 قضايا

الارهاب الفكري اخطر انواع الارهاب

عبد الخالق الفلاحيقوم الارهاب الحالي على أدوات اجتماعية وتقليدية وإعلامية حديثة، جاءت معظمها من بلاد لا تتمتع بالوعي ولا بالحرية وينتشر فيها الظلم والاستبداد، ولا تتاح لهم فرص التعبير عن أفكارهم دون خوف أو قلق، ولم ينشأ مطلقًا من فراغ " بل نشئ ضمن مجموعات متشرذمة من الحركات المعارضة الدينية المتطرفة والاجتماعية والسياسية المنحرفة  " ويمثل خطرا حقيقيا يواجه الوجود البشري وحضارته وإنجازاته أيضا، لما يتسم به من عنف واستخدام غير مشروع للقوة ويترك آثارا خطيرة في الأوضاع الدولية، لما يتميّز به من استخدام أساليب عنفية واسلحة، ووسائل تقنية متطورة تدعمها خبرة واسعة، وإمكانات هائلة تشكل خطورة تثير القلقوغير مقيد بقانون أو بأخلاق، لا بل إنّه أصبح أداة لتحقيق مآرب وطموحات يعجز البعض عن تحقيقها بالوسائل العادية المشروعة ويهدف إلى فرض سلطة رقابة ذاتية متطرفة تجعل الأفكار حبيسة الدماغ، وتحافظ على الامتيازات الاجتماعية لأصحاب السطوة الاجتماعية الذين يجهدون لاحتكار المجال العام، رافضين أي مزاحمة من غيرهم وتطالعنا وسائل الإعلام بمصطلحات عديدة، وهو يستهدف أولا العقل وعملياته الذهنية، كونه المحرك الإنساني الأساس، فهو وعاء الفكر، وأصل التفكير الذي ينبني عليه الرقي أو الانحطاط بحسب منابعه الأساسية، ويستهدف كل نشاطاته وإبداعاته التي تسهم في النهوض والإصلاح ثانيا، ومن ثم يرفض أي عملية تغييريه . 

وقد وردت مفردة الإرهاب في لسان العرب بالكسرِ ( رَهِبَ،يَرهَبُ ورُهُبا، بالضم، أي خافَ، ورَهِبَ الشيء رَهْباً ورَهَباً ورهبَةً: أي خافه ُ، قِيلَ رَهَبُوت ٌ خير ٌ من رَحَمُوتٍ: أي لأَنْ تُرْهَبَ خَيرٌ مِنْ أَنْ تُرْحَمَ ؛ بمعنى تُخَافْ والراهِبُ: المتعبدُ في الصومعة، واِسْتَرْهَبَهُ: وأَرْهَبهُ: أَخافَه وفَزَّعهُ).

تكمن خطورة هذه الظاهرة  بلحظة ارتباطها بمجالات حيوية عديدة، ولعلّ من أهمها السياسية والدينية، إذ من شأنها أن تؤسس لاستفحال ظاهرة الإرهاب الفكري. فسياسياً، يتمظهر الإرهاب الفكري من خلال الدفاع الشرس والعنيف عن الإيديولوجيات والأهداف الحزبية، "رافضاً بذلك كل منتقد، نافياً كل مختلف، معتقداً بإطلاقية ونموذجية آرائه مع إجبارية الإيمان والخضوع لها"، الأمر الذي يؤدي إلى نفي الحريات المقنّنة دستورياً كحرية التعبير عن الآراء السياسية، حرية الانتماء للأحزاب السياسية. ونظراً لارتباطه بمعطيات العنف، فإنّ الإرهاب الفكري يمثل كذلك تهديداً صريحاً للحرمة الجسدية المقنّنة والمحمية من قبل مختلف الأنظمة القانونية.

