 قضايا

الحتمية والإرادة الحرة بين العلم والدين (1-2)

جواد بشارةوجهة نظر عالم الرياضيات والفيلسوف برتراند رسل

لا ينبغي الخلط بين الحتمية مع النظرية الجبرية التي تؤكد أن الأحداث المستقبلية خارج سيطرتنا بالكامل بل وحتى خارج سيطرة الله إن كان موجوداً رغم أن الأديان تعتبر الله هو الوحيد العالم بالغيب ولقد تناولت الأديان السماوية باستفاضة مسألة الجبرية والقضاء والقدر خاصة في الإسلام، ولكن لهذا مبحث آخر ليس مكانه هنا.

ظن كثيرون أن صياغة نيوتن لقوانين الميكانيكا قد أنهى مفهوم الإرادة الحرة لأن الكون الذي رسمته نظريته هو أشبه بساعة عملاقة تعمل على نحو آلي على امتداد زمن صارم محدد سلفاً غير قابل للتبديل ومستمر نحو الأبد وإن البشر ليسوا سوى موجودات مسلوبة الإرادة لاحول لها ولا قوة مسجونة في الالية الكونية، حتى أن بيير دي لابلاس تجرأ على القول أن لاشيء سيكون مجهولاً بعد الآن والمستقبل سوف يصبح كالماضي حاضراً في عيوننا. لقد سادت هذه الرؤية لقرون طويلة ثم نسفتها الفيزياء الحديثة التي أتى بها آينشتاين وماكس بلانك الأول مع نسبية الزمكان والثاني مع ميكانيك الكموم الكوانتوم وغرائبه.

هل الكون قابل للتكهن؟ بالرغم مما قدمته ميكانيكا نيوتن من منجزات وتطبيقات وآليات ما تزال صالحة إلى اليوم إلا أن التقدم الحديث في الصياغات الرياضياتية التي تصف النظم الميكانيكية كشفت عن أن بعض القوى مسؤولة عن عدم الاستقرار الحاد في تطور أنظمة معينة ما يجعل مفهوم التكهن فاقد المعنى. لاسيما في حالة حدوث تغيرات، ولو طفيفة، في الشروط الأولية الأساسية لنظام آلي عادي ما يعرض النظام الميكانيكي العادي لاختلافات في شروطة الأولية الأساسية لينعكس ذلك في تغيرات طفيفة في السلوك تتفاقم وتتطور إلى مستوى ملموس ومؤثر في النظم الفائقة الحساسية. وكذلك فإن عامل الكم يشكل حجة قوية ضد التكهن تبعاً لمبادئه الأساسية التي تقول بأن الطبيعة دائمة التقلب أصلاً وهو الأمر الذي صاغة هايزنبيرغ في مبدئه الشهير عن الريبة وعدم اليقين واللادقة . فهناك دائماً حتمية قابلة للاختزال في تشغيل نظم مشتقات الذرة في العالم المجهري وما دون الذري حيث تقع أحداث ليس لها أسباب واضحة المعالم. يجب علينا النظر للكون باعتباره ممتداً في الزمن وفي المكان أو الفضاء اللامتناهي رغم جهلنا فيما إذا كان للتمدد الزمني روابط صارمة بين السبب والنتيجة

الحتمية من وجهة نظر برتراند رسل:

مع تقدم المعرفة، فإن التاريخ المقدس المذكور في الكتاب المقدس، بشطريه العهد القديم أو التوراة، والعهد الجديد أي الأناجيل الأربعة المعتمدة، واللاهوت المعقد للكنيسة القديمة والعصور الوسطى، فقدا أهميتهما في نظر معظم الرجال والنساء الذين حرروا أنفسهم من الروح الدينية. لقد جعل النقد الكتابي، بالإضافة إلى العلم، من الصعب الاعتقاد بأن كل كلمة في الكتب المقدسة صحيحة. يعلم الجميع، على سبيل المثال، أن سفر التكوين يحتوي على روايتين مختلفتين ومتناقضتين للخلق، من قبل مؤلفين مختلفين. يقال الآن أن هذه الأسئلة ثانوية. لكن هناك ثلاثة مفاهيم أساسية: الله، الخلود والإرادة الحرة، أو حرية الاختيار التي تظهر في ثنايا تلك النصوص. وتشكل جوهر المسيحية، بقدر ما لا ترتبط بالأحداث التاريخية. هذه المذاهب هي جزء مما يسمى "الدين الطبيعي". في رأي القديس توما الأكويني والعديد من الفلاسفة المعاصرين، يمكن إظهارهم دون مساعدة الوحي، عن طريق العقل البشري وحده. لذلك من المهم أن نسأل ما الذي يقوله العلم عن هذه المفاهيم الثلاثة. رأيي الشخصي هو أن العلم لا يستطيع إثباتها أو دحضها في الوقت الحاضر، وأنه لا توجد طريقة خارج العلم لتوضيح أو دحض أي شيء. أظن ولكن هناك حجج علمية لها ترتبط بمفهوم الإحتمالية 'probabilité، خاصة فيما يتعلق بحرية الاختيار أو الارادة الحرة ونقيضها الحتمية.

جرى حديث كثير عن تاريخ الحتمية، وحرية الاختيار أو الإرادة الحرة. لقد رأينا أن الحتمية قد وجدت أقوى حليف لها في الفيزياء، والتي يبدو أنها اكتشفت قوانين تحكم جميع حركات المادة وجعلت من الناحية النظرية من الممكن التنبؤ بها. ومن الغريب أن الحجة الأقوى ضد الحتمية في الوقت الحاضر تنبع أيضًا من الفيزياء. ولكن، قبل النظر في الأمر، دعونا نحاول طرح المشكلة بأكبر قدر ممكن من الوضوح.

