حسين سرمك حسنبرلمانية إيطالية تطالب بالقبض على بيل جيتس لجرائم ضد الإنسانية

ترجمة: الدكتور حسين سرمك حسن

 بعد أيام من الكشف في تقرير استخباراتي بشري تم اعتراضه أن بيل جيتس عرض رشوة بقيمة 10 ملايين دولار لتمرير برنامج تطعيم إجباري لفيروس كورونا في نيجيريا، طالب سياسي إيطالي باعتقال بيل جيتس في البرلمان الإيطالي. شجبت سارة كونيال Sara Cunial، عضو البرلمان في روما، بيل جيتس على أنه "مجرم لقاح vaccine criminal" وحثت الرئيس الإيطالي على تسليمه إلى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. كما كشفت عن أجندة بيل جيتس في الهند وأفريقيا، إلى جانب الخطط الرامية إلى تعزيز استعباد الجنس البشري من خلال برنامج التعريف الرقمي ID2020.

1535  ايطاليا 1

(عضوة البرلمان الإيطالي ساره كونيال طالبت باعتقال بيل غيتس لجرائم ضد الإنسانية)

كما ذكرت GreatGameIndia في وقت سابق، في عام 2015 كان الإيطاليون هم الذين كشفوا عن تجارب بيولوجية صينية سرّية مع فيروس كورونا. أظهر الفيديو، الذي تم بثه في نوفمبر 2015، كيف كان العلماء الصينيون يقومون بتجارب بيولوجية على فيروس متصل بالسارس يُعتقد أنه فيروس كورونا، مشتق من الخفافيش والفئران، متسائلين عما إذا كان الأمر يستحق المخاطرة من أجل تعديل فيروس للتوافق مع الكائنات البشرية.

1535  ايطاليا 2

(بيل غيتس مطلوب للعدالة لجرائم ضد الإنسانية)

-  السياسية الإيطالية تطالب بالقبض على بيل جيتس بتهمة جرائم ضد الإنسانية

في خطاب ملحمي واستثنائي مدته سبع دقائق قوبل بتصفيق واسع، قالت سارة كونيال، عضو البرلمان عن روما، إن إيطاليا تعرضت لـ "محاكم التفتيش المقدسة للعلوم الزائفة"

وانتقدت بشدة الإغلاق غير الضروري المفروض على رفاقها الإيطاليين في خدمة الأجندة العالمية. وحثت الزعماء السياسيين على الامتناع عن أي خطط لإرغام المواطنين على الاستسلام للقاحات كورونا الإجبارية على أيدي النخبة الفاسدة - التي حدّدتها بأنها الدولة العميقة.

في ما يلي مقتطفات من الكلمة الكاملة التي ألقتها سارة كونيال، عضو البرلمان في روما، أمام البرلمان الإيطالي . يمكن مشاهدة الخطاب كاملا مترجما إلى الاتكليزية على هذا الرابط :

https://www.youtube.com/watch?v=u-Ogcyqy1JM

وهذا الرابط:

https://insiderpaper.com/italy-mp-sara-cunial-speech-bill-gates-video/

قال هوبز إن السلطة المطلقة لا تأتي من فرض من فوق ولكن من خلال اختيار الأفراد الذين يشعرون بمزيد من الحماية للتخلي عن حريتهم ومنحها لطرف ثالث. مع هذا، أنت تواصل تخدير العقول مع وسائل الإعلام الفاسدة مع  Amuchina (نوع من المطهرات الذي تروج له وسائل دعاية الشركات المتواطئة)، مع كلمات مثل "النظام"، و "السماح" و "الإتاحة"، إلى حد يسمح لك بتنظيم روابطنا العاطفية ومشاعرنا والتثبت من مزاجنا.

لذا، بهذه الطريقة، فإن المرحلة 2 ليست سوى اضطهاد / استمرار للمرحلة الأولى - لقد قمت بتغيير الاسم فقط، كما فعلت مع آلية الاستقرار الأوروبية (ESM) . لقد فهمنا بالتأكيد أن الناس لا يموتون بسبب الفيروس وحده. لذا سيُسمح للناس أن يموتوا ويعانون، بفضلك وقوانينك، مع البؤس والفقر. وكما هو الحال في "أفضل" الأنظمة، سيتم إلقاء اللوم على المواطنين فقط. أنت تسلب حريتنا وتقول أننا نبحث عنها) Divide et Impera فرّقْ تسد).

إن أطفالنا هم الذين سيخسرون أكثر، الذين "تُغتصب أرواحهم"، بمساعدة ما يسمى "ضامن حقوقهم" (CISMAI  التنسيق الإيطالي للخدمات ضد إساءة معاملة الأطفال). وبهذه الطريقة، لن يُمنح أطفالنا الحق في المدرسة إلا بسوار ليعتادوا عليه تحت المراقبة، ليعتادوا على العبودية - والعلاج القسري. كل هذا مقابل سكوتر تزلج وجهاز لوحي. كل ذلك لإرضاء شهوات الرأسمالية المالية التي تتمثل قوتها الدافعة في تضارب المصالح، وهو الصراع الذي تمثله منظمة الصحة العالمية بشكل جيد، والممول الرئيسي لها هو "المحسن والمخلص للعالم" المعروف بيل جيتس.

كلنا نعرف ذلك الآن. توقع بيل جيتس، في عام 2018، حدوث وباء، ثم تمّت محاكاة الوباء في أكتوبر 2019 في "الحدث 201"، مع منتدى دافوس (سويسرا).

لعقود، كان غيتس يعمل على سياسة الإبادة السكانية وخطط السيطرة الديكتاتورية على السياسة العالمية، بهدف الحصول على السيطرة على الزراعة والتكنولوجيا والطاقة.

قال غيتس، أقتبس بالضبط من خطابه:

"إذا قمنا بعمل جيد في اللقاحات والصحة والإنجاب، فيمكننا تقليل عدد سكان العالم بنسبة 10-15٪"

فقط الإبادة الجماعية يمكن أن تنقذ العالم !!

من خلال لقاحاته، تمكّنَ جيتس من تعقيم ملايين النساء في إفريقيا. تسبّبَ غيتس في وباء شلل الأطفال الذي شل 500.000 طفل في الهند ولا يزال حتى اليوم الأطقال المتوفون من لقاح DTP الثلاثي أكثر من وفيات المرض نفسه. ويفعل الشيء نفسه من خلال المحاصيل المعدلة وراثيًا التي صمّمتها شركة مونسانتو و "تتبرع بها بسخاء" للسكان المحتاجين. كل هذا بينما يفكر بالفعل في توزيع الوشم الكمي للتعرف على الملقّحين (من فير الملقحين) ولقاحات مرنا mRNA  (الحمض النووي الرايبوزي) كأدوات لإعادة برمجة نظام المناعة لدينا. بالإضافة إلى ذلك، يعمل غيتس أيضًا مع العديد من الشركات متعددة الجنسيات التي تمتلك مرافق 5G في الولايات المتحدة الأمريكية.

1535  ايطاليا 3

(النائبة ساره كونيال)

يوجد على هذه الطاولة الدولة العميقة الإيطالية بالكامل: شركات الأدوية المشبوهة Sanofi، إلى جانب GlaxoSmithKline هم أصدقاء لـ Ranieri Guerra و Ricciardi وعالم الفيروسات المعروف الذي ندفع 2000 يورو لكل 10 دقائق من عروضه التقديمية في Rai (تلقزيون الدولة الإيطالية TV وتتحدث عن اختصاصي الفيروسات الإيطالي Roberto Burioni). وقّعت Sanofi و GlaxoSmithKline اتفاقيات مع الجمعيات الطبية لتثقيف الأطباء المستقبليين، مما يسخر من استقلاليتهم في الحكم ومن قسمهم الطبي.

الشركات متعددة الجنسيات ذات التقنية العالية، مثل Roman Engineering التي هي صديقة لـ Mantoan النبيلة، أو Bending Spoons، من Pisano، والمتوفرة للتحكم في بيانات الصحة الشخصية وإدارتها بالاتفاق مع الأجندة الأوروبية ID2020 للتعرّف الإلكتروني، والتي تهدف إلى استخدام التطعيم الشامل للحصول على منصة رقمية للهوية الشخصية. هذا استمرار لنقل البيانات التي بدأتها Renzi إلى IBM. أعطت رينزي، في عام 2016، أكثر من 30 ٪ من صندوق بيل غيتس العالمي.

ستبلغ المساهمة الإيطالية للتحالف الدولي ضد فيروس كورونا 140 مليون يورو، منها 120 مليون يورو إلى التحالف العالمي للقاحات والتحصين غير الربحي الذي أنشأته مؤسسة غيتس. إنه مجرد جزء من صندوق 7.4 مليار يورو من قبل الاتحاد الأوروبي للعثور على لقاح ضد الفيروسات التاجية - اللقاحات التي سيتم استخدامها كما قلت من قبل.

لا مال، طبعا للعلاج بالمصل، الذي له تأثير جانبي بكونه رخيص للغاية. لا مال للوقاية، الوقاية الحقيقية، التي تشمل أساليب حياتنا، وطعامنا، وعلاقتنا بالبيئة.

الهدف الحقيقي لكل هذا هو السيطرة الكاملة. هيمنة مطلقة على البشر، تحويلنا إلى خنازير فينيا وعبيد، منتهكة السيادة والإرادة الحرة. كل هذا بفضل الحيل / والمؤامرات المتخفية التي تقومون بها في شكل تسويات سياسية. بينما تقومون بتمزيق قواعد نورمبرغ بالعلاج القسري والغرامات والترحيل والتعرف على الوجه والترهيب، المدعوم من قبل العلم العقائدي.

نحن، مع الناس، سنضاعف نيران المقاومة بطريقة لن تكونوا قادرين على قمعنا جميعاً.

أطلب منكم، أيها الرئيس، أن تكون المتحدث باسمنا وتعطي وتسدي المشورة لرئيسنا كونتي:

عزيزي السيد الرئيس كونتي، في المرة القادمة التي تتلقى فيها مكالمة هاتفية من المحسن بيل غيتس أحله مباشرة إلى المحكمة الجنائية الدولية بشأن الجرائم ضد الإنسانية. إذا لم تفعل ذلك، أخبرنا كيف يجب أن نعرّفك، "المحامي الصديق" الذي يتلقى أوامر من مجرم.

شكرا لك

1535  ايطاليا 4

(ما الذي فعلته اليوم لإنقاذ وطنك من هؤلاء؟؟)

- هذه ترجمة لمقالتين:

(1).In epic speech, Italian member of Parliament demands arrest of Bill Gates as a “vaccine criminal” for pursuing crimes against humanity- Mike Adams- natural news- - Sunday, May 17, 2020 

(2).Italian Politician Demand Bill Gates Arrest For Crimes Against Humanity- By GreatGameIndia -May 17, 2020

 

 

سليم الحسنيما كان محمد الحلبوسي يصل الى رئاسة البرلمان، لو لا دعمه من قبل الكتل البرلمانية الشيعية. فحين دخل البرلمان بأصوات الناخبين السنة في محافظة الأنبار، وجد القيادات الشيعية تحمله الى منصة الرئاسة.

كان مقتدى الصدر وهادي العامري يتصرفان بعد انتخابات ٢٠١٨ بتأثير أحلام شخصية تطوف مع السحاب، فمقتدى الصدر كان يتحدث عن إكماله المسار الحكومي الجديد، وارتضى للشعب حكومته وأطلق عليها وصف (الحكومة الأبوية).

أما هادي العامري فقد اجتاز السحاب عندما راح يتصرّف على أنه المنقذ، وأن رؤاه السياسية واختياراته للأشخاص ستنهي زمن التدهور، ويبدأ عصر الرفاهية والنعيم في العراق.

بدأت خطوات الصدر ـ العامري، باختيار الحلبوسي رئيساً للبرلمان، وعادل عبد المهدي لرئاسة الوزراء. فكان الانحدار السريع نحو التدهور وسقوط هيبة الدولة وبلوغ الفشل اقصاه وتصاعد الفساد باندفاع خاطف.

بعد استقالة عادل عبد المهدي، وتشكيل حكومة الكاظمي، لم يشعر زعيم كتلة سائرون ولا زعيم كتلة الفتح، بأنهما صنعا كارثة سوداء في العراق خلال فترة وجيزة. فلا العامري يفكر بعزل الحلبوسي من رئاسة البرلمان، ولا مقتدى الصدر يريد ذلك. فلكل منهما حساباته الشخصية ومصالحه الخاصة.

لا أعرف على وجه الدقة أي الجانبين في الحلبوسي أشد ضرراً على العراق والعراقيين، فساده المالي أم فساده الأخلاقي؟ فحياة المجون التي يعيشها وإدمانه الخمرة والقمار، تجعله بحاجة الى تمويل مستمر. وصفقاته التجارية وسرقاته الضخمة تدفعه لأن يكدّس رزم الدولارات على طاولات القمار، فالخسارة مهما كبرت فأموال العراق تغطيها وأكثر.

بصراحة لا أعرف أي جانب من هذين هو الأكثر ضرراً، لكن الذي أعرفه جيداً أن مقتدى الصدر وهادي العامري، يشاهدان حال الحلبوسي ويسمعان صخب الليالي الغجرية. وأعرفُ جيداً أنهما يشاهدان حال ابن الجنوب ويسمعان صخب الجوع الدامع، ومع ذلك يبقيان على الحلبوسي في منصة الرئاسة، وإنْ تظاهرا بالشكوى منه، فهذا اجراء شكلي من أجل الابتزاز والمساومة، فهما من حماته والمنتفعين منه، وهما وغيرهما عنوانهم الظاهري (شيعة) لكنهم شيعة الحلبوسي.

 

سليم الحسني

٢٩ أيار ٢٠٢٠

 

 

صادق السامرائيالعقل يرى، ولكي يرى لابد من الضياء، وضياء العقل لا تراه العيون، لكن البصائر تتوضأ به وتدرك ما فيه من الأنوار.

ضياء العقل، نثيث إبراقات كونية وشعاع إدراك فيّاض يكشف غطاء الخفاء.

ضياء العقل، يومض في دياجير التفكّر والخيال، ويصدح في مدارات الإنكشاف والإهتداء إلى عين اليقين.

ضياء العقل، وهج الوحدانية وإطلاق لجوهر الموجودات، وإعادتها إلى أصلها الواحد الجامع الخلاّق.

ضياء العقل، نورٌ يلد نورا، وإشراق يسطع في عوالم البحث عن كنه الغيوب، وجمان الدراية الواعية الخانسة في قيعان الدجى العميق.

ضياء العقل، بسملة بلسان الوهج الدفاق من أفواه العالمين، الناطقين بإسم الرحمن الرحيم الرؤوف العطوف المنّان الكاشف للغيوب.

ضياء العقل، يأخذنا إلى عوالم وما أوتيتم من العلم إلا قليلا، ويمنحنا طاقة البحث عن معارف في مدارات علوية.

ضياء العقل، طاقة كونية وإرادة صيرورة إنسانية سامية، محلقة في فضاءات العروش المتساقية من فيض الفيوض الإشراقية.

ضياء العقل، درة الذات المنبثقة من رحم الوجود المطلق، والتي تترنم بآيات التواصل والتنامي والإرتقاء إلى طاقات كن.

ضياء العقل، صوت الحق المصدّح في أرجاء الوجود، الباعث لصدى الكينونات الكبرى في ميادين التفاعلات ، الساعية لمجد الهداية وأكوان البداية المعبأة بطاقات السرمد البعيد.

ضياء العقل، نبض أفئدة الموجودات الحية الكانزة لإرادات معناها، وفحوى إنبثاقها من بذورها المتشوفة لمروج العلاء السعيد.

ضياء العقل، سطع في ديجور المتاهات البشرية، فأوجد سبلا للتعبير عن رسالة المخلوقات على مسرح الحياة الساعية إلى إبتداءٍ جديد.

ضياء العقل، يجلو كدرة الرؤى والتصورات، ويمحق الأضاليل والأباطيل، فينقّي الإنسان من الشوائب والأوضار.

 

د. صادق السامرائي

 

اياد الزهيريعادتاً ما يتميز المفكر بخصائص وعلامات تدل على صفته كمبدع، وكمخلق لرؤى جديده، وكمنتج لأفكار ونظريات ترفد الأنسانيه بكل ما هو جديد . المفكرون هم تلكم الفئه من البشر الذين يدفعون عجلة التقدم الى الأمام، والذين يساهمون بوضع الحلول التي تساهم بتقليل معاناة الأنسان في كفاحه، وصراعه مع الطبيعه التي يعيش في كنفها . أنهم القوه المحركه لعجلة الحضاره . ربما يسأل سائل، ما هي العله بطرح هكذا موضوع. طبعاً السبب هو التزوير الذي دب في كل مفاصل حياتنا،فقد أُنتحلت الكثير من الألقاب، وأسبغت الكثير من الصفات من غير وجه حق على أشخاص، جرياً وراء الشهره، وأكتساب الوجاهه المجانيه،مما ساهم بخلط الأوراق، وما عاد يعُرف الغث من السمين، فضاعت المعايير، وفُقدت المقاييس . عند تتبعنا لحياة الكثير من المفكرين،ترى أنتاجهم الفكري هو نتيجه لتأمل ومخاض لتفكير، لأيجاد حلول لمشاكل عانت منها مجتمعاتهم، فهم يدرسون واقعهم وينشغلون به، ويبذلون قصارى جهدهم من أجل تحسين واقع أوكسب منفعه أو دفع ضرر، فترى أكثر المجتمعات تقدماً وحيويه، هي تلك المجتمعات التي تزخر بوجود فئة المفكرين .كما ما يثير أهتمامي هي تلك الفئه التي حاولت أنتحال صفة المفكر،عبر ما ينقله من أفكار، عمل على أستنساخها من مبدعيها الأصلين، وهي نتاج لواقع وظروف معينه، فركبوا الموجه، وبدأو بتهريب هذه الأفكار الى مجتمعاتنا على أنها أفكارهم، ومن صميم أبداعاتهم، ومن خالص مهجهم، أما المقلدون،فهم كالسلع الصينيه التي تبدل أوراق منشأها وتكتب عليها (صنع في العراق) .

