنونُ خفقان

 الموازينُ ! ؟

 جموحُ رياح

 الحروفُ …!

 نبض ريحان

 الصمتُ …

 فراديسَ شعاع

 القلبُ …

 وِسعَ كونٍ مِن عطاء

 السكونُ…

 سكرة كنارٍ

 بلذاذات ثمار

**

فمتى انحسرَتْ تلكَ الفتنةُ الاسرةُ؟!

بينَ صحوٍ ورقاد !

لاحزنَ… لا ندمَ …لا إعتذار…

لملَمتْ سحرَ هيمنتها

سرقتْ ألوان الفراشات

تراقصَتْ

قوس قزَح ثمّ … ت ل ا ا ا ا ش تْ ………!

شفتاي لوّحتا بحنان وداع

***

سجال الركابي

 

احمد ختاويحين ناءت شًهب كورونا ...

***

ما شربت ُ ماءك زَلَمَا

ولا خضبنا حناء البنات بمرابعك زلفا

بًليدتي الرمضاء في قيظ كورونا ... ...

ملزوم ماء " الكبير " (1)

حين الوجد والمقام فيك زفرا ..

بليدتي .. أنين الزفرة مهما تعلقم طيبها

في كأس أحراشك عسلا ...

" أمينة " (2) قمّطها الملاك بمرابعك ..

فكان السناء من (سناء)(3) رَجْعا وصدى

زينب وأسماء وابتسام، وأمال وكل البنات بك وفيك رُطبا ..

تسّاقط من جنينات " السبت "(4) بين زوايا "

الورد فيك ومنك بَلَحا ....

يا بليدتي العذراء، حين أمتشق دحمانا (5)

أعشقك وحياضك نبيا : ثَمِلا ...

أطوف بالزفرات في غور مشاعر منابتك (خالدا) (6)

أذود عن حماك ما بعد كرورنا

,وأثناء الحجر و الجَلدا .. ....

أحاورها : أيا مريم

أنت الوريدة العذراء في خلدي ...

أسوقك لشوقي عروسأ

أشرب ماء شلالتك عطرا بَرَدا

كما نار ابراهيم، نزلت عافيتك من حمى آل بني مَيْسرا (7)

سكينة على كل من يشكو ضيرا، عوزا أو صمما .. :

يا بليديتي كوني بردا وسلاما على

من طاب مقامه بين أحراشك وشرب ماء الكبير زمزما ...

يا بليدتي ما رمضت عيني وجفوني

في وعكة كورونا

وأنا فيك بين الأنس والميمنة ..

حين غفت جنوبهم في مشافيك

كان الله في الأغساق رداء مرمرة ..

ولم تكوني بليدتي لا ذاك الزفير، ولا ذاك النفير

ولا الغرغرة ...

كنت عبق من عشقك الى الثمالة،

فكنتً وأترابي خالدا فيك

وكنتِ فينا حًلمة وبِرّا ومرتعا ..

أيا بليدتي، حباك الله بهاءك في مطيب الكلم

الساحر مغنما ومقصدا

وقد أسماك الكبار مدينة الورود ..

وقد جلجل في ريعك العتق من كل مسغبة ..

أيا وريدتي / القبلة، حين ينطق "البليدي"(8):

هلموا إلى صلاة الجمعة

يقشعر بدني من وجل، فأنسج أطياف من غدوا :

من بن سعدون (9) والكوثرا (10)

: حبك فيّ أذكى من جمر العتق : وعكة البلاء - في طيف الكورونا

وحين

أتحلق وعائلتي عشبة "حمامة" (11) حبا،فجوى ..

ينتشي فينا العشق مدى ....

***

كتب : أحمد ختاوي / البليدة

............................

هوامش

1) في إشارة إلى سيدي الكبير، الولي الصالح

2) أسم بنتي

3) اسم بنتي أيضا

4) في إشارة إلى باب السبت، بالبليدة

5) في إشارة إلى دحمان بن عاشور

6) في إشارة إلى خالد بن الوليد

7) قبيلة بني ميسرة، من اعرق القبائل بالاطلس البليدي

8) في إشارة إلى المقرئ الكبير، العلامة، الشيخ عبد القادر البليدي

9) مسجد عتيق بالبليدة

10) مسجد الكوثر الكبير بالبليدة

11) "حمّامة" أكلة شعبية بليدية لذيذة، تشبه الكسكسي . .

 

خلود البدريمعتادةٌ أن ألمح هذا الرجل الأعرج، المسمّى "فاطر"، يُحمِّل ظهره شوالاً قذرا دأب على تعبئته بما يلتقطه ممّا يُرمى أزبالاً عند جانبي زقاقنا. لكنّني أخافه، لعرج ساقه اليمنى!، فأهرب منه غير بعيدة. أرمقه متطلّعاً إليّ، دائما، وعندما تلتقي نظراتنا أفر مبتعدة عنه كثيراً.

إلى أن جاء ذلك اليوم السيّئ، هكذا سأنعته مذّاك، حيث زأرت خلاله ريح عاصفة، فتصاعدت أغبرة وتطايرت أزبال!،..

إذ رأيته رابضا في مكانه، مثل كلب أجرب، ثم، لكأنّما الريح العاصفة حرّكته، توجّه نحوي، أنا بالذات، إذ ترك شواله القذر، على الأرض، وبدأ يهرول باتجاهي، يتمايل يميناً فيساراً، بينما صرخت خوفا، حدّ الرعب، فما همّه صراخي، أبداً، حتى ضاع وسط صخب مجنون!

فجأة وجدت إحدى يديه قد أطبقت على ظهري، بقوة، فحاولت الصراخ، متململة، لكنه وضع يده الأخرى على فمي محاولا إسكاتي. دمعت عيناي فجذبني برفق، هذه المرة، محاولا أن يجلسني عند ظل حائط. بدا صوته منكسرا حين أَقسم أنه لن يصيبني بسوء، بتاتا، فقط يريدني ألّا أخافه هاربة منه بعيدا كلّما رأيته.

هنا أحسستني أهدأ، لكنْ قليلا، فأطوي قدميّ جالسة، ظهري للحائط، فيما راح يزفر:

في رأسي ذلك الضبّ الذي ينهش نابشا ذاكرتي، يأبى أن يفارقه، لكن، مهلا، تلك الرواسب ما زالت تأبى أن تنطمر فيه، محال، فهي كهذا الحيوان الذي اتخذ من الرمال جحرا له، لمّا يزل بين فترة وأخرى يخرج يتجول ينفث سمه في الأوردة بعدها يعود ويستقر في نفس العمق، فأرزح تحت سطوة الوقت للملمة شتات نفسي بعدما وجدتني أفكر بكيفية الانتهاء من كل ما يحيط بي، تتعاقب الفصول كأنها تتخطّاني، لا تلامس مني أي شيء، ولا تصيب حياتي بمنعطفاتها، فكل الأيام التي تُعدّ الأسوأ بنظر البعض هي لا شيء غدت عندي، يتغاضى بصري عمن يمر بي في بعض الأحيان..

كنا ننام مبكرا كالدجاج، طوال النهار لا نرى غير وجه أمي، أما أبي فكان يقضي وقته في محل حدادة، يتسامر مع أصدقائه حتى وجه الصباح، فجرا نسمع تعثره بنا أو بالأشياء الملقاة هنا أو هناك، بهمس يطلب من أمي أن تصحو لتشاركه ما جلبه معه من عشاء، ولتسامره، وليأخذ حاجته منها، نسمع أصوات همهماتهما، وحركاتهما، فتشمئز نفسي منه، لطالما شغلتني نظرات الناس لي ولأخوتي، تلك المتسائلة، تقتلع جذوري أصابع الاتهام التي تطالعنا بها العيون، نحن صغاره، ورغم قضاء أبي أغلب أوقاته من النهار وجزء من الليل خارج البيت، غير أن نظرتي لصغار أقاربي، الذين يفتخرون بأولياء أمورهم، تنزعني للألم من القاع وتهوي بي إلى أعماقي، فألفيتني بدلا من حبي له علمني كرهه، وبدلا من التعلق به اخترت الابتعاد عنه..

عادةً كان يحمل معه أكياسا مختلفة، من النايلون أو الورق، يلف فيها "البورك"، وقد طويت حافاته بطريقة جميلة، وهو ذو حشوة لذيذة ذات نكهة عطرة، متكونة من لحم وبصل وكرفس وبهارات، كانت أمي تقدم له حصته من العشاء وتحتفظ لنا بالبقية منه، وظل يجلب معه الأكياس المختلفة، مرة تمتلئ بالبلوط، ومرة بالجوز والتمر، فكنا نفتح كلّ تمرة كبيرة لنحشوها بدلا من نواتها جوزاً ثم نتلذذ بأكلها، أما البلوط فكنا نضعه على موقد صغير، تستعمله أمي داخل غرفتنا لتطبخ عليه طعامنا، خصوصا كبة البرغل التي تعوم بمرق أحمر وآخر أصفر..