الحتمية لها طابع مزدوج: فمن ناحية، هي مبدأ عملي لاستخدام الباحثين العلميين. ومن ناحية أخرى، إنها نظرية عامة حول طبيعة الكون. أفضل ممارساتي يمكن أن تكون راسخة، حتى لو كانت النظرية العامة خاطئة أو مستخدمة أو غير مؤكدة. لنبدأ بالقاعدة. ثم سنرى النظرية فيما بعد.

ينصحنا هذا المبدأ بالبحث عن القوانين السببية، وبعبارة أخرى قواعد تربط الأحداث المنفصلة معًا في الزمن. في الحياة اليومية من الشائع أننا نتصرف وفقًا لقواعد مثل هذه، لكن القواعد التي نستخدمها تضحي بالدقة لصالح البساطة. إذا ضغطت على المفتاح، سيضيء المصباح الكهربائي - ما لم يتعطل الموصل؛ إذا قمت بفرك عود الكبريت، فإنه سولد شعلة نار - ما لم ينفصل رأس العود قبل فركه؛ إذا طلبت رقمًا عبر الهاتف، فسوف أحصل عليه - ما لم أكون قد أعطيت رقم خاطئ. هذا النوع من القواعد غير مناسب للعلم، الذي يريد شيئًا لا يتغير. الأمر المثالي تم تثبيته من قبل علم الفلك النيوتوني، والذي يسمح، بفضل قوانين الجاذبية، بحساب الماضي والمستقبل للكواكب على مدى فترات غير محددة. كان البحث عن القوانين التي تحكم الظواهر أكثر صعوبة في الحالات الأخرى، لأن المرء يواجه تشابكًا أكبر في الأسباب بمختلف أنواعها، وعودة دورية أقل انتظامًا للظواهر. ومع ذلك، فقد اكتشفنا قوانين سببية في الكيمياء والكهرومغناطيسية والبيولوجيا وحتى في الاقتصاد السياسي. إن اكتشاف القوانين السببية هو جوهر العلم، وبالتالي ليس هناك شك في أن العلماء ينصحون بالبحث عنها. إذا كانت هناك منطقة لا توجد فيها قوانين سببية، فإن هذه المنطقة لا يمكن الوصول إليها من قبل العلم. لكن المبدأ القائل بأن العلماء يجب أن يبحثوا عن القوانين السببية واضح مثل أن جامعي الفطر يجب أن يبحثوا عن الفطر.

القوانين السببية، في حد ذاتها، لا تعني بالضرورة تحديدًا كاملاً للمستقبل في الماضي. إنه قانون سببي في أن يكون الأبناء البيض منحدرين من أهل بيض، ولكن إذا كان قانون الميراث هذا هو الوحيد المعروف، فيسكون بالكاد بإمكاننا التنبؤ بأي شيء عن أبناء الآباء البيض. فالحتمية، كنظرية عامة، تؤكد أن التحديد الكامل للمستقبل استناداً إلى الماضي ممكن دائمًا، نظريًا، إذا عرفنا بما فيه الكفاية عن الماضي والقوانين السببية. ووفقًا لهذا المبدأ، ينبغي للباحث الذي يلاحظ ظاهرة أن يكون قادرًا على اكتشاف الظروف السابقة والقوانين السببية التي جعلت هذه الظاهرة لا مفر منها. وبعد اكتشاف هذه القوانين، يجب عليه، عندما يلاحظ ظروفًا مماثلة، أن يكون قادرًا على استنتاج أن ظاهرة مماثلة ستحدث.

من الصعب، إن لم يكن من المستحيل، ذكر هذا المبدأ بدقة. عندما نحاول القيام بذلك، نحن قادرين على التأكيد على أن مثل هذا الشيء ممكن "من الناحية النظرية"، دون أن يعرف أحد ما يعني قولنا "نظريا" أو " من الناحية النظرية". وغني عن القول إن هناك "قوانين" تحدد المستقبل، ما لم نضيف أننا نأمل في إيجادها. من الواضح أن المستقبل سيكون ما سيكون عليه، وبهذا المعنى تم تحديده بالفعل: يجب أن يعرف إله كلي العلم، مثل الإله الأورثوذوكسي، من الآن كامل المسار الزمني المستقبلي من أجل التوصل إلى أنه؛ إذا كان هناك إله كلي العلم، فهناك حقيقة حالية، وهي معرفته المسبقة، والتي يمكن للمرء أن يستنتج منها المستقبل. ومع ذلك، يبقى هذا خارج ما يمكن التحقق منه علميا. إذا أردنا عقيدة حتمية لتأكيد شيء ما يمكننا إثباته على أنه محتمل أو غير محتمل، يجب علينا إعطاء بيان فيما يتعلق بإمكانياتنا البشرية. وإلا فإننا نخاطر بمشاركة مصير الشياطين في الفردوس المفقود الذين يفكرون بمنطق الغاية العليا، بمنطق العناية الإلهية، والضمير، والإرادة، القدر، المصير الثابت والمحدد، الإرادة الحرة، المعرفة المسبقة المطلقة، ولم يجدوا نهاية، وظلوا ضائعين في المتاهات الملتوية.