لو دققنا في طبيعة المفكر، لوجدناها طبيعه تأمليه، تتسم أفكاره بالترابط المنطقي، والأتساق في تسلسل أفكاره، ويتسم مشروعه بالوحده الفكريه، كما أنه ذو نموذج معرفي أو أعتقادي واحد، يستبطن رؤيه كونيه واحده، تربط كل حلقات تفكيره في سلسله رؤيويه واحده ومتسقه، ومتناغمه، أما الناقل للأفكار أو بالأحرى مستنسخها،فهو لا يعدوا أكثر من حامل لها،من مكان أنشاءها الى مكان أدعاءها، ولكن وبلا شك سوف تفضحه طبيعة ما ينقله من هذه الأفكار، والتي تتسم عادتاً بعدم الترابط، وما يتعريها من التفكك، فتراها باهته، ضبابيه، متناثره، فاقده لكل أتساق، وبالحقيقه هذا ما لمسته شخصياً في بعض كتابات الدكتور عبد الرحمن بدوي . لابأس بما يقوم به البعض من ترجمة أفكار يعتقد بصلاحيتها، وأهميتها لواقع وبيئة الناقل لها، ويتوسم بها مقدار من الواقعيه كبير، تساهم في التغير الأيجابي، ولكن المشكله عند البعض أنه مجرد ينقل لكتاب أخذوا مساحه كبيره من الشهره، فيسقط الناقل في دائرة الأنبهار فينقل أفكاراً لا تزيد الواقع الا تشويشاً وفوضى، وهنا يمكننا أرجاع الكثير من الفوضى الثقافيه والفكريه، وما تحمله من تناقضات مزقت النسيج المجتمعي العراقي، وأثرت سلباً على نسيجه القيمي. هذا النوع من الناقلين (المستنسخين) تراهم يتصفون بالتبعيه، واللهث وراء كل ما هو جديد، من دون التأمل في مخرجاته، وما يصدر من تطبيقات سلبيه غير محسوبه لها . هذا اللون من الفوضى ساهم بشكل كبير في تمزيق هويه فكريه لمجتمع كانت أحد أسباب أستقراره وأنسجامه، فأنتجت شخصيات سايبي الأنتماء، متماهين مع الأخر لحد التلاشي مما ساهموا بصناعة شروخات بالنسيج القيمي والأجتماعي العراقي . هذا النوع من المثقفين الناقلين يدفعهم هاجس الأنبهار من جانب، وهاجس الشهره من الجانب الأخر . أنه التقليد الأعمى الغير مكترث بما ينقل، وهل هو من الغث أم من السمين، فهو كالمستورد لمعلبات الغذاء،الذي يجهل ما تحتويه، وما تحتويه من قيمه غذائيه لعلها تحمل أمراض خطيره لمتناولها.

من الثابت أن المفكر الحقيقي يتميز بالأجتهاد وتعتريه نوبه من القلق قبل أن تفيض قريحته من أفكار عظيمه، في حين ترى الناقل لا يجهد نفسه، فالأول منهك القوى بسبب ما يبذله من جهد تتطلبه عمليات الفكر والتأمل، في حين ترى الأخر تنطبع على أساريره علامات الأسترخاء . المفكر عادتاً يكون صاحب مشروع حضاري،في حين الناقل للفكر لا يشغله هكذا مشروع، فهو مشغول بنفسه عادتاً . كما أن المفكر يمتاز بعمق المضمون، أما الناقل أو المقلد فهو سطحي ولا يكلف نفسه الغوص في أعماق الأفكار . المفكر كما يقول الدكتور عبد الوهاب المسيري (يحمل رؤيه وهويه وحلم، وأمل)، يهمه الحق وأكتشاف الحقيقه، أما المقلد فلا تهمه الا مصالحه الذاتيه لأنه يدور حول نفسه. فالمفكر يمتلك فكر وطريقة تفكير في حين يكون الناقل أو المقلد عمله تراكمي،فقد يجمع الأفكار، وقد لا يجيد حتى ربطها مع بعضها،فتنتهي عنده مفككة الأوصال ضبابية المعنى .

 

أياد الزهيري

 

خلود الحسناويتبادل الهدايا في المناسبات او في غيرها يعتبر احد اساليب التعبير عن المودة والاحترام ودوام العلاقات وتمتين اواصرها ودليل على الاهتمام.. فانت بهذا تُخبر الشخص الاخر بأنك مهم عندي ولك مكانة في نفسي لذا انا اعبر عن ذلك بأن اقدم لك هدية  يرافقها عبارات جميلة بعض الاحيان.. والهدية: هي الهِبة او العَطية بين الناس.. والتهادي بين الناس أمرٌ مرغوبٌ فيه بكل الاشكال ومقبول، وهو دليل محبة بين الافراد .

واما نوع الهدية فهذا امر فيه عدة وجهات للنظر تبعا للشخص وعمله وشأنه في المجتمع ومكانته وما الى اخر ذلك من هذه الاعتبارات .

وبالنتيجة فإن الهدية مهما كانت قيمتها المادية لاتوثر بالعلاقة هذا من جانب المنطق طبعا انما قيمتها تكمن في معناها التعبيري وقيمتها المعنوية، فالبعض يقدر الهدية ويعتبرها اغلى ماحصل عليه ولو كانت وردة بسيطة وهذه الوردة من الحبيب، الله مااكبر قيمتها !!..

 واحيانا نقدم هدايا ذات قيمة مادية كبيرة جدا ولكن الغرض منها هو الظهور والمرآت للأخرين بأننا قدمنا هدية غالية لفلان من الاصدقاء كي يعرفوا كم نحن نبذخ ولدينا تلك الإمكانية.. لكنها خالية من محتوى التوادد والمحبة، وبكل الاحوال تبقى الهدية بمعناها ومايرافقها من جميل المشاعر واسماها سواء للوالدين او بين الحبيبين او الأخوة او الأصدقاء، واما انواع الهدايا فهي كثيرة واذا تحدثنا عن الهدايا للنساء نجد اغلبهنَّ يملنَّ الى الاكسسوارات وكل مايضيف لجمالهنَّ بلمسة، ومنها الأساور .

وعلاقة المرأة بالسوار وطيدة وحميمة جدا وخصوصا في ايام الاعياد فيما سبق وهذا ماعرفناه من خلال احاديث جداتنا عن احداث تلك الازمان الغابرة وطقوس تلك المجتمعات في المناسبات.. 

وقد سبق وتحجج شاعرنا إيليا أبو ماضي.. بعدم إحضاره هدية لحبيبته باعتباره لها انها أغلى مِن أن يُهديها أي شيء مادي في قصيدته "هدية العيد" الشهيرة جدا

وماذا سيهديها؟ اي شيء ستكون هي الاغلى والاثمن وانه ليس من قيمتها..

وفي معرض استعراضه هدايا تلك الأيام حيث قال:

"أي شيء في العيد أهدي إليكِ

يا ملاكي وكلّ شيءٍ لديك؟

أسواراً؟ أم دملجاً من نضار

لا أحب القيود في معصميك...."

ليختمها: "ليس عندي أعزّ من الروح

وروحي مرهونة في يديك"...

ومفارقة بهذا البيت الذي يقول : لا أحب القيود في معصميك...." لا يحب القيود في معصميها وقد قيدها بحبه !!

وفي حينها ما لبث أن أطرب فيها فناننا الكبير ناظم الغزالي العالم العربي اجمع بها وغالباً ما رددها الرجال في القرن الماضي وأذابت قلوب بعض النساء، وأغضبت نساءً أخريات ممن يفضلنَّ الأساور،ودملج النضار (سوار مكتنز من ذهب)، وكل ما ذكره الشاعر من الياقوت والعقيق والورود..

ويبقى العيد اجمل بهدايا الرب سبحانه وتعالى بان رزقنا احبتنا واننا بخير بهذا الزمن الذي تعذر علينا فيه لقاء الاحبة والاخوة لتبادل التهاني وعبارات الود واقتصر ذلك عبر الهواتف والاتصالات.. بزمن الأوبئة والامراض، واهمها امراض النفس اعاذنا الله واياكم منها..

وبالنهاية بما انه تأخرت الرواتب هذا العيد الحزين لهذا العالم.. لاتوجد عيدية ولاهدية.. والافضل لنا ان نستمع لناظم الغزالي ونقنع أنفسنا بأننا أغلى هدية.. عيد فطر مبارك وكل عام وانتم بالف خير  حفظ الله الجميع من كل سوء وبلاء .

 

بقلم / خلود الحسناوي  بغداد

 

 

صادق غانم الاسديمايشاع في هذه الفترة العصيبة وتحت صراع متواصل على جبهتين  متساويتين في القوة والتأثير على نفوس وسلوك العراقيين سيما جبهة القتال ضد فايروس كورونا الذي بدأ يبحث عن مساحات واسعة ليلتهب قلوب الناس وفعلا اخذ حيزاً كبيراً في معدلات الاصابة حسب ماتعلنه وزارة الصحة يوميا في تقريرها، ومع ذلك فأن هذه الاصابات لاتشكل خطرا على الوضع العام والمنظومة الصحية لاسباب معروفة لدى المختصين في هذا المجال ومنها اتساع رقعة الفحص وزيادة المختبرات العامة في العراق بعدما كان مختبرين اساسيين الاول في العاصمة العراقية والثاني في شمال العراق، بالتأكيد ستظهر زيادة في الاصابة بعد ان كان الفحص من ثلاثة الاف مواطن يوميا الى زيادة ملحوظة تجاوزت السبعة الاف، والذي يدمي القلب في هذه الايام ان بعض المغرضون من العراقيين ومن الذين لاتمت قلوبهم الى الرحمة والتفاؤل وحب الخير وهم من المتسكعين تحت اجندات خارجية لها جذور خبيثة اجتثت قسم منها والاخر سوف يلقون مصيرهم من الله لان عدالة السماء دائما تقضي بالحق والعدل وأن طالت الفترة الزمنية، (وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ * إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ)42 ابراهيم، هذه الايام الانسان العراقي يحتاج الى اطمئنان ورفع معنوياته ببث اخبار ساره  ليواجه تحديات المرض بمقاومة عالية مع تشجيع  حالته النفسية والتي تعتبر عامل اساسي في تجاوز الامراض، في حين كشف تقرير من منظمة الصحة العالمية الصحة النفسية (أن ربع سكان العالم سيصابون بمرض نفسي في مرحلة ما من حياتهم  وتتسبب الامراض النفسية الى حدوث عدد كبير من الوفيات وحالات العجز، وهي تمثل 8،8% و 16،6% من عبء المرض الإجمالي الناجم عن الاعتلالات الصحية في البلدان المنخفضة الدخل والمتوسطة،) مع شديد الأسف ما يتداول من نشر مغرض في مواقع التواصل الاجتماعي بل تحولت الى رسائل شخصية  تصل عبر الواتساب والفايبر على أن بغداد سقطت أمام جائحة كورونا وبدأ الفايروس ينتشر بشكل كبير وكافة الاجهزة الطبية غير قادرة على السيطرة والارقام اكثر بكثير عن المعلن، وأن المستشفيات لاتستوعب الاعداد والجميع يعيش في تخبط وفقدان الأمل لدى الناس، وفي الجانب الاخر يتحدث اخروينشر صور يبين فيها على ان كلفة المصاب بهذا المرض يكلف الدولة مليون دينار والاخر يقول ثلاث ملايين، نعم الاحتياط واجب والوقاية خير من ايلاج المرض اليك وبعدها تنهار قواك وتتمنى لو كنت من الذين ارتد الكمامة والقفاز،لاننسى جميعا ان بعض من اهالي مدينة بغداد بل القسم الاكبر هو يتحدى المرض ويشك بانه لايوجد مثل هذا المرض، في احد الايام كنت في منطقة شارع حيفا قرب تقاطع هيئة التقاعد العامة دفعني الفضول ان اعطي معقم احمله في جيبي الى احد  شرطة المرور لتشجيعه في التوقي من المرض، لكن سرعان ماسألني وقال هل رأيت بأم عينيك شخصا اصاب بهذا المرض تعجبت منه قلت له ان حالات الوفاة والعالم منشغل والاصابات مشخصة اذهب بنفسك لتتحقق عن ذلك الموضوع، قال هذه لعبة سياسية لا  اصدق ذلك، صدق رسول الله صل الله عليه واله وسلم (الناس نيام فإذا ماتوا أنتبهوا) لازال بعض الناس يعيش عصر الظلام رغم اتساع حالة التمدن والتطور في كل بقعه من العالم ، نحن لغاية هذه اللحظة لم نسجل باليوم الواحد الف اصابة او 400 حالة وفاة كل ماسجلته الفرق الطبية يتناسب مع حجم التحديات وارقام معتدلة،على ان الغد والايام القادمة ان شاء الله سيعم الوعي الاجتماعي وتطبيق الارشادات الصحية من اجل دفع الضرر عن شعبنا الصابر وهو لازال في ساحة الوغى يضخ الدماء منذ أربعين عاما، ولايختالف الامر ان هذه الفترة تزايد نشاطات تنظيم داعش وبدأ يتحرك وينفذ عمليات اجرامية مستغلا بذلك انشغال البلاد في مواجهة فايروس كورونا  وانطلقت تلك العمليات من بعض القرى والقصبات الرخوة، ويأتي ذلك النشاط في تلك الفترة لهدفين الاول ان ينجح اعلاميا في اثبات وجوده على انه تنظيم حي لازال يشكل خطراً كبيراً وموجود في كل بقعة ويحقق ما يخطط له  كيف ما يشاء دون مقدرة القوات الامنية في التصدي له وربما الهدف الثاني هو الكثير يتسأل من مثقفي ومن متابعي الوضع السياسي العراقي ماهو سبب ازدياد تحركات تنظيم داعش في هذه الفترة من حرق للحقول وهجمات على نقاط التفتيش  والتي جاءت متزامنه مع رفض الشارع العراقي ومجلس النواب بغلق معسكرات امريكا ومغادرتها الاراض العراقية لهذا نشك ان تلك العمليات جاءت بمساعدة امريكا لبعض تلك المجاميع الارهابية  وقد صوت البرلمان على ذلك، وكان رئيس حكومة تصريف الأعمال في العراق، عادل عبد المهدي، قد أكد ضرورة العمل المشترك لتنفيذ انسحاب القوات الأجنبية حسب قرار مجلس النواب- ولوضع العلاقات مع الولايات المتحدة على أسس صحيحة، حسب تعبيره.

 

صادق غانم الاسدي

 

عبد الخالق الفلاحان الشعب الایرانی الغیور والفهیم ذلك البرکان الحقیقی الذي حصل فی المنطقة وادى إلى إیجاد معادلات جدیدة فيها اذهلت العقول الاستكبارية في العالم وذيولهم . ومن الطبیعی أن البرکان یولد هزات أرضیة لا یمکن الوقوف بوجهها فكانت انتصارات تلوى الانتصارات ومنها القدرة الصاروخية لايران التي وقفت الى جانب العراق حكومة وشعبا في ايام الحرب العراق على داعش والجماعات التكفيرية بطلب من الحكومة العراقية ودعمت في تلك الايام المصيرية الحشد الشعبي والجيش العراقي

وهي في الحقيقة قدرة الاسلام والثورة والنظام لمواجهة اميركا والمطبلين للسياسة التطبيعية والذيليلة والانبطاحية وكل من تسول له نفسه الاعتداء عليها وعلى قدرات المقاومة وباقتدار ولا تسمح باستهداف عمقها الاستراتيجي وبقيادة واعية وخلال تواجدها في ساحات الجهاد والنضال المختلفة و استطاعت من ان تجعل من تهدیدات الاعداء فرصا ستراتیجیة لمواصلة المسیرة المتعالیة لشعبها والتقدم العلمي والتكنولوجي في ايران يعدان اكبر شوكة في عيون من لا يريدون الخير للشعوب المتحررة ،ويعني افشال نظام الهیمنة و مخططاته الخبیثة ضد القوى الوطنية التي تسعى للتحرر ومنها الجمهوریة الاسلامیة  الايرانية واحباط نوياها امام الایمان والارادة الحدیدیة لکافة شرائح الامة الايرانية العزیزة وقوتها المبنية على العقيدة الاسلامیة الحقة دون خوف ووجل من اي قوى تحاول النيل منه وكما قال الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل "ان إیران هي تبقى  التحدي الوحید للسیاسة الأمیرکیة في المنطقة " وتفشل  باستمرار للسیناریوهات المضحکة والسیاسات العدائیة المشوبة بالتناقض والکذب للبيت الابيض ومحاولاتها في ارساء دعائم قوى الشر فی المنطقة كما يحدث في العراق وسوريا واليمن وفلسطين ولبنان  ولا تساعد على تعزیز التنوع الثقافی والسلام عبر الحوار بین الادیان والقومیات، وانما خلقت اجواء یسودها الاحباط الامر الذی تجسد فی التصریحات غیر المسؤولة والمستمرة  للرئیس الامریكی دونالد ترامب اذ يجدد بين حين واخر اساءاته للشعوب وللحركات التحررية في العالم وضد حماس وحزب الله عبر ادراجهما فی قائمة الارهاب وكشف عن انه لا یلتزم بالتوافقات الدولیة ولا یكنّ الاحترام للامم المتحدة ویظهر للدول بان امریكا لن تلتزم بأی من التعهدات وكان لخروجها من اتفاق1+5 بعد سنوات من المفاوضات التی شارك فیها الاتحاد الاوروبی وروسیا والصین والمانیا وفرنسا وبریطانیا مع ایران، و انجز الاتفاق وصادق علیه مجلس الامن الدولی و خروج امریكا من الاتفاق بدون احترامها ذلك العهد يؤكد على انها غير ملتزمة بالمواثيق وكذلك اتفاق باریس المناخیة، وبناء جدار مع المكزیك بهدف اذلال هذا البلد، وایضا الخروج من منظمة الیونسكو الدولیة للثقافة والتراث وقطع المساعدات عن المنظمة العالمية للصحة في واقع يسود العالم وباء كوفيد 19 يحتاج الى تعاون دولي للقضاء عليه ، ورغم كل تلك المحاولات إلأ انها لم تنتقص من قيم تلك الشعوب في مواجهة الرضوخ للهيمنة و كانت فرصة استراتیجیة لايران لمواصلة المسیرة المتعالیة في النهوض تمکنت خلاله من کسر كل المحاولات وخرجت منتصرة ومرفوعة الراس وتکریس مکانتها الموثرة والحاسمة علی صعید التطورات الاقلیمیة والدولیة وخلال الايام الماضية هددت إيران ان اي تعرض لناقلاتها النفطية المتجهة الى فنزويلا سيواجه برد قوي وفوري. وبـ"عواقب" وخيمة في حال حاولت الولايات المتحدة منع تسليم المنتجات النفطية الإيرانية إلى فنزويلا بعد ان ارسلت طهران خمس ناقلات للنفط إلى فنزويلا من أجل تزويدها بالوقود بشكل تدريجي  ووصولها إلى المياه الاقليمية الفنزويلية، واعتبر الرئيس الفنزويلي أن وصول ناقلات النفط الإيرانيّة إلى بلاده، "رمزاً للتآزر والتعاضد بين شعبي إيران وفنزويلا في ظل ما تعانيه كراكاس من نفص بالوقود بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة عليها.