إعتاد أبي ألّا يواصل عمله سوى لأيام معدودة فقط، ننعم خلالها بما لذ وطاب من المأكولات الغريبة اللذيذة، بعدها تبدأ أيام الكآبة والنحيب، إذ كان مزاجه متقلبا جدا، فهو طيب هادىء مسالم، لو طلبت منه ملابسه لما بخل بها عليك لكرمه، لكن سرعان ما تنقلب هذه الصورة رأسا على عقب ساعة انزعاجه، ربما من سوء المعاملة التي يتلقاها من شلة الأُنس، فيبدأ بالاعتكاف والنحيب والصراخ، يترك العمل متشاغل بعرق النسا الذي يمسك قدميه فلا يستطع الحراك، فيما أمي تندب حظها، ولم نكن نعلم إن كان حقا يشكو منهما أو يتمارض ليداوي روحه الممزقة دائما..

تمر الأيام وهو يراوح في مكانه يتخذ أحد أركان غرفتنا مُعتزَلا له عن العمل، فتقع على أرواحنا سوداوية نحيبه لفقر حاله، بينما تحتار أمي بكيفية تدبير المعيشة لخمسة أبناء مع زوج عاطل أغلب أشهر السنة، ممّا يضطرها لأن تطلب مني أن أعدو لبيت خالي، عندما ينتصف النهار فلا تجد ما يسدّ أفواهنا الجائعة، حيث أجتاز شارعا ذا مسافة قليلة لأصل البيت، بقفزات سريعة خلال خمس دقائق فقط، فيعطيني الخال ما نقتات به، كما اعتدنا منه، إذ تطبخه لنا الأم معطية لكل واحد منّا بضع لقيمات، ليست أكثر، بعدها نفرّ إلى اللعب كأنّنا بلا دواخل..

بتنا نتوقع أي شيء من أبي، يعتكف طوال نهاره، أمّا ليله فيتجول خلاله في الأزقة، لطالما ترك بابنا مشرعا، إذ صحوت ذات فجر على خطوات غريب في الغرفة، فتح دولابا، نضع فوقه تلفازا، لم يجد فيه شيئاً، إذ كان فارغاً، فراح يتأفّف، هكذا لمحته بضوء مصباحه اليدوي، ثم ألقى نظرة عجلى على أجسادنا، التي تفترش الأرضية، مولّياً وجهه صوب الباب المفتوح، يهم بالهرب، هنا قفزت عليه، ضارباً بطنه بكلتا يديّ، فأخرج بحركة مباغتة مسدّساً، كأنّما من ظهره، حيث أطلق منه رصاصة نحوي أصاب بها ساقي اليمنى...

 

خلود البدري

 

خالد الحليأرجوكمْ .. أرجوكمْ .. أرجوكمْ

البيتُ حديقةُ حبٍّ تزهرُ فيها كلّ أمانيكمْ

فابقوا في البيتِ بلا برمِ أو آهاتْ

لا شارعَ

         لا مطعمَ

                  لا مقهى تحميكمْ       

البيتُ نجاةْ

والمجهولُ المتربّصُ كورونا

يترقّبنا إنساناً .. إنسانا

لا تدعوا الموتَ يطلّ من الطُرُقاتْ

أرجوكمْ .. أرجوكمْ .. أرجوكمْ

اِبقوا أحياءّ

أرجوكمْ

***

شعر: خالد الحلّي    

ملبورن 24/3/2020

 

 

فتحي مهذبالشجرة المعمرة العمياء تتحسس بأصابعها الطويلة المغضنة  المتشابكة زجاج النافذة التي تشبه نافذة مظلمة في كنيسة مهجورة.

لتوقظ (ن) كما لو أنها أم مسكونة بسحر الأمومة الأزلي.

شجرة وحيدة حزينة تقف على ساق معقوفة إختفت عصافيرها في مكان ما من هذا العالم. قد تكون الأسباب ملغزة شائكة.

هذه الشجرة شهدت جنازات كثيرة في هذا البيت المتداعي.

وقاسمت أهاليها الحلو والمر.

لم يبق الآن أحد غيره . ماتوا جميعا بوباء الكورونا بعد هجمتها الشرسة على بني الإنسان.

حتى  القطة السوداء  التي كانت تؤنسه آناء الليل وأطراف النهار نفقت منذ أيام يبدو أن رئتيها أصيبتا بجرثومة مستعصية لم يقف على حقيقة جوهرها جهابذة البياطرة.

جائحة تصيب القطط كل مائة سنة كما يتداول لدى كبار السن.

تشبه جائحة الكورونا.

وثمة فرضية أخرى قد تكون مساوقة للحقيقة وهي وضع مادة سامة في  غذاء مغر قد أودى بحياتها من قبل أحد الجيران الذين يكنون حقدا دفينا للحيوانات المنزلية وهذا متداول لدينا وبخاصة في الأحياء الشعبية التي لا تقيم وزنا لهذه الكائنات التي لا تعترف بكثافة الجدران وتنهد أحيانا إلى اكتشاف وغزو منازل الآخرين.

كان (ن) حين يختلي بنفسه يقلد مواءها المتقطع بشكل مذهل ويناديها بعبارات لطيفة كما لو أنها لم تزل على قيد الحياة.

حبيتي تعالي ها هي سمكة لذيذة في انتظارك.سأختار لك شريكا يليق بفخامتك. بجزالة طبعك المرن وروحك المتوهجة.

سيكون قطا فحلا قادرا على تمزيق بكارتك في رمشة عين.

ستحملين بسرعة فائقة وتنجبين قططا على قدر عال من الجمال والذكاء والخفة والرشاقة.

لكن القطة لم تكن حاضرة إلا في مخياله الشاسع.

بينما كان يجلس (ن) على كرسي خشبي رث غاطسا في تأملات لم يجن من ورائها غير مزيد من الأوجاع إذ غزاه صوت نابع من قاع عميق لا ضفاف له.

قطتك لم تنجب ولو فأرا ضئيلا

برغم عهرها وميلها إلى ممارسة الجنس مع قطط شتى .

ألم تنكمش في غالب الأحايين وتتضاءل حد إستحالتها إلى قطعة من البلاستيك أو قطرات من الزئبق لتمرق من شقوق الباب المليء بالتخاريم والشقوق.

لتمنح جسدها البض لأول قط وافد من الخارج ولو كان أفظع لص في الحارة. المهم أن يتسلق مؤخرتها ويطلق رصاصاته في أستها الحارق.

وهكذا يتداول عليها الغرباء من القطط اللقيطة دون مقابل.

وبرغم هذا لم تكن تفارق البيت طويلا.تتكوم مثل كرة من قماش رديء زائغة العينين مشبعة بنعاس عارم مأخوذة بمغامراتها الجسدية المكرورة.

يرتمي (ن) صوته مثل قطعة معدن في الحجرة الضيقة.

أنت تشبهين أمي تلك المرأة البائسة وهي تتخبط تحت كلكل الثور الشهواني الأهوج زوجها الثاني الذي اختلس ما تبقى من مشمش شبابها بعد هروب بعلها الأول إلى مدينة الضباب.

حين كنت أنام تحت سريرها الكلاسيكي مثل ذكر حمام مذعور.

مصغيا إلى تساقط الآهات على رأسي الصغير وصراخ حلمتي ثدييها بين مخالبها. مصغيا إلى زلزلة السرير وعواء العضلات وصفير الشهوة المتوحش فأتحسس عضوي الذكري موقظا وطاويط كهفي السفلي منتشيا بأنين الكمنجة الغريزية التي تنبعث من مفترق جسدين يتلوان قداسا فخما في كنيسة الروح المكتظة برائحة الخبز والنبيذ. رائحة الصلصال المحترق وأزهار الأكاسيا.

لقد اكتشفت تفاصيل جسدي تحت سرير والدتي في أعماق الليل حين يحمحم جسدها في غابة اللذة المترامية الأطراف مناديا الحصان الجامح الذي يقاسمها السرير.

وفي هذه البؤرة الموحلة انطلقت مهرة عادتي السرية لتكون جزءا ضروريا حميميا في حياتي المهزوزة.

إن (ن) لا يهاب الأوبئة ولا يخاف الموت لأن علاقته بالأشياء فقدت طعمها ولونها وجوهرها.

هو مثل قطته السوداء لم يتزوج ولم ينجب بيد أن له علاقات كثيفة بنساء كثيرات ما فتئن يشبعن نوازعه الداخلية المشتعلة.