إذا أردنا أن يكون لدينا عقيدة يمكن اختبارها، فلا يكفي أن نقول إن مجمل الطبيعة يجب أن تحدده القوانين السببية. قد يكون هذا صحيحًا، وهذا أمر ممكن اكتشافه: على سبيل المثال، إذا كان ما هو بعيد أكثر تأثيرًا مما هو قريب، فسنحتاج إلى معرفة أكثر التفاصيل عن النجوم البعيدة قبل أن نتمكن من التنبؤ بما سيحدث على الأرض. إذا أردنا أن نكون قادرين على اختبار عقيدتنا، يجب أن نكون قادرين على إعطائها عبارة أو معلومة تتعلق بجزء محدود من الكون، ويجب أن تكون القوانين بسيطة بما يكفي للسماح لنا بإجراء الحسابات. لا يمكننا معرفة الكون كله، ولا يمكننا التحقق من القوانين المعقدة لدرجة أن حساب عواقبها تتطلب مهارة أكثر مما نأمل. يجب أن تكون القدرة الحاسوبية اللازمة قادرة على تجاوز إمكانياتنا الحالية، ولكن ليس تلك التي من المرجح أن نكتسبها قريبًا. هذه النقطة واضحة إلى حد ما، ولكن من الصعب ذكر مبدأنا بحيث يكون قابلاً للتطبيق عندما تتعلق بياناتنا بجزء محدود فقط من الكون. يمكن أن تنفجر الأجسام الخارجية دائمًا ويكون لها تأثيرات غير متوقعة. في بعض الأحيان يظهر نجم جديد في السماء، ولا يمكن التنبؤ بهذه المظاهر من بيانات تقتصر على النظام الشمسي. وبما أنه لا يوجد شيء أسرع من الضوء، فلا يمكننا بأي حال من الأحوال أن نحذر من ظهور نجم جديد.

يمكننا محاولة الالتفاف على هذه الصعوبة بالطريقة التالية. لنفترض أننا نعرف كل ما يحدث في بداية العام بداخل كرة التي نشغل مركزها. نعترف، بشكل أكثر دقة، أن هذه الكرة كبير للغاية بما يكفي للضوء ليستغرق سنة واحدة فقط للانتقال من سطحها إلى مركزها. في هذه الحالة، بما أنه لا يوجد شيء أسرع من الضوء، فإن كل ما يحدث في مركز الكرة خلال العام يجب، إذا كانت الحتمية صحيحة، أن يعتمد فقط على ما تحتويه الكرة وما يحصل فيها في بداية العام، نظرًا لأن الأجسام البعيدة ستستغرق أكثر من عام لتؤثر في المركز. لا يمكننا، في الواقع، أن نمتلك بياناتنا قبل نهاية العام، لأن الضوء القادم من سطح الكرة سوف يستغرق سنة للوصول إلينا في مركزها. ولكن، عندما ينتهي العام، يمكننا أن نكتشف بأثر رجعي ما إذا كانت البيانات التي لدينا ثم أيضاً مع قوانين السببية يمكنها أن تشرح كل ما حدث على الأرض خلال هذا الوقت. حتى نتمكن الآن من ذكر الفرضية الحتمية، ولكن أخشى أن هذا البيان سيكون معقد إلى حد ما. هذه الفرضية هي كما يلي: هناك قوانين سببية قابلة للاكتشاف، مثل، مع قوة حوسبة كافية (ولكن ليست خارقة)، رجل يعرف كل ما يحدث داخل كرة معينة في لحظة معينة يمكن للحظة أن يتوقع كل ما سيحدث في وسط هذه الكرة خلال الوقت اللازم للضوء للانتقال من سطح الكرة إلى مركزها.

يجب أن يكون مفهوما أنني لا أدعي تأكيد أن هذا المبدأ صحيح: أنا أؤكد فقط أن هذا هو ما يجب أن نفهمه من مفهوم "الحتمية"، إذا أردنا أن نكون قادرين على إثبات الحقيقة أو الباطل.

لا أعرف ما إذا كان هذا المبدأ صحيحًا، وبصراحة، لا أحد يعرف. يمكننا أن نعتبره نموذجًا مثاليًا يقترحه العلم، ولكن لا يمكننا اعتباره، باستثناء سبب مسبق، ليس صحيحًا بالتأكيد ولا كاذبًا بالتأكيد. عندما نفحص الحجج المقدمة مع الحتمية وضدها، قد نجد أن الفكرة التي لدينا كانت أقل وضوحًا من المبدأ الذي توصلنا إليه.

لأول مرة في التاريخ يتم مهاجمة الحتمية من قبل العلماء لأسباب علمية. نشأ هذا الهجوم من دراسة الذرة بطرق جديدة لميكانيكا الكموم الكوانتوم. تم إطلاقها من قبل السير آرثر إدينجتون، بالرغم من أن بعض أبرز علماء الفيزياء (من بينهم آينشتاين) لا يتفقون معه، إلا أن منطقه لا يخلو من القوة، ويجب أن ندرسه، متجنبين قدر الممكن الاعتبارات التقنية.

وفقًا لميكانيكا الكموم الكوانتوم، لا يمكننا أن نعرف ما يمكن لذرة أن تفعله ضمن البيانات المعطاة: لديها سلسلة من الاحتمالات المحددة بوضوح وتختار في بعض الأحيان واحدة، وفي بعض الأحيان تختار أخرى. نحن نعلم في أي نسبة من الحالات سيحدث أحد هذه الاختيارات، وما هي النسبة من الثانية والثالثة وما إلى ذلك. لكننا لا نعرف أي قانون ينتقص من الاختيار في حالة فردية. نحن في نفس وضع الموظف في مكاتب التذاكر في محطة قطار ليون Gare de Lyon، الذي يمكنه أن يكتشف، إذا أراد، ما هي نسبة المسافرين المتوجهين إلى غرونوبل وما هي نسبة المتوجهين إلى نيم، وما إلى ذلك، ولكنه لا يعرف؛ الأسباب التي تؤدي إلى مثل هذا الاختيار في حالة ما وإلى ذاك الاختيار في حالة أخرى. ومع ذلك، فإن التشبيه ايس مكتملاً، لأن موظف السكة الحديد لديه لحظاته من الفراغ، حيث يمكنه اكتشاف الأشياء التي لا يذكرها الناس عند أخذهم تذاكرهم.

ليس لدى الفيزيائي إمكانية من هذا النوع، لأنه في لحظات فراغه، ليس لديه فرصة لمراقبة الذرات؛ عندما لا يكون في مختبره، يمكنه فقط ملاحظة سلوك الكتل الكبيرة والعديد من مليارات الذرات. وفي المختبر، تكون الذرات أكثر اتصالًا بقليل من الأشخاص الذين يأخذون تذاكرهم في عجلة من أمرهم قبل أن يغادر القطار مباشرة. لذلك فهو لا يعرف أكثر مما يعرف الموظف إذا كان يقضي كل وقت فراغه في النوم.