وقد دخلت العلاقات الايرانية الفنزويلية مرحلة متقدمة من المواجهة مع واشنطن اثرأبرام طهران وكراكاس، الدولتان المتضررتان من العقوبات الأمريكية، اتفاقا يقضي بتزويد إيران فنزويلا بأسطول يحمل 1,5 مليون برميل وقود،

كما ان الدور الكبير الذي قام فيه الراحل هوغو شافيز في مواجهة محور الامبرالية والراسمالية التي تزعمتها امريكا واسرائيل المبني على صواب نهج شافيز التحرير السياسي والاجتماعي الذي شكل رمزا في كفاح  شعوب العالم، ومهدا الى حالة التفاف احزاب وقوى عالمية تحريرية لمواجهة السياسة الامريكية التي تسعى اخضاع الحكومات والسياسات الدولية كادوات تابعة وخانعة للسياسة الاستعمارية الامريكية والاسرائيلية كذلك المواقف الوطنية الفنزويلية الداعمة والمؤيدة الى نضال وكفاح الشعب الفلسطيني، وحقوقه الوطنية، التي دائما وابدا تعبر عنها في كافة المحافل والمنابر الدولية، والدعم السياسي والدبلوماسي المتواصل والثابت اتجاه وصول شعبه الى الحرية والاسقلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

 

عبد الخالق الفلاح – كاتب واعلامي

 

صبري الفرحانفي امريكا ويكون الرئيس الاول فيها

في هذا المقال نطرح احتمال ثالث وهو عدم نجاح اللوبي اليهودي الصهيوني في انقلابه على اللوبي المسيحي، بل تكون رئاسة ترامب حاله طارئه ويتم تصفية ترامب او الحيلوله في عدم فوزه في الانتخابات القريبه القادمه وعدم فوز اي مرشح يقف وراءه اللوبي اليهودي الصهيوني سواء من الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي .

وما يدعم هذا التحليل

- الذي أفشى سر ترامب الخطير بشأن أوكرانيا، هو ضابط في المخابرات المركزية الأمريكية(1).

- وسربت مكالمة للرئيس ترامب وهو يطلب من الرئيس الأوكراني  فولوديمير زيلينسكي التحقيق مع نجل نائب الرئيس الأميركي السابق الذي أعلن نيته الترشح لانتخابات الرئاسة جو بايدن (2).

- وإجراءات الكونغرس الأمريكي لمساءلة الرئيس دونالد ترامب، وأن فشلت  السيدة نانسي بيلوسي، زعيمة مجلس النواب الأمريكي، في الإطاحة بالرئيس ترامب الا انه حراك جاد للوبي المسيحي بالاصرار عن عدم التخلي عن موقعه في ادارة البلاد (3)

حيث وجهة الى ترامب تهمتين

التهمة الأولى

- إساءة استخدام السلطة: الضغط على أوكرانيا لتشويه سمعة نائب الرئيس السابق جو بايدن (المنافس الديمقراطي المحتمل لترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة)

التهمة الثانية

عرقلة عمل الكونغرس: منع مساعديه من الإدلاء بشهاداتهم أمام اللجنة القضائية بمجلس النواب، في إطار إجراءات مساءلته

- وهناك أعضاء من الحزب الجمهوري عارضوا ترامب هم المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة السابق ميت رومني من يوتا، وليزا موركوسكي من آلاسكا، وسوزان كولينس من ولاية مين(4)

والملاحظة يمكن ان نسجلها 

إجراءات عزل الرئيس خلال محاكمة، لم يكن ترامب الرئيس الاوحد بل استخدامت ضد 3 رؤوساء سابقين وهم

1- أندرو جونسون (رئيس ديمقراطي) 1865-1869

2- ريتشارد نيكسون (رئيس جمهوري)1969-1974

3-  بيل كلينتون (رئيس ديمقراطي)1993-2001

تمثل عملية "عزل الرئيس" أكبر اختبار يمكن أن يواجهه أي مسؤول فيدرالي أمريكي وفي مقدمتهم الرئيس، لأنها تعني عزله من منصبه بعد إدانته نهائيا بتصويت مجلسي النواب والشيوخ، على مرحلتين.

وبحسب تقرير لشبكة "إن بي سي نيوز"، فإن إجراءت العزل، تمثل إجراءت سياسية، وليس قانونية، مضيفة: "على خلاف القانون الجنائي، فإنه لا توجد قواعد واضحة لإخلاء منصب الرئيس عندما يحيد عن المسار الدستوري.

ويقول التقرير إن القادة المؤسسين للولايات المتحدة الأمريكية، وفي مقدمتهم جورج واشنطن، بحسب موقع الموسوعة البريطانية، يرفضون اعتبار مصطلح "سوء الإدارة" أرضية يتم الاستناد عليها لتنفيذ عملية إقالة الرئيس بسهولة، لأن الكونغرس يعتقد أنه لا يؤدي مهمته بصورة جيدة.

وعليه فيكون اترامب كاي رئيس اساء استخدام السلطة وان لم يتم عزله ولكن سترجع الامور الى نصابها ويبقى تاريخ امريكا واحد دون أي انقلاب.

المستقبل كفيل بالاجابه

 

صبري الفرحان

.......................

1- مدونات الجزيرة

 لماذا لن يستطيع الديمقراطيون عزل ترامب؟

https://blogs.aljazeera.net/blogs

2- لماذا لا يمكن "عمليا" عزل ترامب؟ | أخبار سكاي نيوز عربية

https://www.skynewsarabia.com/world/

3- BBC

عزل ترامب: هل تنجح مساعي الديمقراطيين في عزل الرئيس

https://www.bbc.com/arabic/inthepress-

4- قناة الحرة

اجراءات عزل ترامب.. ما هي الخطوة القادمة؟ 

https://www.alhurra.com/usa

5- موقع عمون

لم تنجح مع 3 رؤساء .. الخطوات المقبلة في إجراءات عزل ترامب -

https://www.ammonnews.net/index.php?page=article&id

 

محمد سعد عبداللطيففي بداية القرن المنصرم عام 1907 م وقف الزعيم مصطفي كامل .علي خشبة مسرح زيزينيا بالإسكندرية، ليعلن تأسيس الحزب الوطني، لكنه توفى بعد تأسيس الحزب بأربعة أشهر، فانتخب الأعضاء محمد فريد رئيسًا للحزب، ليكون بذلك لبنة الأحزاب السياسيّة في مصر. وقبل عام 1952قبل ثورة يوليو شهدت الحياة السياسية نشاط حزبي وحراك وصراع. مع السلطة ( الملك والآنجليز ) كان من نتائج ذلك الصراع اصدار آول دستور مصري عام1923م بزعامة زعيم حزب الوفد سعد زغلول  والذي قاده صراع بعد الحرب العالمية الآولي .ورغم آن الحياة الحزبية .كانت بعيدة عن الحياة الاجتماعية .ورغم ذلك كانت هناك حياة برلمانية .معظمها يأخذ ايديولوجية ليبرالية .وبعد عام 1952م وظهور نظام جديد آحادي .ممثلا في الاتحاد الاشتراكي .يؤمن بالنظام الاقتصادي الاشتركي .وبعد رحيل عبد الناصر .آصدر السادات قانون تكوين المنابر السياسية (وسط. ويمين . ويسار) عام 1976م ثم تكوين الآحزاب فخرج من رحم الآتحاد التشتراكي الحزب الوطني ليكون ممثلا للنظام واليمين حزب الوفد الجديد وريث الحزب القديم قبل يوليو 52م وحزب العمل الاشتراكي امتداد للزعيم احمد حسين .حزب مصر الفتاة .ثم توسعت لجنة الآحزاب في اصدار تصاريح للآحزاب بعد 25 من يناير مايعرف بالربيع العربي . حتي وصل عدد الأحزاب في مصر الي أكثر من 100حزب أغلبها ليس لها دور في الحياة السياسيةرغم أن العمل الحزبى القوى من شروط الحياة الديمقراطية الصحيحة، إلا أن ضعف الأحزاب السياسية فى مصر يرجع إلى عدد من الأسباب فى مقدمتها عدم إيمان رؤساء عدد كبير منها بالعملية الديمقراطية بالأساس، حيث يرتبط الكثير من هذه الأحزاب بأسماء محددة لا تتداول السلطة داخليا منذ نشأتها إلى حد أن هذا الحزب أو ذاك يعرف باسم مؤسسة ولا نعرف غيره رغم أنه عمل مؤسسى فى المقام الأول. بجانب ذلك، تسيطر بعض العائلات على عدد من الأحزاب ما يحول دون وجود حراك حقيقى بين الأجيال بداخل الأحزاب . أن غياب الرؤية السياسية، والمرجعية الفكرية للكثير من الأحزاب السياسية، يعد من أهم الأسباب لتراجع دور الأحزاب فى الشارع السياسى حيث يترتب على ذلك عدم اقتناع الشباب بها فلا يلتحق بها أحد، حتى أننا نجد بعض الأحزاب ليس لها  مقرات وأحيانا يصبح المقر داخل مكتب للمحاماة أو مكتب عقارات . أن تقوية وتعزيز العمل الحزبى فى مصر يعد مسئولية النخبة السياسية التى ينبغى أن تناضل من أجل تقوية نفسها فى إطار كيانات حزبية بعيدا عن التيارات السياسية التى تخرج عن الأُطر الحزبية، فلا يعقل أن يكون فى مصر ما يتجاوز الـ 100 حزب، بينما لا يسمع عنهم احد وليست 6 قادرة على التعبير عن مصالح المجتمع، مُرجعاً غياب الأحزاب عن الساحة السياسة إلى عدم تواصلها مع الناس الذي أفقدها لقواعد شعبية كثيرة فأصبحت كيانات لا وجود لها رغم وصول عددها لـ 104حزب فليس إثراء للحياة الحزبية بل تشرذم وتشتيت لها، فيجب اندماج الأحزاب المتقاربة في توجهاتها مع بعضها بكتل كبيرة ليتم تُبلور التيار والتعبير عن مصالح الناس وليس عن مصالح الحزب بفكرة "الشخصانية"، وعلي الرغم من شبة حياة سياسية في عصر الرئيس مبارك كان هناك دعم مادي للآحزاب ـوحاليا سبب القصور في الأحزاب إلى انعدام الدعم المادي والمعنوي عنها مما أدى إلى تراكم مشاكلها بتعثر إيجاد مصاريف المقرات، علاوة على عدم تفعيل دور الإعلام تجاه الأحزاب كان سبباً في ضعفها، إضافة إلى عدم وجود تفاهم مع الحكومة، فأصبحت الأحزاب مهمشة من الدولة والإعلام بدون شفافية، وبعض الأحزاب القديمة في صراعات ومشاكل لا نفهمها، لذا فلم يستطع أي حزب القيام بواجباته تجاه الشعب نظراً لوجود معوقات في طريقه والرؤية السياسية غير واضحة.فكان هناك تسول بطريقة مشروعة من قيام كيانات من المجتمع المدني .وبطريقة الفهلوة.تحت أسماء حقوقية.ودعم  الحكومة ضد الفساد والآرهاب .بجمع أموال عن طريق التبرعات أو عمل كرنيهات .لدفع ايجار المقرات .وتسببت في إنتشار الفوضي علي شبكات التواصل الاجتماعي .في توزيع المناصب  والألقاب العلمية حتي وصل الامر الي شهادات الدكتوراة الفخرية والصور التذكارية  كل ذلك نتيجة 30عاما من غياب حزب لة كوادر في الشارع المصري في عصر مبارك . أو حزب بديل عقب أحداث يناير يحمي الجبهة الداخلية ويكون بديل للدولة العميقة .كما حدث في تركيا . في حماية نظام طيب اوردغان كان حزب الشعب المعارض .على الرغم من أن الأحزاب السياسية ليست الأشكال التنظيمية الوحيدة في ظل أي نظام ديمقراطي، إلا أنها تجسد إرادة الشعب بشكل مؤثر. لذا لا يمكن تصور الديمقراطيات الحديثة من دون وجود الأحزاب السياسية. في هذا الصدد، فإن الأحزاب السياسية تحافظ على استمرار الديمقراطية، وتدين بوجودها للأنظمة الديمقراطية. لهذا السبب، فإن الأنظمة الديمقراطية ملزمة بتوفير الأرضية القانونية والسياسية الضرورية للأحزاب السياسية لتمثيل الشعب. من ناحية أخرى، ينبغي على الأحزاب السياسية ألا تلحق الضرر بهذا الأساس الذي يعدّ سبب وجودها، ويجب عليها ألا تنظر إليه باعتباره أداة فقط لتلبية مطالب أنصارهم.

أيضًا لابدّ أن تتمتع الأحزاب بعقلية وسلوك ديمقراطيين، بحيث تتمكن من إمداد النظام بمتطلبات الديمقراطية وسيادة القانون، بصفتها ضرورة لديمقراطية قوية. وفي هذا السياق، فإن الأحزاب السياسية، أولًا، توحّد الناس حول الانضمام إلى الحكومة. وفي خضم هذا، يجب عليها أن تلجأ إلى وسائل قانونية وشرعية. وبالتأكيد، مثل هذه الخصائص للأحزاب السياسية، تشجع على المنافسة؛ أي الانتخابات ....

 

محمد سعد عبد اللطيف

كاتب مصري وباحث في الجغرافيا السياسية

 

سليم الحسنيمع بداية تشكيل العملية السياسية اهتم (بول بريمر) كثيراً بالسلطة القضائية، فصممها بمقاسات خاصة، ولم يرجع الى بلاده، إلا بعد أن اطمأن بأنه أرسى قوائم الخلل في المؤسسة القضائية العراقية.

تغيرت الحكومات وتعددت الانتخابات وتشكل أكثر من برلمان وأكثر من سلطة تنفيذية، لكن القضاء لم يمسه التغيير، إنما جرت عليه لمسات شكلية بسيطة، فقد بقي دوره ثابتاً كما أرادت أمريكا، ليعمل على توفير أجواء الخراب المستدام.

يشكو قادة الكتل من الوضع المتردي في العملية السياسية، لكنهم لا يقتربون خطوة واحدة جادة من القضاء. فعند هذه الجهة يلتزمون الصمت العملي، ويُخيم عليهم الجمود الفعلي، وينقطع الخطاب.

القضاء في العراق ليس سلطة من سلطات الدولة، إنه كتلة سياسية من نوع خاص، كتلة لا تشارك في الانتخابات، ولا تخضع للدستور ولا تدخل في تحالفات، فهي فائزة على الدوام، وهي محمية من قبل السفارة الأميركية، فمن يجرؤ بعد ذلك على الاقتراب منها؟.

لقد استطاع القضاء بعد سنوات عمل مضنية، أن يصل بالمواطن العراقي الى حالة اليأس من استرداد حقوقه، كما انه تمكن بمثابرته المشهودة أن يحمي جماعات الفاسدين من الوزراء والوكلاء والمدراء والنواب والقادة الأمنيين من الملاحقة والحساب.

 مع السنوات صار الفساد في العراق عملاً لا يخالف القانون من الناحية التطبيقية. فالتزوير والسرقة والاختلاس ممارسات يمكن للمسؤول والنائب أن يقوم بها وبضمانة صامتة من القضاء بعدم ملاحقته. وإذا استدعى الأمر في بعض الحالات ـ وهي نادرة ـ الى متابعة، فيُصار الى إجراءات شكلية لا قيمة لها.

في الدورة البرلمانية التي لا نزال فيها (٢٠١٨) بدأها عادل عبد المهدي ومحمد الحلبوسي في السعي لتحرير الفساد من قيوده الأخلاقية، وذلك بجعله ممارسة مألوفة لا تُعيب مرتكبها.

فقد جرت صفقات الفساد مكشوفة في بيع الوزارات وكان أبرز رجالها (محمد الحلبوسي ومحمد الهاشمي /أبو جهاد)، ونجحتْ جهودهما في تمرير الصفقات وتسهيلها مع الكتل السياسية السنية والشيعية. (الكتل الكردية لها طريقتها الأكثر تطوراً في السرقة).

إن إخراج السرقة من منظومة (العيب)، وجدتْ استحساناً من القيادات والكتل السياسية فهي تختصر عليهم الطرق الملتوية، ويصبح الكلام مباشراً في مساومات البيع والشراء.