لقد تعفنت روحه وشاخ جسده وها هو ينتظر قدوم الموت على جواد بطيء الخطى.

إنه آخر حبة عنب تحتضر ببطء في عنقود العائلة المندثرة.

***

فتحي مهذب

 

 

بكر السباتيندخل الجائع البستان المجاور لإحدى المطاعم الفاخرة. كان مغمض العينين. قرر أن يسرق ما يسد جوعه.. تسلق الجدار العالي بقدميه الحافيتين.. لم يأبه لنباح الكلاب المستعرة وقد مزق الصمت وهو يضج في أرجاء البستان الوارف الظلال.. لا يدري كيف واتته الشجاعة ليقفز إلى الجهة الأخرى.. تسلق شجرة التين دون أن يخفي معالم وجهه الشاحب، وبدت عيناه الجاحظتان مأخوذتين إلى حبة تين كاد لفرط استوائها أن يسيل من تشققاتها العسل الشهي، حتى سال لعابه.. مد إليها يده المنهكة المليئة بالعروق.. وباغتها بقطفة سريعة.

وهذه يده تقتطف حلمه الصغير الذي بات لقيمة سائغة في فمه المتساقط الأسنان.. وتنتشر حلاوتها في عروقه حتى استطابت له السرقة واندمج في آثامها؛ ليأتي على غيرها حتى أتخم من الشبع.. وحينما هبط على الأرض المرطبة استلبت نظره لوحة كتب عليها:

" إحذر.. أشجار البستان مرشوشة بالمبيدات السامة".

أكلت المفاجأة رأسه.. تراخت عضلات وجهه الشاحب، تقلبت عيناه في جفنيه الغائرين.. وبغتة أطلق الجائع ضحكة هزت بدنه النحيل وهو يتحسس بأنامله المرتجفة بطنه الضامر.. ثم استأنف الضحك ساخراً من الموت، هامساً في أعماقه بتوجس وارتياب:

"أين كنت وبطني الضامر لم يجد ما يسد رمقه حتى في الحاويات المركونة خلف المطاعم الفاخرة.. تعال أيها الموت الزؤام نتسامر في ظل هذه التينة إلى أن يحين موتي أو أتقيأك فأعيد الكرة من جديد".

ثم انهزم الجائع دون أن يقوى على شيء.. أسند ظهره إلى ساق التينة الهرمة فيما أرسل قناديل روحه لتوقظ أحلامه عساها تختطفه من موت محتوم.. ورغم ذلك كانت الضحكات الساخرة تنبعث من كل ركن في أعماقه كأنها تصرخ في وجهه المكفهر:

"يا أبله!

أمثالك لا يكترث الموت بهم..

فمن يشارك الفطط طعامها في حاويات النفايات يصبح من ذوي الأرواح السبعة ".

فسرت رعشة ارتياح في جسده الواهن وهو يتلمظ طعم حبات التين اللذيذة كأنه يلعق بلسانه الملتهب ما جادت به خلية نحل من عسل بري.. واستلبته غيبوبة النوم والكلاب تنبح دون أن يحرك ساكناً إزاءها.. لأول مرة يغطس في النوم العميق وهو شبعان.

***

قصة قصيرة..

بقلم بكر السباتين..

 

 

نبيل عودةافقت لتوي من غفوة عابرة، تثأبت وتلفت حولي مستنجدا خيرا من الملامح المتناقضة للمسافرين.

مددت عيني طولا وسحبتهما عرضا، ويقيني يقول لي أن لا شيء جديد بعد، حشد من الخلائق عبرتهم بنظراتي المتحررة للتو من اسر النعاس وسلطانه وحرت اين استقر بنظراتي.

(2)

مددت أطرافي بقوة وتشنج، محاولا أن أصل لأبعد مما أستطيع، وأنا لا أدري ان كان ما يمر بي هو نوع من القلق ام الزهق لطول الانتظار.

كان الزمن يمر بطيئا مثقلا بالهواجس. وقد جفت ينابيع افكاري او كادت من معاناة الانتظار، الذي يبدو ان لا نهاية له.

للحظات تتجلى لي رؤى غريبة، فانفضها غير قانع، ومن حيث لا أدري، كان يتسرب لنفسي اكتئاب شديد، فأحاول التخلص منه بالتنقيب عن فكرة جديدة، تأخذني لأجوائها فأخوض لجة التأمل، فينشط فكري وينشغل، حتى نرى ما يكون من أمر هذا التعويق في وصول الطائرة.

ولكن اكتئابي وهواجسي كانت اقوى من رغبتي، فلم أعد أطيق صبرا لما أنا به فأخذت ابحث عن الصغيرين بعيني، دون أن أتحمس لمغادرة مقعدي الدافئ.

للحظة مرت في فكري آخر أحداث الطيران. نفضت الفكرة من دماغي عندما لمحت الصغيرين يلهوان بسعادة، يجران عربة الحقائب، أحدهما يدفع والآخر يركب، وتكاد قاعة الانتظار الفسيحة لا تتسع لسعادتهما المنفلتة، غير عابئين بما يدور من هواجس وأفكار، يصدمان الخلائق بالعربة، ويتابعان شيطنتهما دون حساب لأنس أو جن.

(3)

في المحادثة التلفونية قبل ايام، أخبرتني ان طائرتها ستصل الساعة الثالثة والربع بعد الظهر، حسب توقيتنا المحلي. في اليوم نفسه اتصلت مرتين مع استعلامات المطار للتأكد من عدم حصول تغيير في موعد وصول الطائرة. قبل خمسة ساعات غادرت البيت برفقة الصغيرين، اللذين لم يتنازلا عن مرافقتي رغم كل الاغراءات ومحاولة البرطلة لإبقائهما في البيت. حسبت ألف حساب لشيطنتهما وعبثهما. في الساعة الأولى لوصولنا لحقتهما وحثثتهما على الهدوء. وعدتهما بعشرات الهدايا الرائعة التي ستجلبها "ماما" إذا كانا طيعين لا يعذبان ويسمعان الكلام، والا لا شيء، يعودان كما جاءا بلا هدايا، وربما بلا "ماما" التي سترى شقوتهما وتعذيبهما لي من الطائرة، وتعود من حيث أتت. هذه الانذارات والتهديدات لم تنفع الا للحظات، عاد بعدها كل شيء الى أصوله الشيطانية. ركضت ورائهما من زاوية الى اخرى، مخبئا وجهي كلما صدما شخصا بعربة الحقائب المنطلقين بها على سجيتهما، متمردين على الأصول متحررين من الضغوط. منفلتين ثائرين.

- خزيتموني .. ماما اتصلت من الطائرة تقول انها لن تجيء .. وسترجع مع كل الهدايا .. مع الدب ومع القرد ومع سنوبي ومع ليلى الحمرا.

استمعا لي بصبر، نظرا بعيني بعض، وأخذت ملامح ضحكة ترتسم على شفاههما، ثم انفجرت ضحكاتهما التي لا تعرف حدود الوجل وأطار المنطق. جلجلت وصدحت بسعادة منفلتة من قلقي المبالغ وحساسيتي المفرطة لتصرفهما التي هي عين المنطق كما يريان. لعنت الاولاد والذي يخلفهم، واستسلمت امام اصرارهما ساحبا نفسي نحو شاشة الاستعلامات، للتأكد من جديد بان الموعد المقرر لوصول الطائرة لا يزال بلا تغيير.

(4)

الهيت نفسي بتأمل وجوه المسافرين وما تبوح به من تعابير. ملامح الوجوه تكاد تفصح عما في النفوس. تتجلى تعابيرها المتناقضة بين الوجل والسعادة. بعض الملامح هادئة ومستقرة، ومن تعابير وجوههم تعرف ان الطيران صار روثينا في حياتهم.

في رحلتي الاولى بالطائرة أصابني الوجل ساعة قبل الصعود الى الطائرة، وما انفك عني الا بعد هبوطها بساعة او أكثر، واليوم انا أكثر قوة، او ربما أكثر استسلاما. السفر بالطائرة علمني ان اواجه المجهول بشجاعة .. او ربما بلا مبالاة.

بحثت عن الصغيرين بعيني، فلمحتهما في آخر القاعة، يتبادلان ركوب عربة الحقائب. نظرت الى ساعتي مستعجلا تقدم الوقت، انتهاء الانتظار، انتهاء المعاناة من تصرفات الصغيرين.

