 أقلام فكرية

التفكير في سياق الفلسفة

علي رسول الربيعيهناك حاجة مستمرة للتفكير في الفلسفة أوإعادة التفكير فيها، اي التفكير في السياق التماثلي (الداخلي) في الفكر الفلسفي مثلما هي تفكر في سياقات لامتماثلة وتدوس أرض جديدة فستحضر للتفكير ما لامفكر فيه، ولكن لماذا إعادة التفكير في الفلسفة؟ إنه يفترض مسبقاً الوعي بوجود مشكلة، أي أن هناك تعارضات تؤدي إلى الاستفسار وإلى معرفة جديدة غالبًا. ما هي المشاكل التي تجعل من الضروري إعادة التفكير في الفلسفة، في السياق التماثلي ؟ يمكننا من ذكر مجموعة متنوعة من المشكلات النظرية والعملية.

أريد أن اشير ابتداء الى مقال كنت كتبته منذ زمن طويل (كورقة قدمت في مؤتمر عن الاسلام والسياسة والحداثة ثم نشر في صحيفة الشاهد الصادرة في لندن في التسعينيات لاحقاً)1، وهو يتعلق بـ "الحداثة" و "ما بعد الحداثة"، وقد قمت بصياغة هذه الحاجة على النحو التالي ربما لا نحتاج إلى الدفاع عن الحداثة أو رفضها بأي معنى وبايً حال من الأحوال، ولا للدفاع عن التحديث أو رفضه، وبأيً حال من الأحوال أيضًا؛ نحتاج إلى معرفة فلسفية جديدة: إبستيمولوجيا تتجاوز المعرفة التي رسمت حدودها الوضعية المنطقية، التي لا تميز أو تفصل بين العلم والميتافيزيقيا فقط، ولكن تميًز بين المعرفة والمنتجات الأخرى للعقل البشري؛ الأنطولوجيا التي تغلبت على "الأختزال الكبير" للوجود في أحد أنواعه أو اجناسه- أنطولوجيا تتجاوز ثنائية المادية والميتافيزيقية؛ أنثروبولوجيا لا تتعامل مع صور أو مفاهيم للإنسان، ولكن مع خصائصه التي تشمل إمكانياته أيضًا؛ والأخلاق التي ليست معيارية ولا ميتا-أخلاقية فقط، تتجاوز هذه المقاربات وهذا النهج تبرر وتعرف فينومينولوجيا الإنسان الأخلاقية المجردة بشكل ملموس....

من أجل أن يكون للمعرفة الفلسفية تأثير إنساني على الحياة، ومن أجل التعامل مع المشاكل العالمية دون إغفال جوانبها الأخلاقية، علينا التفكير وإعادة التفكير في المقاربات السائدة في جميع مجالات الفلسفة هذه.

سأقصر نفسي هنا على أن أقدم نتيجة إعادة تفكيري - خلال السنوات الماضية - لبعض المسائل الفلسفية- المعرفية، والتي كان عليً أن أعيد التفكير فيها أثناء البحث والتعامل مع المشكلات في الفلسفة السياسية والأخلاقية والحقوقية. نرى، في جذر كل هذه القضايا والمسائل، مشاكل تتعلق بما أسميه "فقدان هدف المعرفة". "يرتبط عدد من هذه القضايا المعرفية بطبيعة التشخيص الصحيح وتفسير المواقف والأوضاع المطلوب. إنها المشكلات التي نواجهها في تسمية أووصف وضع اجتماعي أو سياسي وتلك التي نواجهها في محاولات تفسيرها. نلاحظ نقاط انطلاق نظرية أو عملية مختلفة: افتراضات أو مقاربات مختلفة، فعن سبيل المثال، تؤدي النظريات السياسية والاقتصادية والاجتماعية المختلفة، ولا عجب، إلى "تشخيصات" مختلفة، أي تسميات مختلفة للموقف نفسه، وكذلك لتفسير مختلف، أي تعزى أسباب مختلفة الى الموقف الموضوعي نفسه.

يدرك المجتمع الدولي هذا المأزق بما فيه الكفاية الآن. ومع ذلك، أخشى أنه ليس على دراية كافية بالمشاكل المعرفية الكامنة وراء هذا المأزق. عن سبيل المثال، يستدعون تلك التسميات أوالأوصاف بشكل علامات مختلفة وتفسيرات متعددة للمواقف نفسها، ايً "النظر من وجهات نظر مختلفة" والترويج لها، على افتراض أنه يمكن من تجنب الدوغمائية.

من الغريب أن يكون ذلك، على الرغم من أن الانضباط الفلسفي الأكثر تطوراً في القرن الواحد والعشرين، في حقل الأبستيمولوجيا (نظرية المعرفة)، وأن الأدوات المعرفية التي توفرها وجهات النظر التي كانت سائد في القرن العشرين السائدة، (لو أن هناك أفتتاحات مهمة مؤخرا في البستيمولوجيا الإجتماعية) لا تساعدنا كثيرًا في مواجهة الصعوبات التي نواجهها فيما يتعلق بتشخيص وتفسير الحالات التي يتعين علينا مواجهتها راهناً.

 

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ

..............................

ورقة قدمت الى مؤتمر حول الفكر الاسلامي والحداثة عقد برعاية مؤسسة الخوئي الخيرية في لندن، نظم المؤتمر وأداره ليث كبه في عام 1997

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

احسنت دكتور علي
هو ماتفضلت به من إعادة التفكير في الفلسفة لحل المشكلات الراهنة في المجتمع العربي خاصة، لابد وأن الأحداث بعد ١٩٩٧ كانت أكثر عنفا وشراسة وتغيرات كثيرة وقفت الفلسفة أمامها مذهولة ، لذلك المطلوب إعادة كتابة الفلسفة وصياغتها والتفكير في ذلك وفق مجريات الثورة العارمة التي هزت الوطن فأوقفت عجلة العلم والمعرفة
نحن بحاجة الى مواجهة الثورة المضادة للثورات كي تنتصر وتحقق هدفها دون المساس بخصوصيات المجتمع العربي المسلم
تحياتي واحترامي

تماضر آل جعفر
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لمداخلتك القيمة د. تماضر نعم كما تفضلتي الحاجة الى إاعادة التفكير في الفلسفة وهدف المعرفة وهذا هو صميم الموضع الذي تناولته ومازال سأتناول اجزاء اخرى منه. الفلسفة تعلمنا التفكير المنطقي والمنهجدي في كيفية تناولنا مشكلاتنا وقضايانا.

د. علي رسول الربيعي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5061 المصادف: 2020-07-14 09:13:54