ملفات الفساد القضائي لو انتشرت فانها ستكون جبلاً من الأوراق والرشا والصفقات والاحتيال، وسيقف في قباله جبل شاهق من المآسي التي صنعها الفساد.

حكايات طويلة وقصص ووثائق ودموع، تتجول في الشوارع، تدور في بيوت الفقراء، يعرفها الكثير من الناس، الكثير من الإعلاميين، لكنهم يحذرون من الكلام، فالقضاء العراقي له سطوته، إنه سيف الأقوياء على الضعفاء.

 

سليم الحسني

٢٨ أيار ٢٠٢٠

 

صائب خليلوأيهما نسق مع أميركا لتنصيب الكاظمي؟

إيران التي نظمت حملة يوم القدس.. لا تشبه إيران التي دعمت حكومة العميل الامريكي للعراق! إيران التي بكت دماً على شهيدها البار.. لا يمكن ان تدعم المتهم بقتله! إيران التي تتحدى الغطرسة، ليست نفس الإيران التي تدعو جيرانها للتخاذل!

يبدو أن هناك "إيرانان" داخل مساحة إيران. إيران صلبة وإيران متخاذلة. "إيران" معنا، و "إيران" أخرى ضدنا. وعلينا ان نميز بينهما لنتمكن من دعم الأولى وردع وفضح الثانية. إن تجاهل هذه الحقيقة بسبب قسوتها، واستسهال اعتبار "إيران" كتلة واحدة، وأنها معنا دائما كما يود المحبين لها، او ضدنا دائما، كما يشتهي تأكيده الكارهون، هو كسل ذهني وتفكير تمني. من لا يدرك تلك الحقيقة لن يستطيع تفسير الأحداث، ولن يستطيع ان يكون له أي تأثير فيها، وكلفة ذلك قد تكون كبيرة.

هذه الدراسة تحدد المؤشرات الكثيرة على ذلك الانقسام، والمقالة القادمة ستركز على الأسباب الاقتصادية والنهج الاقتصادي، والذي يهدد بانزلاق ايران تدريجيا الى الحضن الأمريكي عاجلاً أو آجلا، إن لم يكن هناك رد الفعل المناسب، من الداخل الإيراني نفسه.

انها حقائق صعبة، لكن دعونا ننظر الى بعض النقاط.

الرئيس الإيراني قال انه يشعر "بالكثير من السرور" لتوصل الفئات العراقية الى اتفاق بلور الحكومة الجديدة وللاستقرار الذي حل هذه الايام في (العراق) ببركة رمضان المبارك.(1)

لكن الحقيقة مختلفة تماما عن هذا الوصف. فترشيح وقبول الكاظمي، لم يكن بفضل “اتفاق” الفئات المختلفة، بل “إذعان” الفئات المختلفة لتهديدات لم يسبق لها مثيل من الإدارة الامريكية، و لم يكن "الاستقرار" ببركة شهر رمضان - الذي يفترض أن يحث الناس على الكرامة والتحمل، بل “ببركة” تعاون حكومة روحاني وأجهزتها السياسية والإعلامية مع اميركا، لمحاصرة الخيار العراقي واجباره على الاستسلام. الاستسلام وليس الاستقرار، هي الكلمة الأمينة لوصف ما جرى!

من جانبه، انكر السفير الإيراني وجود تفاهم بين ايران وأميركا حول اختيار الكاظمي.(2) فهل يقصد السيد مسجدي، ان ايران من نفسها ترى ان العميل الأمريكي ولص الأرشيف الذي ادانت جريمته منظمات دولية،(3) وهو الرجل الذي يستصعب القراءة، هو من تراه مناسباً لحكم العراق؟؟

  والحقيقة ان مجرد اضطرار السفير الى هذا إنكار هذا التفاهم، دليل على قناعة جماهيرية في العراق وإيران، بهذا التفاهم مع اميركا، او بالأحرى لحسابها. 

موقف ايران لم يكن “مجرد ترحيب دبلوماسي” برئيس حكومة جديد، ولا هي "تركت العراق لحاله بعد ان يئست منه" كما يظن البعض. الخارجية الإيرانية رحبت بالكاظمي في يوم تكليفه ووصفت ذلك بأنه “خطوة في الاتجاه الصحيح”،(4)

وتلاه بعد أيام – وكان الجدل مازال على اشده داخل العراق، ترحيب السيد السفير مسجدي بالتكليف، مضيفاً ان ايران لم تتدخل في اختياره. لكن، لأن الكاظمي لم يكن قد نال موافقة البرلمان بعد، فموقف ايران هو تدخل ودعم له وضغط على خصومه، مثلما هو فعل السفارة الأمريكية، التي ذهبت ابعد من ذلك الى التهديد!

وكرر السفير شرحه بان التكليف تم وفق القانون والدستور العراقي، وهذا ليس صحيحاً لأن "الكتلة الأكبر" وفق الدستور هي الكتلة النيابية الأكبر وليس "الكتلة الشيعية الكبيرة" كما جاء في تصريح السفير الإيراني، والمتوافق مع الخطاب الإعلامي والسياسي الطائفي في العراق الذي يسعى لتحويل المفاهيم الدستورية باتجاه اللبننة الطائفية، خلافاً للنص الدستوري ولرغبة الوطنيين العراقيين. فتكليف الكاظمي تم بدون تحديد الكتلة الأكبر، إضافة الى مخالفات دستورية أخرى لن ندخل في تفاصيلها.

لكن مناقشة دستورية الأمر، هو تدخل آخر من السفير الإيراني في موضوع عليه اختلاف شديد في العراق.(5)

والحقيقة أن الموضوع يبدو قد تم الاتفاق عليه قبل ان يعرف الشعب العراقي به بزمن طويل. فالدعم الإيراني للكاظمي أقدم حتى من ترشيح الكاظمي وقبل حتى طرح اسمه علناً! فقام أمين المجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني بداية آذار، حين كان يزور العراق لسبب غير معروف، بمقابلته! (6)

وقتها اصابتني الدهشة، فلم يكن الرجل مطروحاً رسمياً كمرشح محتمل، وكان الناس يتحدثون عن اتهامه بقتل الشهيدين! فجاءت المقابلة، تبرئة له وإحراج لمن اتهمه! وبدا ان هذه "الإيران" التي يمثلها شمخاني، ليست مهتمة حتى بشهيدها الكبير ولا مشاعر الشعب العراقي ولا الإيراني!

كذلك فإن الإعلام الإيراني لم يبخل على الكاظمي بالثناء والتلميع، أسوة بالإعلام الأمريكي. فحين كان مازال مجرد مرشح، وصفته وكالة مهر للأنباء (والتي لها سوابق كما سنرى) بأنه "على رأس قائمة المرشحين الأبرز الذين يحظون بقبول الشارع العراقي"!! هذا في الوقت الذي لم يكن احد يعرفه في الشارع العراقي إلا كلص بسرقة الأرشيف العراقي وتهريبه الى اميركا وإسرائيل، ومتهم باغتيال الشهيدين! وكتبت الوكالة بوقاحة مدهشة، أن "شعبية" الكاظمي، جاءت من "دوره كمدير تنفيذي لمؤسسة الذاكرة العراقية"!!(7)

والحقت مهر نيوز ذلك بمقال آخر اقل ما يقال عنه انه سخيف ومليء بالمدائح الكاذبة التي لا أساس لها.(8)

 

رغم أن مواقف ايران من التحديات الأمريكية على العموم، مواقف صلبة وكريمة، فإننا لو امعنا النظر، فسنجد أنها من نوعين. الحرس الثوري والسيد الخامنئي، جانب الصلابة الواضحة،  أما الحكومة، فموقفها موقف "مجبر لا بطل"، ورفضها أشبه بالتلميح بالقبول.

قال السيد خامنئي: نحن لا نتفاوض على أي موضوع. نحن لا نتفاوض حول قضايا تتعلق بشرف الثورة الإسلامية وعزتها.. لا نتفاوض مع احد حول قدراتنا العسكرية.... المفاوضة على مثل هذه الأمور، كلمتان وينتهي الأمر: هم يقولون "نريد هذا" ونحن نقول "لا، لا نوافق"، مؤكداً ان الضرر وحده يتحقق من اية مفاوضات مع اميركا!(9)

لنقارن هذا مع "رفض" مستشار روحاني، حسام الدين أشتا: "إذا كانت أميركا تريد أن نقدم أمورا أكثر من الاتفاق النووي فيجب عليها أن تقدم تنازلات".(10)

انه ليس رفضاً حقيقياً بل اشبه بتوسل الجانب المقابل ليقدم تنازلاً، لاستعماله كحجة يقدمونها للشعب الإيراني لتبرير تقديم تنازلات، على أساس انها تنازلات من الجانبين.

انظر ايضاً تعهد أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام، محسن رضائي، بألا تسمح بلاده لأي من الولايات المتحدة أو بريطانيا بالسيطرة على مضيق هرمز، وأنها "سترد على أي اعتداءات ومحاولات لضرب أمن المنطقة"،(11) وقارنه مع قول وزير الخارجية ظريف: "لن ترضخ إيران أبداً لضغوط الولايات المتحدة، وعلى أمريكا محاولة احترام إيران. إذا أرادوا الحديث مع إيران فعليهم إبداء الاحترام".(12)

وكذلك قول المتحدث باسم الوزير، عباس الموسوي: "التغيير الشامل لسلوك الولايات المتحدة وأفعالها بإزاء الأمة الإيرانية هو المعيار الذي سيؤخذ في الاعتبار قبل أي تفاوض محتمل".(13)

لن تجد السيد الخامنئي يتحدث يوماً بلهجة : “احترمونا وسنتفاوض”.

علينا ان نتذكر أيضاً أن أميركا وإسرائيل تميزان جيداً بين "الإصلاحيين" (روحاني) والمحافظين. فرغم انهما يعملان بالضد من إيران ككل، لكنهما فرحتا كثيراً بفوز الإصلاحيين، وبذلوا جهوداً سياسية هائلة لدعمهم حين نافسوا نجاد، بل قاموا بحملات إعلامية ضخمة وقتلوا فتاةً (ندا أغا سلطاني)(14) لإثارة الناس ضد نجاد، من اجل فوز الإصلاحيين لكنهم فشلوا في ذلك. هذا في الوقت الذي كنا نراقب بلا اهتمام، رغم ان النتائج تنعكس على مستقبل بلدنا أكثر من أميركا مئات المرات!

فمن الخطأ والظلم ان تعرف اميركا من تريد وتدعمه، وأن نبقى نحن الأكثر تأثراً، لا ندري بشيء، ونعامل الجميع بالتساوي. لان من يساوي بين اصدقاءه واعداءه، سيحول الجميع الى أعداء له في النهاية. ومن يستمع الى نصائحهما بلا تمييز، سيضيع بالتأكيد.

إن هذا هو بعض ما كان مكشوفاً لنا، ومن حقي ان افترض انه ليس سوى رأس جبل الجليد الذي يغطس معظمه فلا نراه، ولن نراه أو يراه الشعب الإيراني إلا بالتحقيق الجريء في كل شيء، فمما لا شك فيه أن ما خفي كان أعظم، واخطر!

يمكننا ان نعود الى الماضي ايضاً. لقد كانت اول صدمة لي حين اتفقت إيران مع اميركا ومقتدى الصدر على اسقاط اعتصام البرلمانيين وإنقاذ البوق الأمريكي الفاسد والمتهم بالجرائم، سليم الجبوري، رغم قيام البرلمان بفصله بشكل قانوني ونظامي! وقد كتبت ادانة غاضبة لموقف كل من السفارة الإيرانية ومقتدى الصدر لتبعيتهما لموقف السفارة الامريكية في وقتها لوأد تلك الثورة الرائعة للأسف.(15)

وكان واضحاً ان حكومة روحاني استعملت اوراقها في العراق مرات عديدة ببيعها لأميركا مقابل شيء ما. وزاد ذلك بعد بتحويل ملف العلاقة مع العراق من الحرس الثوري الى وزارة الخارجية.

ولا نضع كل اللوم على حكومة روحاني، فقد شجعها خلل سيادة العراق، حين عجزت إيران عن تحقيق أية علاقة مناسبة مع العراق في زمن نجاد بالتعامل مباشرة مع حكوماته، بدون موافقة اميركا. فوجدت أن البلد يحكمه خاضعون لأميركا، وإنها إن ارادت تحقيق مصالحها فيه، فعليها إرضاء السيد المحتل الذي يمسك السلطات كلها، ويبدو ان روحاني قد قرر هذا.

لا اعتقد انني ابالغ في هذا، بل إن سمحنا لأنفسنا أن نراقب كل شيء بتجرد، وجدنا ان حكومة روحاني مشتبه بها حتى في دعم أميركا في سعيها الإعلامي لتحطيم العلاقة بين العراق وايران!

ويتم هذا بطريقتين، الأولى الامتناع عن الرد على الإعلام المشوه لإيران في عين العراقي، والثانية تقديم الحجج له لدعم مصداقيته.

ففي محاولاتي البحث عن الحقائق للرد على الأكاذيب التي يطلقها الإعلام الغربي والموجهة للإساءة الى صورة إيران لدى العرب والعراقيين، وجدت غياباً تاماً للإعلام الإيراني (حتى غير الرسمي) في القيام بدوره بالدفاع عن بلده، وكأن حكومة إيران تتعاون بصمتها، مع الإعلام الغربي لتثبيت تلك التهم. فحين تنتشر ترجمة مزورة لأحد المسؤولين الإيرانيين، فستجد صعوبة كبيرة في البحث عن النص الأصلي، وغالباً ما تحتاج ان تترجمه من الإيرانية بنفسك، رغم وجود مؤسسات إعلامية إيرانية تكتب بالعربية.

وعن الطريقة الثانية، لاحظنا بعد تسلم روحاني السلطة، نمواً غير طبيعي في تصريحات المسؤولين المحرجة للعلاقة العراقية الإيرانية، وكأنها كانت مصممة لإعطاء الحجة للإعلام بسعيه لتثبيت صورة سيئة لدى العراقيين عن إيران. ورغم ان تلك التصريحات لم تقتصر على الإصلاحيين(16) ، فقد كانت معظمها كذلك.

لاحظوا التصريح المشبوه القصد لمستشار روحاني للشؤون السياسية والأمنية، "على يونسي" الذي قال ان بغداد عاصمة للإمبراطورية الإيرانية وغيرها من الأقوال الغريبة.

وبالفعل اشبته نواب إيرانيون بوجود مؤامرة وطالبوا الحكومة والقضاء بمعاقبته وطرده. واشار أحد النواب أن يونسي عمل سابقا كوزير للمخابرات، فهو على دراية كاملة بتداعيات تصريحاته الأخيرة وأنه قالها متعمدا.!! (17)، وقامت "المحكمة الخاصة بعلماء الدين في إيران" باستدعاء علي يونسي للتحقيق معه بشأن تصريحاته الأخيرة الخاصة بالعراق"(18)

وفي 2015 نشر رئيس تحرير وكالة "مهر" حسن هاني زاده" (لاحظوا.. نفس الوكالة!) مقالاً بعنوان "الوحدة بين ايران والعراق لابد منها"، وجاءت فيه عبارات قبيحة غير لائقة، مثلا: "لقد آن الأوان ان يقول الشعب العراقي كلمته الاخيرة وان يختار بين العروبة المزيفة الجاهلية وبين الاسلام الحقيقي وينفض ثوبه من تراب الذل العربي"...(19) ، وزاده أيضاً ليس أحمقاً لا يعرف تأثير ما يقول.

بالمقارنة، نجد السيد الخامنئي (إيران الأخرى) يتحدث كعادته بكل تواضع واحترام: “نحن الايرانيون تبعية للعراق لأن شيعة العراق هم اصل التشيع.”(20) فشتان بين الأثنين!

والحقيقة فأن الاتفاق النووي السيء الذي عقدته حكومة روحاني كفيل وحده بإدانتها، لكن لا مجال لمناقشته هنا، ومن يحب، هناك مقالة لي مخصصة له. (21)

إذن هناك ايرانان مختلفتان، وعلينا حين نسمع عبارات مثل: "ايران وافقت على الاتفاق النووي" أو "إيران اسقطت طائرة تجسس"، أو إيران تحدت أميركا ودعمت بلداً محاصراً، فعلينا ان نتساءل: أي "إيران" فعلت ذلك؟ وبنفس الطريقة يجب ان نتساءل: أي ايران كانت وراء دعم الكاظمي الأميركي؟ وأيها التي دعمت الحشد العراقي؟ أيها ترفض أميركا مبدئيا ولا ترى منها سوى الشر، وايها تنتظر الفرصة للرضوخ؟ أيها تجد مصلحة ايران في صمود محيطها، وأيها تجدها في مقدار ثروتها فقط؟ أيها تبيعنا، وايها تحفظنا؟

كما تلاحظون، هناك أساس اقتصادي للموقف، وهو ما سيكون موضوع المقالة القادمة.

 

صائب خليل

.............................

