 ترجمات أدبية

أصل الطيور

عادل صالح الزبيديبقلم: نيكول كالهان

ترجمة: عادل صالح الزبيدي


 

 أصل الطيور

لساعات، كانت الأزهار تكفي.

قبل الأزهار، كان آدم يكفي.

قبل آدم، مجرد ان تكوني ضلعا يكفي.

يكفي ان تكوني جد قريبة من قلبه، يكفي

ان تشعري بذلك الإيقاع الجميل المطرد، يكفي

ان تكوني جزءا من شيء اكبر يكفي.

وقبل الضلع، كونك من طين كان يكفي.

وقبل الطين، مجرد كونك من تراب كان يكفي.

وقبل التراب، كونك عـَدَما كان يكفي.

1388 نيكول كالهنولكن حينها يكفي لم يعد يكفي.

أحنت الأزهار رؤوسها، كأنها تقول: يكفي،

وهكذا تمنت حواء شيئا بشدة محاطة بأزهار الفوانيا ووحيدة بما يكفي

وكانت الأمنية تكفي

لجعل كوز الصنوبر ينبت له جناحان؛ كانت الأمنية تكفي

لأن تشير الى السماء، تقول: طائر، وتنتظر شيئا ليغرد. 

***

 

....................

نيكول كالهن: شاعرة أميركية صدرت لها مجموعة شعرية بعنوان (بين قارتين) في عام 2018 بالاشتراك مع الشاعرة الفلسطينية سمر عبد الجابر ومجموعة (في مركز المدينة) 2017 ، ومجموعة بعنوان (الإنسان العميق العطب) 2016؛ ومؤلفات أخرى بالاشتراك مع أديبات أخريات، وتعمل أستاذة في كلية تاندن الهندسية بجامعة نيويورك.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (8)

This comment was minimized by the moderator on the site

البداية كما حددتها الكتب المقدسة تبني شينا على شيء. هنا الشاعر يجعل البنية مغلقة و محصورة بالبداية.
ان تتطابق بداية الفكرة مع نهاية التكوين و الخلق مقاربة جديدة للحياة و طبيعتها و اصلها.
الاختيار موفق جدا في كل حال.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية لمداخلتك ولدوام متابعتك واهتمامك اديبنا المبدع في النقد والترجمة د. الرزوق..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المترجم الجميل الدكتور عادل الزبيدي
اختيار ذكي لهذا النص المتوافق مع ذائقة معظم البشر،
أو النص العالمي الذي لا يحصر نفسه في افق ضيق.
الترجمة جميلة ومنسابة مع روح النص.
دمت مترجما بارعا

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

جزيل شكري شاعرنا القدير عادل الحنظل
على كلمات الاطراء اللطيفة ويسرني ان الاختيار راق لك
دمت بخير وابداع..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عادل صالح الزبيدي صياد الفرائد
ودّاً ودّا

كما قال الشاعر عادل الحنظل : هذا شعرٌ يفتن كل قارىء , شكراً أولاً على هذا الإختيار
وشكراً مثنى وثلاثاً وأكثر على الترجمة .
في هذه القصيدة عذوبة عابرة للغات وزادها سحراً ان مَن أبدعها شاعرة وهي شاعرة
مبدعة بحق .
يظل القارىء مأخوذاً بخيط التشويق وجمال المحطات عارفاً ان النهاية تخبىء مفاجأة
ثم تأتي المفاجأة أجمل مما كان القارىء يتوقع .
قصيدة رائعة هذه القصيدة وشاعرة مبدعة نيكول كالهن ,
وصياد فرائد بحق هو الأستاذ عادل صالح .
دمت في صحة وأمان واصطياد فرائد يا استاذ عادل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد الفريد جمال مصطفى
تحية الود والتقدير
رضاك عن اختياراتي وترجماتي مدعاة فخر لي وشهادة اتقلدها بكل اعتزاز
دمت قارئا لا تضاهى يا استاذ جمال..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد والمترجم القدير
قصيدة بارعة في صورها التعبيرية الدالة على قيمة الحياة والانسان . اعتقد انها تعارض التناص الديني وموروثاته المتوارثة , التي تجل الحياة جحيم ومعاناة بأسم الدين . وحتى تعارض التناص الديني بأن الله طرد آدم وحواء من الجنة لعقابهما . ولكن يستطيع ان يحول الانسان هذا العقاب , الى جنة في الارض , ان يجعل الحياة زهور , بأستطاعته ان يحول الارض الى بستان حياتي على الايقاع الجميل , ولكن يكفي الحب وصفاء القلب . يكفي نزاهة العمل , ولا ينتظر هبة من السماء . كمن ينتظر طيراً يحلق في السماء البعيدة . وينتظر عودته ليغرد . كما ننتظر عودة غودو محملاً في اكياس الذهب . ان الصفاء الروحي يخلق ازهاراً حياتية . ولكن يكفي .
لساعات، كانت الأزهار تكفي.

قبل الأزهار، كان آدم يكفي.

قبل آدم، مجرد ان تكوني ضلعا يكفي.

يكفي ان تكوني جد قريبة من قلبه، يكفي

ان تشعري بذلك الإيقاع الجميل المطرد، يكفي

ان تكوني جزءا من شيء اكبر يكفي.
تحياتي بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد القدير جمعة عبدالله
جزيل الشكر لمداخلتك وقراءتك المستبطنة لمعاني النص وايحاءاته وتناصاته مع النصوص الدينية
ويبقى مع النص قصيدة شعرية قابلة لتعدد القراءات واختلاف الاستجابات..
دمت ناقدا مثابرا..

عادل صالح الزبيدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4933 المصادف: 2020-03-08 03:07:03