 قضايا

"الحميمية الرقمية" تغزو التعليم الغربى في سبتمبر2020

احمد عزت سليميجتاح العالم الآن وخاصة في العالم الغربى وعلى غير المتوقع فإن الكبار في أوربا والولايات المتحدة الأمريكية قلقون بشأن الشباب واستخدامهم للتكنولوجيا الرقمية.. غالبًا ما يتم إلقاء اللوم على وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت، والمحتوى الجنسي، على وجه الخصوص، لمجموعة من النتائج الإشكالية بين الشباب -  بداية من فاعليات رقمية من  صورة الجسم السيئة وقضايا الصحة العقلية إلى البلطجة والمواقف الجنسية القسرية - ولكن قاعدة الأدلة لهذه الادعاءات ليست قوية دائمًا، إلى جانب الادعاءات بالتأثيرات وعلى الرغم من الآثار العميقة على كيفية دعم الشباب لتطوير المهارات والثقة لتصفح العلاقات وتأمين صحتهم ورفاههم وخاصة في المراحل التعليمية الغربية كافة .

أصبحت الوسائط الرقمية محورية في كيفية تنمية وتطوير الصداقات والعلاقات العائلية والعلاقات الرومانسية والجنسية والحفاظ عليها. .. بجميع الأشكال الحميمية، وقد تم التوسط فيها بطريقة ما، من حيث أنها : ـــ " تتطلب وسيطًا يمكن من خلاله إقامة علاقات حميمة بين الموضوع والآخر، ومع ذلك رغم الإنتشار، لا تزال العلاقات الحميمة التي يتم التوسط فيها من خلال التقنيات الرقمية الجديدة نسبيًا، كما أن الاستجابات المتعلقة بالسياسات والممارسات تلعب دور اللحاق بالركب باستمرار - لا سيما في ضوء التطورات التكنولوجية السريعة والمستمرة والسرعة التي يأخذ بها الشباب منصات معينة ويتخلى عنها.. المصطلحان " الحميمية بوساطة " و"الحميمية الرقمية" مفيدان في هذا السياق أولاً، ــــ للتأكيد على الأهمية التعليمية الغربية لأشكال وسائل الإعلام مثل الجنس والعلاقة النصيحية و " الحالات المؤلمة " في تطوير المعرفة الجنسية وإدارة الصحة الجنسية، وثانيًا، ــــ للإشارة إلى الطرق التي يتم بها تشكيل العلاقة الحميمة الآن من خلال الاتصالات بين الأشخاص داخل البيئات المتصلة بالشبكة باستخدام الأجهزة والتطبيقات والمنصات والغرف وحيث تمتد هذه الوظائف المزدوجة للعلاقات الحميمة بوساطة إلى الأدوار التي تلعبها الوسائط الرقمية فيما يتعلق بالعلاقات والتربية الجنسية (RSE) - فهي وسيلة يتم من خلالها تكوين العلاقات الحميمة والتفاوض بشأنها بين الشباب، وأيضًا من خلاله يمكن تطوير التعليم حول العلاقات الحميمة ومشاركتها، من خلال الحملات الرسمية الغربية ومشاركة المعلومات من نظير إلى نظير.. ومن السمات الرئيسية لوسائل الإعلام الرقمية الغربية في هذا السياق أنها تسمح للشباب بأن يكونوا مستهلكين ومنتجين " للتعليم".

الطرق التي أصبحت بها الوسائط الرقمية جزءًا لا يتجزأ من أشكال مختلفة من الحميمية لها آثار مهمة على فهمنا لما يشكل صحة جنسية، ومع ذلك لا يوجد اتفاق حول كيف وفي أي عمر، يجب على الآباء والمهنيين ــ كما يرى الغرب ــ الذين يعملون مع الشباب معالجة الأسئلة المتعلقة رقميًا المحتوى والتجارب الجنسية بوساطة ... وكمثال على الإهتمام الغربى بذلك سيصبح تعليم العلاقات على مستوى المدرسة الابتدائية والعلاقات والتربية الجنسية على مستوى المدرسة الثانوية قانونيًا في جميع المدارس وكمثال في إنجلترا اعتبارًا من سبتمبر 2020 .

يستخدم مصطلح "الحميمية الرقمية" ليشمل مجموعة واسعة من الممارسات بما في ذلك مشاركة الصور الجنسية الصريحة؛ التقاط صور السيلفي ومشاركتها؛ مقابلة الشركاء الجنسيين؛ التواصل حول الجنس والعلاقات؛ البحث عن المعلومات والمشورة؛ وإنشاء محتوى جنسي والوصول إليه وتعميمه عبر الإنترنت من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وعبر التطبيقات .

كما تشير الحميمية الرقمية أيضًا إلى كيفية مشاركة الشباب في الاتصالات عبر المنصات / التقنيات الرقمية لتعزيز العلاقة الحميمة - " أنواع الاتصال التي تؤثر على الناس، والتي يعتمدون عليها في العيش " ...

تحدد العلاقة الحميمة أشكالًا عديدة من العلاقات - من العائلة إلى الصداقة إلى الرومانسية والجنسية.. توفر المساحات الرقمية طرقًا جديدة للتواصل، وبما أن التكنولوجيا الرقمية أصبحت الآن جزءًا كبيرًا من الأعمال الحياتية حتى " الأعمال الخشبية " في الحياة اليومية ... فإن الوسائط الرقمية توفر اتصالات وعلاقات فعالة ومعقدة وفوضوية ومستدامة ومشكلة.. لأن العلاقات المزورة في وضع عدم الاتصال، وفي الواقع في وضع عدم الاتصال، والعلاقات عبر الإنترنت قد تكون متشابكة للغاية بحيث لا يمكن فصلها .

 

أحمد عزت سليم

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5085 المصادف: 2020-08-07 01:58:59