(1) الرئیس روحاني: نحن كبلد شقيق وصديق وجار للعراق سنبقى الى جانبه دوما

 https://ar.farsnews.ir/allnews/news/13990231000630

(2) سفير ايران: لا اتفاق مع واشنطن بشأن تعيين رئيس الحكومة العراقية

 https://ar.farsnews.ir/allnews/news/13990224000733

(3) جمعية الارشفة الامريكية والكندية تدين مؤسسة الذاكرة

https://www2.archivists.org/statements/acasaa-joint-statement-on-iraqi-records

(4) ایران ترحب بتكليف الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة

 https://ar.farsnews.ir/iran/news/13990121000752

(5) طهران تدعم رئيس الوزراء العراقي المنتخب طبقا للقانون - Mehr 

 https://ar.mehrnews.com/news/1903343/

(6) شمخاني يلتقي الكاظمي ويناقشان الأوضاع الأمنية والعلاقات الإستخبارية بين البلدين

 https://baghdadpress.org/ar/news.php?id=13021

(7) من هو مصطفى الكاظمي المرشح الجديد لرئاسة حكومة العراق؟ - Mehr 

 https://ar.mehrnews.com/news/1903275/

(8) تحديات العراق المقبلة بعد تكليف "مصطفى الكاظمي" بتشكيل الحكومة - Mehr 

 https://ar.mehrnews.com/news/1903309/

(9) نحن لا نتفاوض حول قضايا تتعلق بشرف الثورة الإسلامية وعزتها .

https://www.facebook.com/100029251291178/videos/203129507338758/

(10) مستشار روحاني: إذا أرادت أمريكا التوصل لاتفاق أشمل من الاتفاق النووي فيجب أن تقدم تنازلات

 https://arabic.sputniknews.com/world/201906241041885814-/

(11) مسؤول إيراني: لن نسمح للولايات المتحدة وبريطانيا بالسيطرة على مضيق هرمز

 https://arabic.rt.com/world/1035117-

(12) إيران: على أمريكا احترامنا إذا أرادت التفاوض

 https://www.baladi-news.com/ar/news/details/47484/

(13) ايران تشترط تغيير سلوك اميركا للموافقة على التفاوض

http://mubasher.aljazeera.net/news/إيران-تشترط-تغيير-سلوك-أمريكا-للموافقة-على-التفاوض

(14)  WHO KILLED NEDA AGHA SOLTAN?

http://www.phoenixsourcedistributors.com/html/who_killed_neda.html

(15) من كان يعبد مقتدىً فأن مقتدىً قد مات

 http://www.almothaqaf.com/qadayaama/arraama-16/905171

(16) كلمة علي أكبر ولايتي، في المؤتمر التأسيسي للمجمع العراقي للوحدة الإسلامية في بغداد

https://www.facebook.com/RudawArabi/videos/1702314723186887/

(17) برلمانيون إيرانيون يدينون تعليقات مستشار الرئيس بشأن العراق - BBC Arabic

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2015/03/150314_iran_president_aide_iraq

(18) محكمة إيرانية خاصة تستدعي يونسي للتحقيق

https://elaph.com/Web/News/2015/3/991803.html?entry=Iran

(19) مسؤول إيراني: على العراقيين ترك العروبة «الجاهلية» وتغيير الدشداشة والكوفية 

 https://www.alquds.co.uk/%EF%BB%BFمسؤول-إيراني-على-العراقيين-ترك-العر/

(20) السيد الخامنئي: نحن تبعية للعراق لان شيعة العراق هم أصل التشيع.

https://www.facebook.com/855269057855764/photos/a.938791762836826/1008208142561854/

(21) روحاني – هل يكون غورباتشوف الثورة الإسلامية في ايران؟ 1- الاتفاق النووي السيء

https://www.facebook.com/saiebkhalil/posts/2513256562064731

 

حسن حاتم المذكور1 - لا تصدقوا غير دماء وارواح شهدائكم، انتم الأحق بالحياة وهم الأموات مؤجلي الدفن، دعوهم يغيرون جلد اكاذيبهم كالزواحف، وكونوا كما انتم الحقيقة الوطنية على الأرض، عبروا على ظهركم سبعة عشر عاماً وانتهت الحكاية، لم يعد للصبر ما يكفي من العلف، والحياة تيار جارف، لا تعيق قوة مجراه، عقائد اللامعقول، في ساحات التحرير ولدتم احرار، لم تلوث ارادتكم ايديولوجيات التطرف الطائفي القومي، انها ماض اسود في حاضركم، تخدشكم شراسة نفسها الأخير، انتم اهل الأرض وعليها تقفون، وهم ذيول تمسك بها المصالح الخارجية، تذكروا أنكم عراقيون، وحدكم على ارضكم يحق لكم، ان تنشدوا فرحكم بعذوبة لهجة اجدادكم، قولوا للجوار والعالم، اننا هنا على ارضنا، كونوا طيبين معنا وادوا التحية، سنغمركم بكرم الضيافة وحسن الجوار.

2 - قولوا للرب، بأستغاثة مفتوحة، وسيطك المحتال يشعل حرائق الفتنة بيننا، كي يتقاسم والسمسسار رغيف خبزنا، ان كان حقاً وسيطك هذا، خذه اليك يا رب ووفر عليك وظيفة خلقنا، ارتفعت سخونة الشك يا رب في ارواحنا، بأسمك سرقوا الحياة، وفي ارواحنا قتلوا الفرح والأغنيات، حررنا من وسطائك، فخيارنا الآخير ان نسقطهم، لأننا نريد ان نعيش، في وطن مشبع بالمحبة والكرامة، لقد انهكنا العوز واذلتنا الجهالة، وعندما نطالب بحقنا، في رغيف خبز مغموس في العافية، يكفرونا ويطلقون علينا الكلام والشتيمة، واحيانا يخترقون صدورنا ورؤسنا بالذخيرة الحية، نرجوك ان تختار يارب، بين قناص وسياف يدعي تمثيلك، ولص محتال يخرج من كتابك المنزل، وبين شعب يحبك ويرجوك ان تساعده، في اٍسترجاع وطن، من ارصدة الوسطاء.

3 ـــ سيحبكم ويستجيب لحقكم الرب، لكنه لا يساعد من لا يساعد نفسه، لهذا ستكون قدرته عوناً لكم في ساحات التحرير، دفعتم الثمن وآن لكم ان تحصدوا لحظة الأنتصار، وهم بفسادهم وارهابهم يتدربون على السقوط، لا تثقوا بهم فهم محتالون يتبادلون الأدوار، لا تنتظروا من مستنقع الفساد والأرهاب غير التلوث، لا تقبلوا ثمناً لدماء وارواح شهدائكم وجرحاكم، غير مثول الأرهابي والحرس القومي القديم، المجرم عادل عبد المهدي امام العدالة، ومعه عقداء القنص والخطف والأغتيال، التابعين للمليشيات الأيرانية في العراق، وبصرامة الحق ان يطبق قانون "من اين لكم هذا؟؟" بغية استرجاع الثروات العراقية المهربة، والأهم من كل ذلك، انجاز الهدف الأسترايجي للثورة، في اسقاط حكومة الفساد والأرهاب، وليكن شهر تموز الوطني القادم، موعدكم مع لحظة الأنتصار.

4 - اجراءات السيد مصطفى الكاظمي، ليس الا شكل بلا مضمون، كمن سبقه، سيوعدكم كثيراً، ولم تحصدوا من وعده غير الريح، التسول عند ابواب السراق، عبثية لا تعيد للمسروق حقه، نزيف دماء شهدائكم وجرحاكم وثروات وطنكم، فتح جراحها سياف الدين والدولة، بسيوف مذاهب ذوي العاهات الأخلاقية، لا تصدقوا الآن احداً، مهما كانت المظاهر والألقاب، او حجم اللحى والعمائم، فالجميع تلوثت سمعتهم، بدسم الفساد ومساومة الباطل، غداً ستتسع مساحة الجوع، وتتعدد مصادر الأوجاع، وفي ساحات التحرير، ستدافع الحياة عن حق بقائها، وهناك: وليس غير الهناك، ستكتمل في تموزنا الوطني، لحظة الأنفجار لمن "يريد وطن".

 

حسن حاتم المذكور

 

وعد عباس(وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا)القرآن / الإسراء (23) ومثل محتوى هذه الآية تقريبًا نجده في الإصحاح الخامس عشر من "إنجيل متى" – العهد الجديد، ونجد شرحه في كتاب "الكنز الجليل في تفسير الإنجيل" إذ يقول "ومن تلك الواجبات الاعتناء بهم في زمن الحاجة والشيخوخة" .

يرد في الكتب الدينية إشارات سيكولوجية هامة تدل على عمق المعرفة بالنفس الإنسانية، وقد وردت في القرآن والإنجيل الكثير جدا من تلك الإشارات، منها ما قرأناه في الآية والإصحاح السابقين، فالآية مثلا تنبه لحقيقة سيكولوجية هامة تتعلق بالطبيعة النفسية للمسنين، لكنها لم تنبه ولم تشرح سيكولوجية الشيخوخة، فتركت البحث لنا، واكتفت بتوصيتنا بالتعامل معهم بإحسان بعد أن (يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا) والأمر نفسه بالنسبة للآية الواردة في الإنجيل . فلماذا التركيز على الكِبَر؟

لأن الفرد حين يتعدى عمره الخمسين سنة تأخذ طبيعته النفسية بالتغير، بسبب حصيلة تفاعل العوامل الوراثية مع الظروف البيئية – الطبيعية والاجتماعية، مضروبة بعدد السنين والعمر الزمني لحياته . فتطرأ كثيرٌ من التغيرات على حياتهم الجسمية والعقلية والنفسية، وعلى النحو الآتي :

- فقدان الاعتبار للذات بفقدان المركز والدور الإنتاجي وما يرافقهما من شكوك حول دور المسن أو أهميته لأسرته ومجتمعه .

- الشعور بفقدان الأمن والخوف من المستقبل، مع الإحساس بعدم القدرة على الوفاء بمستلزمات العيش .

- الإحساس بالاعتلال الجسمي والعصبي وخاصة مرضى السكري وبقية الأمراض المزمنة .

- الإحساس بالضعف في القدرة على الحفظ والتذكر (النسيان للأحداث القريبة زمانيًا)

- الاضطرابات النفسية وشدة الحساسية والعناد وسرعة الغضب (الزعل) .

- تدني القدرة على مقاومة الضغوط الناشئة عن التغير الاجتماعي كانتقال الأسرة وغربتها أو فقدان أحد أفرادها أو الأصدقاء، وحتى فيما يتعلق بتصرفات الأبناء التي يراها غير أخلاقية لكونها غير منسجمة مع أفكاره التي اكتسبها في مرحلة زمنية سابقة .

- محدودية الحوافز للانتماء والمشاركة الاجتماعية .

هذه التغيرات الجسمية والنفسية والعقلية وغيرها، تجعل الأبناء يضيقون ذرعا بسلوكيات والديهم، فهم يقيدون حرياتهم، وينغصون عليهم راحتهم، فتحدث الصدامات والشجارات، التي قد تؤدي إلى انتحار الابن، أو إلى ارتكاب جرائم بحق الآباء ...

وأخيرًا لا بد من الإشارة إلى أن علم النفس لم يصل ورغم دراساته الكثيرة في هذا المجال إلى طرق لعلاج هذه الحالات لدى المسنين، بل اكتفى ببعض التوصيات للتعامل معهم، لا تكاد تكون إلا شرحا لما ورد في نهاية الآية القرآنية (فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا)، والآية الإنجيلية .

لأن ما يمر به المسن خارجٌ عن إرادته والواجب احترامه ومعاملته بإنسانية، والصبر عليه، والاستماع له، والمرونة في التعامل معه، مع نصائح أخرى لكيفية التخاطب مع المسنين تجدونها في مصادر كثيرة.

 

وعد عباس

 

حسين سرمك حسنأكبر غش إجرامي في التاريخ الطبي.

لم تثبت اختبارات الفيروسات التاجية على الإطلاق وجود فيروس قاتل في أي مريض. إذا كان الأمر كذلك، فربما يكون هذا أكبر احتيال إجرامي في التاريخ الطبي.

ترجمة: الدكتور حسين سرمك حسن

 تمهيد:

كشف المؤرخ والمؤلف ويليام إنغدل أن الدكتور فوسي Dr. Fauci، الذي عمل في مركز السيطرة على الأمراض لمدة 36 عامًا، أيّد نظرية فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز التي فقدت مصداقيتها والتي استخدمت العلم والاختبار الفاسدين. كتب روبرتو أ. جيرالدو Roberto A. Giraldo، دكتوراه في الطب وإتياندي هارفين Etienne de Harven، دكتوراه في الطب أن الاختبارات الرئيسية المُستخدمة لتشخيص الإيدز، بما في ذلك ELISA، ولطخة غربية Western blot، واختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل PCR الوراثي، غير صالحة. كتب الطبيبان، "لم يكشف أي من هذه الاختبارات عن فيروس نقص المناعة البشرية نفسه، ولا يكتشف جزيئات فيروس نقص المناعة البشرية. حقيقة أنه بعد 25 عامًا من البحث المكثف لم يتم عزل فيروس نقص المناعة البشرية أو تطهيره من حيث علم الفيروسات الكلاسيكي، تشير لنا إلى أن النظرة المعدية للإيدز باعتباره مرضًا فيروسيًا معديًا تعتمد على ميكروب غير موجود على ما يبدو! "1528 وليم نغدل

(الباحث العالمي ويليام إنغدل)

يظهر هذا السيناريو مرة أخرى حيث لم يتم عزل فيروس COVID-19 وإثباته بعد. بشكل مثير للريبة، تم سحب مقال 2006 للدكتورين جيرالدو ودي هافن فجأة من قبل المجلة في 2019 قبل اندلاع فيروس كورونا ووهان.

إن الدكتور فوسي ورفاقه، الدكتورة ديبورا بيركس، منسقة فرقة عمل كورونا COVID-19 للبيت الأبيض، ومدير مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها روبرت ريدفيلد، متواطئون في عمليات الاحتيال وسوء التصرّف في فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، واليوم يمسكون ليس بمستقبل الصحة العامة الأمريكية فقط، ولكن أيضا بالاقتصاد العالمي كله في أيديهم.

يتم اتخاذ قرارات سياسية واجتماعية مثيرة في جميع أنحاء الولايات المتحدة وحول العالم بشأن تدابير الحجر الصحي الطارئة والخطوات الأخرى التي يجب اتخاذها. في كثير من الحالات، يتم تبرير الإجراءات الجذرية والقاسية، مثل إغلاق الاقتصاد العالمي، من خلال إسقاطات حالة مرض COVID-19  في المستقبل. إذا كان هناك شخص واحد يواجه الاستراتيجية الحالية للتعامل مع الفيروس التاجي في واشنطن، فهو مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية (NIAID) للمعهد القومي للصحة، الدكتور توني فوسي Dr. Tony Fauci. ما تركته وسائل الإعلام الرئيسية بشكل ملائم في مناقشة دور فوسي هو تاريخه المثير للجدل والمتضارب للغاية منذ انضمامه إلى NIAID لأول مرة في عام 1984 خلال بدايات ذعر الإيدز. هناك يلقي دوره الضوء على أفعاله الرائعة والمثيرة للجدل اليوم.

يتم الترويج لتوني فوسي، وهو عضو بارز في فرقة عمل البيت الأبيض لفيروس كورونا، من قبل وسائل الإعلام الأمريكية الرئيسية مثل سي إن إن، إم إس إن بي سي أو نيويورك تايمز كخبير كبير في جميع ما يتعلق بانتشار فيروس كوفيد 19. وقد رفض جهود الرئيس لترويج دواء معروف لمكافحة الملاريا كعلاج لمرضى الاكالة الشديدة على أنه "قصصي"، على الرغم من أنه قبل سبع سنوات دعم هذا الدواء نفسه. وقد أخذ علانية توقعات من معهد أنشأته مؤسسة غيتس في ولاية واشنطن، وهي نفس المؤسسة التي تمتلك منظمة الصحة العالمية وتملك حصصًا كبيرة في صانعي اللقاحات الرائدين، للادعاء بأن ما يصل إلى 200000 أمريكي قد يموتون بسبب COVID19 . ذكر فوسي أن COVID19 هو "أكثر فتكًا بعشر مرات تقريبًا من الأنفلونزا الموسمية"، وهو ما قد يعني 300-600000 حالة وفاة بسبب الفيروس التاجي هذا العام، وفي نفس الوقت في مجلة طبية محترمة قارن Covid-19 على أنه مشابه للإنفلونزا الموسمية في التأثير. عندما سُئل كم من الوقت يجب أن يستمر إغلاق جزء كبير من الاقتصاد الأمريكي، أجاب فوسي فقط عندما لا يكون هناك أي حالات اختبار إيجابية جديدة لـ covid19، وهو أمر مستحيل بالنظر إلى أن الاختبار معيب وفاشل. وقد دعم أيضًا الاختبارات البشرية المباشرة للقاحات الجديدة دون أي اختبارات على الحيوانات مسبقًا، بما في ذلك اللقاحات الجذرية المعدلة وراثيًا التي لم يتم اختبارها.

يتمتع فوسي بتأثير أكبر على السياسة الوطنية الأمريكية بشأن جائحة كوفيد 19 غير المسبوق أكثر من أي شخص آخر، بما في ذلك الرئيس ترامب. يعامله الكثير من وسائل الإعلام برهبة كعالم لا يرقى إليه الشك، وأنه واحد من أفضل العلماء في العالم. نظرة فاحصة على مهنة أنتوني فوسي تعطي صورة مختلفة تمامًا، مثيرة للقلق في الواقع.

1529 انتوني فوسي

(طبيب احتيال الإيدز توني فوسي الذي صار الآن رئيس لجنة البيت الأبيض لمواجهة وباء كورونا وإلى يساره شريكته د. ديبورا بيركس)

قيصر الإيدز في أمريكا

توني فوسي شغل المنصب الأعلى في NIAID في واشنطن لمدة 36 عامًا. واليوم تجاوز سن التقاعد 79 عامًا، ويحمل الأموال لتحديد أيٍّ من شركات الأدوية أو الباحثين الجامعيين سيحصلون على أموال حكومية ثمينة أو لا من ميزانية NIAID السنوية البالغة 5 مليارات دولار.

دعنا نعود إلى عام 1984 عندما تم تسمية فوسي رئيسًا لـ NIAID خلال عهد ريغان. في ذلك العام، عقد باحث الإيدز، روبرت جالو، الذي يعمل تحت إشراف فوسي، مؤتمرا صحفيا للإعلان عن أنه "اكتشف" فيروس الإيدز. وقال إنه فيروس نقص المناعة البشرية

HIV- human immunodeficiency virus.