(5)

أيقنت بيني وبين نفسي أنى بالغت في تقدير الوقت، فخرجت ساعتين أبكر مما يجب، وهذه نتيجة تسرعي احصدها مع شيطانين. حاولت العودة لتأمل تناقض الوجوه وملامحها متفاوتة التعابير، ضحكة خافتة جذبت أنظاري، فرأيت عناقا مستفحلا بين فتى وفتاة، يكاد الفتى يفترسها برغبة مفضوحة، وهي مستسلمة ضاحكة كالعصافير، لا هم ولا غم. أحاول أن أتذكر أيام فتوتي، والساعات الرومانتيكية، وأقارنها بالحالة التي أمامي. ظلال لابتسامة تريح قسماتي المتوترة من الانتظار الطويل وشقونة الصغيرين. بمرارة غير مفهومة أغطس في مقعد مريح. يمضي الوقت بطيئا. تشدني السيقان الوقعة في مستوى النظر فأطلق لعيني العنان. هل يليق بي أن أتأمل اللحم المكشوف؟ نشب عراك بين نظراتي المنطلقة على سجيتها، وراء ما انجلى من جمال التكوين وأسس البناء، وبين ما يعرف مجازا بالأخلاق، الذي يشجب ما انا فيه من متعة النظر مع سبق الاصرار لما يسمى مفاتن النساء. رفضت فكرة ان يكون ما اراه عورات يجب سترها. بعض الملابس تضيق عن استيعاب هذا العاج المتلألئ الوهاج. لوهلة يخيل لي ان بعض السيقان ولشدة فتنتها، تكاد تخرج من داخل التنانير. انتظرت ولم يحدث. ربما الملل مما انا فيه يدفعني للعودة الى سني المراهقة وتأمل السيقان ومفاتنها. بدأ بالي يخلو شيئا فشيئا. أفكاري تخلو من الصراع وانا امارس على سجيتي اكتشاف عالم النساء الكامن في الطبقات المنخفضة، وبعدها لا أدري كيف .. أخذتني غفوة سلطانية تحت ظلالها.

(6)

نظرت لساعتي فجفلت، اذ أن الوقت الموعود لوصول الطائرة مر بأكثر من نصف ساعة. هل أكون قد غفوت ساعة ونصف الساعة؟ نفضت عني بقايا النعاس ووقفت ابحث عن الصغيرين .. فلم أجدهما. أسرعت اجتاز القاعة من أولها الى آخرها، من يمينها الى شمالها. بحثت عنهما بكل انتباه ودقة، ولكن لا أثر لهما. تسارعت نبضات قلبي بعض الشيء وأنا حائر في مكان وجودهما. أتكون امهما قد وصلت واهتدت اليهما؟ ولكنهما يعرفان اين غفوت؟ خرجت من القاعة ملهوفا للبحث عن العفريتين، فاطمأنت نفسي حين لمحتهما يتشيطنان خارج القاعة، غير عابئين بما يدور حولهما. بشرتهما بان الطائرة وصلت، وانطلقنا لباب الاستقبال.

(7)

كان الزحام شديدا وبالكاد نرى الممر.

_ ارفعني لأرى.

أمرني الصغير. فامتثلت للأمر غير القابل للرفض.

- ارفعني انا ايضا.

أصرت الصغيرة وألحت مهددة بالبكاء.

أنزلته ورفعتها.

- أخ ..

حبست صرخة ألم، حين تلقيت ضربة ببوز حذاء الصغير في ساقي اليمنى، وأمرا لا يقبل الجدل:

- ارفعني.

توترت اعصابي وكززت على اسناني غاضبا:

- لماذا لم تبقيان في البيت؟

حملت الاثنين بشيء من الصعوبة والجهد الزائد.

- مرحبا.

حيا اخته وهو مرفوع.

- مرحبا .

ردت عليه منفلتة من الضحك.

- كفى حركة . لا أستطيع حملكما أكثر.

صممت بعصبية وأنزلتهما على الأرض. فواصلا التعشبق بعنقي، ولم أستطيع منهما فكاكا الا بجهد وضربتين على القفا.

(8)

مر الوقت وخرج عشرات الأشخاص دون أن أرى أثرا لزوجتي.

بدأت النرفزة من طول الانتظار تفعل فعلها في نفسي غير المطمئنة، المرهقة من الانتظار والأولاد.

استفسرت من أحد المسافرين ان كانت الطائرة التي وصل فيها قادمة من حيث تجيء زوجتي. فأجاب بالسلب. حرت قليلا وازداد شعوري بالإرهاق وصارت روحي في حلقي. أكاد أشعر بالاختناق، ولا أعصاب لي لمواصلة ارضاء الصغيرين.

هل تحضر ام لا تحضر؟

شاشة الاستعلامات لا تشمل رقم الطائرة المنتظرة فيما تبقى من طائرات. تركت الصغيرين وذهبت أتأمل مرة أخرى شاشة التلفزيون ... وعبثا بحثت بعيني. موعد هبوطها حان منذ أكثر من ساعة. ساعة غفوت، هل غفوتي هي السبب في عدم وصولها؟

ربما غفوتي لا تحسب في مقياس الزمن؟

استعدت في ذاكرتي للتأكد، تاريخ اليوم وموقعه من أيام الأسبوع، استذكرت استعلاماتي التلفونية مع المطار قبل خروجي من البيت، وحين وصلت بعد سفرة استغرقت ساعتين. قرأت رقم الطائرة وموعد هبوطها غير النهائي. ثم عدل الموعد بربع ساعة. وأصبح موعد هبوطها نهائيا. أمر محير. هل غفوت لأكثر من ساعة؟ لأكثر من يوم؟

هدأ الصغيران، اللذان لحقاني، من عبوسي الظاهر وعصبيتي الواضحة. التزما الصمت. هل يستوعبان ما يدور؟ يستجليان أفكاري؟ هل لمسا ما يعتمل في خلدي؟ هل يفهمان جوهر الموقف؟ يقدران خطورته؟

نظرت حولي مضطربا قلقا. ولت الوجوه والسيقان. ضاعت الألوان. واحتقن وجهي .. واستفحلت حيرتي.

صمت الصغيران بكآبة غير مفهومة فأثارا شفقتي. أمرتهما بانتظاري على مقعد قريب وعدم التحرك. فجلسا منصاعين. نظرت اليهما مرة أخرى، ولم أستطيع الا ان أنحني لأقبلهما هامسا:

- ماما تأخرت، سأذهب لأعرف السبب . فاهمين؟

هز الصغير رأسه بموافقة وتسليم. أما الصغيرة فعبست، وطأطأت رأسها وبانت الدموع في مقلتيها:

- أريد ماما .

- الآن ستجيئ .. لا تبكي.

سرت. ركضت. لا أدري. نحو مكتب الاستعلامات والقهر يمزقني. والحيرة تفعل فعلها، تزيدني نرفزة وعصبية، هل فعلتها وتأخرت أم يخبئ لي القدر مفاجأة؟

(9)

زحام شديد أمام مكتب الاستعلامات، وثلاث موظفات جميلات مشغولات بالرد على عدة هواتف، واعطاء الاجابات للحشد الكبير. بعد سؤال واستفسار عابر مع عدد من المحتشدين امام مكتب الاستعلامات، تبين لي انهم بانتظار الطائرة نفسها ... وأن شيئا غير مفهوم قد حدث.

خف همي قليلا لوهلة. وازداد قلقي أضعافا.

سألت شخص بقربي:

- هل وصلت الطائرة؟

- السؤال هل أقلعت؟ أجاب وغرق في صمته .

- هذا ما نحاول ان نفهمه ..

أجاب آخر دون أن أوجه له السؤال. قلت وكأني أكتشف شيئا جديدا:

- وما المشكلة في معرفة ذلك؟.. حين يعطون الموعد النهائي لهبوط الطائرة. معنى ذلك انه أقلعت وأقامت الاتصال مع برج المراقبة ...؟

- ربما..

- ربما؟

- هذا ما نحاول ان نفهمه منذ أكثر من ساعة .

- لماذا لا يعطون الجواب؟

- لا أعرف .

- هل خطفت الطائرة؟

- أفضل من سبب آخر .

- أي سبب؟

- مثلا سقوطها..؟؟

- سقوطها ..؟؟!!

لا لن يحدث ذلك. الصغيرين وأنا؟ أبدا. هذا صعب على التصديق.

قالت موظفة جميلة محاولة أن يصل صوتها للجميع:

- حتى الآن لا ندري شيئا . الطائرة قد تكون عادت للمطار الذي انطلقت منه. أو هبطت لسبب أو آخر في مطار آخر. أرجو الهدوء والاطمئنان. سنعلمكم بكل ما يصلنا من معلومات.

- عن أي هدوء واطمئنان تتحدثين؟

انفجر أحد المحتشدين فأسكته الحشد:

- ما ذنبها .. هي موظفة؟؟

- لماذا لا يخبروننا .. لماذا يتسترون؟؟

صرخ آخر.

وقفت صامتا اسمع ما يدور من حوار وصراخ وتعليقات وهمومي تتكاثر.. وأنا في حيرة من أمري.