حتى الآن، يبدو أن الحجة ضد الحتمية، المستنتجة من سلوك الذرات، مبنية كليا على جهلنا الحالي، ويمكن دحضها غداً عند اكتشاف قانون جديد، وهذا صحيح إلى حد ما. فمعرفتنا التفصيلية للذرات حديثة جدًا، ولدينا كل الأسباب للاعتقاد بأنها ستزداد. لا يمكن لأحد أن ينكر أنه من الممكن أن نكتشف قوانين جديدة، الأمر الذي سيوضح لماذا تختار الذرة مثل هذه الإمكانية في حالة وإمكانية أخرى في حالة أخرى. في الوقت الحاضر، لا نعرف أي فرق كبير بين السابقتين من الخيارين، ولكن قد نكتشف أحدهما غدًا. إذا كانت لدينا أسباب قوية للاعتقاد في الحتمية، سيكون لهذه الحجة وزن كبير.

لسوء الحظ بالنسبة للحتميين، فإن النظرية الحديثة للنزوة الذرية تذهب إلى أبعد من ذلك. لقد امتلكنا (أو كان بإمكاننا امتلاك) كتلة كبيرة من الأدلة، من الفيزياء العادية، وتميل إلى إظهار أن الأجسام تتحرك دائمًا وفقًا للقوانين التي تحدد حركاتها المستقبلية تمامًا. يبدو، مع ذلك، أن كل هذه القوانين لا يمكن أن تكون إلا إحصائية، فالذرة تختار ما بين، الإمكانيات الممكنة وفقًا لنسب معينة، وهي كثيرة جدًا لدرجة أن النتيجة لها جهاز من الانتظام المطلق، عندما تكون المسألة متعلقة بأجسام كبيرة بما يكفي ليتم ملاحظتها بالطرق القديمة. افترض أنك عملاق لا يستطيع رؤية الرجال على نحو منفرد. وأنك تعتقد بأنك تستطيع رؤية ليس أقل من مليون دفعة واحدة: بالكاد يمكنك أن تدرك أن باريس تحتوي على مواد في النهار أكثر من الليل، لكنك لن تتمكن من إدراك ذلك، إلا في يوم لم يأخذ فيه السيد دوبون ترامه المعتاد. لذلك تأخذ حركة المادة نحو باريس في الصباح، وفي الاتجاه المعاكس في المساء، لظاهرة أكثر انتظامًا مما هي عليه في الواقع. يمكنك تعزي ذلك بدون شك إلى قوة خاصة تنبعث من الشمس، وهي فرضية تؤكدها حقيقة أن الحركة تتباطأ في الطقس الضبابي. وإذا تمكنت لاحقًا من رؤية ع الأفراد، فستجد أن النمط أو الانتظام أقل مما توقعت. ذات يوم، السيد دوبون مريض. وفي يوم آخر يكون السيد دوراند هو المريض. لا يتأثر المتوسط الإحصائي، ولا تظهر الملاحظة على نطاق واسع أي فرق. ستكتشف أن كل الانتظام الذي لاحظته يمكن تفسيره بقانون الأعداد الكبيرة، دون افتراض أن لدى السيدين دوبونت ودوراند سبب مختلف عن النزوة لعدم الذهاب إلى باريس في الصباح. هذه هي بالضبط الحالة الراهنة للفيزياء فيما يتعلق بالذرات. إنها لا تعرف أي قانون يحدد سلوكها بالكامل، والقوانين الإحصائية التي اكتشفتها كافية لمراعاة الانتظام الذي لوحظ في تحركات الأجسام ذات الأبعاد الكبيرة. بما أن المنطق لصالح الحتمية يستند إلى هذه الحركات، يبدو أنه قد انهار.

بالنسبة لهذه الحجة، يمكن للشخص الحتمي أو المتبني للحتمية أن يحاول الإجابة بطريقتين مختلفتين. يمكنه أن يفعل المنطق التالي: بعض الظواهر بدت في السابق أنها لا يتبع أي قانون؛ ومع ذلك، فقد ثبت منذ ذلك الحين أنها تتبع وتطيع قواعد معينة. عندما لا تزال هذه القواعد غير معروفة، يتم تفسير ذلك من خلال التعقيد الكبير للموضوع. إذا كان هناك، كما يعتقد العديد من الفلاسفة، أسباب مسبقة للاعتقاد في عهد القوانين الطبيعية، فإن هذه الحجة ستكون جيدة؛ ولكن، إذا لم تكن هذه الأسباب موجودة، فإنه يتعرض لرد فعل فعال للغاية. إن انتظام الظواهر واسعة النطاق تنجم عن قوانين الاحتمالية، دون الحاجة إلى افتراض أي انتظام في سلوك الذرات. فيما يخص الذرات المأخوذة منعزلة فإن النظرية الكمومية أو الكوانتية تفترض قانون الحتمية: من بين الخيارات الممكنة المقدمة للذرة، هناك احتمالية معروفة من قبل أحدهم، واحتمالية آخري معروفة من قبل شخص ثانٍ وهكذا على التوالي. من قانون الاحتمالات هذا، يمكن للمرء أن يستنتج أن الأجسام الكبيرة ستتصرف بشكل شبه مؤكد كما تنبأت به الميكانيكا الكلاسيكية. وبالتالي فإن الانتظام الذي يتم ملاحظته في الأجسام الكبيرة هو فقط موحد وقريب، ولا يسمح لنا باستنتاج أن هناك انتظامًا مثاليًا في سلوك كل ذرة.

