 أقلام ثقافية

القرآن مصدر إقرأ!!

صادق السامرائي"إقرأ"، أول كلمة تنزلت على النبي في غار حراء حسب جميع الروايات، وهي النداء الذي زعزع الوعي البشري، وأطلق إرادة العقل وفاعلها مع واقعها المكاني والزماني.

والبعض يرى أن الإسلام قد أهمل هذه المفردة التنويرية اليقظوية وجعلها في أواخر صور الكتاب القصار، وفي واقع الأمر، أن كتاب المسلمين يُسمى "قرآن" وهو مصدر كلمة إقرأ، والمصدر يدل على معنى الفعل،  أي أن جوهر الإسلام يتمركز في فحوى " إقرأ"، وبموجب ذلك سُمّيَ الكتاب قرآنا.

فكلمة قرآن بحد ذاتها تحث على القراءة، وإعمال العقل والتفكر والتدبر والتمعن بآيات الوجود بأسرها، مما يعني أن الإسلام دين يخاطب العقل أولا، وبدون إعمال العقل يكون الإيمان بالإسلام ناقصا، ووفقا لمعطيات التفاعل العقلي يتأكد السلوك الواعي المنضبط الذي تترتب عليه نتائج متوافقة وطبيعته.

فالإسلام بأصل جوهره دين إقرأ، وعلى المسلم أن يقرأ لكي يكون عارفا بدينه، ومؤمنا بآيات كتابه الذي يريده أن يقرأ، فالقراءة فريضة أساسية من فرائض الدين، ولها الأسبقية والأولوية، وإلا لماذا كانت أول كلمة منزلة؟!!

فالذين لا يقرأون ولا يُقرِئون هم ألد أعداء الدين، وبسببهم تتراكم المآثم والخطايا وتتفاعل في بلاد المسلمين.

ومن المفروض وفقا للقرآن أن المسلمين يقرأون، لكي يتم إسلامهم ويتنور إيمانهم ويترسخ بالدين، وأي خلل في معادلة القراءة والإيمان ينجم عنها تداعيات خطيرة وتفاعلات مريرة، تساهم في ذهاب ريح المسلمين.

وعليه فأن من أولويات دعاة الدين التركيز على تعليم القراءة، والحث على أن يكون المسلم قارئا واعيا يستوعب ما يقرأه في القرآن، لا أن يمضي عمره في أمية وجهل ويدّعي أنه مسلم.

إن القراءة من أعمدة الإسلام الأساسية، وبدونها لا يمكن للمسلم أن يتبجح بإسلامه وهو لا يفقه آية من آيات القرآن، وتبدو لغة القرآن عليه غريبة ولا يمت بصلة إليها.

ولكي تخرج الأمة من محنتها المتوارثة عليها أن تتخذ سبيل القراءة منهجا للحياة والرقاء والنماء.

فهل لنا أن نقرأ لنكون؟!!

 

د-صادق السامرائي

 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحية طيبة
طُرح إقرأ
وطُرِحَ لا تزر
وطُرِحَ مكمل الاخلاق
طُرح السواك
وكل واحدة منها وهناك الالاف...تجعل المسلم يعيش في بحبوحة ورخاء اليوم
لكن؟؟؟؟
لك الشكر حيث تطرقت ايها الكريم الى اقدس اقداس المسلمين التي تركوها فتاهو

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عبد الرضا المحترم
تحياتي وعيد مبارك

شكرا لمُداخلاتِك المنوّرة الملهمة

لا أدري لماذا صرتُ أتفاعل معك شعرا ؟!!

تجرّأ حين تسكبها بصدقٍ
لأنَّ الخوفَ كمْ صَفَدَ الخيارا

ولن تصل الرؤى بيتَ انْتصارٍ
إذا الأفهام قد نبذَتْ مَسارا

يُفاعلها بأوْعيةِ ابْتصارٍ
تؤهّلها فتجْعلها مَنارا

مودتي
وعيد سعيد للمثقف وأقلامها

د-صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5080 المصادف: 2020-08-02 01:27:06