مرت لحظات ثقيلة والكل غارق في تأملاته وتأويلاته. لم أعد اطيق الصبر والصمت والتأويل .. تركت الحشد وذهبت أطمئن على الصغيرين.

(10)

أخذت الصغيرين شبه النائمين الى داخل القاعة، أجلستهما على مقعدين، وتركتهما يغرقان في نومهما الهادئ.

كان الوقت يمر مثقلا بالهواجس، والقلق الطارئ يتحول الى خوف حقيقي من حادث مفجع. طلبت محادثة خارجية من البدالة الدولية، تحدثت مع أقاربي فأكدوا ان زوجتي سافرت بالطائرة في الوقت المحدد حسب البرنامج، وحسب ما يقدرون، يجب ان تكون قد وصلت. قطعت المكالمة تاركهم لحيرتهم وكأن سكين جزار ماهر قطعتني نصفين من وسطي. كآبة دافقة ملأتني. مرارة شديدة تتسرب لأعماقي. اتجهت نحو مكتب الاستعلامات .. كانت الوجوه مرهقة وتبدو عليها ملامح معاناة شديدة. بعض النساء أطلقن العنان لدموعهن، مما زاد شعور المرارة في نفوسنا، واشتد خوفنا من حادث لا ندري قدره.

- في أخبار العاشرة لم يذكروا شيئا ...!

ايقنت ان الحديث يدور عن طائرتنا. رفض فكرة حادث مأساوي كانت تتأصل في نفسي. ترى هل ينفع ذلك؟ هل له أثر فيما حدث بالفعل .. أو قد يحدث؟

هل من خبر جديد يزيل الكرب من نفوسنا؟ هل من كلمة تزيل قلقنا؟ قلت لجاري محاولا أن أنفس بعض همومي:

- الطائرة أقلعت .. الطيار أقام اتصاله مع برج المراقبة .. ثم انقطع الاتصال .. ولا يدرون السبب أين المنطق؟

لم ينصت لي أو أنصت .. لا أدري. قال مخاطبا نفسه:

- كيف أستطيع أن أعيش بدونها؟

واستأنف صمته الممتد كما يبدو ونظراته المكسورة تبحث عن بارقة أمل، ثم تسقط فوق الأرض.

وقفت مذهولا للحظات. تأملته وأيقنت أن في الأمر سرا، تصارعت في رأسي عشرات الأفكار المؤلمة. حرت فيما أستطيع فعله. رفضت الفكرة الرهيبة التي يقودني اليها تفكيري. نظرت لوجوه الموظفات الجميلات، اختيار ملائم لوضع غير ملائم. حاولت أن استقرئ ما تخفيه ثغورهن المصبوغة بالأحمر، وما تخبأه عيونهن البراقة وما يكمن وراء هدوئهن المبالغ لحد التصنع. عواصف من القلق. اشتد شعوري بالعطش الذي يلازمني منذ ساعة دون ان أعيه. لم تكن لي رغبة في شيء. . ولا حتى بقطرة ماء. تحركت حاملا ذهولي وحيرتي، وقفت أمام براد الماء، ضغطت بأصبعي. ارتفع ناقور الماء، انحنيت، رطبت فمي ولساني ولم أستطع أن أبلع الماء. تركت البراد وتوجهت الى الصغيرين  شاعرا بالألم . حاولت أن أفكر بشيء لا أدري ما هو. تأملت في نقطة غير مدركة وجلست. أخذت الصغيرين في حضني، ضممتهما بقوة، تنشقت رائحة الطفولة ودفئها، وزجرت دمعة كادت أن تفلت، وانتفضت كالملسوع. فتحت عيني. فركتهما لإزالة الغباش والأشكال السريالية للوجوه. اتضحت المعالم والصور. تذكرت الصغيرين، وانتصبت متثائب مذهولا مطلقا نظراتي في أرجاء القاعة بحثا عنهما ...

***

قصة: نبيل عودة

 

 

وليد العرفي لاحقُهُ الذّكرياتُ

فيهربُ

ماذا سيفعلُ لو أمسكتْهُ  ؟

2

مُتبعثرٌ في ذاتِهِ

أيُّ الأصابعِ تجمعهْ ؟!

3

ما الّذي قالهُ الغصنُ للطّير

إذْ حطَّ فوقَهُ حتَّى انتحر ؟!

4

ما الّذي يفعلُ الجذرُ في السرِّ

كي تتعانقَ أغصانُهُ علناً  ؟!

5

مَنْ منكِمْ شاهدَ شمساً تشرقُ في يومٍ غاربْ ؟!

أو شاهدَ بحراً يجـريْ في قارب ؟!

مَنْ منكمْ أبصـرَ رجلاً

يصعدُ ...يصعدُ... يصعدُ

نحوَ

الأسفل؟!

6

ما السرُّ أنّي كلَّما غَنَّيتُ راح الصُّـوتُ دون صَدَىْ

وأنّي كُلَّـما أطلقْتُ أطياري إلى صدر الفضا

يغتالُ أطياري المدى ؟!

*

7

كيفَ أصبحْتِ سَراباً ؟!

أنـتِ مــاءٌ بـعــــيـونـيْ

 

وأنــا فــــيــكِ يـقـــيــنٌ

قـد تجـاوزْتُ ظـُنـوني !

 

فـإذا أصـبـحـتِ مـنـفـى

لـي بـلادٌ مـن جـنـــونِ

 

ولـقـدْ كانَتْ مسـامـاتي

حـدوداً فـــاذكـريــنــي

 

ولـقــدْ كـنـْتِ بـعـيـنـي

دمـعـةً لا تُنـكريني ؟!

 

أنتِ مـنِّي ظـلُّ نـفـسي

لـو تـلـفَّـتِّ تـــريـنـي !

***

شعر د. وليد العرفي - سوريا

 

 

 

عبد الله سرمد الجميلرائحةٌ غريبةٌ في بيتِهِ،

ما شمَّها من قبلُ في حياتِهِ،

فبدّلَتْ زوجتُه الشراشفْ،

وعطّرَتْ بالصَّنْدَلِ الملاحفْ،

لكنَّها رائحةٌ خانقةٌ تجعلُهُ يبكي،

رائحةٌ تزيدُ في الليلْ..

***

د. عبد الله سرمد الجميل

 شاعر وطبيب من العراق

 

صحيفة المثقفتبقى أنت،

أم أنت في المنفى لتبقى؟

لا تبقى،؟

قد تمضي،

لا أحدٌ يعرف أين سيمضي

أن يمضي،؟

ليس وحيداً

في قعر الظلمة،

جمعٌ، لا أحدٌ يعرفُ احداً

 غرباء في قعر الظلمةِ

في أرضٍ قاحلةٍ مهجورة..

لا أحدُ يعرف وجه الاخر

منْ جاءَ بهم في عتمةِ هذا الليل

بقلوب مقرورة..؟

خوفاً  هلعاً  رعباً

والكلُ، يهربُ من لآشيءٍ

 ولا يهرب من وجه الله

وقلوب الناس اراها

تسحب مجرورة..

**

المنفى منفان،

والاخر يحمل في جوف الاخر تابوت

ِيمشي في الشارع

ينتظرُ السقطة كي يمضي،

نحو القعر وأسوار المدن المنذورة..

كلٌ، يحملُ تابوتاً في عينيه

ويطوي صفحته في دنيا الله

وأيام القدر المحدودة..

**

اليوم هنا، تتخطى قامتها

كالطاووس جمالاً،

يتلاشى السحرُ

في منفى آخر

والكلُ، يحصي

ساعات اللحظات المعدودة..

وقلوبٌ تترائى أشباحاً مشدودة..

نحو الغيب،

حيث صحارى الكون القابع في الظلمات..

تموت الضحكات،

وتبقى الشهقات..

**

شاءت أقداري أن أبصر

منفى يولد في منفى،

والعالم يرزح في 

الذعر القابع بين الجدران..

منفى يحمل كل نهايات العالم

كي يبقيه طرياً في عينيه

كي لا يبقيه طريداً

او يمسيه شريداً بين الشطآن..

كي لا يبقيه غريبا في قعر الوجدان..

غريباً مشطوراً نصفين :

نصفٌ يحصي أعداد الموتى،

ونصفٌ ينتظر الغيب ليأتي ..

**

لا أحدٌ ينهضُ من محنتهِ

كي يعرف كيفَ يكونْ

في هذا الكون الملكوت..

**

الكلُ يراجعُ موته

الكلُ يلازمُ بيته..

في الشارع

في المشفى

في الحارة

ما عاد الوهم شفيعاً في القاراتْ..

يبدو العالم ماتْ..

في الشارع

في غرف النوم

وفي الردهات..!!