الجواب الثاني الذي يمكن أن يقدمه الانسان الحتمي هو أكثر صعوبة في تفسيره، وليس من الممكن الحكم على صحته أو تقدير صلاحيته. قد يكون هذا بسبب ذلك: أنت تتقبل أنه إذا لاحظت اختيارات عدد كبير من الذرات المتطابقة ظاهرياُ في ظروف مشابهة على ما يبدو، فإنك تلاحظ انتظامًا معينًا في تواتر مختلف التحولات المحتملة. وينطبق الشيء نفسه على الولادات: لا نعرف ما إذا كان المولود الجديد سيكون فتاة أو فتى، أنثى أو ذكر، لكننا نعرف أنه في بريطانيا العظمى، يولد حوالي 21 فتى مقابل 20 فتاة. وبالتالي هناك نسبة منتظمة من الجنسين في السكان، ولكن ليس بالضرورة في كل أسرة. في حالة الولادات: يعتقد الجميع أن هناك أسبابًا تحدد نوع الجنس. في كل حالة؛ نعتقد أن القانون الإحصائي يعطي النسبة

من. 21 إلى 20 يجب أن يكون نتيجة للقوانين التي تنطبق على كل حالة على حدة. يمكننا أيضًا أن نجادل أنه إذا كان هناك انتظام إحصائي للكتل الكبيرة من الذرات، فذلك لأنه توجد قوانين تحدد ما ستفعله كل ذرة. وإذا لم توجد مثل هذه القوانين يمكن للحتمي أو المتبني للحتمية أن يقول إنه لن تكون هناك كذلك قوانين إحصائية.

ليس للسؤال الذي تطرحه هذه الحجة علاقة خاصة بالذرات، ولمناقشته، يمكننا أن نطرد من أذهاننا هذه القصة المعقدة الكاملة لميكانيكا الكموم الكوانتوم. لنأخذ اللعبة المعروفة لوجهي العملة النقدية. نحن على يقين من أن تناوب القطعة يخضع لقوانين الميكانيكا الكمومية، وأنه بشكل دقيق ، ليست "الصدفة" هي التي تقرر ما إذا كانت تسقط جهة الوجه أو جهة الكتابة للعمل المرمية في الهواء. لكن الحساب معقد للغاية بالنسبة لنا، لذلك لا نعرف ماذا سيحدث في حالة معينة. قيل لنا (على الرغم من أنني لم أر قط مثالاً مقنعًا على ذلك) أنه إذا قمت برمي قطعة نقدية في كثير من الأحيان، فسوف تسقط في كثير من الأحيان على نحو متوازن تقربا للوجهين. كما يقال لنا أيضا أن ذلك غير مؤكد، ولكنه من المرجح للغاية. يمكنك رمي قطعة نقدية عشر مرات متتالية ورؤيتها تسقط على جهة الكتابة في كل مرة. لن يكون مفاجئًا إذا حدث مرة واحدة في 1024 مجموعة من عشرة. ولكن عندما يتعلق الأمر بأعداد أكبر، فإن ندرة سلسلة "وجه الكتابة في العملة" تصبح أكبر بكثير. إذا قمت برمي عملة معدنية 1،000،000،000،000،000،000،000،000،000،000،000 فستكون لديك فرصة للحصول على مجموعة من 100مرة جهة الكتابة للعملة ولكن ليس على نحو متتالي. على الأقل هذه هي النظرية ولكن الحياة أقصر من أن تتحقق من تجربتها •

قبل وقت طويل من اكتشاف قوانين الكوانتا أو الميكانيك الكمومي لعبت القوانين الإحصائية دوراً مهماً في الفيزياء. على سبيل المثال، يتكون الغاز من عدد كبير من الجزيئات التي تتحرك بشكل عشوائي في جميع الاتجاهات بسرعات متفاوتة. عندما يكون متوسط السرعة مرتفعًا، يكون الغاز ساخنًا؛ عندما يكون صغيرًا أو منخفضاً، يكون الغاز باردًا. عندما تكون جميع الجزيئات ثابتة، تكون درجة حرارة الغاز صفرًا مطلقًا. لأن الجزيئات تطرق باستمرار على بعضها البعض، تلك التي تسير أسرع من المتوسط أولئك الذين يسيرون أسرع من المتوسط يتم تباطؤهم، وأولئك الذين يسيرون أبطأ تسرع. هذا هو السبب، إذا كان هناك غازان في درجات حرارة مختلفة على اتصال فإن الأكثر برودة يسخن والأكثر سخونة يبرد، حتى تكون درجات الحرارة متساوية. لكن كل هذا محتمل فقط. يمكن أن يحدث، في غرفة ذات درجة حرارة موحدة في البداية، تتحرك جميع الجسيمات السريعة في اتجاه واحد، وجميع الجسيمات البطيئة في الاتجاه الآخر؛ في هذه الحالة، بدون سبب خارجي، سيصبح أحد جانبي الغرفة ساخنًا والجانب الآخر باردًا. يمكن أن يحدث حتى أن يتجمع كل الهواء في نصف الغرفة، والنصف الآخر يبقى فارغًا. هذا هو. أكثر احتمالا بكثير من سلسلة من 100 "جهة المكتوب في العملة «، لأن عدد الجزيئات مرتفع للغاية. لكنها ليست مستحيلة.