نحن لا نشك بأن الفكر الإرهابي يرفض الفكر الآخر الذي يحاول أن يقوم اعوجاجه وينظم ما تبعثر، ويتدارك ما سُفِل، بان يرقيه، ويبقى الفكر الإصلاحي مرهبا، ويبقى الإصلاحيون مرهبون تحت طائلة العقاب الذي يوقعه أصحاب الفكر الإرهابي، وما هذا إلا بسبب تعارض الأفكار، ومحاولة رفض متبنى فكريا لأحدهما على الآخر قسرا وعدوانا ومنها الإرهاب الجسدي والإرهاب الاقتصادي والإرهاب الفكري والذي نحن بصدد الحديث عنه والحد منه يتطلّب بالأساس حضور وعي يؤمن بالتفكير الموضوعي، بالحوار الخصب، بالإختلاف، بالاحترام المتبادل ومدى ضرورة الفعل التواصليو هو أخطر انواع الإرهاب، بل هو المنبع الحقيقي له، فهو الذي يؤسس للإرهاب السياسي وإرهاب السلطة والإرهاب الديني والإرهاب بالقتل بالسلاح والسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة، كما انه الحاضنة الدافئة للفشل والهزائم والتراجع والتأخر

 يمكن تعريف الارهاب الفكري: فهو كل نشاط يتم من خلاله فرض رأي محدد، أو جبر الآخرين على سلوك يُوهمون أنه الصواب وبأنه إقصاء الآخر وسلبه حقه في التعبير عن ذاته وأفكاره، عن طريق ممارسة الضغط عليه من أجل إسكاته كصوت آخر، والمحافظة على الاتجاه السائد الذي يخدم مصالح فئة معينة في ذلك المجتمع، وهو ليس حصراً على مجتمعات بذاتها، إذ ينشط الإرهاب الفكري في جميع المجتمعات، ولكن يختلف مستواه باختلاف سقف الحريات ومدى سهولة التعبير عن الرأي فيها. ويحاول الفكر المتطرف في الكثير من الاحيان التأثير على صاحب الرأي المخالف وتحويله إلى ببغاء يردد ما يُقال له من أفكار تافهة سخيفة لا تتماشى مع روح  العصر والعقيدةوبالعكس قد يُتهم: إما بعميل لأمريكا أو لأوروبا أو لإسرائيل، وبالتالي فهو ويُهدر دمه. ا

ما عناصره فلهم الحق المطلق في تحديد وقت السب والذم والمديح والتهجم والطعن والتّأليه والصمت والكلام والحب والبغض وهكذا، لانهم يعتقدون ان الحق معهم يدور حيث ما داروا، وان الصالح العام طوع بنانهم لا يحدده غيرهم، اما الآخرون، فلهم الحق في ان ينتقدوا من يشاؤون، ويستفسروا ممن يشاؤون الا الزعيم الأوحد والقائد الضرورة فلا يحق لاحد ان ينظر بوجهه قبل ان يدفع صدقة، ويقدّم له فروض الطاعة والولاء والتسليم المطلق.

هكذا يُفرغ ذلك الانسان من كل مضامينه وقد يضطر إلى التراجع حتى لدفاعاً عن وطنيته وعقائده وإيمانه والانضمام إلى القطيع الفاسد الفاسق، ومن الأساليب المضللة التي ينهجها أصحاب الإرهاب الفكري أنهم يمارسونه تحت عنوان «الاختلاف»، بالتضليل واضح، إذ إن الاختلاف يكون عن طريق مقارعة الحجة بالحجة والرد على الأفكار، بعيداً عن الشخصنة والشحن العاطفي عن طريق اللغة الإنشائية، التي تخاطب العاطفة، ومحرفة مسار النقاش عن أصل الفكرة المُختلف عليها، مما يفضي إلى تعبئة الجماهير عاطفياً، وتحويلها إلى وقود للضغط على صاحب الفكرة.

وللحقيقة فأن الإرهاب الفكري موجود في كل المجتمعات بنسب متفاوتة. وهو ظاهرة عالمية ولكنه ينتشر في المجتمعات المنغلقة وذات الثقافة المؤدلجة والشمولية، ويتجسد في ممارسة الضغط أو العنف أو الاضطهاد ضد أصحاب الرأي المغاير أفراداً كانوا أم جماعات، وذلك بدعم من تنظيمات سياسية أو تنظيمات دينية تحرض عليه وتؤججه، والهدف هو إسكات الأشخاص وإخراسهم ليتسنى لهذه التنظيمات نشر أفكارها دون أي معارضة من اي جهة او حزب او سلطة.

 

عبد الخالق الفلاح

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5159 المصادف: 2020-10-20 00:54:24