**

تبقى أنتَ كما أنتَ لتبقى .؟

كلا، لا تبقى،

قد تمضي،

لا أحدٌ يعرف أينَ سيمضي

لستَ وحيداً أنت

في قعر الظلمة

جمعُ، لا يعرف أحدٌ أحداً

الكل وحيد،

غرباءٌ في قعرِ الظلمةِ

في أرضٍ قاحلةٍ مهجورة..

خوفاً، بل رعباً

والكلً، لا يهرب من وجه الله

**

المنفى منفان،

والاخر يحمل في جوف الاخر تابوت

الكلُ يموت،

والاخر يمشي في الشارع

ينتظر السقطة

كي يمضي نحو القعر

واغوار المدن المنذورة..

كلٌ، يحمل موته في عينيه

يطوي صفحته في دنيا الصخب

وفي دنيا الحب

وايام القدر المهدورة..

**

اليوم هنا تتخطى

قامتها كالطاووس جمالاً

يتلاشى السحرُ في منفى آخر

والكلُ يحصي،

ساعات اللحظات المعدودة..

وقلوب تتراءى مشدودة

خلف منارات المدن المكدودة..

**

البعض، يروح الى العرافات..

ثم يجاري هوس العزف على الاموات..

والبعض ينتظر المنفى

والآخر يبقي المنفى كي يمطر آهات..

والبعض يجاهر في بيع العهر

وشراء الصفقات..

العالم يمضي سريعاً

بين المنفى والمنفى

بين ظلام النور وبين الظلمات..

**

انشطر العقل نصفين:

نصفٌ، يحلق في خارجِ منفاه

ونصفٌ، يغرق في قعرِ المنفى

لا يعرف أحدٌ أحدا إلا الله ..

***

د. جودت صالح

2/04/2020

 

محمد نجيب بوجناح(مسرحية في فصل واحد)

الشخوص:

- عبد الحميد: في الستين من عمره.متقاعد منذ يوم فقط.

- سارة: زوجة عبد الحميد

المكان: مكتب عبد الحميد في بيته. رفوف المكتب مرصوصة بالكتب والتحف الصغيرة.

عبد الحميد: (يبحث بعصبية في أدراج المكتب) أين القلم..وضعته على المكتب منذ لحظة..من أخذ قلمي.

(تدخل سارة وفي يدها أكلة خفيفة)

سارة: ماذا هناك؟ لماذا تصرخ كالمجنون؟

عبد الحميد: قلمي. لم أجد قلمي.

سارة: (بتهكم) ومتى كان لك قلم في البيت؟

عبد الحميد: هذه المرة وعلى غير عادتي أدخلت قلما جافا للبيت. إنه آخر ما أخذت من مكتبي قبل أن أغادره إلى الأبد.

سارة: مكتبك؟ ليتك لم تغادره..

عبد الحميد: لماذا، أليس من حقي أن أتقاعد؟

سارة: ياله من تقاعد! بدأ حقاً كما كنا نحلم به.

عبد الحميد: (متظاهرا بعدم سماعها) أين القلم؟ لا بد أن أجده.

سارة: (تأكل) ابحث عنه تحت المكتب. إن لم يكن فوقه فلا بد أنه تحته.

عبد الحميد: ( يهم بالبحث تحت المكتب فيسقط نظارته ويصطدم برجل المقعد. يتأوه..ينهض بعد لحظات مشهرا القلم بيده اليمنى) وجدته..وجدته..يا له من قلم حرود. لماذا يهرب مني؟

سارة: (تضع باقي الأكلة على المكتب وتمد له نظاراته) لعله خائف من هواماتك!

عبد الحميد: هوامات؟ هل تسمين الكتابة هوامات؟ (ينتبه إلى الأكلة على مكتبه) ما هذا القرطاس؟

سارة: أكلة خفيفة.

عبد الحميد: أكلة خفيفة على مكتبي؟ لماذا ولمن ومن أين؟ ألم يبق لنا طعام في البيت؟

سارة: لعلك نسيت أننا منذ ساعات كنا على وشك السفر، لذلك افرغت الثلاجة وأعطيت ما تبقى لنا من خضر وزبدة وجبن لجارتنا.

عبد الحميد: ليس هذا سبب كاف لتدخل أكلة خفيفة، قذرة إلى المنزل (يتشمم الأكلة بتقزز)

سارة: (تأخذ منه القرطاس) قلت لنفسي بما أننا عدلنا عن السفر فإنه من حقي أن أواسيها ببعض الأكلات الخفيفة التي كنا سنتناولها بعيداً عن هنا. تحت الشمس.

عبد الحميد: لكننا سنسافر. ما إن انتهي من كتابي حتى آخذك أنى تريدين.

سارة: في إنتظار إقلاعك، سأجلب الطعام إلى البيت من مطعم يوناني يوماً وصيني يوماً آخر، وسأضع بذلة البحر في البيت.

عبد الحميد: لا تكوني عنيدة يا سارة..إن تأليف كتاب لا يستغرق وقتا طويلا.

سارة: كان يمكن لك أن تؤجل ذلك إلى ما بعد عودتنا.

عبد الحميد: لكنني لا أستطيع يا سارة..لا أستطيع تأجيل لحظة الإلهام. عندما تحضر يجب أن نقبض عليها وإلا فإنها تذهب بلا عودة.

سارة: (لنفسها) أتساءل لماذا لم أسافر بمفردي.

عبد الحميد: لن تستطيعي.

سارة: (بغضب) لماذا لا استطيع السفر..هل رأيتني مقعدة في كرسي متحرك أو أتوكّأ على عصى حتى لا أستطيع السفر بدونك؟

عبد الحميد: (محرجاً) لا أقصد ذلك..بل لأنك لن تستطيعي أن تتركيني بمفردي في مثل هذه اللحظة الحاسمة من حياتنا.

سارة: (ساخرة) حاسمة..حاسمة بالنسبة إليك ربما..

عبد الحميد: وبالنسبة إليك أيضا..ألا يهمك أن أصبح كاتبا؟

سارة: في الستين من عمرك؟ يوم تقاعدك؟ ألا ترى أنه قد فات الأوان؟

عبد الحميد: (جاداً) كثير من المبدعين المشهورين بدأوا الكتابة في سن متقدمة عن سني.. لا أستطيع ذكر الأسماء لكنهم وجدوا..أو ربما سيوجدون قريبا..بالتأكيد.

سارة: أتساءل لماذا استسلمت لإلحاحك..هذ الرحلة التي أعددنا لها منذ مدة طويلة كانت ستخلصك من الكثير من الأوهام.

عبد الحميد: لماذا تلحين على إفساد هذه اللحظة التي انتظرتها مند ثلاثين سنة.. ثلاثون سنة أحلم بأن أُخرج كتاباً للناس.

سارة: ثلاثون سنة ولم تكتب أبدا..واليوم تقرر ذلك..يوم رحلتنا..رحلة العمر التي ظللنا نعد لها منذ أكثر من ثلاثين سنة.

عبد الحميد: صدقيني يا سارة، انني لا أتعمد ذلك..أن أيضا أرغب في هذه الرحلة لكن الإلهام تملكني اليوم فقط..منذ ثلاثين عام أؤجل هذه اللحظة من حياتي..ثلاثون عاما ادفع عني رغبة الكتابة..تجتاحني وأدفعها.. أدفعها..(حالماً) كل مرة كنت أهم فيها بقراءة كتاب، مهما كان نوعه، علما، سياسة، أدبا، إقتصاداً..إلا وشعرت بأنني قادر على تأليف كتاب مماثل ..ربما لهذا السبب لم أقرر الكتابة حتى الآن..كنت مقسما بين كل هذه الاختصاصات والأنماط: مسرح، رواية، فلسفة، تأملات، شعر، إقتصاد..في الإقتصاد  نفسه عدة اختصاصات: إقتصاد المؤسسة..إقتصاد السوق..الإقتصاد المخطط..الكتابة أيضا يا عزيزتي رحلة..رحلة ممتعة.

سارة: (ساخرة) رحلة طويلة في قطار سحري..لكنك بقيت واقفاً على عتبة الباب. لم تصعد ولم تنزل.

عبد الحميد: (غير مبال) وأنت، ألا تهمك الكتابة. لن أستطيع أبدا أن اكتب بمفردي رغم كل عزيمتي..

سارة: لا تعول علي في مساعدتك.

عبد الحميد: بلى، بلى يا سارة. سنكتب معاً. حياتنا حتى الآن كانت حياة واحدة. وكتابي، الكتاب الذي أنوي تأليفه سيكون كتابنا نحن الإثنين..سنتقاسم حقوق التأليف والجوائز والمجد.. والكتابة أيضاً..من المستحيل، بل من الحمق أن أكتبه بمفردي.