الجديد في ميكانيكا الكموم أو الكوانتوم ليس ظهور القوانين الإحصائية، بل فكرة أنها يمكن أن تكون أساسية وجوهرية بدلاً من اشتقاقها من القوانين التي تحكم الحالات الفردية. هذا مفهوم. صعب للغاية، وهو أكثر صعوبة، في رأيي، مما يدرك أنصاره. وقد لوحظ، إلى جانب لعدة أشياء مختلفة، ما يمكن للذرة أن تفعله، وكل ذرة، تفعل ذلك في حدود نسبة محددة من الحالات. ولكن، إذا كانت الذرة المعزولة بدون قانون، فلماذا هذا الانتظام في حالة الأعداد الكبيرة؟ يبدو أنه يجب أن يكون هناك شيء آخر يجعل التحولات النادرة تعتمد على مجموعة من الظروف المحدودة. يمكننا إجراء قياس، دقيق تمامًا أو مقارنة وتشبيه في الواقع. في حمام السباحة، هناك خطوات تسمح للسباح بالغوص من الارتفاع الذي يشاء. إذا كان مستوى الارتفاع عالي جداً، فبوسع الغواصين الاستثنائيين فقط أ، يختاروا المستوى الأعلى. إذا قارنا الفصول، فسيكون هناك انتظام معين في نسب الغواصين الذين يختارون الدرجات المختلفة؛ وإذا كان هناك مليارات الغواصين، فيمكننا أن نفترض أن الانتظام سيكون أكبر. ولكن من الصعب معرفة سبب وجود هذا الانتظام إذا لم يكن لدى الغواصين سبب للاختيار. يبدو أن بعض الغواصين المتميزين يتعين عليهم أن يختارون درجات عالية للحفاظ على النسبة؛ لكنها لن تكون مجرد نزوة نقية وبسيطة.

نظرية الاحتمالات ليست في حالة مرضية جداً بل مقبولة إلى حد ما، سواء من الناحية المنطقية أو الرياضياتية. ولا أعتقد أن هناك أي كيمياء يجعلها تستمر في إخراج الانتظام في الأعداد الكبيرة، من نزوة نقية وبسيطة في كل حالة معينة. إذا كانت قطعة النقود المرمية اختارت بالفعل أن تسقط على جانب الكتابة أو جانب الوجه، فهل لدينا أي سبب يجعلنا نعتقد أنها ستختار جهة واحدة في كثير من الأحيان؟ ألا تستطيع النزوة أن تؤدي دائمًا إلى نفس الخيار؟ هذا مجرد اقتراح، لأن السؤال غامض للغاية بحيث لا يمكن ذكر أي شيء بشكل قاطع. ولكن، إذا كان هذا الاقتراح أقل قيمة، فلا يمكننا أن نعترف بأن انتظام الظواهر المرصودة له أي علاقة بأعداد كبيرة، ويجب أن نفترض أن القوانين الإحصائية لسلوك الذرات مستمدة من قوانين لا تزال غير معروفة وهي التي تحكم سلوكها الفردي.

بهدف الوصول إلى استنتاجات مقبولة عاطفياً، بدءاً من حرية الذرة (إذا قبلنا وجود مثل هذه الحرية)، فإن إدينغتون مضطر إلى تقديم افتراض، كما يعترف بنفسه، بأن هذا الافتراض حاليًا ليس سوى مجرد فرضية خالصة. ويود أن يحمي الإرادة الحرة البشرية، التي يجب أن تكون قادرة على إحداث حركات جسدية على نطاق واسع بخلاف تلك التي تنتج عن قوانين. فهو يريد أن ينقذ حرية الاختيار لدى الإنسان أو إنه يرغب في حماية الإرادة الحرة البشرية، والتي يجب أن تكون قادرة على إحداث حركات جسدية على نطاق واسع بخلاف تلك التي تنتج عن قوانين الميكانيكا الكلاسيكية، والحال إن تلك القوانين، كما رأينا، لم يتم تعديلها بواسطة نظريات ذرية جديدة: الفرق الوحيد هو أنها تشير إلى احتمالات قوية بدلاً من اليقينيات.. يمكن للمرء أن يتخيل أن هذه الاحتمالات قد تم إحباطها بنوع معين من عدم الاستقرار الذي بفضله يمكن لقوة صغيرة جدًا أن تولد تأثيراً كبيراً. يتصور إدينغتون أن هذا النوع من عدم الاستقرار موجود في المادة الحية، وخاصة في الدماغ. ففعل الإرادة يمكن أن يقود الذرة إلى اتخاذ خيار واحد بدلاً من آخر، الأمر الذي من شأنه أن يدمر التوازن الدقيق، وبالتالي ينجم عن ذلك نتيجة واسعة النطاق، مثل قول شيء واحد بدلاً من الآخر. نحن لا يمكننا أن ننكر أن هذه إمكانية مجردة أو عبثية، لكنها أقصى ما يمكننا التنازل عنه. من الممكن أيضًا، وفي رأيي، الأكثر احتمالية أننا سنكتشف قوانين أخرى جديدة من شأنها أن تزيل أو تلغي ما يسمى بحرية الذرة. وحتى مع الاعتراف بحرية الذرة وتقبلنا لهذا المفهوم، ولكن لا يوجد دليل على أن التحركات واسعة النطاق من الأجسام البشرية خالية من هذه العملية من الوسائل التي تجعل الميكانيكا الكلاسيكية قابلة للتطبيق على تحركات أجسام ذات أبعاد ملموسة. إن محاولة إيدنغتون التقريب بين الإرادة البشرية الحرة مع الفيزياء، وإن كانت مهمة وجذابة، وإن ليس بالإمكان، دحضها في الوقت الحاضر، إلا أنها لا تبدو لي مقبولة أو معقولة بما فيه الكفاية لكي تفرض تغييراً للنظريات بشأن المسائل السائدة والمدروسة قبل ظهور الميكانيك الكمومي أو الكوانتي.

علم النفس وعلم وظائف الأعضاء، بقدر ما يتعلقان بمسألة الإرادة الحرة البشرية تجعلها تبدو غير محتملة أو قليلة الاحتمال. الأبحاث حول الإفرازات الداخلية، تقدم المعرفة حول عمل مختلف أجزاء الدماغ، دراسات بافلوف عن ردود الفعل المشروطة، ودراسة التحليل النفسي لتأثيرات الذكريات والرغبات المكبوتة، ساهمت في اكتشاف القوانين السببية التي تحكم الظواهر العقلية. لم يثبت أي من هذا استحالة الإرادة الحرة؛ ولكن أصبح من المحتمل جدًا أنه إذا حدثت أفعال قوة الإرادة دون سبب، فيجب أن تكون نادرة جدًا.