كان الإعلان المروّع الذي دار حول العالم في تجاهل تام للإجراءات العلمية للأدلة العلمية المنشورة التي استعرضها اباحثون النظراء، بما في ذلك تحليلات المجهر الإلكتروني المطلوبة. لقد كانت حالة "العلم من خلال مؤتمر صحفي" كما وصفها عالم ناقد هو، البروفيسور بيتر هـ. ديوسبرغPeter H. Duesberg . كان ديوسبرغ باحثًا حاصلًا على جوائز في بيركلي وعزل أول جين للسرطان من خلال عمله على الفيروسات القهقرية retroviruses في عام 1970، ورسم خريطة التركيب الجيني لهذه الفيروسات.

بالنسبة لغالو وفوسي، كان ذلك غير مهم حيث تدفقت الملايين من الأموال البحثية إلى NIAID للبحث عن الفيروس الجديد، HIV. ادّعى فوسي وغالو أن الإيدز معدي للغاية، أيضًا عن طريق الانتقال الجنسي، خاصة بين الرجال المثليين. والجدير بالذكر أنه قبل ادعاء غالو أنه اكتشف فيروس الإيدز، كان NIAID يجري أبحاثًا حول دور الأدوية، مثل بوبرس أو نتريت، التي ثبت أنها مثبطات للمناعة، في وفاة مرضى الإيدز الأوائل. تم إسقاط ذلك بسرعة لصالح البحث عن "علاج" للإيدز. قيل لوسائل الإعلام أن الإيدز كان "تهديد القرن للصحة العامة". ذهب جالو إلى كسب الملايين في اختبار الدم الحاصل على براءة اختراع لفيروس نقص المناعة البشرية، على الرغم من حقيقة أن الاختبار كان في كثير من الأحيان يعطي نتائج إيجابية خاطئة ولم يختبر مباشرة للفيروس المزعوم ولكن للأجسام المضادة النشطة، وهو ما أكدت ممارسة هلم المناعة أنّه غير صالح، حيث أن الأجسام المضادة تشير إلى مجرد استجابة لعدوى سابقة وليس بالضرورة إلى وجود فيروسAHIV. في ذلك الوقت في 1980، كان فوسي مسؤولًا عن أبحاث الإيدز في NIAID، وهو منصب لا يزال يشغله.

اختبارات كاذبة؟

مسألة اختبارات فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز قضية مركزية. بينما كان العالم الخائف يطالب بالاختبار، قام جالو و فوسي بترويج اختباراتهما المعيبة للغاية للأجسام المضادة. في عام 2006، زعم جالو أن "اختبارات فيروس نقص المناعة البشرية كانت دقيقة للغاية منذ وقت تطويرها في عام 1984 وأصبحت أكثر دقة بمرور الوقت ..." دقة عالية في عام 1984 ولكن دقة عالية جدا بمرور الوقت؟ وأضاف جالو رداً على الانتقادات بأن "اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل عن وجود الفيروس نفسه يمكن أن يحدد بدقة حالة إصابة الطفل بفيروس نقص المناعة البشرية".

في نقض حاد لمزاعم جالو، التي أيدها فوسي و NIAID وكذلك CDC، روبرتو أ. جيرالدو، دكتوراه في الطب، و إتيان دي هارفين ، دكتوراه في الطب أيضا، العالِم الذي أنتج أول ميكروغراف إلكتروني لفيروس ارتجاعي، إلى أن كلاً من فحص ELISA و لطخة غربية، والاختبار الوراثي، وهو اختبار  تفاعل البوليميراز المتسلسل PCR أو اختبار "الحمل الفيروسي"، وهما الاختباران الرئيسيان المستخدمان لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بالإيدز، غير صالحين. "لا يكشف أي من هذه الاختبارات عن فيروس نقص المناعة البشرية نفسه، ولا يكتشف جزيئات فيروس نقص المناعة البشرية". ويضيفان أن هناك "أكثر من 70 حالة مختلفة موثقة يمكن أن تتسبب في تفاعل اختبارات الأجسام المضادة دون الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية". من بين الحالات الإيجابية الكاذبة الأنفلونزا أو نزلات البرد أو الجذام أو وجود الحمل. يتم استخدام نفس الاختبارات اليوم لتحديد إيجابية فيروس كورونا SARS-CoV-2.

وخلصوا إلى أن "حقيقة أنه بعد 25 عامًا من البحث المكثف لم يتم عزل فيروس نقص المناعة البشرية ولا تنقيته من حيث علم الفيروسات الكلاسيكي، تشير إلى أن النظرة المعدية للإيدز باعتباره مرضًا فيروسيًا معديًا يعتمد على ميكروب غير موجود على ما يبدو!"

أعلن جيرالدو ودي هارفين، "تم تأكيد الوجود المزعوم لفيروس نقص المناعة البشرية من دراسة البروتينات، ونشاط النسخ العكسي (RT)، وشظايا الحمض النووي الريبي التي تم العثور عليها في رواسب مزارع الفيروسات، وليس من التحليل المباشر للجسيمات الفيروسية النقية". يفرض مركز السيطرة على الأمراض اختبارًا إيجابيًا للجسم المضاد لفيروس نقص المناعة البشرية لتحديد الإصابة بالإيدز في الولايات المتحدة الأمريكية. ومع ذلك، لا تتطلب منظمة الصحة العالمية في أفريقيا منذ عام 1985 أي اختبار فيروس نقص المناعة البشرية أو أي اختبار مختبري آخر. مجرد أعراض المريض التي يمكن أن تشمل فقدان الوزن والإسهال المزمن والحمى الطويلة والسعال المستمر وما إلى ذلك، وهي الأعراض المستوطنة للفقر المزمن وسوء التغذية ونقص الصرف الصحي.

لكن هذا الاحتيال شكّل مسيرة توني فوسي لأكثر من 35 عامًا. أخذ فوسي كرئيس لـ NIAID الملايين من مؤسسة بيل وميلندا غيتس Bill & Melinda Gates بالإضافة إلى مؤسسة كلنتون Clinton Foundation مع عشرات المليارات من دافعي الضرائب الأمريكيين لإجراء هذا البحث المزيف. بشكل مثير للريبة، تم سحب مقال عام 2006 للطبيبين جيرالدو وهارفين فجأة من قبل المجلة في 2019 قبل اندلاع فيروس كورونا ووهان.

على الرغم من حقيقة أنه يعرف القواعد الراسخة لعلم الفيروسات، أوصى فوسي، بصفته رئيس NIAID، بعقار شركة بوروز ويلكوم Burroughs Wellcome للعلاج الكيميائي، AZT "كدواء وقائي" للمرضى الذين تم تشخيصهم بفيروس نقص المناعة البشرية حتى بدون أعراض! أعطت بوروز ويلكوم NIAID الدراسة التي كانت متحيزة عمداً لـ AZT. حتى أن فوسي دعم إعطاء AZT للنساء الحوامل على الرغم من الخطر الكبير على الجنين. إحدى علامات الحمل لدى جميع النساء هي مستوى أعلى من المستضدات حيث يحارب جهاز المناعة الطبيعي أي عدوى لحماية الجنين. وقد ثبت أن عقار AZT أو Retrovir، وهو عقار فاشل لسرطان الدم، عقار عالي السمية. تمت الموافقة على اختبار الإيدز في 5 أيام قياسية من قبل فوسي وحكومة الولايات المتحدة في عام 1987. اليوم على الرغم من أكثر من ثلاثين عامًا بتمويل البحوث ومليارات الدولارات، لا يوجد لقاح فعال لفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.

فوسي وشركة جليعاد Gilead

وفقًا للأشخاص الذين درسوا دور توني فوسي كرئيس للـ NIAID، كان تركيزه على ما يسمى الاختزال العلمي scientific reductivism، الموصوف بأنه "نظرية على طراز القرن التاسع عشر للجراثيم المفردة لشبكة معقدة من العوامل التي أهارت أجهزة المناعة لمجموعة فرعية من الرجال المثليين في أوائل الثمانينيات". وقد رفض كشف الوثائق التي تشير إلى أن مجموعة متنوعة من الأدوية الفتاكة والسموم الأخرى مثل النتريت يمكن أن تلعب دورًا. ونتيجة لذلك فقد أهدر عشرات المليارات من دولارات دافعي الضرائب منذ عام 1984 في تجارب كانت تسير في طريق مسدود. كان من أكثر أعماله الشائنة تعاونه مع شركة جليعاد للعلوم Gilead Sciences.

غير راض عن تطوير اختبار إيجابي كاذب للإيدز وحصوله على موافقة إدارة الغذاء والدواء من المسار السريع لـ AZT لعلاج المرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية الذين يعانون من أعراض مرضية خطيرة، قرر فوسي التعاون مع شركة جليعاد للعلوم (كما هو الحال في "بلسم جلعاد" الإنجيلي) في ما أصبح يسمى تجارب PrEP experiments.

بدأ فوسي في عام 2007 في تمويل التجارب السريرية لأدوية AZT في "السلبيين" لفحص فيروس نقص المناعة البشرية، على أساس نظرية أن العلاج الكيميائي "سيحميهم" من أن يصبحوا "إيجابيين". أي اختبار العقاقير السامة لفيروس نقص المناعة البشرية على الأشخاص الأصحاء "للتأكد" من أنهم لم يصابوا بالإيدز على الإطلاق. إذا كان هذا يبدو جنونًا، فقد كان كذلك. قامت جليعاد بتوريد عقار تروفادا إلى NIAID بين عامي 2007 و 2012 للمرحلة الثالثة من الاختبارات البشرية على الأشخاص السلبيين لفيروس نقص المناعة البشرية. تم إجراء أربعة اختبارات لما لا يقل عن 2000 وما يصل إلى 5000 شخص لكل اختبار. أطلق على المشروع اسم "العلاج الوقائي قبل التعرض pre-exposure prophylaxis" أو "الوقاية الوقائية" أو “PrEP”. تم إعطاء الأشخاص الأصحاء جرعات من عقار العلاج الكيميائي Truvada على أطروحة أنه يمكن أن يمنعهم من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية في يوم من الأيام. حثت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، في توصيتها في مايو 2014، الأطباء على وصف تروفادا للسلبيين في ما يسمى بـ "المجموعات المُعرّضة للخطر"، وهي علامة حكومية رسمية على دواء مُربِح للغاية.

تجاهلت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية اثنين من اختبارات تروفادا الأربعة التي فشلت وتم إيقافها. على الرغم من ذلك وبسبب التلاعب بالبيانات من قبل فوسي وNIAID  و جليعاد، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على Truvada الخطير لـ PREP. تذكر جليعاد اليوم الآثار الجانبية لتروفادا: مشاكل الكلى، بما في ذلك الفشل الكلوي. تفاقم التهاب الكبد B؛ الكثير من حمض اللاكتيك في الدم (الحماض اللبني)، مما قد يؤدي إلى الموت؛ مشاكل الكبد الحادة التي يمكن أن تؤدي إلى الموت؛ مشاكل العظام. ويذكرون أن تروفادا "يمكن أن تساعد في الحد من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية - 1 من خلال ممارسة الجنس، عند تناوله كل يوم واستخدامه مع ممارسات جنسية أكثر أمانًا"

إن عملية احتيال فوسي-جليعاد للترويج لـ Truvada للأشخاص الأصحاء من أجل "تقليل خطر" الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية هي علامة على مستوى سوء الممارسة الطبية وفي بعض الحالات الإساءة الإجرامية الواضحة لصحة الإنسان التي يمثلها المعلم الحالي للفيروس التاجي في البيت الأبيض وهو، توني فوسي.

فوسي وفيروس COVID-19

في أكتوبر 2019، حصل فوسي و NIAID على 100 مليون دولار من مؤسسة غيتس لتطوير علاجات "قائمة على الجينات" لفيروس نقص المناعة البشرية وأمراض الخلايا المنجلية. هذا يعني أن فوسي لا يزال حتى وقت المزاعم الأولى عن الفيروسات التاجية الجديدة في ووهان في الصين، يشجّع الاحتيال لمدة 35 عامًا حول فيروس نقص المناعة البشرية. فوسي هو أيضًا جزء من عصبة مؤسسة غيتس. في عام 2012، تم تسمية فوسي كواحد من أعضاء مجلس القيادة الخمسة لخطة عمل اللقاحات العالمية التي أنشأتها مؤسسة غيتس.

وهذا وثيق الصلة بدوره اليوم باعتباره "البابا" لفيروس إدارة كورونا. هل قام NIAID أو أي مختبر آخر في العالم بدقة، مع الفحص المجهري الإلكتروني، بعزل وتنقية عينات من المرضى الذين تم اختبارهم لمرض السارس - CoV-2 كإيجابيين لفيروس Covid-19؟ أم أن البراهين الفيروسية خاطئة مثلما صنع فوسي وزمرة الإيدز مع فيروس نقص المناعة البشرية؟

بالإضافة إلى ذلك، يعمل NIAID مع Gilead لإجراء تجارب بشرية للمرحلة الثانية على عقار جليعاد، remdesivir، كعلاج محتمل للمرضى البالغين في المستشفى الذين تم تشخيصهم كمصابين بفيروس COVID-19.

صدفة؟

الأمر ذو الصلة أيضًا هو حقيقة أن جميع كبار المستشارين العلميين لفرقة عمل الرئيس الأمريكي المعنية بفيروس COVID-19 مرتبطون منذ عقود بالبحث المزيف والبحوث المدمرة عن فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز ونشر النظريات الكاذبة. إلى جانب توني فوسي من NIAID تقف ديبورا بيركس Deborah L. Birx، دكتوراه في الطب، التي عيّنها أوباما كمنسق عالمي للإيدز في الولايات المتحدة والتي عملت تحت توني فوسي في NIAID من 1983-1986.

روبرت ريدفيلد Robert Redfield هو المدير الحالي لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وهي مركز فضيحة اختبار الفيروسات التاجية الأخيرة. شارك ريدفيلد مع روبرت جالو الذي فقد مصداقيته، وهو زميل سابق لفوسي في فضائح الإيدز في أوائل الثمانينيات في NIH، في تأسيس معهد علم الفيروسات البشرية بجامعة ميريلاند. كما شارك ريدفيلد وبيركس في تأليف العديد من المقالات العلمية حول لقاحات فيروس نقص المناعة البشرية المزعومة، والتي لم يكن أيّ منها فعالًا.

إن فوسي وبيركس وريدفيلد، جميعهم متواطئون بشكل لا يرحم في عمليات الاحتيال وسوء التصرف في فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، يمسكون اليوم لا مستقبل الصحة العامة الأمريكية فحسب، ولكن أيضًا مستقبل الاقتصاد العالمي بأكمله. ليست حالة جيدة. كما يظهر من عملهم على فيروس نقص المناعة البشرية الذي ثبت أنه احتيال، لا تثبت اختبارات الفيروسات التاجية على الإطلاق وجود فيروس قاتل في أي مريض. إذا كان الأمر كذلك، فربما يكون هذا أكبر احتيال إجرامي في التاريخ الطبي.

ف. ويليام إنغدل F. William Engdahl

مستشار ومحاضر في المخاطر الاستراتيجية، وهو حاصل على شهادة في السياسة من جامعة برينستون، وهو مؤلف الكتاب الأكثر مبيعًا في مجال النفط والجغرافيا السياسية، يكتب حصريًا لمجلة "New Eastern Outlook" الإلكترونية.

# هذه ترجمة لمقالة:

The Greatest Criminal Fraud in Medical History: Where’s the Virus?

  1. William Engdahl

New Eastern Outlook

April 23, 2020

 

صادق السامرائييحدثني عن كان فلان وفعل علاّن،

فقلت له: ليس في الإمكان خيرٌ مما كان!!

قال: وكيف تقول هذا؟

قلت: وهل لديك على ما قلته بُرهان؟

قال: بل أنه وأنه ووو...!

قلت: هذه هذربات لسان!!

غضب صاحبي وإتهمني بما يخطر على باله من التوصيفات المتداولة،

وأضاف: أنت والعدوان صًنوان!!

قلت: حسنا لنتباحث!!

قال: أنتَ ترى غير ما أرى!!

قلت: لهذا علينا أن نتباحث!!

قال: تريد أن تكذبني، أ ليس كذلك؟

قلت: ليس هذا هو الهدف والغاية وإنما الحقيقة والمعلومة الصحيحة.

قال: ما قلته أنا هو الصحيح!!

قلت: هل أن بلداننا مستقلة؟

قال: هذا سؤال زائف!!

قلت: لنبحث في الموضوع، فبلداننا ومنذ نهاية الحرب العالمية الأولى تحت رحمة قوى خارجية، وما يجري فيها من أقصاها إلى أقصاها لا يتم إلا بموافقة القوى الخارجية، وإن شئت فسفارات تلك القوى هي التي تتحكم بالبلدان وفقا لمصالحها وأجنداتها.

قال: بل دولنا ذات سيادة وإستقلالية كباقي الدول

قلت: هذا ما يُراد لنا أن نتصوره ونتوهمه، ونتصرف بموجبه، إن القول بأن دولنا مستقلة وذات سيادة فيه نظر، لأن حكوماتها المتعاقبة أو أنظمة حكمها لم تؤكد ذلك على مدى القرن العشرين ولا تزال.

قال: بل كان كذا، وعاش كذا وفعل كذا

قلت: الأمور بخواتمها، وما فعله فلان وقاله علان ضمن المطلوب إثباته لتأكيد المشاريع المنظورة، وعند إنتهاء المهمة تكون النتيجة بائسة وذليلة.

تسمر قليلا، كأنه في حيرة

فقال: وماذا تريد أن تقول؟

قلت: دولنا لا تزال تحت الإستعمار الغير مباشر، ومحكومة بالوكالة، وأنظمة حكمها تنفذ مشاريع تملى عليها، وإلا كيف تفسر فشلها جميعا في التواصل والمواكبة، وتطوير البلاد، وتأكيد حقوق المواطنين الإنسانية؟

حدجني صامتا ومضيتُ قائلا:

علينا أن نكون صادقين لكي نكون، لا أن نعيش في خداعات ونطارد سرابات وظنون!!