سارة: منذ لحظات كنت تقول أنك ملهم، أما أنا فإن الإلهام لم يزرني أبداً.

عبد الحميد: ستلهمين، ستلهمين. والحقيقة أن ما أشعر به الآن ليس بالظبط الهاماً..انها بعض العزيمة ..العزيمة.. ذلك ما يلزم الكاتب.لقد ألهمت عدة مرات في الماضي..كل مرة فتحت فيها كتابا إلا وانتابني الإلهام. لا أنهي الكتب التي أفتحها..أتوقف عن القراءة بعد عشر أو عشرين صفحة. وفي كل مرة أتصور خاتمة من خواتمي..أدخل شخوصي في الروايات، أخلاقي وتصوري للعالم في الكتب الفلسفية. فرضياتي ونظرياتي في الكتب العلمية، برامجي في المؤلفات الإعلامية. نفس الحكاية مع كل مؤلف..كل كتاب كان مغامرة جديدة وإلهاماً جديداً ولكن كانت تنقصني العزيمة. ال..ع..ز..م..ة. لم تكن لي أبداً العزيمة التي تجتاحني اليوم. في هذه اللحظة بالذات.

سارة: لم يبق لك سوى أن تكتب إذن..لن تفيدك مساعدتي في شيء.. أنهيت دائما الكتب التي شرعت في قراءتها..بعض الكتب قرأتها مرتين..بل انني كنت محددة في اختياراتي. لا اقرأ سوى الروايات والروايات الواقعية بالتحديد. استمد منها أخلاقي..لم اتجر أبداً على التدخل في سير الحكايات..احترم الشخوص، الأشرار والطيبين، لأنه بدون الأشرار لا وجود للطيبين.

عبد الحميد: لن يغير ذلك شيئاً فحتى العزيمة والإلهام مجتمعين لن يكفيا لوضع كتاب ولو في صفحة واحدة، لأنه لا بد من الكلمات..الكلمات هي التي تجسم الأفكار وتوصلها إلى القارئ..

سارة: كلا..كلا..لا تعول على كلماتي أرجوك. انني لست متأكدة من أنها ستكفيني لتحمل عنادك وجنونك.

عبد الحميد: كوني عاقلة يا سارة. ليس من منفعتك أن تهمليني.

سارة: (بغضب) هل صرتَ تهددني؟

عبد الحميد: أبداً، لست أهددك. ولكنه برناج حياتي في الأيام القادمة..أقدم لك رسمياً هذا البرنامج: لن أغادر هذه الغرفة قبل أن أنتهي من كتابي. لن أنام سوى ساعة أو ساعتين في اليوم، هنا  وفي هذا المقعد وس..

سارة: (مقاطعة) يمكنك حتى الإضراب عن الطعام.

عبد الحميد: أبداً، لن أضرب عن الطعام. لست معارضاً سياسيا، أو عاملاً مستغلاً. يالها من فكرة رديئة..لكنني استطيع الإنتحار هنا.. في هذه الغرفة.

سارة: يمكنك أن تنتحر منذ الآن إذا أردت..ضع النار في البيت أو ألق بنفسك من النافذة فلن يثنيني ذلك عن الرحيل (تهم بالخروج)

عبد الحميد: (يعترض طريقها) إلى أين أنت ذاهبة؟

سارة: إلى الجحيم! (تجهش بالبكاء) من الأكيد أنهم هناك أقل قسوة منك.

عبد الحميد: ما دخل الجحيم الآن..لقد كنت دائما طيباً معك..أليس كذلك.

سارة: دعني أذهب يا عبد الحميد

عبد الحميد:: اهدئي يا سارة، ليس هنالك من سبب يستدعي غضبك.

سارة: (محاولة التخلص منه) أتركني أذهب.

عبد الحميد: (غاضباً) أبداً، لن تخرجي من هنا. (يجلس على كرسي قرب الباب) لماذا تتركيني وأنا في أشد الحاجة إليك. هل تعتقدين أنني أتعمد إزعاجك..لم أنخرط في مثل هذه اللعبة أبداً..وهل أقدر على ذلك. كل ما في الأمر أنني أشعر بأنني مسلوب العزيمة أمام هذا الوحش ، ألا وهو العزيمة. العزيمة تتملكني من رأسي حتى أخمس قدمي. جسدي كبيت مسكون (يتحسس جسده) إنها في ساقي اليمنى (يقبض على  ساقه) بل في اليسرى ( يقبض على اليسرى) كلا، ليست هنا. (حزينا) طارت..(ينظر إلى الأرض) غريب، انها تقفز (سارة تنظر إليه بقلق) سأجن. ربما جننت بعد (يلطم وجهه ورأسه) انها في كل مكان من جسدي. لا تتركني..يجب أن أعبر عنها. يجب أن أتخلص منها (يرمي بنفسه في مقعده منهارا) أنا متعب.

سارة: (تقترب منه وتضع يدها على كتفه) إهدأ يا عبد الحميد.. ليس بهذه الطريقة يمكنك أن تؤلف كتاباً. ليس هكذا.

عبد الحميد: (يمسك بيدها دون أن يرفع رأسه) هل أنت هنا دائما يا سارة؟

سارة: نعم، إنني هنا يا عبد الحميد.

عبد الحميد: هل ستبقين؟

سارة: ليس لي الإختيار على ما يبدو.

عبد الحميد: (يقبلها على جبهتها) شكرا يا سرور..سترين. لن يكون ذلك أمراً صعباً..بمئة صفحة يمكن أن نؤلف كتابا هذه الأيام. هل ستساعدينني؟

سارة: سأبذل قصارى جهدي.

عبد الحميد: إذن إلى العمل (ينهض متأوهاً) أحس بدبيب نمل في كامل جسدي. لعله شكل من أشكال العزيمة.

سارة: ربما.

عبد الحميد: من الأكيد

(صمت)

سارة: ماذا نفعل؟

عبد الحميد: بماذا؟

سارة: بالكتاب.

عبد الحميد: لست أدري.

سارة: لابد من أن تكون لك فكرة.

عبد الحميد: ولا واحدة.

(صمت)

سارة: (بحزن) ولا واحدة؟

عبد الحميد: ولا واحدة..أو تقريبا..ولكن ليس ذلك أهم ما في الكتابة. البعض يقول إن الأفكار تُغرف من نهر الحياة، وأن وحده شكل الوعاء الذي نستعمله يميز بين هذه الأفكار..

سارة: (متهكمة) لا أصدق!

عبد الحميد: بلى، بلى. ذلك أن هنالك تفاعلات بين الأفكار والأوعية التي تصبغها وتخرجها مختلفة للناس، رغم أنها نفسها في البداية.

سارة: الأوعية؟

عبد الحميد: بل الأفكار. إنه مجرد تشبيه..الأوعية هي أشكال الكتابة والله وحده يعلم كم هي متعددة.

سارة: وماذا سنفعل؟

عبد الحميد: يجب أن أقرر. يجب أن أختار بين الأشكال الموجودة إلا إذا كنت أنوي تطوير شكل جديد.

سارة: ليس ذلك ضروريا بالنسبة لكتاب أول. اكتف بالأشكال الموجودة.

عبد الحميد: أنت على حق..إذن هنالك الرواية، المسرح، الشعر، القصة..

سارة: أكتب رواية.

عبد الحميد: (بعد تفكير) كتابة رواية عملية صعبة..يلزمها العديد من الحكايات..والحكايات تستلزم الخيال، والخيال لا يكون إلا بالتجربة، والتجربة تستدعي حياة طويلة.

سارة: إنك في الستين من عمرك، ألا يكفي ذلك،

عبد الحميد: ليس بالسنوات تقاس الحياة ولكن بالتجارب. انها حياة داخل حياة ولكنها تغلّفها.

سارة: لا بد أن يكون لك شيء من ذلك.

عبد الحميد: كلا..لا شيء.

سارة: ولا شيء؟

عبد الحميد: (بأسى) ولا شيء يا سارة. ليست لي تجارب خاصة أو تجارب أصيلة، متميزة. ليس ذلك سهلا أتعلمين.. كنت دائما رجلا عاديا. ربما كانت لي بعض المواهب لكنني لم أطورها..لم اعتن بها.

سارة: إنها مشلكلة فعلا.

(صمت)

عبد الحميد: في حياتي العاطفية مثلا لم أعرف سوى إمرأة واحدة.

سارة: (تقف) إمرأة؟

عبد الحميد: (حزينا) لم أعرف سواك يا سارة.

سارة: (تجلس) لن تندم على ذلك الآن..