يبدو أن الأهمية العاطفية المتعلقة بالحرية تستند إلى حكم قائم على ارتباك معين في الفكر. يتصور الناس أنه إذا كانت للإرادة أسباب، قد يضطرون إلى القيام بأشياء ليس لديهم رغبة في القيام بها. بالطبع، هذا خطأ: الرغبة هي سبب الفعل، حتى لو كان للفعل أسبابه. لا يمكننا أن نفعل ما نفضل عدم القيام به، ولكن يبدو أن هناك القليل من المزايا في الشكوى من هذا القيد. من غير المريح رؤية إحباط رغباتنا، ولكن ليس من المرجح أن يحدث إذا كان لدينا أسباب أكثر مما لو لم يكن لدينا. والحتمية لا تبرر الشعور بالعجز. تتمثل القوة في القدرة على الحصول على التأثيرات المرجوة، ولا يمكن لاكتشاف أسباب نوايانا أن يزيدها أو يقللها أهمية.

الناس الذين يؤمنون بحرية الاختيار أو الارادة الحرة، سيؤمنون دائمًا أيام في نفس الوقت، في حجرة أخرى من أذهانهم، أن أفعال الإرادة لها أسباب. يعتقدون، على سبيل المثال، أنه يمكن غرس الفضيلة من خلال التعليم الجيد، وأن التعليم الديني مفيد جدًا للأخلاق. يعتقدون أن العظات جيدة، ويمكن أن تكون التحذيرات الأخلاقية مفيدة. من الواضح الآن أنه إذا لم يكن للأفعال الفاضلة أي أسباب، فلا يوجد شيء على الإطلاق يمكننا القيام به لتشجيعها. لدرجة أن الرجل يعتقد أنه في مقدوره أو في سلطة أي كان أن يشجع السلوك المرغوب فيه لدى الآخرين، يؤمن بالدوافع النفسية وليس بالإرادة الحرة. عمليًا، تستند جميع تقاريرنا المتبادلة إلى افتراض أن الأفعال البشرية تنتج عن ظروف سابقة. الدعاية السياسية، قانون العقوبات.

إن نشر الكتب التي تدعو إلى هذا الخط أو ذاك من العمل ستفقد سبب وجودها إذا لم يكن لها تأثير على ما يفعله الناس. أنصار عقيدة الإرادة الحرة لا يدركون عواقبها. نقول: «لماذا قد قمت بهذا الفعل؟" ونتوقع الإشارة في الجواب إلى معتقدات ورغبات تسببت بهذا الفعل. إذا كان الشخص لا يعلم هو نفسه لماذا تصرف على هذا النحو، ربما سنبحث له عن أسباب في لا وعيه وفي اللاشعور ولكن لا يخطر على بالنا أو ذهننا فكرة أن قد لا يكون هناك سبب وراء ذلك الفعل أو التصرف. لا شيء يشبه فعل الإرادة؛ هو شكل من أشكال المرض العقلي لعدم القدرة على القيام بأشياء بسيطة دون قرار مسبق. على سبيل المثال، يمكننا أن نقرر السير إلى مكان معين: نحن نعرف الطريق، نضع قدمًا تلو الأخرى تلقائيًا لغاية صولنا؟ يبدو أن الإعلان الأولي فقط هو "الإرادة". عندما قررنا بعد دراسة متأنية، كان لدينا احتمالان أو ثلاثة، أحببت؟ أو أقل جاذبية وربما أكثر أو أقل صدًا الاستجابة للمعتقدات والصحة • في النهاية كانت أكثر

 رغباتكم تسببت في فعل واحد. إذا كان الرجل لا يعرف نفسه لماذا تصرف كما فعل، فقد نبحث عن سبب في حياته، غافل، أو خفي، لكنه لن يخبرنا أبدًا أنه لا يمكن أن يكون هناك سبب.

يقال إن اقتباسات الاستبطان تتيح لنا معرفة الإرادة الحرة مباشرة. بقدر ما يستبعد هذا وجود الأسباب، فهو خطأكم ممتلئ. ما نعرفه هو أننا عندما لقد اتخذنا خيارًا كان بإمكاننا اختيار الآخر إذا أردنا ذلك. ولكن لا يمكننا أن نعرف، من خلال الاستبطان البسيط ما إذا كانت إرادتنا للعمل لها أسباب. عندما نأخذ نصيحة محامي أو طبيب أو ممول، وأن نتبع تلك النصيحة اعلم أن النصيحة هي سبب عملنا ''. ولكن على العموم لا نكتشف أسباب الأفعال بالاستبطان والحدس بل نكتشفها، كشأن باقي الأحداث، بمراقبة وملاحظة سابقاتها وببحثنا عن قانون يربطها معاً. لا يكتشف المرء أسباب الأفعال التي قام بها يكتشفها المرء، على غرار الأحداث الأخرى، من خلال مراقبة أسلافهم والبحث عن قانون الربط بين الأحداث.

يجب أن يقال أيضًا أن مفهوم "الإرادة" غامض جدًا، وربما سيختفي من علم النفس، إذا غدا هو بدوره علميًا. معظم أفعالنا ليست مسبوقة بما يشبه فعل الإرادة، إنه نوع من أنواع المرض النفسي أن تكون عاجزاً عن القيام بأشياء بسيطة بدون قرار مسبق. قد نقرر الذهاب إلى مكان ما ونكتشف أننا نعرف الطريق عندا سيكون سيرنا تلقائياً القرار الأساسي وحده هو الذي يعكس الإرادة أو ينطوي على إرادة وعندما نقرر بعد تأمل عمق ستتولد في أذهاننا إثناخ أو ثلاث إمكانيات كل واحدة منها جذابة أو منفرة، وأخيرا ستبدو إحدى هي الأكثر جاذبية من الأخريات وتتفوق عليها وعندما نحاول اكتشاف الإرادة بواسطة الاستبطان أو الحدس، نجد شعورًا بالتوتر العضلي، وأحيانًا عبارة حاسمة تقول: "أريد أن أفعل هذا.. «ولكن من جهتي، لا يمكنني العثور في داخلي حتى على أية ظاهرة عقلية غريبة يمكنني أن أسميها "الإرادة". " .