 

د. صادق السامرائي

 

 

سلس نجيب ياسينالامازيغ او البربر هم السكان الاصليين لمنطقة شمال افريقيا او ما يسمى اليوم بالمغرب العربي او الاسلامي حيث يتوزعون بين بلدان المغرب والجزائر وتونس وكذا ليبيا وحتى جزر الكناري الاسبانية.

وهم سكان احرار اشاوس قطنوا الجبال و احتكوا بالصحراء و بحار المتوسط مما جعل شخصيتهم متفتحة ومنغلقة في ان واحد . حيث كان البربر او الامازيغ مرحبين بالاسلام واقل شراسة في مواجهة الفاتحين العرب ويعود السبب في دلك لانهم احرار ورصان

واسياد في بلادهم وفي نفس الوقت غير متلهفين للحكم والثروة نظرا لعيشهم كمكون واحد وفي منطقة شاسعة مملوءة بالخيرات . فحاولوا فهم العرب وسبب تواجدهم عندهم واقتنعوا بالاسلام و نشروه بالاندلس ايضا ..

للبربر او الامازيغ جدية في الحياة وفهم عميق لها مما جعلهم يهتمون بالعلم حيث ان علمائهم يجمعون بين العلم و مناهضة الظلم و قوة الشخصية و عدم الاستسلام للظلم.

ولكن الثغرة الوحيدة في الشخصية الامازيغية البربرية هي انهم لا يهتمون كثيرا بالحكم والسيطرة لان طبيعتهم حرة قبلية عشائرية ملكية يسود حكم العائلة فيها بتقاسم العدات والتقاليد والحروب ضد الاعداء.

ولايهمهم من حكم او يحكم طال ما انه ابن بيئتهم .

ولعل واحد من بين اهم الاسباب التي جعلتهم لا يكونون دول امازيغية اسلامية هو تباعد مناطق تواجدهم وامتدادها واختلاط انسابهم مع العرب .مما يسر للمحتل اعطاء الجكم للعرب بالوكالة وخدمة الاستعمار .

يمتاز علم وشعار البربر بهلالين وسطهما عمود وهو رمز للحرية وهو مفتاح شخصيتهم وامتدادها

واكبر دليل على انهم يفضلون الحرية على السيادة والحكم و الجري وراء اكل اموال الغير واحترامهم لداتهم وللاحر هو ان للاتراك دولة وللعرب عشرون دولة 5 منها امازيغية الاصل . وللفرس دولة وكدا لليهود المشتتين كيان سمي دولة

اما الامازيغ فهم يفضلون الحرية وعدم الضحك عليهم والالتزام بمبادئهم و هدا ما مكن الشعب الليبي الحر من افتكاك وانجاح ثورته رفقة اخوانه الاتراك والتي من المحتمل جدا انها ستسود باقي دول الامازيغ او البربر

 

بقلم ا. الكاتب سلس نجيب ياسين

 

منى زيتونتجارب المتاهة!: أثناء تدريسي لمقرر علم النفس التربوي نظريًا وعمليًا، كانت هناك تجربة شهيرة تُعرف بالمتاهة، أطلب من الطالبات القيام بها كتطبيق عملي على التعلم بالمحاولة والخطأ، وتتكون المتاهة المستخدمة في معمل علم النفس عادة من صندوق خشبي مكشوف به مجموعة من الطرق، بعضها مغلق لا يؤدي إلى أي مخرج، وبعضها الآخر يتصل الواحد منها بالآخر ويؤدي إلى نقطة النهاية.

وكانت الطالبة تُخبَر بأن عليها أن تتعلم كيف تنتقل من نقطة البداية إلى نقطة النهاية عبر هذه الطرق في عدة محاولات وفقًا لسرعتها في التعلم، وليس هناك زمن محدد لكل محاولة، بل سيتم تسجيل الزمن الذي تستغرقه في كل محاولة، ولن يؤثر عدد المحاولات ولا زمن كل محاولة إطلاقًا على درجتها، كما ولن يتم احتساب الأخطاء، لأن المطلوب أن تتعلم فقط، ويجب عليها أيضًا ألا تفحص الطرق الممكنة بين نقطتي البداية والنهاية قبل البدء، لأن نوع التعلم المستهدف في التجربة هو التعلم بالمحاولة والخطأ.

كانت أغلب الطالبات تستجبن للتعليمات وتتعلمن بشكل صحيح، ولكن دائمًا وأبدًا كانت هناك طالبات لا تلتزمن بتعليمات وشروط إجراء التجربة، فتحاولن اختلاس النظر إلى المتاهة وفحص طرقها بأنظارهن قبل إجراء التجربة لمعرفة كيف تتحركن من نقطة البدء وصولًا إلى نقطة الانتهاء، وهو ما كان يظهر فارقًا بينهن وبين زميلاتهن الملتزمات بالشروط في نتائج المحاولة الأولى للتعلم، فزميلاتهن اللاتي لم يسترقن النظر كان يأتي زمن المحاولة الأولى كبيرًا كونه تعلمًا بالمحاولة والخطأ ليست لديهن أدنى خبرة حوله، ثم يهبط الزمن شيئًا قليلًا في المحاولة الثانية، ثم يهبط بدرجة كبيرة ثم يثبت الأداء بعد عدة محاولات قليلة لأنهن بذلن جهدًا في التعلم، بينما مسترقات النظر كان زمنهن في المحاولة الأولى يأتي أقل بكثير مقارنة بالمحاولة الأولى لزميلاتهن، وبلا فارق يُذكر عن المحاولة الثانية وباقي المحاولات، وكان المنحنى بوجه عام يأتي متذبذبًا، بلا مناطق ثبات أو استقرار في الأداء، والزمن يعلو ويهبط في إشارة إلى تخبط واضح.

وتعلمت من هذه الخبرة مع طالباتي أن هناك من يحاول دائمًا التلاعب بالبيانات الإحصائية متصورًا أنه سيجعل بياناته تبدو أكثر صدقية، ولا يفهم أنه يثبت على نفسه التلاعب! والغباء هنا يكمن في أن التلاعب غير مبرر!

منحنى مشوه!

أصبحت أسترجع هذه الخبرة كثيرًا مؤخرًا أثناء تتبعي للأرقام المعلنة من بعض دول العالم لحالات الإصابة بفيرس كورونا، فتارة يتم تقليل عدد المفحوصين لتخفيض أعداد المصابين المعلنة، ومعروف أن الأعداد التي تُعلن للمصابين تتناسب مع عدد من تم تشخيصهم بأخذ المسحات وغيرها من طرق التشخيص، وتارة نسمع ونشاهد شهادات أطباء بأنهم تلقوا مخاطبات رسمية بتسجيل الإصابة بفيرس كورونا كسبب للوفاة، وأن هناك محاولات لتضخيم أعداد المصابين والمتوفين في الولايات المتحدة الأمريكية تحديدًا.

ومع فيرس لا زالت تُجرى الدراسات حول أفضل الوسائل لتشخيصه، وبحسب أغلب الباحثين فإن 80% من المصابين به لا تكاد تظهر عليهم أية أعراض، فلا ينقصنا إلا محاولات التلاعب في البيانات المتاحة لأجل إحداث مزيد من الهلع والذعر في العالم. فضلًا عن عدم الشفافية بشأن أعداد الحالات الحرجة في كثير من البلدان؛ ما يجعل هناك ضبابية حول حقيقة الوضع الصحي في العالم.

وبالنسبة لمصر، يحق لي أن أتساءل: من أين فهمت وزيرة الصحة المصرية أن أداء الوزارة سيُقيم بشكل سيء في حال سجلت أعداد مصابين أكثر بالفيرس وأنه ينبغي المحافظة على أعداد المصابين المعلنة في حدود معينة؟! علمًا بأن معدل الإصابات بالنسبة لعدد السكان، ومعدل النمو اليومي للإصابات في مصر لا زال صغيرًا جدًا، ومتوقع انكسار المنحنى وهبوط الأعداد قبل نهاية شهر مايو.

لقد بدأت إحصائية الأعداد المسجلة لدينا في مصر في منتصف شهر فبراير المنقضي بأعداد قليلة للغاية يوميًا، فكانت بالعشرات ولم تطأ خانة المئات، وتم المحافظة على هذا المعدل المنخفض لحوالي ثلاثة أشهر، ثم هبطت الأعداد لأيام معدودات، وانكشف السبب وراء هذا الانخفاض بأنه قد حدث بعد تقليل عدد المسحات اليومية، ثم فجأة -وفي الأيام الأخيرة- حدثت طفرة في أعداد المصابين المعلنة اليومية، لتعويض عامل الزمن!

وبدا للمتابع أن هناك رغبة واضحة في زيادة أعداد الإصابات المعلنة في مصر لتتناسب نوعًا ما مع عدد السكان، فزادت المسحات التشخيصية ومن ثم زادت أعداد الحالات الإيجابية، وكان أغلب من تم حجرهم ممن لا تظهر عليهم أعراض! وكذلك تم الإعلان عن إصابة بعض المشاهير كمحافظ الدقهلية ووزير البترول السابق وفنانة شهيرة، وهي طريقة غير مباشرة للإيحاء بوجود شفافية في الإعلان عن جميع الحالات الإيجابية بلا استثناء، وهو ما أصبح مشكوك فيه.

وجاءت هذه الزيادة على خلاف الحال في كثير من دول العالم الأشد تضررًا بالفيرس والتي انقضت ذروة المرض فيها منذ زمن؛ فالصين -بؤرة التفشي الأولى للفيرس- أعلنت سيطرتها على المرض منذ حوالي شهرين. ومنذ منتصف مايو تتوالى على أسماعنا أخبارًا تأتي من دول عديدة بتراجع حالات الإصابة وأعداد الوفيات من جراء المرض، منها دولًا عربية تجاورنا كالأردن وفلسطين وليبيا، بل سُجل التراجع في الدول الأكثر تضررًا من الفيرس بأوروبا كإيطاليا وإسبانيا وفرنسا. كما أعلنت السلطات الصحية في كوبا عن حالتي وفاة فقط بكورونا خلال الأيام الماضية. وفي اليابان أعلنت السلطات الخميس الماضي إلغاء حالة الطوارئ المفروضة لمكافحة تفشي كورونا وذلك في ثلاثة أماكن غرب اليابان.

فهل يُعقل أن ترتفع أعداد المصابين في مصر بهذا الإطراد في الوقت نفسه الذي تنحفض وتتراجع فيه أعداد الإصابات في جميع الدول من حولنا، وأكثر من 95% من هؤلاء المعدودين لم يحولوا إلى مستشفيات العزل بل عزلوا في المدن الجامعية لعدم وجود أعراض طبية خطرة لديهم! لكن، في الوقت ذاته يتم رفض أخذ مسحات وعزل من تظهر عليهم الأعراض؛ لدرجة أن فقدنا أربعة من شباب الأطباء في أول أيام عيد الفطر!

وإذا أردنا مواجهة مشاكلنا فعلينا أن نكون صرحاء؛ إذ يبدو أن هناك أناسًا لا يبلغون عن إصابتهم أو عن وجود حالات مصابة بفيرس كورونا لديهم من الأقرباء إلا في حال عدم تحسن المصاب واستشراء المرض، وعندها تتلكأ أجهزة وزارة الصحة وتتردد في قبول عزل المرضى، ليقين تلك الأجهزة أن احتمالات نجاتهم ضعيفة، وقد يموتون بالفعل، فتزيد من ثم أعداد الموتى في إحصائياتهم.

والحال يشبه ما كان يحدث في مستشفى سرطان الأطفال 57357 من رفض لأي حالة مرضية تلقت علاجًا سابقًا ببروتوكول غير البروتوكول العلاجي المستخدم فيها، لأن إدارة المستشفى تتوقع عدم تقدم الحالة بعد تلقيها علاجًا سابقًا خاطئًا، وهي بهذا تضع لنسب الشفاء المرتفعة لبروتوكول المستشفى الأولوية عن تقديم العلاج للمرضى!

وكمواطنة لدي قدر كافٍ من التعليم والثقافة العلمية تذكرني متابعة ما يحدث بالطالبة الفاشلة التي كانت تحاول الغش –بغشومية- في بيانات التجربة بلا مبرر فيأتي المنحنى مشوهًا عجيبًا غريبًا يكاد ينطق بحدوث تلاعب فيه!

زفات الفيسبوك

ويبدو أن الوزارة لا تدرك أثر البلبلة التي يحدثها تزايد الحالات التي تأخرت في تلقي العلاج وباتت حرجة، والتي تعاني أو يعاني أقرباؤها للتبليغ عنها وقبولها في مستشفيات وزارة الصحة لتلقي العلاج، أو الحالات التي توفي أصحابها بالمرض مع تأخر أو رفض عزلهم من قِبل وزارة الصحة المصرية؛ إذ يصاحب المنشورات عن كل حالة من تلك الحالات على صفحات وسائل التواصل -على الفيسبوك تحديدًا- من أقاربهم وأصدقائهم هرج ومرج وضجة لا تماثل أو تقارب الإعلان اليومي عن 500 إصابة و 20 وفاة! وهي المشكلة الأكبر من وجهة نظري التي تمنع المواطن من تقييم الوضع دون تهويل أو تهوين.

ولا أعلم من هو المسئول تحديدًا عن هذا الغباء برفض قبول المرضى المتأخرة حالتهم، وألا يُقبلوا إلا بعد زفة على الفيسبوك، وبعضهم يموت قبل أن تلتفت إليه أجهزة الوزارة! وبعد أن يكونوا قد أسهموا في خلق حالة من الهلع لدى باقي الشعب عند نشر تطورات الموقف على وسائل التواصل الاجتماعي، تشعرنا بأن كورونا يفتك بنا، رغم أن أعداد الإصابات ومعدل نمو الأعداد اليومي من أضعف ما يكون، حتى بعد طفرة زيادة الأعداد في الأيام الأخيرة.

توفير في غير محله ولا وقته!

في عدد المثقف صباح الخميس الماضي كتبت متسائلة عن افتقادنا للبيانات الإحصائية ذات القيمة في البيان اليومي لوزارة الصحة المصرية عن تطورات إصابات فيرس كورونا؛ حيث يتم إخفاء أعداد المصابين ذوي الحالات الحرجة؛ وهو من أهم المنبئات لمدى تفشي الجائحة ودرجة خطورتها، وبالمصادفة البحتة جاء بيان وزير التعليم العالي ظهر يوم الخميس الماضي –يوم نشر المقال- عن وضع الخدمات الصحية متضمنًا إحصائية مختصرة عن حجم المنظومة الصحية الحكومية، وإحصائية أخرى عامة عن أعداد الحالات الحرجة.

أظهرت الإحصائية أن إجمالي عدد أسرة المستشفيات الحكومية بمصر (وزارة الصحة + المستشفيات الجامعية) هو 92.757 ألف سرير، وعدد أسرة الرعاية المركزة 9264 سرير، وعدد أجهزة التنفس الصناعي 5237 جهاز، بدون إضافة مستشفيات القوات المسلحة والداخلية وباقي الوزارات. وبالنسبة للحالات الحرجة: يوجد حاليًا في مستشفيات العزل 2000 مصاب فقط، من بينهم 250 بالعناية المركزة و50 على أجهزة التنفس الصناعي، وباقي المصابين المعزولين حالاتهم أفضل وانتقلوا لأماكن عزل ثانية وأغلبها المدن الجامعية. وهذه البيانات تعني أن الوضع ليس حرجًا وليس في سبيله ليكون كذلك.

وأرى أنه حتى مع تأكدنا من وجود حالات لا تظهر عليها أعراض أو تظهر عليها أعراض خفيفة فإن ذلك يصب في صالح نظرية التخفيف من إجراءات الحظر، ويؤكد نظرتي التقييمية بأن الوضع ليس خطرًا إجمالًا في ضوء البيانات المتاحة، ومن الواضح أنه سينفرج قريبًا بعد إجازة العيد، بل هو انفرج بالفعل، وطفرة الزيادة في أعداد المصابين في الأيام الأخيرة لا وزن لها لعدم وجود حالات حرجة بينها، ولكنه كان قرارًا صائبًا بعدم الإعلان عن انفراج الوضع في العشر الأواخر من رمضان أو إجازة العيد، وربما كانت الفائدة الوحيدة –رغم التلاعب الواضح- في زيادة عدد المسحات لزيادة الأعداد المعلنة هو تخويف الناس من زيادة الاختلاط، وهو أمر جيد قبل الانكسار التدريجي للمنحنى الذي سيبدأ قريبًا مع استمرار سياسة التباعد الاجتماعي وأخذ الاحتياطات قدر الإمكان.

لكن السؤال الذي ينبغي علينا أن نسأله الآن هو: طالما لدينا أسرة مستشفيات وأجهزة تنفس صناعي فائضة، لماذا نسمع عن حالات متكررة للإهمال الطبي من وزارة الصحة حتى في حق الأطباء؟!

والبيانات الأخيرة التي أعلنها وزير التعليم العالي تشير إلى أن المنظومة الصحية كبيرة وقادرة على احتمال أعدادًا أكبر بكثير من أعداد المرضى الحاليين؛ ما يجعلنا لا نفهم مبررات حالة الشُح في تقديم الخدمات الصحية لمن يحتاجها، سواء من الأطباء المصابين أو غيرهم من المرضى، في الوقت ذاته الذي تكون فيه الدولة على أهبتها بعد إعلان مرض فنانة كبيرة بالفيرس، مع حجز حجرة للعناية المركزة وجهاز تنفس صناعي لها لاحتمال احتياجها إليهما لاحقًا في حال ساءت حالتها. ولا أريد أن يُفهم كلامي خطأً فهذه الفنانة لها الحق في العلاج، ولكن لغيرها أيضًا الحق فيه.