عبد الحميد: أبداً لست نادما.. إنني سعيد معك. أو لنقل أننا لم نعرف مشاكل تذكر. منذ لقائنا الأول أحسست أننا خلقنا لنعيش معاً. كان ذلك في المطعم الجامعي..أذكر كل الجزئيات. كنتِ جالسة خلف طبق من فولاذ. جلست بجانبك وقلت لك إن البطاطا جيدة الطبخ..(متذكراً) لم تجيبي. سألتك كم الساعة. لم تقولي أنك لا تحملين ساعة. فسألتك إن كنت تقبليني زوجاً..بعد شهر تزوجنا..

سارة:(لنفسها) ربما تسرعنا.

عبد الحميد: الأمر بسيط..لم أتألم في حياتي أبداً.. لا يخلق الشيء العظيم سوى الألم العظيم.

سارة: هل أنت متأكد..على كل حال لم تبذل مجهوداً من أجل ذلك..من أجل أن تتألم.

عبد الحميد:: ليس لنا  أطفال.

سارة: رفضتَ أن يكون لنا..ولم يكن ذلك يزعجني.

عبد الحميد: أعترف بذلك..ولكن لو كان لنا أطفال لكانت لنا بعض المشاكل..ليست سوى فرضية.(صمت) إنها المشاكل التي تنقصني اليوم.

سارة: ألم تعرف مشاكل طوال ستين سنة؟ (صمت) أنا أيضاً.أمر غريب.

عبد الحميد: نعم.. غريب. هل إقتنعت بأنني لا استطيع أن أكتب رواية. لم أُهيء لذلك.

(صمت)

سارة: أكتب مسرحية.

عبد الحميد: (بعد تفكير) كلا..غير ممكن.

سارة: لماذا؟ لا بد أنك قادر على ذلك..كنت دائما تختلق مشاهد تتركني مندهدشة.

عبد الحميد: ليس نفس الشيء يا سارة. جربوا المسرح قديما على الهضاب، في الشوارع، والمصانع ولكن لا أحد جرب المسرح في البيت..وحتى لو أن هذا المسرح موجود فإنه غير معترف به..غير مصنف وسيكون من الصعب علي أن أفرضه على الجمهور..

سارة: بما أن المسرح لا يناسبك أيضا فإنني لا أرى حلاً آخر. (صمت) أكتب الشعر..

عبد الحميد: أكره الشعر..لغته صعبة. إنه مثل الرياضيات لا وجود لها إلا في رؤوس من ابتدعوها ورؤوس من رضخوا لها. لا، الشعر لا يناسبني أيضا.

سارة: من الأفضل أن تتنازل عن هذه الفكرة يا عبد الحميد. ربما كان من المتأخر الآن تأليف كتاب. أجّل ذلك لمرة اخرى. يمكننا دائماً السفر. قد يساعدك ذلك على الكتابة في المستقبل.

عبد الحميد: لم يعد ذلك ممكناً. لقد إلتزمت. دبيب النمل في كامل جسدي. يتحرك..يغوص في عروقي..في قلبي..يضغط على معدتي. لن يتركني النمل أبداً. أعرف ذلك. لو أن هذه الرغبة في الكتابة اجتاحتني قبل ثلاثين سنة لكانت غيّرت أشياء كثيرة في حياتي. لكنت كيّفتُ أيامي حسب نسقها وعدّلت طموحاتي على تموّجاتها. (حزينا) لم أبالغ أبداً في طموحاتي. كنت واقعيا. ربما واقعياً جداً.

سارة: لا فائدة من التندم الآن. كنت دائماً قنوعاً بما يحصل في حياتك. تشتغل ثمان ساعات في مكتب فاخر..ثمان ساعات ونصف أحيانا. كنتُ أتبع نسق حياتك. لم يحرجني ذلك أبداً. نخرج مرة في الأسبوع، نشاهد فيلماً أو نتعشى في مطعم صيني ..كل سنتين نقضي بعض الأيام في الجبل..لم نشتك أبداً من نسق حياتنا.

عبد الحميد: كلا..لكنني الآن أشعر بثقوب في ذاكرتي لأن عيني لم تمتلئ بالأشياء التي كانت تبصرها. أرى نفسي واقفاً أما عربة مكتظة بالمسافرين، لكنني أجهل كل ما يحدث داخلها رغم أن النوافذ شفافة. مجموعة من الأطفال تمر أمامي دون أن أميز بين ألوان محفظاتهم أو طول شعورهم. لا أقدر على أن أقترب منهم أو أن أخاطبهم رغم أن الكلمات لم تنقصني أبداً. كانت لي أفكار أيضاً..أين اختفت الكلمات والأفكار الآن.

سارة: ابحث في ذاكرتك. إذا كانت قد وجدت فإنها لن تضيع . الذاكرة تحتفظ بكل شيء. هنالك اللاوعي أيضاً. كل شيء محفوظ يا عبد الحميد.

عبد الحميد: يجب أن تساعديني يا سارة.

سارة: سأساعدك يا عبد الحميد للخروج من هذه الحالة لكنني لا أعرف ما المطلوب ..ماذا تنتظر مني؟

عبد الحميد:الكلمات..الكلمات توقظ الأفكار..الأفكار تتفاعل مع العزيمة فنصنع كتاباً.

سارة: (محرجة) لا أفهمك.

عبد الحميد: انطقي ببعض الكلمات..انطقي بها بصوت مرتفع حتى تلامس ذاكرتي..تهزها.

سارة: أي نوع من الكلمات؟

عبد الحميد: كلمات ذات معنى. وحدة..صداقة..حب

سارة: (تعيد الكاملات بطريقة آلية) وحدة. صداقة.حب.

عبد الحميد:لا، ليس هكذا. انها تبدو جافة. أريد كلمات مشحونة.

سارة: وحدة

عبد الحميد: غليظة. بخط كوفي.

سارة: (بحزن) وحدة. صداقة.

عب الحميد: نعم..نعم..هكذا (يقود سارة من يدها وهي في شبه غيبوبة ويمدّدها على المكتب) انطقي كلمات من إختراعك..سأجلس للكتابة (يجلس خلف المكتب)

سارة: وحدة..صداقة..حب..روتين..أنانية..طفولة..أمومة..شيخوخة

عبد الحميد: ( يأخذ القلم ويحاول الكتابة عند كل كلمة دون نتيجة) لقد كانت لي أفكار.. (تنهض سارة يائسة) الكتب..الكتب (ينظر إلى رفوف المكتبة) الكتب..يكفي أن أفتحها. (يصعد على كرسي. يأخذ الكتاب تلو الآخر، يتصفحه لحظات ويلقي به على الأرض. فجأة يفقد توازنه. يتشبث بالرفوف..يسقط وتسقط معه الكتب والتحف. يصرخ. تهرع إليه سارة.)

سارة: عبد الحميد! ماذا حدث؟

عبد الحميد:(متألماً) لا شيء..سقطت من السماء.

سارة: (تبحث بين ركام الكتب) أين أنت؟

عبد الحميد: هنا.

سارة: هل تتألم؟

عبد الحميد: بعض الشيء

سارة: (تهرع إلى الهاتف) سأطلب النجدة. مما تتألم بالظبط.

عبد الحميد: ليس الأمر خطيراً..لا داعي لإزعاج أحد.

سارة: قل لي مما تتألم عوض أن تتأوه هكذا.

عبد الحميد: (متألما) لا أستطيع التفكير يا سارة. لم يزرني الطبيب أبداً..(محرجاً) لم أعرف جسدي..أسئلتك كثيرة..ثم إنني لا أتألم من شيء..(يتألم) تقريبا من لا شيء. تعالي إرفعي عني هذه الكتب.. إنني أختنق.

سارة: حالاً،حالاً. (تترك الهاتف وتقصد كوم الكتب ترفعها بعجلة. تصطدم عفوياً برف آخر فيلقي بكتبه على عبد الحميد)

عبد الحميد: (صارخاً) سأموت يا سارة.

سارة: لا تيأس.

عبد الحميد: أحبّك.

سارة: لن تموت يا عبد الحميد.

عبد الحميد: ستملين من الحياة وحيدة.

سارة: كلاّ كلاّ..بعض الشيء.

عبد الحميد: إعتني بالحديقة.

سارة: أية حديقة؟

عبد الحميد: حوض النافذة.

سارة: سنعتني به معاً.

عبد الحميد: ليس لنا أصدقاء..ماذا ستفعلين بمفردك؟

سارة: كوّنّا عالماً خاصاً بنا وكنا سعيدين فيه.

عبد الحميد: لم نعرف الأشياء إلا بأبعادها..الفصول بمقاييس الحرارة. لو أخرج سليماً سأكتب كل هذا..

(سارة ترفع دائما الكتب. يصمت عبد الحميد)

سارة: عبد الحميد! أجبني..عبد الحميد..عبد الحميد.

ستار.

***

تأليف: محمد نجيب بوجناح