سيكون من السخف بطبيعة الحال والعبثي أن ننكر التمييز الأفعال الإرادية والأفعال اللاإرادية، أو التفريق بين العمل "الطوعي" و "اللاإرادي" وطبيعة العقة بينهما. فضربات أو نبضات القلب

لا إرادية تمامًا؛ التنفس، التثاؤب، العطس، وما إلى ذلك، هي لا إرادية، ولكن يمكن (في حدود معينة) يتم التحكم بها من خلال أعمال إرادية. حركات الجسم مثل المشي والكلام، طوعية وإرادية بالكامل. العضلات المنشطة في أفعال إرادية هي من نوع مختلف عن تلك التي تتحكم بظواهر لا إرادية مثل نبضات القلب. الأعمال الطوعية يمكن أن يكون سببها سوابق" عقلية والمقصود بالسوابق "العقلية أو الذهنية" فئة من الظواهر المتفرقة، مثل "أفعال التبجح "أعمال الإرادة". يقال إن عقيدة الإرادة الحرة ذات أهمية في المجال الأخلاقي سواء لتعريف "الخطيئة" أو لتبرير العقاب، وخاصة العقاب الإلهي. سيتم مناقشة هذا الجانب من السؤال لاحقاً عندما نتعامل مع تداعيات العلم على الأخلاق.

. يبدو أنني وجدت نفسي مذنباً أولاً لإدانتي للحتمية ومن ثم ضد الإرادة الحرة أو حرية الاختيار. لكن، في الواقع، كلاهما هي عقائد ميتافيزيقية مطلقة تتجاوز ما يمكن التحقق منه علميا. البحث عن قوانين سببية، كما رأينا، هو جوهر العلم. وبالتالي، بمعنى عملي بحت، يجب على رجل العلم أن يعترف دائمًا بالحتمية كفرضية عمل. لكنه ليس مضطرًا للتأكيد على وجود قوانين سببية، إلا إذا اكتشفها بالفعل: حتى أنه سيكون موقفاً متهوراً من جانبه. ولكن سيكون من الحكمة التأكيد بشكل إيجابي على أنه يعرف منطقة لا تتصرف فيها القوانين السببية. سيكون هذا التأكيد غير حكيم نظريًا وعمليًا على حد سواء: نظريًا، لأن معرفتنا لا يمكن أن تصبح كافية أبدًا لتوضيح مثل هذا التأكيد؛ عمليا، لأن الإيمان بعدم وجود قوانين سببية في مجال معين يثبط البحث، ويمكن أن يمنع اكتشاف هذه القوانين. يبدو لي أن هذا التحايل المزدوج هو الحقيقة، مثل الكثير من أولئك الذين يؤكدون أن تعديلات الذرات ليست حتمية تمامًا، كما هو الحال بالنسبة لأولئك الذين يؤكدون عقائديًا وجود الإرادة الحرة. في مواجهة هذه العقائد المتعارضة، يجب على العلم أن يظل تجريبي بحت، وعدم تأكيد أو نفي أي شيء فيما وراء ما يتضح أو يثب بالأدلة.

الخلافات الأبدية، مثل تلك التي تتعلق بالحتمية والإرادة الحرة تنشأ من الصراع بين شغفين قويين، لا يمكن التوفيق بينهما. الحتمية لها ميزة أن القوة تأتي إلينا من اكتشاف القوانين السببية؛ تم قبول العلم، على الرغم من تضاربه مع التحيزات الثيولوجية والأحكام اللاهوتية المسبقة، لأنه أعطى السلطة. كما أن الاعتقاد في المسار الطبيعي للطبيعة يعطي شعورًا بالأمان: فهو يسمح لنا، إلى حد ما، بتوقع المستقبل وتجنب الأحداث السارة. عندما نُسبت الأمراض والعواصف إلى قوى الشر المتقلبة، كانت مرعبة أكثر مما هي عليه اليوم. ولكن، إذا كان الرجال يرغبون في الحصول على سلطة على الطبيعة، فإنهم لا يحبون أن الطبيعة لها سلطة عليهم. إذا كانوا مضطرين للاعتقاد أنه حتى قبل وجود الجنس البشري، كانت القوانين تعمل بالفعل على إنتاج نوع من الضرورة العمياء ليس فقط الرجال والنساء بشكل عام، ولكن أنفسهم، مع كل هوسهم الصغير، يقولون ويفعلون في نفس الوقت ما يقولونه ويفعلونه، يشعرون أنهم جردوا من شخصيتهم، عبثا، غير مهم، عبيد الظروف، غير قادرين على الابتعاد عن الدور المسند إليهم من قبل الطبيعة منذ البداية. يحاول البعض الهروب من هذه المعضلة من خلال افتراض وجود الإرادة الحرة لدى البشر والحتمية في كل مكان آخر، والبعض الآخر من خلال محاولات معقدة متطورة للتوفيق بين الإرادة الحرة والحتمية. في الواقع، ليس لدينا سبب لاعتماد أي من الفرضيتين، ولكن ليس لدينا أي سبب لافتراض أن الحقيقة، مهما كانت، من المرجح أن توحد الجانبين، أي الإرادة الحرة مع الحتمية، في الواقع لا نمتلك أي دافع أو حافز لتبني هذا المفهوم أو ذاك، هذه الفرضية أو تلك، وإن الحقيقة، مهما كانت طبيعتها أو ماهيتها من شأنها ان تنتصر للأفضل، ولا يمكن بأي حال من الأحوال تحديدها فيما يتعلق برغباتنا.

 

د. جواد بشارة

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5080 المصادف: 2020-08-02 01:39:31