ولكن لماذا يتم تصدير أخبار الفنانين لنا في محاولة التغطية على أخبار الأطباء؟! ولماذا تتكرر محاولات النيل من الأطباء والتضييق عليهم، والكيد لهم حتى في تأخر أو عدم توفير الرعاية الصحية عند تأكد إصابتهم؟ هؤلاء هم ذخر الوطن وزبدة عقوله، والبلدان التي تريد التقدم تعرف لهم قدرهم.

وخلاصة ما يمكن استنتاجه من خلال البيانات المعلنة أن هناك قدرًا محدودًا من إمكانياتنا الصحية فقط هي المتاح استخدامها للمدنيين حتى في ظروف كالتي تمر بها البلاد، والبقية الباقية متروكة دون استخدام في حال ساءت الأوضاع وتفشى الفيرس، واحتاجتها الفئات المميزة في المجتمع من عسكريين وشرطة وقضاء وغيرها! علمًا بأن هذه الفئات لها مستشفيات خاصة بها، فلماذا تُستبقى مستشفيات حكومية دون تفعيل خدماتها للمواطنين المصابين؟ ولماذا لا يتم تخصيص مستشفيات عزل جديدة من بين المستشفيات الحكومية، أو نقل أجهزة تنفس صناعي من المستشفيات غير المخصصة للعزل إلى الأخرى التي يوجد بها عزل للمرضى؟ وسأقولها بالبلدي: أنتم بتستخسروا فينا؟!

 

د/ منى زيتون

الأربعاء 27 مايو 2020

 

عبد الخالق الفلاحصدمات كثيرة متوالية على كل الأصعدة تضربنا وتمزق قلوبنا كل يوم اهمها الأزمة المالية التي تواجه العراق  وليست هي  إلأ  نتاج تراكمات من سوء السياسات الاقتصادية الفاشلة على امتداد عقود منصرمة ولم ترسم على اساس بناء دولة ولها خصوصيات ركائزمستقبلية وخاصة بعد عام 2003 حيث طغت الموازنة الاستثمارية على الانتاجية لصالح المجموعات الحاكمة وكيفية قنص الاموال والاستيلاء عليها لصالح تلك المجموعات المعينة وخلق مرحلة من مراحل تداعيات الاقتصاد العراقي وتتميز عن سابقاتها من التداعيات كونها دقت ناقوس الخطر لما سيحصل في المراحل اللاحقة بل أنها أصبحت المؤشر الذي من خلاله تصور سيناريو الكوارث المستقبلية، والكارثة المشاهدة انها لا توجد في كل ألوان الطيف السياسي العراقي أي استراتيجية لبرنامج اقتصادي منتج بديل عن النفط يحِّدد ملامح معينة لطبيعة هذا النظام مستقبلاً، رغم  احتياطياته التي تبلغ اكثر من  80 مليار دولارفي بنوك الولايات المتحدة حسب المصادر وهو ما يعتبره صندوق النقد الدولي غير كاف بسبب فقدان الميزانية السنوية الدقيقة رغم ضخامة الموارد المالية النفطية في السنوات الاخيرة وفقدانها ولا يعرف مصيرها في العراق الذي يعتبر ثاني أكبر منتجي في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) واخيراً تعرضه لضربتين موجعتين، أولاً بانهيار أسعار النفط عالميا وذلك لاعتماده عليه في إيراداته المالية بنسبة 94% بحسب خبراء، وثانياً بتفشي فيروس كورونا، ما أثّر بشكل مباشر على الصادرات العالمية والعراق النفطية، إذ بلغت إيرادات البلاد من الخام الشهر الماضي 1.4 مليار دولار، أي أقل من ثلث مبلغ 4.5 مليارات دولار التي يحتاجها البلد شهرياً لدفع رواتب الموظفين في القطاع العام والتعويضات والتكاليف الحكومية وهيمنت  ابرز الملفات التي على عاتق حكومة رئيس الوزراء الجديد مصطفى الكاظمي وضع بصمات العبور منها، وهو أمام مهمة صعبة ومعقدة للغاية بسبب التركة الثقيلة التي خلفتها له الحكومة السابقة من أزمة مالية خانقة تتزامن مع قرارات ارتجالية لحكومة عادل عبد المهدي المستقيلة واللجوء إلى الحلول غير المنطقية والمستعجلة والتي جرت نتيجة الاحتجاجات، أدى إلى زيادة التضخم في النفقات التشغيلية وأعباءً مالية إضافية، خصوصاً في التعويضات والرواتب وما شاهدنا من مافيات الإجرام والمافيات الاقتصادية، وكل أنواع المافيات، لذلك موضوع التحول من الاقتصاد السائب الحالية إلى اقتصاد السوق الحر يجب أن يكون مدروس .

وهو ناتج من سوء الادارات السابقة للأزمة الاقتصادية التي يعيشها العراق اليوم وكانت حتمية لسياسة الفشل التي انتهجتها حكومة عبد المهدي لارضاء الشارع المتظاهر دون حساب او كتاب وفشل اطروحاتها الاقتصادية التي كان يتداول الاعلام بها  وكذلك الحكومات التي سبقتها التي أعقبت الغزو الأميركي عام 2003".

ومن تسيب وانفلات وخزينة منهوبة وخاوية والبحث عن مكسب يوزع من خلاله  موارد الدولة وتفعيله قطاعات بديلة عن النفط مثل الغاز والزراعة والصناعة والسياحة والمنافذ الحدودية لتأمين رواتب الموظفين والمتقاعدين التي يعتبرها الجميع خطاً أحمر، وكذلك ملف أعمار المناطق المحررة من سيطرة تنظيم داعش وعودة النازحين الذي يعتقد المحللون ان الكاظمي يمتلك "علاقات داخلية وخارجية متوازنة  " ولكن لا يمتلك العصى السحرية لكي يتجاوزها بتلك السرعة فضلا عن رغبة بعض الدول تقديم دعمه لحكومته وفق شروط خاصة، ما يوفر له فرصا لمواجهة الأزمة الحالية ومجبر للتعامل معها ووضعت عدت سيناريوهات أو طروحات للتعامل مع الأزمة المالية من بينها تخفيض الإنفاق على المشاريع الثانوية، ووقف تسديد القروض الدولية للعراق من خلال تحرك سياسي ودبلوماسي بالتراضي مع تلك الدول، فضلا عن فرض نظام ادخار إجباري على المرتبات التي تدفعها الدولة، ان هذه المرحلة أظهرت هشاشة الاوضاع في العراق وهو يعيش محنة تاريخية لم يمر بها طوال التاريخ، وحالته المحزنة لمن أحبوه وعشقوه بالصورة التي تعلموها وتربوا على حضارته المنكوبة وكأنهم غير قادرين على إفراز نخبة سياسية تضع المصلحة العامة فوق المصلحة الشخصية والحزبية الضيقة وانتجت  نخب مزيفة وعديمة الكفاءة والأهلية السياسية بكل ما يعنيه ذلك من مؤهلات شخصية الواجب توفرها فيمن يطمح إلى الوصول إلى المؤسسات للمساهمة في تدبير الشأن العام؛ ولا يهمهم من استيلائهم على المؤسسات إلا مصلحتهم الشخصية والحزبية الضيقة وكنا نظن فيهم خيراً كثير، وهم يظنون  كل صيحة عليهم هو العدو وقاموا بتصفية من لا يرقى لهم وكان الفساد قد خرج من مكاتب الوزراء باعتراف الوزراء انفسهم  وتبين أن هذا الوطن قامت عليه كيانات سياسية خاضعة بطريقة أو بأخرى الى ما يتيسر لهم من الاموال والمكتسبات والعبث  بالخيرات ولا تمت بأي شكل من الاشكال الى الاخلاقيات او مصلحة الشعب وبوصفهم مجموعة لها تركيبتها الثقافية والاجتماعية بأية صلة، وأن الاستبدادات اصبحت محكمة في وجدان البعض مما  يترتب على ذلك من فساد وتخلف هو الغالب على هذه الاحزاب الكارتونية والكيانات المستهلكة لقدرات وامكانيات البلد التاريخية والثقافية والاجتماعية العريقة وتبددت الأحلام الجميلة التي كان ابنائه يحلمون بها، وينقلب الى واقع مرير يسوده التمزق المجتمعي كمنتج عن التمزق السياسي، وأنه لا بد من الوحدة السياسية لتحقيق الوحدة المجتمعية   والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمؤسساتية ولا شك فيه أن من لا يشغلهم ولا يهمهم شأن السياسة ويفضلون حتى البعد عن مجرد الحديث فيها ويقلقهم ويؤرقهم شعور بالخطر المتسارع في التمزق والتشظي في المجتمع، ويحسّون بأن الخطر يكبر ويزداد. وهنا نزداد حيرة، إذ كيف نوقف هذه الحالة المتدهورة على مستوى المجتمع حتى في نواته أي الأسرة؟ لا شيء حاليا سوى أن ندعوا أن يؤلف بين قلوبنا التي قد تسكنها القليل أو الكثير من الضغائن والأطماع والمصالح والأنانية.

بلادنا بصدد البحث عن عقد اجتماعي جديد، ينخرط فيه الجميع، وقاعدته الصلبة هي النموذج التنموي الشامل الجديد، فإنه، لكي يُكتب له النجاح لاي مشروع لسياسي واقتصادي واجتماعي كبير يصب في مصلحة الاجيال القادمة، لا بد له أن يستند على نموذج ديمقراطي صحيح متكامل، لا يُنظر فيه إلى الانتخابات إلا كوسيلة أو آلية قادرة على إفراز النخب المحلية والجهوية والوطنية القادرة على تحقيق الكرامة والحرية والمساواة والعدالة وتكافؤ الفرص واحترام الاختلاف وتحقيق كل ما يضمن للمواطنين التمتع بالمواطنة الكاملة.

 

عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي

 

سمير محمد ايوبيا أمّةٌ تضحك من جهلها الأمم

سؤال وإن بدا متأخّرا، يراهن على أن فلسطين عجيبة، حتى وهي تتعرض لأكبر مؤامرة في تاريخها، تتسع للشيء ونقيض الشيء معا.

فيها ليس من الضروري أن تكون عميلا مُباشرا لتخدم عدوك. يكفي أن تكون غبيّا، مُتقاعسا، صامتا، عاجزا، مفرطا، مُساوما، مُموّها، مُتاجرا بالوهم، مُؤجّرا بارودتك، لتصبح رغم أنفك، مُتواطئا مع عدوك، تتآمر على أهلك، وبأبخس الأثمان تبيع. 

فيها ما يقلق واكثر . إنخفض سقفها، حتى تطاول عليها كل شتام مأجور أو جاهل أو حاقد. صارت مَشتَمةً ومَلْطمةً لكلّ منْ هبَّ ودبَّ دون خوفٍ منْ عقابٍ أو حتى عتاب.

فيها من استبدل الكلاشنكوف، والديكتريوف والآربي جي وغبار الخنادق، بعطر الفنادق. وفيها خنازير ولصوص تبادلوا اعضاءهم التناسلية اكثر من مرة مع تسيفي ليفني وغيرها من عاهرات العدو.

وفي فلسطيننا الجنرالات من الاطفال والنساء والرجال، فيها أكثر من عهدٍ، عمر أبو ليلى، وأكثر من مروان البرغوثي واحمد سعدات وفهد السيد.

ولأننا منتمون لفلسطيننا العربية وحدها، منحازون لتصميمنا على تحريرها بالقوة لا بالمساومة. ولاننا لسنا عدميين ولا حاقدين ولا شتامين ولا سحيجة ولا مروجين، نحترم عقولكم وعقولنا، جئنا لا لنعظ أو لنفتي، ولا لندب حظٍّ أو نجتر  ماضٍ، أو لنستقيل من فرض العين في العمل من اجلها، ولا لنقول لأحد إذهب أنت وربك وقاتل إنا هنا قاعدون.

بل لننطلق من هذا الانهيار الشامل، لنُحسِن  قراءة ما في المشهد من مقدمات وسياقات وتداعيات معقدة. ولنتصارح عن المعلن والمكتوم في المشهد، ولم نحسن منعه حتى الان.

لنفعل ذلك وننجح، لا بد من أن نفعل ونحن ملتزمون بالإيمان القطعي  بما يلي :

عدم الاتجار بما كنا وكانوا. فلا أحد في النضال من اصحاب العصمة، ولا من وارثيها. والاهم ان فلسطين ليست لمن سبق، بل لمن عمل وصدق. والبعض منهم وعد وأخلف وكذب وفشل وبعضهم خان الأمانة وبعضهم أعجز من أن يحملها.

تبّاً وويلاً وسُحقا، لكل من لا يدرك معنى ومغزى أن تبقى فلسطين محتلة حتى الآن.

حقائق الصراع ومساراته الوجودية، تؤكد بلا تأتأة أن أجمل التاريخ آت غدا، ومن فلسطين.

 

كتب الدكتور سمير محمد ايوب – الاردن

 

 

الاعيادُ عندَ الاممِ والشعوبِ، مناسَباتٌ يُعَبِّرونَ فيها عن فرحِهم وابتهاجِهم، والفرحُ هو انفعالٌ من انفعالاتِ النَّفْسِ، يترك اثارَهُ على الجِسمِ، والشعوبُ عادةً تُعَبِّرُ عن فرحها بتعابيرَ جسميةٍ مختلفةٍ . والفَرَحُ امّا أَن يكونَ مُنضبظاً أو منفلتاً .

وَحَرَصَ الاسلامُ انْ تكونَ أَفراحُنا في الأعيادِ مُنْضَبِطَةً بِضوابِطَ قِيَمِيَّةٍ وأخلاقِيّةٍ، وَمُؤطَّرةً بأٌطُرٍ وحُدودٍ تَمنَعُ مِنْ انفلاتِ الفَرَحِ وخروجهِ عن الضوابِطِ المرسومةِ.

والفَرَحٌ في اعيادِ المسلمينَ لَهُ مبرراتُهُ؛ فنحنُ نَفرَحُ لاننا صُمنا لله، وتقربنا الى الله الذي تفضل علينا برحمته وفضله، وضاعف الاجرَ لنا في هذا الشهر، وجعل فيه ليلةً خيراً من الفِ شهر. من حقنا أنْ نفرحَ، ولكنَّ فرحَنا منضبطٌ بالضوابطِ والحدودِ الالهيةِ.

في أَعيادنا عبادةٌ قبل ان نخرج من بيوتنا لصلاة العيد هناك غسلٌ مستحبٌ في يوم العيد، هناك أَدعية خاصة في يوم العيد، وهناك اخراجٌ لزكاة الفطرة، وهناك صلاةُ العيدِ .

يومُ العيدِ عندنا كمسلمينَ نبدأَهُ على اسم الله .

الاعيادُ عند الشُعوبِ الاخرى يكونُ فيها الفرَحُ منفلتاً لاضوابطَ ولاحدودَ لهُ . الاعيادُ عندهم مناسباتٌ تُطلَقُ فيها الغرائزُ من عِقالِها، ويتمُّ انتهاكُ كلِّ الحُرُمات باسم الفرح.

الفَرَحُ في القرانِ الكريمِ

القُرانُ الكريم صنفَ الفَرَحَ الى فرحٍ محمود وهو الفرحُ الذي يكونُ منضَبِطاً بضوابطَ اخلاقيّةٍ تحميه من الانفلاتِ والخروجِ عن الحُدودِ، وفرحٍ مذمومٍ حينما ينفلت ويتجاوز الحدودِ . قارون الذي تجاوز كلَّ الحدود والذي قال له قومُهُ لاتفرح؛ لان فرحه مذمومٌ تجاوز فيهِ الحدودَ، يقولُ اللهُ تعالى:

(إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَىٰ فَبَغَىٰ عَلَيْهِمْ ۖ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ القصص: الاية:76.

وعندما يكونُ هناكَ فضلٌ الهيٌّ ورحمةٌ يأمرُ اللهُ عبادهُ بالفَرَح، كما في قوله تعالى:

(قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ).يونس: الاية: 58.

والشهداءُ يفرحونَ بفضل الله، ويستبشرون باخوانهم الذينَ لم يلحقوا بهم، كما في قول الله تعالى:

(فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ).ال عمران: الاية: 170. واحيانا يكون استمرارُ النعمة من باب الاستدراج فلا يَبطرُ الانسانُ ويتجاوز الحدود في الفرح الذي يقود الى البطر، يقول الله تعالى:

(فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ).الانعام: الاية: 44.

وعلى الانسانِ ان لايغترُّ بالحياةِ الدنيا وزُخرُفِها؛ لانها متاعٌ زائلٌ، وماعندَ اللهِ خيرٌ وأبقى، يقول الله تعالى:

(اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ ۚ وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ). الرعد: الاية: 26. واحياناً يقودُ الفرحُ الى الخُيَلاءِ والفخر؛ ولذلكَ نهى اللهُ تعالى عنهُ، كما في قوله تعالى:

(لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ).الحديد:الاية: 23.

من خلال هذه الاياتُ الكريمةُ يتحددُ الفرحُ الهادفُ المنضبطُ من الفرحِ المنفلت من كلِّ الضوابطِ .

وفي الختام الصائم يفرح في العيد؛ لانَّ لهُ فرحتينِ، فرحة عندَ فطرهِ وفرحةٌ عند لقاء ربهِ، هذا فرَحٌ محمودَ، وامير المؤمنين عليه السلام أعطى العيد بعداٌ قيمياً اخلاقيّاً، وهو كون اليوم الذي لانعصي اللهَ فيه عيداً، كما جاء في نهج البلاغة عن علي عليه السلام:

(قال أمير المؤمنين عليه السلام في بعض الأعياد: إنما هو عيد لمن قبل الله تعالى صيامه، وشكر قيامه، وكل يوم لا يعصى الله فيه فهو يوم عيد) .نهج البلاغة/الحكمة/428.

وفي الختام اسألُ الله ان يعيد هذا العيد وامتنا في عزةٍ ومنعةٍ وانتصاراتٍ .

 

زعيم الخيرالله